السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

March 2006 - Posts

واشنطن تشيد بتعهد جامعة الدول العربية بتمويل قوات أفريقية في دارفور
واشنطن : قال المتحدث باسم البيت الأبيض شون ماكورماك إن واشنطن تشيد بجامعة الدول العربية وبإسهام دولها في مهمة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في غربي السودان. وأشار إلى أن هذا القرار يأتي في وقت تتطور فيه هذه المهمة لتصبح مهمة تابعة للأمم المتحدة. هذا وقد وافقت القمة العربية على منح الاتحاد الأفريقي 150 مليون دولار لدعم تمويل قوات الاتحاد الأفريقي لقوات حفظ السلام الأفريقية في دارفور. ولم ترفض القمة العربية بشكل واضح قرار نشر قوة دولية في دارفور، غير أنها أعادت التأكيد على حق السودان رفض نشر قوات دولية على أراضيه دون موافقته.
الأمم المتحدة تدعو البشير للتشاور بشأن إرسال قوات دولية لدارفور
الخرطوم : وجهت الأمم المتحده الدعوه للرئيس السوداني عمر البشير ووزير خارجيته للتباحث في نشر قوات دوليه باقليم دارفور، وذلك بمقرها في نيويورك. وقال مساعد سكرتير عام الأمم المتحدة للشئون السياسية إبراهيم غامبري في مؤتمر صحافي عقده اليوم الخميس.. إن المنظمة الأمميه ليست متسرعة لنشر قوات دولية في دارفور وأن الأمم المتحده لا تبحث عن وظيفة ولديها الآن 17 بعثة لحفظ السلام في العالم تكلف جهدا ومالا ورجالا. وأضاف كل ما نفعله هو التحضير والإستعداد لإمكانية إنتقال مهمة الإتحاد الأفريقي في دارفور إلينا بموجب قرار مجلس السلم والأمن الاخير . وذكر غامبري أن مجلس الامن يجري مشاورات مع كافة الأطراف المعنية بدارفور وسيأخذ وجهة نظر الإتحاد الافريقي ورئيس مفوضيتة الفا عمر كوناري ، وتوقع أن يتم دمج بعض القوات الأفريقية العاملة في دارفور في القوة الدولية الموسعة في حال تم نشرها بدارفور مؤكدا أن الأمم المتحدة ، ومجلس الأمن لن يتخذا أي قرار بشان الإنتقال إلا بعد التشاور مع الحكومة والأطراف الأخرى . يذكر أن الإتحاد الأفريقي ينشر منذ أغسطس الماضي حوالي 7 آلاف عسكري لمراقبة إتفاق هش لوقف إطلاق النار بين الحكومة السودانية ومتمردي دارفور وقام مجلس الأمن و السلم التابع له بتمديد فترة بقاء هذه القوات 6 أشهر أخرى تحت ضغوط دولية باستبدالها بقوات أممية لوقف التدهور الأمنى الذى يشهده الإقليم .
تغييرات واسعة في هيكل وقيادة الجيش السوداني

 

الخرطوم: أجرت القوات المسلحة السودانية تغييراً واسعاً في هياكل قيادتها، كما تم تعيين قيادة جديدة للجيش.
وقال مصدر عسكري مطلع طلب عدم الإفصاح عن هويته لوكالة "يونايتد برس انترناشونال" أمس: إن قرارات صدرت بإجراء تغييرات كبيرة تضمنت إعادة هيكلة القوات المسلحة السودانية وتعيين قيادة جديدة لها.
وقد أوضح المصدر أن التغييرات الذي سيتم إعلانها رسمياً في وقت لاحق تضمنت إنشاء هيئة أركان مشتركة بديلة لهيئة القيادة السابقة، وهيئات أركان لأسلحة الجيش الرئيسية البرية، الجوية والبحرية، إضافة إلى تعديلات أخرى على هيكل بعض فروع القوات المسلحة.
وأضاف المصدر أن الرئيس عمر البشير، وهو القائد العام للقوات المسلحة أصدر قرارات تم بموجبها إحالة هيئة القيادة السابقة للتقاعد وعين هيئة قيادة جديدة، حيث تم تعيين الفريق أول حاج أحمد الجيلي رئيسا لهيئة الأركان المشتركة. وكان الفريق الجيلي يشغل منصب نائب رئيس الأركان "عمليات" في هيئة القيادة السابقة.
وشملت التعيينات الجديدة في هيئة القيادة تعيين الفريق أول محمد إسماعيل نائبا لرئيس هيئة الأركان المشتركة، الفريق عوض أبنعوف نائبا لرئيس هيئة الأركان المشتركة استخبارات، والفريق عصمت مصطفى نائبا لرئيس هيئة الأركان المشتركة عمليات.
وتم تعيين عدداً من الضباط لرئاسة أركان القوات البرية، الجوية والبحرية، ونوابا لهم.
وأحيل إلى التقاعد الفريق أول عباس عربي رئيس الأركان بعد ست سنوات شغل فيها هذا الموقع، وهي أطول فترة لرئيس أركان في هذا المنصب.
كما أحيل على التقاعد الفريق العباس عبد الرحمن خليفة نائب رئيس الأركان للتوجيه، والفريق عمر الخليفة نائب رئيس الأركان للإدارة، وعدد آخر من كبار الضباط.

وزير الدفاع السوداني يطرد مراسلين أجانب

 

الخرطوم: حذر ممثل الامين العام للامم المتحدة جون برونك في السودان من تزايد أجواء عدم الثقة بالمنظمة الدولية ومن حديث عن نمو نشاط تنظيم القاعدة في العاصمة الخرطوم. ونقلت جريدة القدس العربي عن برونك قوله "ان الأمرين مرتبطان بالالتباس الذي يحيط بعمليات قوات حفظ السلام في إقليم دارفور". وفي إشارة إلي قوة السلام التابعة للإتحاد الأفريقي وما إذا كان سيتم استبدالها بقوة تابعة للأمم المتحدة، قال برونك نحن نوعاً ما في مأزق، وأوضح أن المناخ في الخرطوم ضد الأمم المتحدة يتزايد بشكل قوي فهناك تهديدات وتحذيرات وحديث عن القاعدة. من جهة اخري طرد وزير الدفاع السوداني رجال الاعلام الاجانب من مؤتمر صحافي امس وشبههم بالارهابيين قائلا انهم بالغوا بشأن الصراع في دارفور. وكثفت حكومة السودان حملة اعلامية ضد الاجانب والامم المتحدة قبل قرار محتمل للاتحاد الافريقي بتحويل قواته في منطقة دارفور الي مهمة حفظ سلام للامم المتحدة. وتعارض الخرطوم بشدة نشر قوات للامم المتحدة في غرب دارفور حيث يواجه 7000 من قوات الاتحاد الافريقي مصاعب تتعلق بالتمويل والنقل والامداد في حماية المدنيين من هجمات الميليشيات والمتمردين. وقال وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين "اي مراسل اجنبي من اي وكالة اجنبية اخرجوا ، نحن لا نريدكم هنا ". وامر وزير الدفاع السوداني ايضا باخراج جميع اطقم قنوات التلفزيون ورفض السماح للصحافيين باستخدام اجهزة التسجيل، وشبه حسين الصحافيين الاجانب بالارهابيين وقال وسائل الاعلام العالمية صعدت المشكلة، لانها ارسلت معلومات غير صحيحة .