السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

March 2009 - Posts

قمة الدوحة اختتمت بمساندة البشير ودعم المصالحة العربية
أشغال قمة الدوحة اختصرت في يوم واحد بعد أن كان مقررا لها أن تستمر الثلاثاء (الجزيرة)

اختتمت مساء الاثنين بالعاصمة القطرية القمة العربية الـ21 بإعلان تضامن الرؤساء والملوك العرب مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير ورفض مذكرة الاعتقال التي أصدرتها بحقه المحكمة الجنائية الدولية، وكذا بإعلان دعم جهود المصالحة العربية والالتزام بالتضامن والعمل العربي المشترك.

 

وتم اختصار أشغال قمة الدوحة إلى يوم واحد فقط بعد أن كان مقررا أن تستمر الثلاثاء، وتم الإعلان عن أن القمة المقبلة ستعقد بالجماهيرية الليبية حيث طلب العراق تأجيل استضافته لها إلى عام 2011 من أجل "مزيد من الاستعدادات والتحضيرات اللوجيستية" حسب ما قال رئيس الوزراء نوري المالكي.

 

 

وقفة قوية

وأعلن البيان الختامي للقمة تضامن الزعماء العرب مع البشير ورفضهم مذكرة اعتقاله، وكذا رفضهم النيل من السودان ووحدة أراضيه.

 

وقد شكر الرئيس السوداني للقمة خلال كلمة له بالجلسة الختامية هذا الموقف، وحيا "هذه الوقفة القوية مع السودان" وثمن رفض القادة العرب "للقرارات الجائرة التي تستهدف وحدة السودان الوطنية".

 

وكان البشير قد طالب القمة خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية باتخاذ موقف واضح من مذكرة الجنائية، وشدد على ضرورة إصلاح مجلس الأمن والمضي قدما في تنقية الأجواء العربية وإنهاء حالة الانقسام بالساحة الفلسطينية وعدم تسييس إعادة الإعمار في قطاع غزة.

 

القمة أعلنت رفض مذكرة اعتقال البشير أو المس بوحدة السودان (الجزيرة)
وحول المصالحة العربية، أكد بيان القمة التزام القادة العرب بالتضامن وتسوية الخلافات العربية بالحوار البناء وتعزيز العلاقات داعيا إلى تحديث منظومة العمل العربي المشترك بما يتلاءم والتحديات الراهنة والمستقبلية التي تواجه الأمة العربية وأمنها القومي وسلام الشرق الأوسط.

 

وأعلن البيان الذي تلاه الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وسمي إعلان الدوحة، التزام العرب بدعم صمود الشعب الفلسطيني بوجه الاحتلال الإسرائيلي وإدانة العدوان الأخير على قطاع غزة، داعيا لتحميل تل أبيب المسؤولية القانونية والمادية على "ما ارتكبته من جرائم" بحق الفلسطينيين.

 

وشدد إعلان الدوحة على حرص القادة العرب على تعزيز الوحدة الفلسطينية ودعم الجهود الرامية إلى إنهاء الخلافات الفلسطينية، ودعم مؤسسات السلطة الوطنية واحترامها، كما طالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي وإزالة الجدار العازل وعدم المساس بالقدس الشريف.

 

 

دفعة جديدة

وكان الرؤساء والزعماء العرب قد أكدوا في كلماتهم بالجلسة الافتتاحية على أهمية المصالحة العربية، داعين لإعطاء دفعة جديدة للعلاقات بين الأنظمة العربية.

 

وقد شهدت القمة جلسة مصالحة بين الزعيم الليبي معمر القذافي وملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز برعاية أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، بعد أن دعا القذافي عبد الله خلال الجلسة الافتتاحية لإنهاء الخلافات.

 

وبكلمته الختامية أكد حمد بن خليفة أن القمة نجحت في تناول القضايا الأمة العربية معترفا أن بعض الصعوبات واجهت مساعي المصالحة "لكننا تغلبنا عليها وسادت روح الأخوة أعمالنا لأننا ندرك جميعا أن مصالح الأمة فوق كل اعتبار".

 

 نوري المالكي طلب تأجيل استضافة العراق للقمة إلى سنة 2011 (الجزيرة)
ومن جهته عبر القذافي عن سعادته بالتوجهات العربية الجديدة نحو الوحدة والاندماج وحل الخلافات "وبالجو الأخوي الذي ساد والضباب الذي انقشع وزوال الحساسيات التي كانت موجودة".

 

وقال أيضا "نعود من الدوحة ونحن نحس بأننا أقرب من بعضنا أكثر مما كنا عليه من قبل، وسنحاول أن نكون يدا واحدة وصفا واحدا حتى نثبت جدارة هذه الأمة واحترامها أمام العالم".

 

 

استمرار جهود المصالحة

وخلال مؤتمر صحفي بعد ختام القمة، دعا رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، إلى عدم إيلاء أهمية كبرى للخلاف القائم بين بلاده وبين جمهورية مصر العربية.

 

وقال "أي خلاف مع مصر يمكن حله بالحوار الودي" وأكد أن "المصلحة العربية تغلب كل مصلحة" وأن مثل هذه الخلافات "تأخذ وقتا وتحل بالأسلوب الأخوي" مشيرا إلى أن "مصر دولة عربية كبرى تكن لها قطر تقديرا كبيرا".

 

ومن جهته أكد موسى أن الجامعة العربية ستسير على درب دعم المصالحة العربية وأن "الطريق الآن أصبح أقل تعقيدا من ذي قبل".

 

وقال الأمين خلال المؤتمر الصحفي مع رئيس الوزراء القطري "أنا الآن أقل إحباطا من العمل العربي مما كنت عليه من قبل". وأضاف أن هناك "قرارا عربيا بأنه لا نستطيع أن نستمر هكذا".

 

الشيخ حمد بن جاسم وعمرو موسى عقدا مؤتمرا صحفيا نهاية القمة (الجزيرة)
كما كشف أن هناك خطوات أخرى لحل باقي النزاعات والخلافات العربية، مؤكدا أن قوة الرأي العام العربي كان لها أثر كبير في الاتجاه نحو المصالحة.

 

 

غياب وتحفظات

وقد علم مراسل الجزيرة في صنعاء أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تغيب عن حضور الجلسة الختامية احتجاجا على عدم طرح مشروع يمني لتعزيز العمل العربي المشترك على القمة.

 

وأشار المراسل إلى أن عدم طرح المشروع جاء رغم إقرار البرلمان العربي له، واعتماد طرحه في جدول أعمال القمة.

 

ومن جهة أخرى أبدى رئيس الوزراء العراقي تحفظا على عدم ادراج ما قال إنه تحسن بالوضع الامني الفقرة المتعلقة ببلاده بالبيان الختامي، واعتبر أنها لا تحكي الواقع الذي تحقق بالعراق، كما طلب الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان أن تضاف إلى البيان "مزارع شبعا وتلال كفر شوبا والجزء الشمالي من بلدة الغجر" بالفقرة الخاصة بالصراع العربي الإسرائيلي.

إعلان قمة الدوحة يدعم السودان ويرفض مذكرة اعتقال البشير
إعلان قمة الدوحة يدعم السودان ويرفض مذكرة اعتقال البشير

 

الإسلام اليوم/ وكالات

أكد الزعماء العرب ورؤساء الوفود العربية المشاركة في القمة العربية الواحدة والعشرين المنعقدة في الدوحة دعمهم وتضامنهم الكامل مع السودان في رفض قرار المحكمة الجنائية الدولية بشأن الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

وأكد الزعماء في إعلان الدوحة الذي تلاه الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في الجلسة الختامية دعمهم للسودان في مواجهة كل ما يستهدف النيل من أمنه واستقراره ووحدة أراضيه ورفضهم لكل الإجراءات التي تهدد جهود السلام التي تبذلها دولة قطر في إطار اللجنة الوزارية العربية الإفريقية وبالتنسيق مع الوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي .

كما أكدوا على دعمهم وتأييدهم للسودان من أجل إحلال السلام في دارفور

وكان الرئيس السوداني قد طالب قمة الدوحة باتخاذ قرارات شجاعة وواضحة لا لبس فيها تؤكد على رفض القمة لقرار المحكمة الجنائية الدولية، وشدد على ضرورة إصلاح مجلس الأمن والمضي قدمًا في تنقية الأجواء العربية وإنهاء حالة الانقسام في الساحة الفلسطينية وعدم تسييس إعادة الإعمار في قطاع غزة.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الرئيس البشير في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية التي انطلقت أعمالها اليوم الاثنين في الدوحة بمشاركة 14 رئيسا عربيا وحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ودعا البشير في معرض كلمته القادة المشاركين في القمة إلى اتخاذ قرارات شجاعة وواضحة لا لبس فيها تؤكد على رفض القمة لقرار المحكمة الجنائية الدولية في إشارة إلى مذكرة الاعتقال التي صدرت بحق الرئيس السوداني على خلفية اتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.

وطالب بأن تدعو القمة الجهة "التي افترت القرار" بإلغائه، وفتح المجال أمام مبادرة العربية الأفريقية لتحقيق السلام كي تؤسس قاعدة صلبة يمكن البناء عليها في التوصل لحل شامل وكامل لأزمة دارفور.

كما دعا منظمات الهلال الأحمر والمنظمات الطوعية العربية الأخرى لمد يد العون لتوفير أعمال الإغاثة في إقليم دارفور.

في كلمته أمام قمة الدوحة..البشير يهاجم مجلس الأمن ويدعو لإصلاحه
البشير اثناء القائه كلمته في القمة العربية بالدوحة

 هاجم الرئيس السوداني عمر البشير مجلس الأمن الدولي لاحالته ملف دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية، مطالبا باصلاح مجلس الامن حتى ينعم العالم بسلام أكبر وأمن أشمل.

وفي كلمته بالجلسة الافتتاجية للقمة العربيةالحادية والعشرية بالدوحة رحب البشير بقيادة أمير قطر للقمة العربية وشكره على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة .

وأكد البشير أن انعدام العدالة هو الذي يولد الاحقاد والارهاب فيشيع عدم الاستقرار ويفتقد الامن والاستقرار في كل مكان" ، مطالبا باصلاح مجلس الامن حتى ينعم العالم بسلام أكبر وأمن اشمل.

وأكد البشير أن الاوضاع الانسانية بدارفور مستقرار بشكل كامل، مشيرا إلى أن هناك بعثة مشتركة من الامم المتحدة والسودان توجهت الى دارفور والتقرير اثبت عدم وجود أي فجوة غذائية أو دوائية في الاقليم.

وعن المنظمات الاجنبية التي تم ابعادها قال البشير:" المنظمات التي تم ابعادها 13 من جملة 300 منظمة وهذه المنظمات كانت تعمل وكالات توزيع بتكلفة عالية ، مؤكدا أن تلك المنظمات تجاوزات الحدود وبدأت تعمل في خارج التفويض الممنوح لها ، متهما آياها بالتخابر مع المحكمة الجنائية الدولية ، بالاضافة الى انها تعمل تقارير عن الاغتصاب الجماعي به فتنه ، مدعية " بتغيير الجينات الافريقية في دارفور الى جينات عربية.

واشار البشير إلى أن الامن والسلام الدولي معرضين للخطر وهناك بعض الأمثلة على ذلك، فقبل

" توقيعنا لاتفاقية السلام الشامل 2005 وعدونا بان يمطرونا بالخيرات ولكن بعد أن ضمنوا توقيعنا أمطرونا بشواظ اللهب في دارفور".

وتابع البشير القول :" بعد توقيع اتفاقية ابوجا مقابل ذلك منعوا عنا الدعم العسكري وانقلبوا على حكومة السودان التي ما اغفلت عن السلم في دارفور وصورونا باننا وحوش ضارية لاتعرف شفقة ولارحمة ".

واتهم البشير متمردي دارفور بتلقي الدعم والتدريب العسكري والمساعدة من اسرائيل قائلا:" اسرائيل تدرب المتمردين وتمدهم بالعدة وتعطيهم الاموال حتى باعوا انفسهم للشيطان ولكن الشعب السوداني يدرك كل هذا ويتبرأ منهم".

واضاف البشير قائلا :" إننا مع العدالة ما نحيد عنها وسنحاكم كل ما يثبت جرمه في دارفور وبالفعل حاكمنا وأعدمنا بعضهم بالقانون وبالقضاء المؤهل ويشهد عليهم الكثير من الزعماء العرب".

وتابع البشير القول :" رب ضارة نافعة" فان الشعب السوادني التف حول قيادتي في صورة لم يسبق لها مثيل فطاش سهام الكيد وانقلب السحر على الساحر".

واوضح البشير قائلاً:" السودان يزدهر بموارد يمكن ان يوظفها لاهداف النهضة"، مطالبا باستمرار الدعم العربي ومساعدة السودان في مجالات عديدة.

وطالب البشير بتعزيز الجهود العربية قائلا:" نحن بالوحدة اقوياء ومن غيرها ضعفاء".

وقال البشير :" ينبغي ان تتضافر الجهود لتعزيز وحدة الصف الفلسطيني وان نساهم جميعا في مساعدة مصر حتى تنجح مساعيها فبدون وحدة الصف الفلسطيني لاامل في سلام مع اسرائيل ويجمع هذا ضرورة وحدة صفنا للتعامل مع القضية الفلسطينية".

واضاف البشير قائلاً :" لايجب ان نصطف الى جانب طرف او نعزل طرف اخر فليس من مصلحة فلسطين ان نسيس جهود اعمار غزة".

وتابع الرئيس السوداني قائلا:" لقد شكلت قمة الكويت يناير الماضي علامة بارزة في اطار العمل العربي المشترك"، داعيا الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى للتحضير فورا للقمة الاقتصادية القادمة التي تقرر عقدها في مصر بناء على تم من انجازات في قمة الكويت.

وعن الصومال أكد البشير دعم بلاده لقضية الصومال ورئيسها شريف شيخ أحمد ، لتحقيق الامن والاستقرار في هذا البلد ، مؤكدا دعم بلاده ايضا لمعاونة العراق من اجل عودة الامن والاستقرار".

وصول البشير الى العاصمة القطرية

وصل الرئيس السوداني عمر حسن البشير الى العاصمة القطرية الدوحة للمشاركة في اعمال القمة العربية التي تبدأ الاثنين.

وكانت الشكوك تدور حول حضور البشير القمة بعد اصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور السوداني.

وهذه هي المرة الرابعة التي يقوم فيها البشير بزيارة خارجية منذ صدور مذكرة اعتقاله.

شاهد بالفيديو:
البشير لدى وصوله إلى العاصمة القطرية

وقطر والدول الثلاث الاخرى التي زارها البشير، اريتريا وليبيا ومصر، غير ملزمة بقرارات المحكمة الجنائية لانها لم توقع على وثيقة تأسيسها التي وقعتها 108 دول حتى الان.

من جانبه اعلن مسؤول في الامم المتحدة ان الامين العام للمنظمة الدولية سيحضر الجلسة الافتتاحية للقمة رغم حضور البشير.

وصرح المسؤول ان السودان عضو في الامم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية هيئة قضائية مستقلة ولا يوجد ما يمنع الامم المتحدة من التعامل مع السودان.

وكانت قطر قد اعلنت الاسبوع الماضي انها تتعرض للضغوط لعدم دعوة البشير من دون ان تعلن مصدر هذه الضغوط.

وفي تصعيد للضغوط على المحكمة الجنائية الدولية اعلن وزير الشؤون الافريقية الليبي علي التريكي الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الافريقي ان الدول الافريقية الموقعة على ميثاق المحكمة قد تنسحب منها احتجاجا على صدور المذكرة ضد البشير.

واضاف التريكي " ان قرار المحكمة قضية مهمة للقارة الافريقية واعلنا مرارا رفضنا لقرارها والدول الافريقية الثلاثة والثلاثون الموقعة على ميثاق المحكمة ستجتمع في المستقبل القريب لبحث امكانية الانسحاب منها".

البشير يشارك في قمة الدوحة
الرئيس السوداني

 أكد السفير عبد المنعم مبروك مندوب السودان لدى جامعة الدول العربية وسفيرها في القاهرة أن الرئيس السوداني عمر البشير سيشارك في القمة العربية العادية الحادية والعشرين التي ستعقد في العاصمة القطرية الدوحة بعد غد الاثنين.

ونقلت جريدة "البيان" الإماراتية عن مبروك قوله من الدوحة :" إن البشير حريص على المشاركة في القمة العربية انطلاقا من التزامات السودان القومية تجاه القضايا العربية".

مصادر أمريكية تؤكد مسئولية إسرائيل عن قصف القافلة بالسودان
أيمن الظواهرى

أكدت مصادر أمريكية، أمس الجمعة، مسئولية "إسرائيل" عن الغارتين العدوانيتين على السودان مؤخراً، فيما وجهت الخرطوم أصابع الاتهام لـ"إسرائيل" وراء هجومين على من يشتبه بأنهم مهربون ما أسفر عن مقتل ما يصل إلى 40 شخصا في منطقة نائية بشمال البلاد في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط.

وقال علي الصادق المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية وفقا لما ورد بجريدة "الخليج" الإماراتية :" إن الاعتقاد الأول كان هو أن الأمريكيين هم من فعلوا ذلك، وأن السلطات السودانية اتصلت بالأمريكيين فنفوا بشكل قاطع أن يكونوا ضالعين في الأمر".

وأضاف الصادق قائلا:" إن السلطات ما زالت عاكفة على التحقق من الأمر " ، مرجحا أن يكون الأمر له علاقة بـ"إسرائيل " .

وتابع الصادق قائلا:" إن السلطات لم تعرف بالهجوم الأول إلى أن وقع الهجوم الثاني ، وذكر أن الهجومين وقعا في منطقة قريبة من الحدود المصرية وهي منطقة صحراوية نائية ليس بها سكان.

وأضاف أن السودان يجمع الأدلة من موقع الهجمات.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن طائرات حربية "إسرائيلية" هاجمت قافلة من الشاحنات في السودان في يناير/كانون الثاني للحيلولة دون وصول ما يشتبه أنها شحنة أسلحة إلى غزة.

واستطرد الصادق قائلا:" إن السودان لن يرد على الهجمات بينما التحقيق جار ، فالسودان يحتفظ بحق الرد لاحقا وأنه حتى الآن لم يتأكد أن الفاعل هو "إسرائيل" ، لكن صحيفة "هآرتس" العبرية نقلت عن مصادر أمريكية تأكيدها أن إسرائيل هي المسئولة عن قصف ما يسمى "قافلة السلاح الإيرانية" في السودان، مشيرة إلى أن هناك تقديرات بأن القافلة كانت تحمل صواريخ "فجر" بعيدة المدى، والقادرة على بلوغ "تل أبيب" من قطاع غزة ".

وبحسب اثنين من المسئولين الأمريكيين وصفا بالمطلعين، فإن تقارير وصلت إلى أجهزة الاستخبارات الأمريكية، مفادها أن أحد ضباط حرس الثورة الإيرانية وصل إلى السودان من أجل تنسيق عبور القافلة المشار إليها، ونقل عن مسئول سابق في الإدارة الأمريكية قوله :" إن مصدر السلاح في القافلة غير واضح".

وفي وقت سابق نفى فينس كرولي المتحدث باسم الجيش الأمريكي في إفريقيا، في تصريحات له ضلوع قواته بالهجوم، وقال :" إن القوات الأمريكية لا تقوم بعمليات دورية وإنما تساعد دول المنطقة وتقاسم معها المعلومات أحيانا".

وكانت وسائل إعلام أمريكية وعبرية ذكرت أن هذا القصف استهدف قافلة سيارات كانت محملة بأسلحة في طريقها إلى قطاع غزة.

ونفى المتحدث باسم "حماس" أسامة المزيني أي علاقة للحركة بالقافلة، وقال:" إنها لم تتلق أي شاحنات أسلحة من أية دولة عربية أو منظمة ولا علاقة لها بما يتردد عن قافلة أسلحة كانت في طريقها من السودان لغزة".

ونقل عن القيادي في الحركة صلاح البردويل قوله :" إن هذه التقارير الكاذبة هي ذريعة لإعلان الحرب على السودان".

وزعمت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن إسرائيل تكرس جهودا استخباراتية واسعة في السودان منذ سنوات لتعقب إمدادات السلاح وقواعد تدريب عناصر المقاومة الفلسطينية منذ عام 1989.

وأضافت الصحيفة في مزاعمها أن مصر طلبت من "إسرائيل" مساعدتها على حل لغز محاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك في أديس أبابا عام 1995 فقررت هذه الاستجابة وقامت بعملية استخباراتية مشتركة للموساد والاستخبارات العسكرية (الأخذ والرد) وخلصت لاستنتاج أن إيران بالتعاون مع الناشط أيمن الظواهري تقف خلف محاولة الاغتيال.

في حال قرر السفر للدوحة : مسئولون سودانيون يحذرون من قيام إسرائيل بإختطاف طائرة البشير

الرئيس السوداني عمر البشير

حذر مسئولون سودانيون من قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي باختطاف طائرة الرئيس السوداني عمر البشير وهي في طريقها إلى الدوحة في حال قرر المشاركة في القمة العربية المقرر انعقادها هناك بعد غد الاثنين.

وتوقع قطبي المهدي القيادي البارز بالمؤتمر الوطني الحاكم، ان تقوم إسرائيل باختطاف طائرة البشير أو أية تصرفات عدوانية آجلة او عاجلة وذلك على خلفية الإعتداء الإسرائيلي على شرق البلاد.

وأضاف ان التجارب اوضحت ان الدول المعادية للسودان لا تحترم القوانين الدولية ولا السلوك الاخلاقي في علاقات الشعوب.

واوضح ان الرأي الغالب في الاوساط الشعبية والدول الصديقة هو عدم مشاركة الرئيس في قمة الدوحة ، وذلك من خلال متابعتي لردود الافعال . وقال ان الرئيس البشير ليس مضطراً للمشاركة في قمة دوحة العرب ، وقطع بان السودان سيشكل حضوراً فاعلاً في القمة .

وتابع ان مشاركة البشير من عدمها تخضع لحسابات وموازنات سياسية وأمنية، وان قرار المشاركة في يد اللجنة الحكومية التي تم تشكيلها لذات الغرض. وتابع المهدي، ان الموقف العام في السودان هو ان يشارك الرئيس ، ولكن لابد من التحسب لأية حركة بلطجة اسرائيلية تهدد حياة الرئيس .

في الأثناء، يعتصم أعضاء المؤتمر الوطني السوداني بكوبر مسقط رأس الرئيس عمر البشير غدا احتجاجا على سفر الرئيس للعاصمة القطرية للمشاركة في أعمال القمة العربية التي تبدأ أعمالها الاثنين المقبل.

ويأتي هذا التحرك إثر بروز اتجاه قوي يدفع بحضور البشير للقمة وتجاهل احتمالات تعرضه للخطر الكامن في قرار محكمة الجنايات الدولية بلاهاي والذي يقضي باعتقال البشير.

ورغم صدور فتوى شرعية في الخرطوم تقضي بجواز منع الرئيس من السفر، إلا أن البشير فاجأ المراقبين بسفره إلى إريتريا ثم مصر وأخيرا ليبيا.

ارتباك سوداني

من ناحية أخرى، تضاربت التصريحات السودانية الرسمية حيال الغارتين الاجنبيتين على الأراضي السودانية، وساد ارتباك في صفوف الحكومة السودانية والمؤسسات الرسمية، وتضاربت التصريحات الرسمية بشأن عدد القتلى، وهوية منفذي الهجومين وأسبابهما ودوافعهما.
 
ففي وقت قالت وزارة الخارجية السودانية انها متأكدة أن واشنطن ليست متورطة فيهما، اتهم الناطق باسم الحكومة السودانية واشنطن بالقيام بإبادة جماعية.

وكشف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية علي صديق أمس، أن غارتين استهدفتا مهربين في شمال السودان، وليس غارة واحدة كما افادت التقارير الصحافية، مشيراً الى أن بلاده تلقت نفياً أميركياً صريحاً لشن هاتين الغارتين، وأن بلاده لا تملك أي دليل على أن إسرائيل قامت بهذين الهجومين، رغم أنه رجح أن يكون الأمر له علاقة بتل ابيب.

وقال صديق أن "عمليتي قصف وقعتا الاولى في نهاية يناير والثانية في منتصف فبراير"، ضد قافلتين لمهربين في منطقة صحراوية شمال ميناء بورسودان (شمال شرق السودان) بالقرب من الحدود المصرية.

وأضاف أن السودان يجمع الأدلة من موقع الهجمات، وأن القوافل التي تعرضت للهجمات من المرجح أن تكون لتهريب البضائع لا السلاح.

وأان المسؤول السوداني كل عمليات التهريب وانتهاك السيادة الوطنية للسودان، وأشار الى أن السودان سيرد بالطرق الدبلوماسية عندما يتأكد من منفذي هذه الغارات التي أسفرت وفقا له عن سقوط قرابة 40 قتيلا.

وكان وزير الدولة السوداني للنقل مبروك مبارك سليم، قال أمس الأول إن طائرات أجنبية قامت بغارة في منتصف يناير الماضي على قافلة شاحنات لمهربي أسلحة، مؤكداً أنه كان يفترض تهريب هذه الأسلحة الى غزة عبر الصحراء المصرية.  وتحدث مبروك عن استهداف مهاجرين غير شرعيين ومقتل نحو 800 شخص.

وجاءت تصريحات المسئولين السودانيين في الوقت الذي نقلت فيه صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أمس، عن مسؤولين أميركيين أن طائرات إسرائيلية هي التي أغارت على قافلة في السودان، في إطار مساعيها لوقف تدفق الأسلحة إلى قطاع غزة.

وقال مسؤولان أميركيان مطلعان على تقييمات استخباراتية سرية ان إيران تورطت في تهريب الأسلحة إلى غزة، ولفتوا إلى وجود تقارير استخباراتية تفيد بأن عميلاً في الحرس الثوري الإيراني زار السودان لتنسيق الجهود في هذا الصدد.

وقال الناطق باسم الحكومة السودانية ومستشار وزارة الإعلام ربيع العاطي في اتصال هاتفي مع الصحيفة أن عدد الضحايا في الغارة أكبر مما أوردته شبكة "سي بي أس" الأميركية أي 39 شخصاً، بل ان العدد يفوق المئة.

ونفى العاطي أن تكون قافلة الشاحنات محمّلة بالأسلحة، وقال "سمعت هذا الادعاء ولكنه غير صحيح. لقد كانت إبادة جماعية ارتكبتها القوات الأميركية".

واشنطن تعلن عدم تعاونها مع المحكمة الدولية بخصوص اعتقال البشير

واشنطن للمرة الأولى : لسنا أعضاء في الاتفاقية.. وغير ملزمين باعتقال البشير


 AFRICOM: No US Military Role Against  Bashir


   
  • أعلنت الولايات المتحدة انها لا تخضع لواجب قانوني  يملي عليها القيام باعتقال الرئيس عمر البشير.
    وجاء هذا الاعلان من قبل المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت وود الذي كان يرد على سؤال حول «الجنائية الدولية» التي انشئت بموجب معاهدة روما عام 1998 وعارضتها بشدة ادارة الرئيس جورج بوش خلال اطلاقها عام 2002.
    واوضح وود {قلنا ونقول مجددا ان الذين يرتكبون اعمال عنف يجب ان يحاسبوا على اعمالهم، نحن لسنا اعضاء في معاهدة روما.}
    وسبق ان وقعت اكثر من مائة دولة، من بينها معظم الديموقراطيات الغربية، على معاهدة روما، ووافقت على سلطة الجنائية الدولية، وهي اول محكمة دائمة حول جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية.

  • AFRICOM: No US Military Role Against Sudan's Bashir

  • البشير يصل ليبيا في زيارة مفاجئة بدلا من اثيوبيا
    البشير خلال زيارة سابقة إلى أريتريا

    وصل الرئيس السوداني عمر حسن البشير إلى ليبيا ظهر اليوم الخميس في زيارة مفاجئة لم يُعلن عنها من قبل.

    وقال عماد سعيد احمد من المكتب الصحافي للرئاسة السودانية "انه (البشير) حاليا في ليبيا". وكانت السودان أعلنت صباح اليوم أن البشير سيزور اثيوبيا مواصلا تحديه قرار المحكمة الجنائية الدولية باعتقاله ، ولكن البشير توجه ـ في حركة تمويه على ما يبدو ـ إلى ليبيا بدلا من أثيوبيا.

    وكانت المحكمة الجنائية الدولية أعلنت قبل أسابيع قرارها إصدار مذكرة توقيف للبشير بتهمة ارتكاب جرائم قتل في إقليم دارفور الأمر الذي رفضه الرئيس السوداني واعتبر أن قرار المحكمة لا يلزمه وأن كل من يقف وراءه "تحت حذاءه".

    وأعلن مكتب الرئيس السوداني عمر حسن البشير صباح اليوم انه غادر الخرطوم الخميس متوجها الى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا في زيارة رسمية ، وذكرت قناة "الجزيرة" الإخبارية أن زيارة البشير تأتي تلبية لدعوة من رئيس إثيوبيا مليس زيناوي .

    وأشار مراسل القناة إلى أن الزيارة التي تعد الثالثة خلال أيام من صدور مذكرة المحكمة تأتي في إطار جملة من الرسائل التي يرسلها البشير للمحكمة بان قرارها لا يعطله عن مهامه الدستورية ونشاطه الرئاسي، كما أن الزيارة تأتي في إطار توازن العلاقات بين اريتريا وإثيوبيا حيث زار البشير اريتريا قبل أيام.

    وتكتسب إثيوبيا أهمية خاصة لأنها مقر الاتحاد الافريقي الذي يبذل جهده لايقاف مذكرة المحكمة الجنائية.

    وكان البشير قد زار القاهرة أمس وتباحث مع الرئيس المصري محمد حسني مبارك حول مذكرة التوقيف .

    وتشير استطلاعات للرأي أن 86 بالمائة من السودانيين لايرون مصلحة للسودان في زيارات البشير الأخيرة .

    نفي محاولة طائرات أجنبية اعتراض طائرة البشير بالأجواء المصرية
    الرئيس السوداني البشير اثناء لقائه مع الرئيس المصري حسني مبارك

    أكدت مصادر ملاحية مصرية أن الأجواء المصرية لم تشهد أية حركة طائرات غير عادية كما لم تحاول أي طائرات دخول المجال الجوي المصري بدون اذن لاعتراض طائرة الرئيس السوداني عمر البشير.

    ووفقا لما ورد بجريدة "الجمهورية" المصرية ، أكدت المصادر عدم اتخاذ إجراءات استثنائية لتوفير التأمين الجوي لطائرة البشير خلال دخوله وطيرانه في المجال الجوي المصري لزيارة القاهرة.

    وقالت المصادر:" تم اتخاذ نفس الإجراءات التي تتخذ لتأمين طائرات الرؤساء حيث كانت حركة الطيران عادية جدا ولم يتم وقفها وتم التعامل مع طائرة البشير وهي طراز تراي ستار باللاسلكي فور دخولها المجال الجوي المصري وخروجها".

    واشارت المصادر إلى عدم اعتراف مصر باتفاقية روما التي أنشأت المحكمة الجنائية الدولية.

    وكان الرئيس البشير قد قام بزيارة إلى القاهرة أمس الاربعاء ، لاجراء محادثات مع الرئيس حسني مبارك.

    وتعد هذه الزيارة، هي الثانية التي يقوم بها البشير خارج السودان منذ إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه في الرابع من مارس الجاري بعد أن اتهمته بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور الذي يشهد حربا اهلية منذ ست سنوات. وكان البشير قام كذلك الاثنين بزيارة إلى اريتريا يوم الاثنين.

    حمد بن جاسم: نتعرض لضغوط وجئت لتجديد دعوة البشير لقمة الدوحة
    وفد قطري يزور الخرطوم

    أجرى الرئيس السوداني عمر البشير محادثات مع الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري حول عدد من الموضوعات على رأسها حضور البشير القمة العربية في الدوحة، واستكمال جهود قطر في دعم مسيرة المفاوضات بين الحكومة وحركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور.

    فيما رفض حزب الأمة القومي بزعامة الصادق المهدي انفراد حزب المؤتمر الوطني الحاكم باتخاذ القرار حول سفر البشير إلى قمة الدوحة، في وقت قتل سوداني يعمل لدى منظمة إنسانية كندية غير حكومية مساء الاثنين برصاص مسلحين في دارفور.

    ووفقا لما ورد بجريدة "الخليج" الإماراتية ، أعلن رئيس الوزراء القطري أن بلاده تتعرض لـ "ضغوط" بشأن مشاركة الرئيس السوداني عمر البشير في القمة العربية التي ستعقد في الدوحة الأحد المقبل.

    ورداً على سؤال وجه إليه خلال مؤتمر صحفي عقده بعد محادثات أجراها مع الرئيس السوداني قال الشيخ حمد :" نعم نتعرض لضغوط من جهات عدة حول مشاركة الرئيس البشير في القمة العربية، وحضرت للخرطوم لتكرار دعوة الرئيس البشير الى القمة".

    وتابع الشيخ حمد قائلا :" إننا في قطر نحترم العدالة الدولية والقانون الدولي وفي ذات الوقت نتشرف بمشاركة الرئيس البشير في القمة العربية وقرار المشاركة بيد الحكومة السودانية".

    وكان المسئول القطري الذي وصل السودان أمس الثلاثاء ، في زيارة قصيرة، ودخل في مباحثات مغلقة مع البشير.

    وقالت مصادر :" إن المباحثات تستبق اتخاذ لجنة سودانية قرارا بشأن حضور البشير للقمة العربية المقرر عقدها في الدوحة أواخر شهر مارس/ آذار الجاري".

    ومن ناحيته، قال محمد مندور المهدي مسئول الشئون السياسية في المؤتمر الوطني :" إن اللجنة الحكومية المكونة من الأجهزة الدبلوماسية والأمنية والسياسية، لا تزال تجري اتصالات خارجية وداخلية، لتحديد توصياتها بسفر البشير إلى الدوحة أو إلغاء الرحلة ، لكن حزب الأمة حذر على لسان نائب رئيس الحزب المكلف، فضل الله برمة ناصر، المؤتمر الوطني من اتخاذ قرارات انفرادية بشأن سفر البشير".

    واعتبر المهدي أن قرار طرد المنظمات ادخل البلاد في مواجهة متقدمة مع المجتمع الدولي، داعيا إلى تشكيل لجنة عليا من كافة القوى السياسية لادارة الأزمة.

    افتتاح المعرض الإقتصادي السوداني ـ الصيني
    علم الصين

    يفتتح مساء السبت القادم ، المعرض الإقتصادي السوداني ـ الصيني بمشاركة أكثر من 50 شركة ، وذلك بأرض المعارض ببري ويستمر لمدة أربعة ايام.

    ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن الدكتور عبدالرحمن الخضر رئيس اللجنة الإقتصادية للأحتفال باليوبيل الذهبي للعلاقات السودانية ـ الصينية قوله في تصريحات صحفية :" إن المعرض احد المناشط الرئيسية التي تعرب عن العلاقات بين البلدين من الناحية الإقتصادية".

    ومن جانبه، قال صلاح عمر الشيخ مدير شركة سودا كسيو لتنظيم المعارض والمؤتمرات المنظمة لهذا المعرض بتكليف من اللجنة الإقتصادية:" إن الشركات المشاركة في المعرض صينية واخري شراكة سودانية ـ صينية بجانب وكلاء لشركات صينية".

    وأوضح الشيخ أن المعروضات في مجالات معدات السيارات والأجهزة الالكترونية والالبان والمعدات الزراعية والمعدات الطبية والأدوية المنزلية والأثاثات المنزلية والمكتبية والأدوات المكتبية، موضحا أن العرض سيكون مباشراً للجمهور ، مؤكدا أن المعرض وجد إقبالا كبيرا من جانب القطاع الخاص.

    توجيهات لإنشاء هيئة لنقل التقانة من المنتج للمستفيد
    البروفسير ابراهيم احمد عمر وزير العلوم والتكنولوجيا

     وجه البروفسير إبراهيم أحمد عمر وزير العلوم والتكنولوجيا رئيس دائرة التقانة والانتاجية والجودة المنبثقة عن المجلس الاعلى للنهضة الزراعية باتخاذ الخطوات اللازمة لانشاء هيئة لنقل التقانة من المنتج للمستفيد.

    ووفقا لما ورد بوكالة السودان للأنباء "سونا" ، أكد الوزير لدى تراسه اجتماع الدائرة برئاسة الوزارة أن قيام الهيئة كجسم مستقل يقصد به سد الفجوة المتمثلة فى قصور النقل والترويج لمخرجات البحث العلمى للاستفادة منها فى معالجة قضايا المجتمع والوطن المختلفة.

    وقال الوزير :" إننا بقيام هذه الهيئة نمهد للمستفيدين ونرحب بجهود كل الجهات فى عمليات النقل والترويج للتقانات المختلفة التى ظلت حبيسة اضابير وملفات المراكز البحثية والجامعات".

    وأوضح الوزير أن مهام واختصاصات الهيئة الجديدة تتمثل فى التوثيق والترويج والتسويق للتقانات المتطورة على نطاق تجاري وتقديم الخدمات الارشادية والاستشارات الفنية والاضطلاع بتسجيل الابتكارات والاختراعات بجانب توفير الحماية لحقوق الملكية الفكرية لحفظ حقوق الباحثين ومؤسسات انتاج التقانات.

    وكان اجتماع الدائرة قد ناقش فى هذا الصدد التصور المقدم من مركز بحوث تصنيع الاغذية بشمبات حول مهام واختصاصات والهيكل الادارى للهيئة المقترحة.

    في تطور مثير .. البشير يفاجيء الجميع ويصل إريتريا في تحد لقرار اعتقاله
    الرئيس السوداني لحظة وصوله أسمرة

     وصل الرئيس السوداني عمر البشير اليوم الاثنين إلى اريتريا ، في أول زيارة خارجية له منذ صدور قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيفه بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور .

    وجاءت زيارة البشير في تحد للمحكمة الدولية ، واستجابة لدعوة اريتريا منذ أيام للبشير لزيارتها، بعد أن  أدانت أمر الاعتقال الذي أصدرته المحكمة الجنائية الدولية بحق الرئيس السوداني في اتهامات بارتكاب جرائم حرب في دارفور.

    وقال بيان للحكومة الاريترية :" تؤكد ان الدراما التي اخرجها ما يسمى بالمحكمة الجنائية الدولية توضح تماما الموقف المعادي للشعب ومؤامرة تشويه السمعة من جانب القوى الخارجية".

    وأضاف البيان :" مزاعم المحكمة تستهدف سيادة السودان ووحدة اراضيه" ، وقالت إنها أوفدت وزير خارجيتها وثلاثة من كبار مسؤولي الحزب الحاكم الى الخرطوم لبحث امر المحكمة.

    ووطدت اسمرة والخرطوم علاقاتهما في السنوات الاخيرة بعد قطع العلاقات بينهما في التسعينيات لدعم السودان لمسلحين اسلاميين في غرب اريتريا وهو منطقة يقول مستكشفون انها غنية بالذهب ومعادن اخرى.

    احتجاجات

    وتأتي الزيارة وسط موجة احتجاج شعبي وديني على سفر البشير خارج السودان ، حيث اصدرت هيئة الإفتاء السودانية فتوى بعدم سفر البشير إلى الخارج في ظل الظروف الحالية، وعدم المخاطرة برأس الدولة. واستشهدت الفتوى بمنع أول خليفة للمسلمين أبو بكر الصديق، رضي الله عنه، من مغادرة المدينة المنورة إبان حروب الردة في ذلك الوقت.

    كما تلقى البشير دعوات من وفود شعبية سودانية من شرق السودان ومنطقة الجزيرة ترجوه عدم المغامرة بتعريض رمز السيادة السودانية للمخاطرة.

    من جهتها، أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان تأييدها لفتوى هيئة علماء السودان التي أفتت بعدم جواز سفر البشير للمشاركة في القمة العربية بالدوحة نهاية مارس الجاري .

    وأكد الفريق مالك عقار- والي النيل الأزرق نائب رئيس الحركة الشعبية – رفض الحركة لقرار المحكمة الجنائية الدولية واعتبره طعناً لسيادة الدولة .
    وقال عقار خلال حديثه في المنبر الإعلامي لولاية النيل الأزرق بوزارة الحكم الاتحادي أمس أن موقف الحركة يتمثل في رفض القرار وعدم التقاطع مع المجتمع الدولي واضاف أن هدفنا واحد في حماية الرئيس الا ان الآليات مختلفة.

    وأكد عقار ان الشراكة بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية في ولايته مطبقة بنسبة 100% متحدياً أن تكون المناطق الأخرى على ذات مستوى التوافق بما فيها رئاسة الجمهورية.

    وكان البشير أكد مجددا تصميمه على الذهاب والمشاركة فى قمة الدوحة التى ستنعقد فى نهاية الشهر الجارى أيا كانت النتائج. وقال "أن المقصود من وراء قرار المحكمة الجنائية الدولية هو إشاعة الفوضى السياسية فى السودان وتقييد حركته وتحجيم دور السودان الإقليمى فى مساندة قضايا أمته العربية والإسلامية وقضايا قارته الأفريقية".

    وأتهم البشير المحكمة الجنائية الدولية بأنها تسعى إلى خلق جوانتانامو جديد لأفريقيا من خلال قراراتها وأحكامها الجائرة التى تستهدف العديد من القادة الأفارقة.

    ووجه البشير إنتقادات للمحكمة بإزدواجية المعايير والتغاضى عن محاكمة مجرمى الحرب الحقيقيين فى واشنطن وتل أبيب.

    ونوه البشير إلى الدور الإسرائيلى فى صناعة وإنتاج أزمة دارفور وقال : إن السودان يعاقب بسبب مواقفه فى رفض الوجود الصهيونى ووجود القوات الأجنبية فى المنطقة ودعمه لحركات التحرير وحقها فى الكفاح المسلح لإستعادة حقوقها الشرعية وتحرير أوطانها من الإحتلال الإستعمارى.

    وقال الرئيس السودانى : إن بلاده ماضية فى طريقها لتحقيق السلام والتنمية فى السودان وأن بلاده لن تتوانى عن فضح وتحطيم المحكمة الجنائية الدولية ودورها المشبوه والمسخر لخدمة المصالح الإستعمارية.

    واضاف إن قرار المحكمة الجنائية الدولية الصادر ضد بلاده هو "قرار سياسى وليس قرارا يستند إلى حيثيات قانونية.. لأن القضية بالأساس جرى تسييسها لحساب مصالح الغرب والصهاينة والأمريكان.

    البشير: الاغاثة السودانية ستتولى توزيع المساعدات خلال عام
    عمر البشير

     أعلن الرئيس السوداني عمر البشير اليوم الاثنين أن منظمات الاغاثة السودانية ستتولى توزيع المساعدات الانسانية على المواطنين خلال عام واحد .

    وقال البشير إنه أعطى أوامره لكل جماعات الاغاثة الدولية بالتوقف عن توزيع المساعدات داخل السودان خلال عام ، حيث سيقتصر دورها على ترك المساعدات الغذائية في المطار وستتولى المنظمات السودانية غير الحكومية توزيعها.

    وتابع البشير في اجتماع حاشد للقوات المسلحة أنه أعطى أوامره لوزارة الشؤون الانسانية بسودنة العمل التطوعي في السودان تماما خلال عام ، وبعد ذلك لن توزع منظمات الاغاثة الدولية أي مساعدات اغاثة على المواطنين السودانيين.

    وأوضح الرئيس السوداني أن الحكومة مهتمة بدعم برامج العمل التطوعي الانساني في دارفور ، كما إنها جاهزة لسد الثغرة بمنظمات المجتمع السوداني بعد طرد المنظمات الاجنبية .

    وتابع :" الحكومة السودانية حريصة علي دعم برامج العودة التطوعية للنازحين بدارفور وتمكينهم من الرجوع الي ديارهم".

    من جانبه اوضح الاستاذ علي كرتي وزير الدولة بالخارجية ان المنظمات التي تم طردها لم تترك هناك ثغرة وان هذه المسألة تم الاعداد لها تماماً خاصة وان معظم هذه المنظمات هي منظمات توزيع وليست منظمات مانحة بل ان بعضها تسير محطات مياه واخري تسير مركز او مركزين صحيين وهي في حقيقتها منظمات تسيير .

    واضاف ان الدعوة مفتوحة للمنظمات العربية العاملة في مجال الاغاث فيما بادرت بعضها بتأكيدات انها سوف تتوسع اكثر في تقديم اية معونات تساعد في تحسين الوضع الانساني في دارفور .

    وأمر السودان بطرد 16 منظمة غير حكومية بعد قرار المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي باصدار أمر اعتقال بحق البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

    More Posts Next page »