السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

June 2009 - Posts

الدكتور غازي صلاح الدين والوفد المرافق يعودون للبلاد بعد المشاركة في الجلسات التفاوضية بين الشريكين في واشنطون

 الخرطوم في 27/6(سونا )عاد إلي البلاد مساء اليوم الدكتور غازي صلاح الدين مستشار رئيس الجمهورية قادما من واشنطن ، بعد أن شارك في الجلسات التفاوضية بين الشريكين بوجود وساطة أمريكية يقودها سكوت غرايشون مبعوث الرئيس الامريكي للسودان

 

وقال الدكتور غازي في تصريحات صحافية بمطار الخرطوم عقب عودته أن الزيارة تأتي تلبية لخطاب الرئيس الأمريكي اوباما الذي عبر فيه عن رغبته في الحوار مع العالم الإسلامي، وتأكيدا لما عبرّ عنه المبعوث الامريكي لدي زيارته للسودان عن الرغبة في فتح صفحة جديدة مع السودان

 

واضاف سيادته أن الزيارة تاتي لتجميع وحشد الدعم لإتفاقية السلام الشامل خاصة فيما يتعلق بالآجال المضروبة فيها في أحداث بعينها تشكل احداثا مفصلية بالنسبة للسودان مثل الإنتخابات المؤقت لها العام القادم ومثل تقرير المصير المؤقت له في العام 2011م إلي جانب قضايا أخري

 

واوضح سيادته ان المنشط الرئيسي خلال الزيارة كان المشاركة في المؤتمر الذي اقيم باسم داعمي إتفاقية السلام الشامل والذي شاركت فيه المنظمات الدولية من الدول التي شهدت توقيع إتفاق نيفاشا أو تلك التي ارتبطت بإتفاقية السلام بوجه عام مثل الإيقاد. وذكر سيادته أن المؤتمر جددّ الدعم السياسي والمادي لإتفاقية السلام حتي تتم كل المشروعات المضمنة في إتفاقية السلام في آجالها ومواعيدها مشيرا إلي أن المؤتمر لم ينشيء اية آليات جديدة ولم يفتح الباب أمام اية إتفاقيات جديدة

 

وناقش المؤتمر إتفاقية السلام وجدد الدعم والتشجيع لأطراف الإتفاقية للعمل سويا لإنفاذ الإتفاقية في آجالها المضروبة

 

واشار الدكتور غازي صلاح الدين إلي أنه كانت هنالك لقاءات جانبية بين الوفد الحكومي ووفد الحركة الشعبية باعتبارهما الموقعين علي إتفاقية السلام في حضور المبعوث الأمريكي الذي انحصرت مهمته في تحديد نقاط النقاش وطرح المواقف التي قد تكون فيها تقريب بين الطرفين ، وتناولت بعض القضايا العالقة مثل قضية ابيي وقضية التعداد السكاني والإنتخابات

 

وذكر سيادته أن الوقت المتاح للنقاش لم يكن كبيرا والقضايا التي اثيرت جري نقاش حولها وما تزال بعض الموضوعات لم يجر حولها اتفاق كامل

 

واضاف أنه تم الإتفاق علي أن يتواصل النقاش في الشهر القادم في الخرطوم ويتصل حتي يتم الوصول إلي إتفاقات حول القضايا العالقة

 

ووصف سيادته أن هذه المباحثات يمكن لها أن تحقق نتائج طيبة إذا سادت روح التفاؤل من جانب الشريك الآخر بدلا عن رسم صورة سوداوية

 

وعن لقاءاته الجانبية مع الإدارة الأمريكية قال سيادته أن أهم نتائج الزيارة انها تمت مع جهات لم تكن تستمع لنا ونقلنا لهم رأينا وخطأهم في عدم الاستماع لرأي الحكومة من الكونجرس الامريكي ومجلس الشيوخ الأمريكي ، كما التقي الوفد بعدد من المفكرين في مراكز البحث إلي جانب مسئولين في البيت الأبيض والبنتاجون والمعونة الأمريكية حيث تم التوضيح لهذه الأطراف أن الإدارة الأمريكية السابقة بتمسكها بالعقوبات التي تمس المواطن السوداني مباشرة ، واضاف طلبنا من إدارة أوباما أن تعيد النظر في هذه العقوبات. وعن التعداد السكاني أقر الدكتور غازي أن هنالك اختلاف بين الشريكين رغم أن التعداد عمل فني ولا مجال للطعن فيه والمساومات تعني تزييف الإرقام ، وقال لا مجال للتراجع عن التعداد السكاني لأنه تم باعتراف ومراقبة المجتمع الدولي واقر سيادته مسلك إدارة اوباما تجاه السودان بأنه مختلف عن الإدارة السابقة مستدلا أن الإدارة السابقة كانت ترفض الحوار الجدي ، وقال أنه ولاول مرة يقوم شخص من داخل الإدارة الأمريكية ويقول ان مايجري في السودان ليس إبادة جماعية

 

الحركة الشعبية تكشف عن اتفاق مع واشنطن لمراقبة تسلح القبائل السودانية
باقان أموم
               

الخرطوم: كشفت الحركة الشعبية لتحرير السودان عن اتفاق مع الإدارة الأمريكية بشأن مراقبة تسلح القبائل في الجنوب، في وقتٍ انتقد فيه زعيم "حزب الأمة" الصادق المهدي المفاوضات الأخيرة بين الولايات المتحدة والحكومة السودانية و"الحركة الشعبية" والتي جرت في واشنطن خلال الأسبوع الماضي.

ووفقا لما ورد بوكالة السودان للأنباء "سونا "، أعلن باقان أموم الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان الشريك في الحكم في البلاد، في تصريحاتٍ صحفية الجمعة، أن الإدارة الأميركية اتفقت مع الحركة على ضرورة مراقبة عمليات تسليح القبائل السودانية في جنوب السودان وولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان عبر آلية جديدة تضم كلا من واشنطن وطرفي الاتفاقية "الحركة الشعبية" و"المؤتمر الوطني".

وقال باقان :" إن الإدارة الأمريكية أكدت الضغط على المؤتمر الوطني لتنفيذ اتفاقية نيفاشا للسلام خلال الشهور القليلة المتبقية وحل قضية دارفور، كشرطين أساسيين لتطبيع العلاقات مع الخرطوم والبدء في مناقشة رفع العقوبات الاقتصادية ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

إلى ذلك، انتقد زعيم "حزب الأمة" الصادق المهدي في محاضرة ألقاها الليلة قبل الماضية في المنتدى الاجتماعي الثقافي المفاوضات الأخيرة بين الولايات المتحدة والحكومة السودانية و"الحركة الشعبية" والتي جرت في واشنطن خلال الأسبوع الماضي.

وشدد المهدي على أن هذه المحادثات "ثنائية وليست في إطار قومي"، موضحاً أنه لا بد من مخاطبة واشنطن على أن حل المشاكل في بلادنا يجب أن يتم في إطار قومي على حد وصفه.

ورأى المهدي أن اجتماع واشنطن خطوة في غير الاتجاه الصحيح، معتبراً أن أقوى وسيلة لضمان نتائج ايجابية في العلاقة مع البيت الأبيض هي أن يفلح السودانيون في تحقيق وفاق وطني شامل يحقق السلام العادل والتحول الديمقراطي الكامل.

وحذر من أن العيوب الداخلية تظل في منافذ التدخل الأجنبي في الشأن الوطني السوداني، داعياً إلى إيجاد حل قومي لقضية دارفور عن طريق آلية حكماء إفريقيا.

وأشار المهدي في الوقت ذاته إلى أن الإدارة الأمريكية لها دور مهم ومؤثر في هذا الملف، لافتا إلى أن مشكلة جنوب السودان هي واحدة من مشاكل البلاد كافة ويجب معالجة هذه القضايا بمقياس واحد.

وتطرق المهدي إلى توجهات الرئيس الأمريكي باراك أوباما معلقا على خطابه الأخير بالقول :" إن إفريقيا تتطلع إلى التعاون مع الولايات المتحدة انطلاقاً مما طرحه أوباما بشأن إقامة شراكة تنموية، فهذا أمر ممكن".

تشريعي الخرطوم يجيز مشروع قانون مؤسسة الثقافة العمالية
 
               

الخرطوم: أجاز المجلس التشريعي لولاية الخرطوم مشروع قانون مؤسسة الثقافة العمالية لسنة 2009 في مرحلة القراءة الثالثة وذلك صباح اليوم بالمجلس التشريعي.

ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن مريم عثمان جسور رئيس لجنة الشئون القانونية والحكم المحلي بالمجلس قوله:" إن اللجنة عقدت اجتماعاً تشاورياً مع الجهات ذات الصلة بالقانون مع وزارة الحكم المحلي والخدمة المدنية ومدير مؤسسة الثقافة العمالية بغرض توحيد الرؤى للوصول إلى قانون متكامل يلبي الطموح والتطلعات الثقافية لعمال الولاية ".

واضاف جسور أن اللجنة أدخلت بعض التعديلات على مشروع القانون فيما يتعلق بأحكام الصياغة وترتيبها.

ومن جهة أخرى، أدى القسم أمام المجلس التشريعي عبد الحليم أحمد ياسين الذي تم تعيينه عضواً بالمجلس بقرار من الدكتور عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم.

كيرى: يجب التعاون بين الخرطوم وواشنطن لتخطى الصعاب بالعلاقات
جون كيرى
               

واشنطن : أكد السناتور جون كيرى رئيس لجنة العلاقات الخارجيه بمجلس الشيوخ الأمريكى على أهمية التعاون المشترك بين الولايات المتحده الأمريكيه والسودان وتخطى الصعاب التى سادت العلاقات فى السابق والتطلع إلى آفاق عام 2009 ، مؤكداً التزام بلاده ورغبتها الحقيقيه لتقديم المساعدة لاشاعة السلام فى السودان.

ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا "عن كيرى قوله فى كلمه ألقاها خلال عشاء عمل بقاعة الادارة الامريكيه على شرف المشاركين فى مؤتمر داعمى اتفاق السلام الشامل بمشاركه أكثر من (170) من المدعوين :" إن اتفاقية السلام السودانيه تمثل أعظم اتفاقية عرفتها افريقيا وعكس الاراده الصادقه للسودانيين للتطلع نحو السلام".

وأكد كيرى أن الذى يحدث فى دارفور لا يعكس الصورة التى يحاول الاعلام الدولى أن يصورها ، مؤكدا أن حكومة السودان قد أوفت بما وعدت به فى إطار سد الفجوة جراء ابعاد بعض المنظمات من دارفور.

واشار كيري إلى أنه خلال زيارة لدارفور وتفقده بعض المعسكرات ولقاءاته بالمسئولين لمس الجديه والمصداقيه والاستقرار من أجل اشاعة السلام فى دارفور .

ودعا كبرى الحركات المسلحة بدارفور الأنخراط فى العمليه السلميه قائلاً :" حان الوقت لتلك القيادات لمغادرة العواصم الغربية والعمل من أجل السلام".

وأضاف كيري أن الرئيس الأمريكى أوباما مهتم بشكل شخصى بالسلام فى السودان وهناك أعضاء بارزين فى الحزب الجمهورى وأعضاء فى الكونجرس الأمريكى يشاركون الرئيس هذا الأعتقاد.

ودعا المانحين للوفاء بالتزاماتهم التى قطعوها لدعم اتفاقية السلام الشامل قائلاً :" إن عقد مؤتمر داعمى السلام يمثل فرصه تاريخيه لدعم السلام فى السودان داعياً دول الجوار السودانى للعب دور بارز وايجابى لدعمه ".

رئاسة الشرطة تجدد اهتمامها بتدريب ورفع القدرات
خريطة السودان
               

الخرطوم : جددت رئاسة الشرطة اهتمامها بتدريب ورفع قدرات منسوبي الشرطة بزيادة السعة الاستيعابية للمؤسسات التدريبية.

ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن الفريق هاشم عثمان الحسين مدير عام قوات الشرطة قوله لدى زيارته مباني أكاديمية الشرطة العليا :" إن قيادة الشرطة تولي مسألة التدريب وحوسبة العمل الشرطي الاهتمام الاكبر لتقديم الخدمات للمواطنين "، مشيداً بالنهج الاكاديمي ومستوى تحصيل الضباط الدارسين بدورات الزمالة بالاكاديمية، معلناً عن تشكيل لجنة من الخبراء المختصين لتقويم وتطوير المناهج بجانب توفير الدعم اللازم لتاهيل البيئة الصالحة للعملية التعليمية وتوفير احدث النظم التقنية.

ومن جانبه ، عدد اللواء فخر الدين أحمد الشيخ مدير أكاديمية الشرطة العليا المشاريع العلمية التي نفذتها الاكاديمية بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة، مبيناً أن الاكاديمية اكملت التدريبات لتخريج دارسي دورة الزمالة التاسعة من الضباط من رتبتي العميد والعقيد، مشيداً بدعم رئاسة الشرطة لانجاح برامج الاكاديمية ورفع قدرات منسوبي الشرطة.

اكتمال الاستعدادات لزراعة 4,7 مليون فدان بشمال دارفور
 
               

الفاشر: أعلنت وزارة الزراعة والري بولاية شمال دارفور اكتمال كافة الترتيبات والاستعدادات الإدارية والفنية لإنجاح الموسم الزراعي بالولاية لهذا العام.

ووفقا لما ورد بوكالة السودان للأنباء "سونا "، أوضحت الدكتورة حواء سليمان حسين المدير العام لوزارة الزراعة والري بالولاية أن المساحات المستهدفة بزراعة المحاصيل النقدية والغذائية بالولاية تبلغ هذا العام عدد(4) مليون و(650) ألف فدان ، مبينة أن وزارتها قد تسلمت عدد(849) طنا متريا من التقاوي المحسنة تم ترحيل كميات كبيرة منها من مدينة الأبيض إلى محليات اللعيت والطويشة وأم كدادة، فيما تم ترحيل الكميات الأخرى إلى مدينة الفاشر حاضرة الولاية يجرى ترحيلها إلى المحليات الأخرى.

واضاف سليمان أن هنالك كميات أخرى من التقاوي المحسنة قد تم توفيرها من قبل مفوضية إعادة التوطين وإعادة التأهيل بالسلطة الانتقالية التنفيذية لدارفور ومنظمة "براكتكل اكشن" يتوقع وصولها إلى الولاية خلال الأيام القادمة ليتم توزيعها على المزارعين ، علاوة على توفير عدد(28,2) طنا من المبيدات الحشرية وفرتها الوزارة للموسم الزراعي الجديد.

وأعلنت المدير العام لوزارة الزراعة عن استعداد الوزارة لتوفير آليات لرش المبيدات الحشرية خلال الأيام القادمة، علاوة على توفير عدد (4) ألف من المحاريث البلدية التي تجرها الدواب من قبل منظمة الأغذية والزراعة العالمية (الفاو) إلى جانب (78) ألف من المعدات الزراعية التقليدية وفرتها منظمة البراكتكل اكشن لتوزع لـ (250) ألف أسرة .

وقالت المدير العام:"إن الوزارة قامت إلى جانب ذلك بإجراء دراسات ميدانية لإقامة ثلاث سدود بمنطقة سرفاية ومشروع ابودقيس بواسطة البراكتكال اكشن، وحفر وبناء وتسوير بئر وبناء مكتب وقاعة لإدارة الزراعة بمحلية أم كدادة بجانب الموافقة على حفر بئر آخرى وتركيبه بمزرعة شقرة الإيضاحية بتمويل من بنك التنمية الإسلامية بجدة".

الصادق المهدي :غيابي خارج الوطن لم يكن بسبب خلافات مع المؤتمر الوطني

   
 
الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي
 
     
     
 

الخرطوم : أكد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وأمام الأنصار أن غيابه خارج الوطن لقرابة الأربعة أشهر لم يكن بسبب خلافات مع المؤتمر الوطني بشأن اتفاق التراضي الوطني بين الحزبين وإنما كان بغرض حضور مؤتمرات دولية تناول مسألة حقوق الإنسان ، مبينا أن التراضي الوطني يسير وفق ما خطط له.

ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن الصادق قوله في المؤتمر الصحفي الذي عقده بدار حزب الأمة بأمدرمان:" إن حزبه لديه علاقات استراتيجية مع كافة الأحزب السودانية بما فيها المؤتمر الوطني والحركة الشعبية " ، موضحا أنهم يتعاملون مع الجميع بعقول وقلوب مفتوحة لحل كل مشاكل السودان.

وأكد المهدي ضرورة دعم الدولة للاحزاب لتنميتها وتطويرها وأوضح أن حزب الأمة لا يمر بأي أزمة سياسية وإنما مشكلة داخلية تم تكوين لجنة من عشرة أشخاص لوضع الحلول لها.

وأوضح أنه سيتوجه إلي اسبانيا للمشاركة في مؤتمر يتعلق بمناقشة الشروط المثلى للعلاقة بين العالم العربي والإفريقي والغرب في ظل تصحيح هذا المسار الذي أضرت به سياسات الرئيس الأمريكي الاسبق جورج بوش تجاه هذه المنطقة.

واضاف المهدي أنه سيشارك ايضا في اجتماع يعقد في القاهرة لمناقشة ما جاء في خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي وجهه للعالم الإسلامي ، داعيا الي تلبية دعوة أوباما لجعل الحوار والاحترام المتبادل وسيلة لحل كل مشاكل المنطقة مع الولايات المتحدة الأمريكية .

واشنطن تسعى للاهتمام بالسلام في جنوب السودان
سكان دارفور
               

الخرطوم: صرح سكوت غراشيون المبعوث الأمريكي إلى السودان الاربعاء ، بأن الولايات المتحدة ترغب في احياء الاهتمام بإرساء السلام في جنوب السودان المهدد بتجدد العنف.

ووفقا لما ورد بجريدة "الخليج" الإماراتية ، أوضح غراشيون خلال مؤتمر صحفي أن واشنطن ستستضيف الثلاثاء المقبل ، "منتدى داعمي اتفاق السلام الشامل" الذي سيضم ثلاثين بلدا لتقييم التزام المجتمع الدولي تجاه اتفاق السلام الشامل الذي ابرم في 2005 في نيفاشا بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان.

وقال المبعوث الأمريكي :" إن هذا الاجتماع يرمي إلى "تنشيط الالتزام الدولي واعادة احياء الاهتمام الشديد الذي كان لدينا في نيفاشا في 2005" مذكراً بضرورة تحقيق تقدم قبل الاستفتاء حول استقلال جنوب السودان المقرر في يناير/ كانون الثاني 2011.

وأضاف الجنرال السابق في سلاح الجو الأمريكي قائلا :" يجب التوصل لى اتفاقات على ترسيم الحدود وتقاسم الثروات وتقاسم السلطة".

ولفت غراشيون إلى أن أعمال العنف تكثفت في الأشهر الأخيرة بين القبائل التي تسعى الى السيطرة على الثروات الطبيعية المتوافرة في المنطقة الحدودية بين شمال السودان وجنوبه، لكنه تجنب ربط هذه الموجة الجديدة للعنف بالرغبة التي تبديها حكومة الخرطوم بزيادة صادراتها من النفط بشكل ملحوظ في الاشهر المقبلة.

البشير يوجه إدارة السدود بالبدء فى مشروع زراعى جديد بنهر النيل
الرئيس السوداني عمر البشير
               

الدامر : وجه الرئيس السودانى المشير عمر البشير إدارة السدود بالبدء فى قيام مشروع زراعى جديد بولاية نهر النيل لاستيعاب الطاقات الزراعية لاهالى المنطقة .

ووفقا لما ورد بوكالة السودان للأنباء "سونا "، أعلن البشير لدى مخاطبته اللقاء الجماهيرى الحاشد بمنطقة المكابراب بمحلية الدامر بولاية نهر التزام الحكومة بدفع التعويضات المجزية لكل المتأثرين من قيام سد مروى.

وقال البشير :" إن الانقاذ حريصه على التنمية واقامة المزيد من المشاريع التنموية وجدد البشير التزام الحكومة بحل كافة مشاكل المهجرين لاحداث التنمية المنشودة ، فالتزمنا مع اهلنا ان ننقلهم نقلة حضارية ونسهل لهم كافة الخدمات من تعليم و صحة و مياه وغيره لوقف الهجرة لمناطق السودان المختلفة".

وفى هذا الصدد، المناصير المتاثرين بقيام سد مروى وأكد البروفسير أحمد مجذوب أحمد والي ولاية نهر النيل حرص الحكومة على حل كافة مشاكل المتارين بقيام السد منوها للدور العظيم الذى قام به أبناء المناصير بولاية نهر النيل.

واشار إلى التنمية التى شهدتها الولاية فى مختلف المجالات من جانبه كشف اسامة عبد الله المدير التنفيذى لوحدة تنفيذ السدود عن نجاح المشاريع الزراعية والخدمية التى صاحبت قيام السد واعلن عن قرب افتتاح كبرى الدامر أم الطيور.

وقال مجذوب :" إن المناصير بتضحيتهم اختاروا مصلحة البلاد العليا من أجل السودان وكان السيد رئيس الجمهورية قد دشن بيارة مشروع المناصير الجديدة فى مشروع مساحة 60 الف فدان".

افتتاح الباخرة ادرياتيكا بميناء سواكن
خريطة السودان
               

الخرطوم : افتتحت الهيئة الوطنية القومية الاقتصادية "شركة الثريا للملاحة" باخرة الركاب ادرياتيكا بميناء سواكن العاملة في خط سواكن جدة.

حضر حفل التدشين أبوبكر الله دينق وكيل وزارة الارشاد والأوقاف وعدد من المسئولين بالحكومة الاتحادية وحكومة البحر الأحمر.

ووفقا لما ورد بوكالة السودان للأنباء "سونا" ، صرح وكيل وزارة وزارة الارشاد والأوقاف بأن الباخرة ادرياتيكا التي تسع لعدد 2000 راكب و300 سيارة و50 حاوية امتعة تعتبر إضافة حقيقية للنقال البحري بالسودان، مما يميزها من سعة ركاب وغرف مريحة وفاخرة واجهزة اتصالات رقمية وخدمات مميزة تتوفر فيها كل سبل الراحة والسلامة للركاب.

واشار نائب والي البحر الاحمر للدور الكبير الذي ستقوم به الباخرة ادرياتيكا لنقل المعتمرين والحجاج لهذا العام 1430 هـ ، واشاد ممثلو إدارة الجوازات وقائد المنطقة العسكرية ومدير الحج والعمرة آدم جماع بخطوة تدشين الباخرة الذي معددين مزايا الباخرة من خدمات وراحة وسلامة الركاب وتشكيلها اضافة حقيقية لنقل ضيوف الرحمن والمسافرين.

الخرطوم تتوقع تطبيعاً وشيكاً للعلاقات مع واشنطن
علم امريكا
               

الخرطوم : توقعت فعاليات سودانية تطبيعا وشيكا للعلاقات بين السودان والولايات المتحدة، فيما تستضيف العاصمة الأمريكية واشنطن غدا الخميس، اجتماعا بين شريكي الحكم في السودان "المؤتمر الوطني" و"الحركة الشعبية لتحرير السودان" بحضور سكوت جريشن مبعوث الرئيس الأمريكي للسودان ، لبحث سبل دعم تنفيذ اتفاق السلام الشامل "نيفاشا 2005".

ووفقا لما ورد بجريدة "الخليج" الإماراتية ، يشارك في الاجتماع ممثلون عن الأمم المتحدة ودول المجموعة الافريقية "إيقاد" وشركاؤها والجامعة العربية و25 دولة، وستخاطب الاجتماع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.

ويرأس الوفد السوداني غازي صلاح الدين مستشار الرئيس مسئول ملف دارفور، الذي قال في تصريحات خاصة قبيل مغادرته القاهرة إلى الولايات المتحدة:" إن أجندة الاجتماع تهدف لدعم اتفاقية السلام "، مؤكدا أن المؤتمر الوطني منفتح على الحوار مع كل مقترحات إيجابية تخدم السلام في دارفور.

وأكد إبراهيم أحمد عمر نائب رئيس حزب المؤتمر الذي يزور القاهرة حاليا أن حديث المسئولين الأمريكيين أفضل مما كان عليه الوضع في الإدارة السابقة، مشيرا إلى أن الأمريكيين أخلفوا وعودهم للسودان برفع ورفعه من قوائم الدول الراعية للإرهاب عند توقيع اتفاقيتي أبوجا ونيفاشا، وأن الخرطوم تتطلع إلى موقف أمريكي مختلف.

وقالت مصادر مطلعة في الخرطوم :" إنه لو تطلب الأمر فسيتم رفع مستوى الاجتماع، والاتفاق على اجتماع آخر برئاسة علي عثمان طه نائب الرئيس كممثل للمؤتمر وسلفاكير ميارديت النائب الأول للرئيس رئيس حكومة الجنوب كممثل للحركة الشعبية، على أن يتم الاتفاق على موعد الاجتماع ومكانه بإحدى الدول الإفريقية".

ويرأس وفد الحركة في اجتماع واشنطن مالك عقار، ويضم باقان أموم الأمين العام للحركة ولوكا بيونق وزير شئون الرئاسة ونيال دينق نيال وزير الدفاع وأوياي دينق وزير التعاون الإقليمي وسامسون كواجي وزير الزراعة وياسر عرمان نائب الأمين العام للحركة.

وتوقع دينق ألور وزير الخارجية السوداني قرب تطبيع العلاقات السودانية ـ الأمريكية كاشفا عن اتصالات بين الجانبين تظهر رغبة أكيدة في تجاوز القضايا العالقة، فيما قال ممثل حكومة الجنوب في مصر والجامعة العربية فرمينا مكويت منار:" إن الاتفاق سينظر فيما تم تنفيذه من اتفاق السلام وهو كثير، وما لم ينجز وهو الأقل لكنه الأهم "، مشيرا في هذا الشأن إلى قضايا أبيي وترسيم الحدود والانتخابات والاستفتاء والتحول الديمقراطي.

ومن جهة أخرى، قال سمير حسني مدير الإدارة الإفريقية بجامعة الدول العربية :" إن الجامعة ستشارك في الاجتماع بوفد كبير يضمه وصلاح حليمة مدير الإدارة الإفريقية وزيد الصبان مسئول ملف دارفور".

وأعرب حسني عن أمله في أن يكون الاجتماع إيجابيا ويسفر عن خطوات لتنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق السلام والوصول إلى رؤية مشتركة لحل القضايا الخلافية، وقال :" إن الجامعة العربية تدعو الطرفين إلى القبول بنتيجة التحكيم في أبيي أيا كانت نتيجتها".

تصنيع أول طائرة سودانية
 



قام وفد من الإذاعة السودانية بزيارة مجمع صافات للطيران والذي يعتبر من أكبر مجمعات الطيران في افريقيا .
اطلع الوفد على أكبر إنجازات المجمع حيث تمكن المجمع من تصنيع أول طائرة سوادنية حملت اسم صافات 01 وهي طائرة تدريب أولي كما أنتج طائرة صافات 02 وهي مروحية ذات أغراض متعددة تصلح للمراقبة والمتابعة . كما انتج صافات 03 وهي طائرة تدريب متقدمة. في خطوة جبارة تهدف إلى توطين صناعة وصيانة الطائرات بالسودان.
وفي تصريح لموقع الاذاعة السودانية ، أفاد المهندس عبدالرحيم محمد خير أن كل هذه الطائرات خضعت لقياس الجودة الدولية وقامت بالطيران فعلياً في خطوة هي الأولى من نوعها في السودان .
الجدير بالذكر أن مجمع صافات للطيران وضع حجر الأساس له في العام 2004 وبدأت أعمال التشييد والبناء عام 2005 وبدأ النشاط الفني باستقبال أول طائرة في العام 2006 .





يقوم المجمع بصيانة طائرات النقل المختلفة ، كما يقوم بصيانة وعمرة المروحيات حيث يحتوي مركز الصيانة على :
- ورشة الكهرباء
- ورشة العدادات
-ورشة الراديو
- أنظمة التحكم
- مكافحة الحريق
- الريش الاساسية والخلفية
- خزانات الوقود
- العجلات
- الهيدروليك
- البطاريات
- الفلاتر
كما يتبع لهذا المجمع اكاديمية هاي ليفل للطيران وهي مؤسسة تعليمية تدريبية مخولة من الطيران المدني لاعداد كوادر متميزة في مجال الطيران وتمنح رخص الطيران.

د. غازي يتوجه الي واشنطن بعد غد ومباحثات سودانية امريكية بالخميس

الخرطوم 14/6 (سونا) تنعقد بواشنطن يوم الخميس القادم مباحثات سودانية امريكية برئاسة د. غازي صلاح الدين مستشار رئيس الجمهورية وسكوت غرايشن المبعوث الامريكي للسودان فيما يغادر الوفد الحكومي الي هناك بعد غد الثلاثاء للمشاركة في ملتقي واشنطن لدعم اتفاق سلام نيفاشا الذي يشارك فيه طرفا الاتفاق المؤتمر الوطني والحركة الشعبية برعاية امريكية

 

وقال السفير نصر الدين والي ، مدير الادارة الامريكية بوزارة الخارجية لوكالة السودان للانباء ان الوفد الحكومي برئاسة د.غازي سيلتقي بعدد من المسئولين بالادارة الامريكية كما يقيم محاضرات في العديد من مراكز البحوث الامريكية

 

واضاف نصر الدين والي ان ملتقي واشنطن ياتي تفيذا للآلية الثلاثية بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية برعاية المبعوث الامريكي للسودان والتي تم الاتفاق عليها اثناء زيارة جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكي للبلاد موضحا ان الآلية تهدف لحشد الدعم الدولي المعنوي والمادي لتنفيذ اتفاق السلام الشامل. أ م /ط ف

 

الصادق المهدي يرسم خارطة حزبه السياسية
الصادق المهدى زعيم حزب الامة السودانى
               

الخرطوم: دشن رئيس حزب الأمة السوداني الصادق المهدي عودته للسودان بعد أكثر من 3 أشهر في الخارج، بخطبة جامعة في مسجد ودنوباي، الجمعة الماضى، أعلن فيها توجه المرحلة المقبلة لمسار حزبه، بعد جدل بشأن عودته وبقائه خارج السودان.

وابدى المهدي تخوفه على مستقبل السودان الذي تهدده أزمات دارفور، واتفاقية السلام بين الشمال والجنوب، والمحكمة الجنائية الدولية، والسياسة الخارجية والحالة الاقتصادية.

ونقلت جريدة "الخليج" الإماراتية عن المهدي قوله أمام جمع غفير، حرصت قيادات حزبه على جمعه حتى عبر الرسائل القصيرة بالجوال :" إن حزبه مقبل على توقيع اتفاق مع الحركة الشعبية، يفضي "إما إلى وحدة جاذبة أو جوار مسالم"، والوقوف بصلابة مع الحركات المسلحة وقوى دارفور، وكشف عن اتصالات بفصائل دارفور أثناء تواجده خارج البلاد، وطالب الحكومة بعدم التصديق على أحكام الإعدام الصادرة بحق أكثر من 100 محكوم من حركة العدل والمساواة.

وحث المهدي على التهدئة ووقف إطلاق النار وعقد مؤتمر "وفاقي" جامع برعاية إفريقية ودولية.

وجدد المهدى تأكيده بأن تسليم الرئيس عمر البشير لجهة أجنبية يجلب من المفاسد أكثر من المصالح، وقال :" إن الاستخفاف بالجرائم التي ارتكبت بدارفور ومحاولة تجاوزها خطأ سياسي كبير، وحذر من تمزيق البلاد ما لم تعالج القضايا العالقة، مشيرا إلى أن عدم الحل سيزيد من التنازع الدموي ويفتح باب التدويل إلى درجة فرض الوصاية على بعض أجزاء الوطن "، وكشف عن تحالف حزبه مع القوى السياسية الأخرى خلال الانتخابات المقبلة.

ورحب حزب المؤتمر الوطني بعودة المهدي وتمسكه باتفاق التراضي الوطني والمح إلى لقاءٍ يجمع بين البشير والمهدي قريباً.

من جهة أخرى، نفى مستشار الرئيس ، مسئول ملف دارفور غازي صلاح الدين ما تردد عن عودة المنظمات المطرودة من السودان للعمل، وقال :" إنه كان مشرفاً على التفاوض مع الجانب الأمريكي وتم الاتفاق على وجود منظمات جديدة في السودان".

وأضاف غازى أن أوضاع دارفور أفضل من السابق، ووجه بتصحيح الأوضاع في معسكر ابوشوك للنازحين.

إلى ذلك، قالت قوات حفظ السلام المشتركة في دارفور "يونميد":" إن حركة العدل والمساواة أكدت استعدادها لوقف إطلاق النار والدخول في عملية التفاوض، والتنسيق المشترك لحمل بقية أطراف دارفور للانضمام".

ويصل السودان اليوم الاحد ، وفد حكماء إفريقيا برئاسة رئيس جنوب إفريقيا السابق ثامبو أمبيكي في زيارة رسمية تستغرق أسبوعا لمواصلة مهمته فيما يتعلق بالسلام والعدالة وحل مشكلة دارفور.

محافظ بنك السودان يدعو للاهتمام بترقية الصادرات غير البترولية
صادرات
               

الخرطوم : دعا الدكتور صابر محمد الحسن محافظ بنك السودان للاهتمام بترقية الصادرات غير البترولية عبر تصدير سلع ومشاريع اقتصادية وفقا لمنهج علمي.

ونقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن الدكتور صابر قوله لدى مخاطبته ندوة مصرف الساحل والصحراء للاستثمار والتجارة المحدودة التي عقدت في برج الفاتح :" إن الاعتماد علي البترول يعد مؤشرا خطيرا لتدني الصادرات الزراعية والحيوانية "، مشيرا إلي أن الأزمة العالمية كشفت عيوب الاعتماد علي البترول فقط.

واوضح الدكتور صابر أن السودان لن يتأثر بالأزمة المالية الشئ الوحيد الذى يمكن أن يتأثر به السودان هو انخفاض اسعار البترول عالميا.

واستعرض الدكتور صابر أهمية الصادرات التي وصفها بانها تكسب اشياء اضافية لتوفير النقد الاجنبي واستيراد التقنية، وقال :" إن السودان خلال العام 1999 كان يعتمد علي الصادرات غير البترولية مبينا انه بعد استخراج البترول انخفض حجم الصادرات ولم ينمو بشكل كبير".

وثمن الدكتور صابر مبادرة مصرف الساحل والصحراء باقامة الندوة ، قائلا:" إن الندوة تأتي في وقت مناسب خاصة وأن التوجه الجديد للدولة هو اتخاذ خطوات عملية للقطاع الاقتصادي والاهتمام بأمر خطوات عملية تساعد في تنمية الصادرات غير البترولية".

وقدمت فى الندوة عدة اوراق عمل شملت ورقة حول التسهيلات الممنوحة لترقية الصادرات غير البترولية مقدمة من وزارة المالية وورقة حول رؤية تحليلية لترقية الصادرات عبر البترولية ودور بنك السودان المركزي في ترقية الصادرات وورقة من وزارة التجارة حول الصادرات غير البترولية فى مواجهة التحديات الماثلة وورقة حول رؤية دور الوكالة الوطنية في تنمية الصادرات.

More Posts Next page »