السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

November 2009 - Posts

البشير فى خطابه للامة السودانية بمناسبة عيد الاضحى: العيد مناسبة لنبذ الاحتراب والخصام والفتن

الخرطوم 27/11(سونا) وجه المشير عمر البشير ريئس الجمهورية خطابا للامة السودانية بمناسبة عيد الاضحى المبارك هنأ فيه المواطنين السودانيين والامة الاسلاميه بهذه المناسبة

 

و قال سيادته ان العيد يا أهلنا في دارفور مناسبة لنبذ الاحتراب والخصام والفتن ، فلا يفتننكم الشيطان وقبيله ، وعلى كل من حمل السلاح ليحارب أهله ، ويدمر ارضه , أن يعود إلى رشده مضيفا اننا نحمد الله لأهل دارفور ومنظمات المجتمع المدني وإداراته الأهلية أن توافقت على سواء السبيل لوقف الحرب والشجار

 

وحيا البشير في هذا اليوم قوات الشرطة والقوات النظامية بمختلف فصائلها وهي تحرس الأمن وتسهر على راحة الناس وهم يحتفلون بالعيد السعيد ، الذي يشاركنا في بهجته إخواننا المسيحيون في تعايش ديني ووئام ، وهو العهد بنا ، شعب سوداني ، سمته التسامح والسلام

 

وفيما يلى تورد وكالة السودان للانباء (سونا) نص الخطاب:- بسم الله الرحمن الرحيم - الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ، والصلاة والسلام على نبي الهدى محمد بن عبد الله المبعوث رحمة للعالمين.. المواطنوان الكرماء

 

أطل علينا عيد الأضحى المبارك ، وأشرقت أيامه السنية باليمن والبركات ، وقد هفت أفئدة من الناس الى الحج الأكبر ، وطاف ملايين المسلمين حول الكعبة المشرفة ، استجابة لدعوة سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام ، وزاروا قبر المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

 

اليوم عيد ، عيد الفداء والتضحية ، الذي يعقب ركناً عظيما من أركان الإسلام الخمسة ومناسبة دينية كريمة وسانحة سنوية متجددة كل عام ليفرح بها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها ويستشعرون بها في أعماق نفوسهم ، بالأخوة الدينية في أبهى صورها وأسمى معانيها

 

في هذا الصباح الأغر المتسم بكثرة التهليل والتكبير والتحميد التي يتردد صداها في الأرجاء يطيب لي أن أزجي التهاني العطره لجموع الشعب السوداني بهذه المناسبة الطيبة

 

اليوم يوم فرحة وابتهاج ، يوم تصافح وتصافي وتسامح وعفو ومعافاة ، يوم يتقدم فيه الناس لرب العالمين بالقربات والطاعات وفعل الطاعات في سبيل الله مفتاح لكل خير

 

تذكروا رعاكم الله ، وقد أظلنا الله بأحد العيدين العظيمين بأن تتعبدون الى الله وتتقربون إليه زلفى بالصلاة والأضحية

 

المواطنون الكرماء

 

إن الاحتفال بعيد الأضحى يذكرنا بقيم التضحية والفداء ، والامتثال لأوامر الله ، والجود بالنفس والولد ومال الله ، ويذكرنا بصدق الله العظيم في محكم آياته بانقلاب العسر الي يسر ، وفي قصة سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل أعظم الذكرى

 

ومن تيسرت له الأضحية ضحى ، ومن لم يتيسر له فإننا نضحى عنه إقتداء بسنة رسولنا المصطفى عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام

 

وندعو في هذا اليوم الى غسل أدران القلوب ، وإلى صفاء النفوس ، وإلى إخلاص النوايا ، وندعو الله أن يتقبل منا ومنكم الصدقات والقربات وأن يفرج عن بلادنا كرب الدنيا ، والابتلاءات التي ما انفكت عنا ، لالتزامنا بكتاب الله ونهج رسوله القويم

 

ونحمد الله كثيرا أننا استطعنا أن نجتاز كثير من العقبات والتحديات ، فنحن أهل عزائم وربان شكائم ومؤمنون بسنة الابتلاءات الماضية الى يوم الدين ، فقد ابتلي رسولنا الكريم ، وابتلى سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل وأمه هاجر، واجتازوا أصعب المواقف وما زال الناس يعيشون نتائج صبرهم ويشربون ماء زمزمهم

 

وللحجاج من أهلنا في الأراضي المقدسة أن يسألوا الله لنا أن يحفظ بلادنا من كل سوء ومن كيد الكائدين ، وأن يديم علينا وحدة بلادنا وعزها ، وأن يسبغ علينا نعمه الظاهرة والباطنة وأن تعود دارفور دار قرآن يتقد شعاعه ، وحاملة كسوة ، كما كانت تكسى بها الكعبة المشرفة ، ونريد لدارفور أن تدحر عنها الطامعين فيها ، وفي خيرات السودان

 

ونحمد الله لأهل دارفور ومنظمات المجتمع المدني وإداراته الأهلية أن توافقت على سواء السبيل لوقف الحرب والشجار

 

والعيد يا أهلنا في دارفور مناسبة لنبذ الاحتراب والخصام والفتن ، فلا يفتننكم الشيطان وقبيله ، وعلى كل من حمل السلاح ليحارب أهله ، ويدمر ارضه , أن يعود إلى رشده

 

ونحي في هذا اليوم قوات الشرطة والقوات النظامية بمختلف فصائلها وهي تحرس الأمن وتسهر على راحة الناس وهم يحتفلون بالعيد السعيد ، الذي يشاركنا في بهجته إخواننا المسيحيون في تعايش ديني ووئام ، وهو العهد بنا ، شعب سوداني ، سمته التسامح والسلام

 

الأخوة المواطنون الكرماء : أصلحوا ذات بينكم ، وتعاونوا على البر والتقوى ، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ، تحلوا بالمباديء الأخلاقية والأصالة الإيمانية ، وتجنبوا كل ما يؤدي الى الجدال والخصام والله تعالى يقول في سورة البقرة : ( الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب)

 

وكونوا كما أنتم مثالاً يحتذى ونموذجاً يقتدى ، واقتسموا ما بينكم من مآكل وأضحية بين الأهل والجيران ، وجودوا بالخير ، وتفاءلوا به تجدوه ، واشكروا نعمة الله عليكم ، وما حبى الله به سوداننا ، من خير عميم ، وثروات وفيرة ، وألا نجحد النعمة ، والله ناصرنا ولن يترنا

 

وختاماً أجدد لكم التهنئة ، وأحييكم أعظم تحية , داعياً الله أن يعيد علينا العيد القادم وسوداننا في عز وسلام ، ووحدة وأمان ، وسعادة وهناء

 

.. وكل عام وأنتم بخير

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قوة السلام الدولية في دارفور تنفي علمها بمصير موظفين مختطفين
عناصر من قوات حفظ السلام في دارفور (أرشيف)

 

الخرطوم: أعلن مسؤولون في قوة السلام التابعة للأمم المتحدة في دارفور غرب السودان أن القوة لا تملك أية معلومات منذ ثلاثة أسابيع عن اثنين من الموظفين الأفارقة كانا قد اختطفا منذ نهاية شهر أغسطس/آب.

وكان الموظفان المدنيان من زيمبابوي ونيجيريا قد اختطفا في 29 أغسطس/آب في زالينغي بغرب دارفور، على بعد 100 كيلومتر من الحدود مع تشاد المجاورة.

ونقل راديو "سوا" الامريكي عن المتحدث باسم القوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور نور الدين مزني قوله: "إنه منذ ثلاثة أسابيع لم يتم تسلم أية معلومات".

وأوضح مزني "أن الظروف صعبة، لكن لا يعلم المزيد عن وضعهما الصحي" ، مضيفا "أن مساعد قائد قوة السلام محمد يونس يجري شخصيا مفاوضات للإفراج عنهما".

وقد توجه وفد من مجلس السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي الثلاثاء إلى الفاشر، عاصمة دارفور التاريخية، لحث السلطات المحلية على بذل كل الجهود لإنهاء قضية خطف الرهينتين المستمرة منذ 88 يوما.

وقال رئيس بعثة الاتحاد الإفريقي جوزيف نسينغيمان للصحافيين "طلبنا من الحكومة أن تكون أكثر فاعلية في المفاوضات لأن وضع هذين الشخصين يثير قلق الاتحاد الإفريقي وبلديهما، نيجيريا وزيمبابوي. نحتاج إلى حل في أسرع وقت".

تمديد عطلة العيد حتى يوم الاثنين
الخرطوم 24/11 (سونا) اعلنت الامانة العامة لمجلس الوزراء عن تلقيها توجيهًا رئاسياً بمد عطلة عيد الاضحي المبارك حتى يوم الاثنين الموافق 30 نوفمبر الجاري

 

وعليه ترجو الامانة العامة للمجلس من العاملين بالدولة مزاولة اعمالهم صباح الثلاثاء الموافق الاول من ديسمبر

 

الي ذلك اشاد بروفيسور ابراهيم غندور رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال السودان في تصريح /لسونا/ بموافقة السيد رئيس الجمهورية علي الطلب الذي تقدم به الاتحاد فيما يتعلق بعطلة عيد الاضحي المبارك وتمديدها حتى يوم الاثنين باعتبار ان أيام العطلة تقع ضمن ايام التشريق.

السودان يمدد أسبوعاً مهلة تسجيل أسماء الناخبين
بدء التسجيل في الانتخابات السودانية

 

الخرطوم : أعلنت اللجنة الانتخابية السودانية، الأحد، أنها مددت أسبوعاً مهلة تسجيل الناخبين لأسمائهم لإجراء أول انتخابات تعددية في هذا البلد والمقررة في إبريل/نيسان المقبل.

ونقلت جريدة "الخليج" الإماراتية عن الهادي محمد أحمد مدير اللجنة الفرعية المسئولة عن تسجيل الأسماء في اللجنة الانتخابية قوله :" قمنا بتمديد مهلة التسجيل أسبوعاً بسبب طلبات الأحزاب السياسية وأيضاً بسبب تقارير داخلية تحدثت عن حركة تسجيل نشطة خلال الأيام الأخيرة".

وأضاف محمد أحمد قائلا:" حتى الآن، سجل أكثر من ثمانية ملايين شخص أسماءهم على القوائم الانتخابية".

وكانت أحزاب المعارضة والحركة الشعبية طلبت تمديد المهلة أسبوعين إضافيين.

من جهتها، نددت المعارضة السودانية بـ "مخالفات" في عملية تسجيل الناخبين، وخصوصاً أفراد القوات المسلحة.

حكومة جنوب كردفان تسدد متأخرات العاملين والمعاشيين بالولاية
الدكتور عوض أحمد الجاز

 

الخرطوم : أكملت ولاية جنوب كردفان المرحلة الأولي من برنامج سداد متأخرات العاملين والمعاشيين بالولاية والتي تشمل سداد 50% من جملة المتأخرات على أن يكتمل سداد المتبقي قبل الخامس عشر من ديسمبر المقبل.

ووفقا لما ورد بوكالة السودان للأنباء "سونا" ، أكد الدكتور عوض أحمد الجاز وزير المالية والاقتصاد الوطني خلال الاحتفال الذي نظمه الاتحاد العام للعمال بالولاية بميدان الحرية بكادقلي أن سداد هذه المتأخرات يعتبر بداية جادة نحو أمة منتجة، داعيا بقية الولايات للسير على خطى حكومة جنوب كردفان.

وقال الدكتور عوض :" إن هذه العملية تحمل نَفَسَ الموازنة الجديدة التي تدعوا للبناء والإعمار وزيادة الإنتاج ".

وأشاد الدكتور الجاز بروح الشراكة التي تحققت في الولاية، داعيا المواطنين لمساندة قيادتهم من أجل تحقيق التعايش والاستقرار وحتى تعود للولاية صدارتها خاصة في مجال الزراعة والإنتاج الحيواني.

من جانبه، أشاد أحمد محمد هارون والي جنوب كردفان بالوقفة القوية لوزارة المالية الاتحادية مع هذا البرنامج ودفعه الأمام حتى رأي النور، مبينا أن رد الحقوق لأهلها يأتي في مقدمة اولويات حكومة الولاية.

واشار إلي الأثر الإيجابي الكبير لهذه الخطوة في تحفيز العاملين لمزيد من الإنتاج، وأكد سعي حكومة الولاية لفك ارتباط مرتبات العاملين عن مال البترول بحلول شهر يناير من العام المقبل، وذلك حتى يعود نصيب الولاية من البترول على المواطنين في شكل خدمات ومشروعات تنموية.

من جانبه، أكد البروفسير إبراهيم غندور رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال السودان انحياز العمال الكامل ودعمهم لكل برامج الحكومة التي لبت مطالبهم وردت حقوقهم، داعيا العاملين بولاية جنوب كردفان للوقوف خلف قياداتهم حتى تكتمل المسيرة التي انطلقت وتصبح الولاية انموذجاً للتعايش السلمي بالبلاد.

رسالة شكر من الرئيس محمد حسني مبارك للرئيس عمر البشير

نقل وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط عبر سفير السودان بالقاهرة السفير عبدالرحمن سرالختم، نقل تحيات وشكر الرئيس محمد حسني مبارك للرئيس عمر البشير علي الدور العظيم والجهد الكبير الذي بذله السودان حكومة وشعباً لتنظيم المباراة الفاصلة بين المنتخبين المصري والجزائري بام درمان الأربعاء الماضي. وقال أبوالغيط أن مصر تقدر ماقام به السودان لتنظيم هذا اللقاء رغم حساسيته في وقت وجيز. وأضاف وزير الخارجية المصري أن الأحداث التي وقعت عقب المباراة لم تكن في حسبان أحد، ومع ذلك تعاملت معها الأجهزة السودانية بحكمة وحنكة واضحتين مما قلل آثارهما السالبة. وقال أبوالغيط أن أية محاولة لتحميل السودان شيئاً مما حدث لن تجد من يصدقها. وقال سيادته أن العلاقات السودانية المصرية علاقات متينة ومتميزة ولها خصوصية تكسبها تميزها وتعصمها من أية محاولة لهزها. وأكد الوزير المصري أن القيادة السياسية في البلدين لن تسمح بالمساس بهذه العلاقة التاريخية الإستراتيجية الخالدة، وأنها واعية تماماً لكل ما يدور بشأنها.

       السفير عبدالرحمن سرالختم عقد مؤتمراً صحفياً بمباني السفارة بالقاهرة عقب لقائه وزير الخارجية المصري، وقال سيادته أن رسالة الرئيس حسني مبارك لشقيقه الرئيس عمر البشير أثلجت صدورنا، وأكدت الحرص الأمين للحكومة المصرية علي علاقات البلدين ودعمها ورعايتها، وأكدت أن الحملة الإعلامية الظالمة التي قادها بعض الإعلاميين المصريين ضد السودان في أعقاب مباراة مصر والجزائر معزولة، ولاتعبر عما تكنه مصر حكومة وشعباً لشقيق الجنوب السودان. وقال السفير سرالختم أن هذه الحملة التي لم تستند علي حقيقة ولاواقع أضرت كثيراً بالعلاقات السودانية المصرية. ونادي سعادة السفير بمحاصرة مثل هذه الإتجاهات الفالتة حتي لايتنامي الإتجاه الخطير الذي ظهر في أعقاب هذه الأحداث المؤسفة في السودان وظل يقول (خيراً تفعل شراً تلقي) ونفي السفير أن يكون هناك خير ولافضل يمن به الشقيق علي شقيقه، ولكنه إفراز طبيعي لظم ذوي القربي.

       وكان السفير سرالختم قد استعرض الجهود التي قام بها السودان ليخرج هذا اللقاء في أحسن صورة، وقال إن الأحداث التي وقعت كانت محدودة ومعزولة ولم تؤثر علي الإنجاز العظيم الذي حققه السودان حكومة وشعباً. وقال إن الإصابات التي تعرض لها بعض الإخوة المصريين وقعت عندما اعتدي بعض المشجعين الجزائريين علي بصين يحملان بعض نجوم الفن والإعلام المصري بعد أن خرجا عن مسارهما. ورغم أن سيادته لم يستبعد حمل بعض المشجعين الجزائريين لأسلحة بيضاء في الشوارع عقب المباراة لكنه قطع بأن الصورة التي تناقلتها أجهزة الإعلام المصرية لجزائريين يحملون أسلحة بيضاء لم تكن في السودان، كما قطع بعدم وجود مصري مصاب بسلاح أبيض إصابة ظاهرة، وعدم تسجيل مضابط الشرطة السودانية لإصابات بالغة رغم تدوين بلاغات ضد بعض المشجعين الجزائريين الذين تجري محاكمتهم الآن في السودان.

       وبينما ذكر الأستاذ كمال حسن علي رئيس مكتب المؤتمر الوطني بالقاهرة الجهود التي قام بها مكتبهم لتنسيق سفر وفود الحزب الوطني الديمقراطي المصري للسودان، ذكر بعض الإعلاميين المصريين الذين شهدوا المباراة في السودان أنهم شهدوا تنظيماً دقيقاً للمبارة، كما شهدوا بكرم الضيافة السودانية، وقال بعضهم أنهم ومجموعة كبيرة ظلوا في ضيافة أسر سودانية، أحسنت إستقبالهم وأكرمت وفادتهم، وحمتهم وقت الأزمة ثم ودعتهم حتي مغادرة السودان من مطار الخرطوم سالمين آمنين.

السودان يستدعي السفير المصري

وفي تطور جديد، استدعت السلطات السودانية اليوم الخميس السفير المصري للتعبير عن غضبها على نشر وسائل الإعلام المصرية أنباء خاطئة حول الاشتباكات التي حصلت بعد المباراة.

وأوضحت السلطات السودانية في بيان لها "قامت وزارة الخارجية باستدعاء السفير المصري لإبلاغه رفض السودان للأنباء التي نشرتها وسائل الأعلام المصرية بخصوص الأحداث التي حصلت بعد المباراة".

وسجلت بعض الصدامات ليل الأربعاء الخميس في الخرطوم بين مشجعين مصريين وجزائريين إثر فوز منتخب "الخضر" الجزائري على منتخب "الفراعنة" المصري 1-صفر بحسب رجال الشرطة وشهود عيان.

وتحدثت القنوات التلفزيونية المصرية وصحف القاهرة عن مقتل شخص على الأقل في اشتباكات، وهي أنباء نفتها وزارة الخارجية المصرية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية السودانية معاوية عثمان خالد "بدل أن يتم التاكيد على كل ما قام به السودان في هذه المباراة من استقبال وإيواء نحو 25 ألف شخص وضمان الأمن، نشرت وسائل الإعلام المصرية أنباء خاطئة".

وأكد السفير المصري في الخرطوم عفيفي عبد الوهاب أنه تباحث اليوم الخميس مع مسؤولين كبار في الدبلوماسية السودانية بخصوص الأحداث التي اعقبت المواجهة بين المنتخبين الجزائري والمصري.

وقال في تصريح: "ما حصل لن يكون له أي تاثير على العلاقات المميزة بين السودان ومصر".

وأوضحت رئاسة الجمهورية المصرية في بيان لها أن "الرئيس حسني مبارك تلقى تقارير حول التنسيق مع الأشقاء في السودان الذين بذلوا جميع الجهود الممكنة - وهي جهود تستحق الثناء- لمواجهة الأعمال الهمجية بحق المواطنين المصريين في الخرطوم بعد خروجهم من الملعب".

الاتحاد السوداني ينفي وجود مجزرة ويؤكد وصول البعثة المصرية أمنة
image

 

أكد مجدي شمس الدين سكرتير الاتحاد السوداني أن بعثة منتخب مصر الآن بامان وهي في مطار الخرطوم لتنطلق من هناك إلى مصر.

وأكد مجدي أنه أشرف بنفسه على توصيل بعثة منتخب مصر إلى المطار بتأمين خمس عربيات مصفحة.

لكن مجد شمس الدين نفى ما نشرته القنوات المصرية من وجود اعتداء ضخم وقال للنيل الرياضية :  " القصة أقل بكثير مما تم نشره، فليس هناك مجزرة".

وأضاف : " ما جرى مجرد تراشق بالحجارة والأمن الآن تحت السيطرة".

يذكر أن كافة الاتصالات التي تصل من السودان للقنوات الرياضية تؤكد وجود اعتداءات كبيرة جزائرية على الجمهور المصري

السودان: القبض على العناصر الجزائرية المشاغبة
السودان: القبض على العناصر الجزائرية المشاغبة

  



أكد محمد عبد المجيد المتحدث الرسمي باسم الشرطة السودانية أنه تم القبض على العناصر الجزائرية التي أثارت الشغب بعد نهاية المباراة الأربعاء 18-11-2009.

واندلعت أعمال عنف من الجانب الجزائري بعد المباراة ضد الجماهير المصرية على الرغم من حصولهم على بطاقة التأهل.

وكان أنس الفقي وزير الإعلام المصري أكد فجر اليوم الخميس 19-11-2009 أن الرئيس مبارك مهتم شخصيا بإنهاء أزمة اعتداء الجماهير الجزائرية على المصريين في السودان.

وجاءت تحية الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة إلى لاعبيه هادئة وصف فيها التأهل بالمستحيل الذي تحقق على حساب المنتخب المصري الشقيق و القوي. وقال في رسالة وجهها للاعبيه "تخطيتم الصعاب، وانتصرتم على منتخب مصر الشقيق، وهو منتخب قوي، وكان يبحث هو الأخر عن تمثيل العرب في المونديال".

ونقلت شاشات التلفزة المصرية صورا لزجاج متناثر نتيجة القاء الحجارة على الحافلات التي كانت تقل المشجعين وهم في طريق العودة إلى المطار، بسبب قيام جماهير جزائرية بمهاجمتها ، وزادت الأزمة بسبب غلق مطار الخرطوم مع حدوث المشكلة.
وأكد الفقي عبر قنوات النيل للأخبار والنيل للرياضة وأوربت" أن الحكومة المصرية خاطبت نظيرتها السودانية، موضحا "لو فشلوا في تأمين بعثتنا، سنرسل قوات خاصة لحل المشكلة".

وقالت الإعلامية سلمى الشماع إن الجماهير الجزائرية كانت تهاجم الحافلات التي تضم الجماهير المصرية وتحاول إجبار السائقين السودانيين على إنزال الجماهير المصرية "لقتلهم".

وانقسمت جماهير مصر إلى ثلاث فئات عقب الاعتداء الجزائري، الأول في الفندق مع المنتخب وأعضاء الحزب الوطني، والقسم الثاني توجه للمطار، ويستتر الثالث بموقع سري.
وتحدث حاتم الجبلي وزير الصحة المصري وكان قد رافق البعثة العديد من الأطباء، حيث بقي جزء منهم في المطار".

وقال "يتواجد باقي الأطباء في مستشفى بالسودان، وعلى أي مصاب من المصريين التوجه إلى هناك، لكننا للآن لم يصلنا أي إصابات خطيرة".

وأتم "لو حدثت إصابات، فسيتم نقلهم إلى الأقصر وأسوان حيث تم تجهيز استعدادات تامة لاستقبال أي حالات.

وصرح محمد عبد المجيد الناطق باسم الشرطة السودانية بأن هناك ثلاث حافلات لم يتم تأمينهم. وأضاف "كانت هناك خطة محكمة لحماية بعثة مصر، لكن هناك ثلاث حافلات لم تكن محكمة التأمين، كما أنها أخذت مسارا لم يكن عليها اتخاذه في السودان".

واستطرد "المطار غير مغلق، البوابة الشمالية مفتوحة، ومن لا يستطيع الوصول إلى هناك عليهم معرفة أنهم في وطنهم".


حصار 130 فنانا

وكانت الأخبار في الساعات الأولى للأزمة تحدثت عن حصار 130 فنانا مصريا مع آخرين من المشجعين المصريين في بعض المنازل السودانية بعد تعرضهم لهجمات شرسة بالأسلحة البيضاء والعصي من الجمهور الجزائري.

وقال المطرب هيثم شاكر إنه تعرض مع المطرب محمد فؤاد وابنه لاصابات في هذه الهجمات وأنهم ظلوا لفترة محاصرين داخل منزل وغير قادرين على مغادرته إلى الفندق.

واتصل المطرب فؤاد بالفنان تامر عبدالمنعم وأبلغه باصابته وحصاره في تلك الهجمات التي تعرضوا. وأكدت بعض المصادر أن الفنانة هالة صدقي والفنانين أحمد بدير وطارق الدسوقي ظلوا محجوزين في أحد مطاعم أم درمان وكانت غير قادرة على الخروج حتى الساعات الأولى من الصباح خشية تعرضها لأي سوء.

وقال محمد عبدالوهاب عضو مجلس إدارة الأهلي المصري السابق إن العديد من الجماهير التي نجت من رشق الحافلات انتقلت للمطار بسيارات خاصة أو سيرا على الأقدام.

وأضاف في تصريح لقناة "أوربت" إنه لا يوجد ضباط في مطار الخرطوم، البوابة 17 فقط مفتوحة، وهي أشبه بالجراج، ولا تؤمن أي معاملة آدمية.

وحاصرت الجماهير الجزائرية حافلات البعثة المصرية وحطمتها تماما حسب شهود عيان، ووقعت إصابات في الجانب المصري.

فيما اتصل الصحفي عصام شلتوت من أحد الفنادق في أم درمان مستغيثا ومؤكدا أن أفراد البعثة في خطر، وأن الكثيرين ضلوا في الشوارع بعد مطاردتهم من الجماهير الجزائرية، مؤكدا عدم قدرتهم على الوصول إلى إدارة البعثة.

من جهة ثانية قال المرافق السوداني للبعثة المصرية إن أعداد الجماهير الجزائرية كانت كبيرة مما صعب السيطرة عليهم، مؤكدا القاء القبض على بعضهم، فيما اعتبر الصحفي ابراهيم حجازي الوضع كأن الجزائريين احتلوا العاصمة السودانية، مشيرا إلى حصار 45 مصريا في فندق "دوحة الخرطوم" في السوق العربي.

وقال مزمل أبو القاسم رئيس تحرير جريدة الصدى السودانية إنه اتصل بادارة الأمن السوداني الذين أخبروه بسلامه أفراد البعثة المصرية. ومن جهته قال سكرتير الاتحاد السوداني لكرة القدم مجدي شمس الدين لـ "العربية.نت" إن ما حدث أن مجموعة من الجماهير الجزائرية قامت برشق حافلة البعثة المصرية المتوجهة إلى الفندق، ولم تحدث أي إصابات تذكر.

وطمأن الأسر المصرية على أبنائها، مؤكداً أن كل الجماهير إما وصلت للفنادق التي تقطنها، أو للمطار بأمان، وتحظى برعاية مباشرة من الأمن السوداني.

أسلحة بيضاء وحجارة

ونقل مراسلو قناة النيل للرياضة من أم درمان تعرض الجماهير المصرية للاعتداء بالأسلحة البيضاء والرشق بالحجارة، مما أسفر عن إصابة العديد منهم دون أن يكون هناك تدخل واضح من قبل سلطات الأمن السودانية.

وأكد الفنان سامي العدل عن حزنه الشديد لما حدث، قائلا "ماذا يريدون منا بعد الهزيمة". وتساءل عن من يتحمل مسؤولية عدم وصول البعثة المصرية إلى المطار، ولماذا لم تتخذ السلطات المصرية اجراءاتها لحماية أبنائها رغم الأنباء التي كانت تؤكد أن هناك تخطيطا لمهاجمة المصريين، مشيرا إلى أن الجزائريين الذين قاموا بذلك في شوارع أم درمان أكثر من عشرة آلاف شخص.

ومن جهته عبر خالد صلاح رئيس تحرير صحيفة اليوم السابع المرافق للبعثة عن استيائه من استهداف الجماهير المصرية بهذا الشكل العلني، وقال صلاح إن الحكومة الجزائرية قامت بتدبير عمليات الاعتداء على الجماهير المصرية وفق عملية منظمة تم الترتيب لها مسبقاً.

وكان برفقة البعثة المصرية جمال وعلاء مبارك نجلا رئيس الجمهورية، فيما قررت الحكومة إرسال تسع طائرات إلى الخرطوم لنجدة المصريين، وشكل أحمد شفيق وزير الطيران غرفة عمليات في مطار القاهرة لمتابعة الوضع، حيث تم عمل جسر جوي يقوم بنقل المشجعين المصريين منذ فجر الخميس.
إعلاميو مصر : ما حدث في السودان لا يمت للكرة بصلة .. بل هو موقف دولة رسمي
جمهور الجزائر
أجمع العديد من الكتاب الصحفيين والإعلاميين المصريين على أن ما حدث اليوم من الجماهير الجزائرية بحق نظيرتها المصرية بالسودان، أمر يتخطى عصبية كرة قدم، بل إنه أمر يتعدى إلى موقف دولة.

فقد أكد مجدي الجلاد رئيس تحرير "المصري اليوم" على أن ما يحدث اليوم هو موقف دولة والأمر أكبر بكثير من مجرد مباراة كرة قدم، لقد أخطأت عندما رغبت في طرح مبادرة صلح مع الجزائريين.

وقال الجلاد في تصريحات لبرنامج القاهرة اليوم" إنني اعترف بمنتهى الشجاعة أننا أخطأنا في التعامل مع الجزائريين .. فما حدث اليوم يفوق الوصف.

وأضاف" لقد أرسلوا لنا مجرمين لقتل المصريين .. وكان يجب على الجانب المصري أن يتعامل مع الأمر بجدية .. كان لابد من إرسال قوات خاصة.

وتابع" أقسم بالله أنه موقف رسمي من دولة الجزائر .. لقد أرسلوا المجرمين على طائرات حربية .. يجب بحث تداعيات الأمر على المستوى السياسي .. فما حدث ليس له علاقة بكرة القدم.

من جانبه، قال الإعلامي وائل الإبراشي رئيس تحرير جريدة صوت الأمه: إنه اختلف مع الإعلامي محمود معروف بشأن الجمهور الجزائري .. الآن اتفق معه وأؤكد أنني أخطأت".

وأضاف" لقد غيرت رأيي تماما في الجمهور الجزائري .. كنت أعتقد أن الرياضيين المصريين يهولون الأمور بشأنهم .. ولكن ما رأيته اليوم بالسودان يؤكد أن تصوراتهم محدودة فهو جمهور يفوق التصور في البشاعة".

أما الإعلامي خالد الغندور فقد حمد الله على الفريق المصري لم يحقق الفوز .. فلو كان قد تحقق لعاد الجثامين المصرية محملة في الطائرات من السودان.

وأكد الغندور أن هناك تواطؤًا من دولة الجزائر فقد أرسلوا لنا ثلاثة آلاف مجرم وتجار مخدرات من منطقة حراش ما يؤكد أن هناك مؤامرة.

وأضاف" لقد قدمنا كل التنازلات ولم نتأهل .. فخسرنا كرامتنا وخسرنا كأس العالم".

مبارك للبشير: لو مش قادر تحمي جماهيرنا سأبعث جنودي يعيدوا ولادنا
مصر والجزائر
تعامل الرئيس المصري محمد حسني مبارك مع استغاثات المصريين بالسودان بجدية تامة، وقام بإجراء اتصال هاتفي بنظيره السوداني عمر البشير طالبه فيه بضرورة التدخل لحماية الجماهير المصرية.

وكشف أنس الفقي وزير الإعلام المصري عن مضمون الاتصال الذي أجراه الرئيس مبارك بالبشير لبرنامج القاهرة اليوم، قائلا" إن الرئيس المصري قال للبشير" لو مش هتقدر تحمي الجماهير المصرية هبعت جنودي ترجع ولادنا".

وفي رد فعل سريع أمر البشير قوات الأمن السودانية بتأمين الجماهير المصرية، وقامت على الفور بنشر جنوردها في الشوارع واعتقال كل جزائري في حافلات لحين مغادرة المصريين نهائيا السودان.

وتقوم القوات السودانية بمحاولات سرعة نقل المصريين وإخراجهم من السودان حتى لا تتفاقم الأمور.

من ناحية أخرى، أكد حاتم الجبلي وزير الصحة أنه شكل لجنة طبية على أعلى مستوى في مطار القاهرة، حتى يتم علاج المصابين المتوقعين.
الجماهير الجزائرية ترتكب أبشع الجرائم بحق المصريين في السودان والنتيجة قتيل حتى الآن
محمد عطيه
لم يكد الحكم السيشيلي يطلق صافرة انتهاء مباراة المنتخب المصري ونظيره الجزائري بتفوق الأخير بهدف نظيف، حجز به بطاقة التأهل لمونديال جنوب أفريقيا 2010، حتى وجدت الجماهير الجزائرية الفرصة أمامها للانتقام من الجماهير المصرية.

فالجماهير الجزائرية لم تكتف بفرحة تأهل منتخب بلادها، بل إنها رأت أن الفرحة لا تكتمل إلا بالاعتداء على الجماهير المصرية والفنانين منها بالذات.

فقد أكد الفنان محمد فؤاد أن الجماهير الجزائرية أوقفت الاوتوبيسات وقامت بالاعتداء علىه شخصياً، مشيرا إلى أن كل المصريين تعرضوا للعديد من الانتهاكات رافضا الكشف عن مكانه.

إلى ذلك أن أكد مراسل  أن أحد الجماهير المصرية توفي على إثر اعتداءات قاسية من الجماهير الجزائرية.

وعن دور الأمن السوداني في هذه الاعتداء، أكد المراسل أن الأمن السوداني اكتفى بأداء دوره في الملعب، وترك المجال أمام الجزائريين لارتكاب أبشع الجرائم بحق الجماهير المصرية.

يذكر أن الجماهير الجزائرية تقوم بكل هذه الأفعال بحق المصريين، رغم أنهم هم من حجزوا بطاقة التأهل، فما بالكم لو كان المصريون هم من حجزوا البطاقة.
انخفاض طفيف في أسعار السكر
كميات من السكر

 

الخرطوم : سجّلت أسعار السكر تراجعاً جديداً بالأسواق و استقرّ عند (125)جنيهاً للجوال بواقع 1,5 جنيه للرطل، فيما توقّع عدد من التجار تواصل انخفاض السكر تدريجياً بعد وصول الإنتاجية الجديدة من شركات السكر الكبرى للأسواق فضلاً عن وصول 20 ألف طن من السكر المستورد عبر ميناء بورتسودان ووصوله للمخازن بالخرطوم، لأن كثرة العرض ستؤدي لتراجع الأسعار بصوره واضحة.

ووفقا لما ورد بجريدة "الرائد" السودانية ، أكّد عدد من التجار أن بداية موسم إنتاج السكر وإعلان الحكومة استيراد كميات مقدّرة من السلعة من الخارج وراء تراجع الأسعار.

وقال التاجر سيف الدين محمد حامد :" أسعار السكر قد تشهد استقراراً في الفترة القادمة نتيجة لضخ كميات مقدّرة من السكر في السوق ".

وأضاف التاجر قائلاً :" لقد شاهدت عشرات الشاحنات محملات بالسكر في السوق الكبير بأم درمان أمام المحلات التجارية في سوق البيع بالجملة".

إلى ذلك رصدت الرائد حالة من الرضا وسط المستهلكين للانخفاض النسبي في أسعار السكر، وطالب المواطن أحمد حسين الجهات المختصة بضخ كميات أكبر من السلعة حتى يفوتوا الفرصة على ما اسماه مافيا السكر.

مستشار الرئيس السوداني يبحث مع جرايشن وعمامرة ملف دارفور
علم امريكا

 

الخرطوم : بحث غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني مع المبعوث الأمريكي سكوت جرايشن الثلاثاء ، القضايا الثنائية وملف السلام وقضية دارفور، كما بحث مع رمضان العمامرة مفوض الامن والسلم في الاتحاد الإفريقي كيفية التعامل مع تقرير الرئيس الجنوب إفريقي السابق ثابو امبيكي حول الوضع في دارفور، فيما قتل 47 شخصا وأصيب 16 آخرون في مقاطعة أويريال بولاية البحيرات في اشتباكات قبلية جديدة بين قبيلتي الدينكا كبرى قبائل الإقليم والمنداري.

ونقلت جريدة "الخليج" الإماراتية عن صلاح الدين قوله عقب لقائه المبعوث الأمريكي الذي بدأ زيارة للخرطوم :" إن المبعوث الأمريكي ابدى استعداد بلاده للإسهام في المسائل والمشاورات الجارية في هذه الايام".

وقال صلاح الدين بعد لقائه العمامرة :" إنه تمت مناقشة كيفية التعامل مع تقرير امبيكي حول الوضع في دارفور من الآن فصاعدا"، موضحاً أن هنالك توصية بعرض التقرير أمام مجلس الأمن لاعتماده كمرجعية، كما جرى بحث الوساطة المشتركة وكيفية تفعيلها من أجل حل قضية دارفور.

من جهة أخرى، قال دوت ملوال شاووج الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان التي تحكم الإقليم في مقاطعة أويريال في حديث بثته اذاعة الامم المتحدة :" إن قبيلة المنداري شنت هجوما الاثنين على مزرعتين للأبقار يملكهما رجال من قبيلة الدينكا مما ادى الى اشتباك مسلح بين الطرفين .

وأضاف دوت ملوال أن الحادثة أدت إلى وقف عملية تسجيل الناخبين للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة العام المقبل وتعطيل العمل في الطريق الذي يربط المنطقة بالولاية.

في غضون ذلك، اختتم الرئيس الاريتري اسياسي افورقي زيارته لولاية البحر الأحمر والتي استغرقت يومين.

وكان الرئيس عمر البشير عقد مع افورقي جلسة مباحثات أمس في بورتسودان تناولت جملة الموضوعات المشتركة التي تهم البلدين، وسبل تطوير العلاقات بينهما.

إلى ذلك، أكد نافع علي نافع مساعد الرئيس السوداني نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب في ختام مباحثات بين المؤتمر الوطني والحزب الشيوعي الصيني على المضي قدما في تطوير العلاقات السودانية الصينية على أساس الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في كافة المجالات.

وجدد نافع التزام المؤتمر الوطني وحرصه على إكمال تنفيذ اتفاقية السلام الشامل وانجاح مفاوضات سلام دارفور القادمة في الدوحة، مشيرا إلى استقرار وتحسن الأوضاع الأمنية في دارفور، مؤكدا التزام حكومة الوحدة الوطنية بالتفاوض لحل قضية الإقليم.

عبد القادر : السودان من أقل الدول اصابة بأنفلونزا الخنازير
السودان أقل الدول إصابة بانفلونزا الخنازير

 

الخرطوم : أكد الدكتور كمال عبد القادر وكيل وزارة الصحة الاتحادية أن السودان من أقل الدول في نسبة الإصابة بمرض أنفلونزا الخنازير في المنطقة العربية و الشرق الاوسط.

ووفقا لما ورد بوكالة السودان للأنباء "سونا" ، اوضح الدكتور عبدالقادر أن عدد الاصابات التي ظهرت حتى الان دونت كلها من النوع الخفيف ، موضحاً أن انفلونزا الخنازير تصنف إلي ثلاث حالات هي الخفيفة ، المتوسطة و الحادة.

وأكد أن الوضع حتي الان ورغم دخول موسم الشتاء تحت السيطرة وأن الوزارة تواصل البحث والتقصي لمعرفة الاصابات بمرض الاتفلونزا الحاد وقد استمرت فرق الوبائيات في ولاية الخرطوم و الولايات الاخري في تكثيف الرصد لمعرفة اعداد الحالات.

وأكد الدكتور عبدالقادر أن النوع الحاد هو الذي يتطلب عناية طبية مكثفة ولكن معظم الحالات كانت من النوع الخفيف.

وقال الدكتور عبدالقادر :" إنه تمت زيادة غرف العزل وأن المستشفيات رفعت درجة الاستعداد بزيادة اجهزة التنفس الصناعي بالعناية المكثفة".

واشار إلي أن كميات الادوية موجودة ومتوفرة وكافية حتي في حالة انتشار المرض بصورة وبائية.

More Posts Next page »