السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

March 2011 - Posts

إجلاء الجالية السودانية من اليابان بأكملها بعد التسرب الإشعاعي

 

الخرطوم: بكرى خليفة


وصل إلى الخرطوم جميع أفراد الجالية السودانية المقيمة باليابان والبالغ عددهم (120) شخصاً بعد أحداث الزلزال والتسونامي الأخير.


وأكد السكرتير العام للجالية السودانية صلاح مدني وصول جميع أفراد الجالية الى البلاد بخير دون أن يصاب أي منهم وقال: الحادث الوحيد كان لأحد الطلاب فى منطقة التسونامي في منطقة (سنداي) وتم إجلاؤه بأمان، وأضاف: "بعد التسرب الذى حدث من موقع (فوكوشيما) والإشعاع المنبعث منه أصبح الوضع خطيرا لذلك عملنا على إجلاء

جميع أفراد الجالية السودانية من أطفال ونساء خوفا على سلامتهم من الإشعاعات النووية التى أصبحت تهدد حياة السكان باليابان"، مبيناً أن  أفراد الجالية موزعون بين العاصمة طوكيو ومدينة أوساكا المدينة الثانية فى اليابان وقال إن معظم أفراد الجالية يعملون إما مستشارين أو مترجمين فى السفارت العربية إضافة الى قليل من رجال الأعمال والطلاب والأساتذة فى المعهد العربى فى طوكيو.


من جانبه ناشد السكرتير الثقافي للجالية السودانية بطوكيو حسن محمد دوكة بضرورة الإسراع لدعم شعب اليابان المنكوب وقال إنهم بصدد إقامة أسبوع التضامن والوفاء مع عدد من الجهات منها جهاز المغتربين ووزارة الخارجية ومجلس الصداقة الشعبية العالمية والإذاعة والتلفزيون والمنظمات والجهات الخاصة داعيا كل الجهات الداعمة من مؤسسات ومنظمات للمساهمة فى دعم الشعب اليابانى والذى له أيادٍ بيضاء على السودان من خلال الدعم الذى ظلت تقدمه حكومة اليابان

 

جسر جوي قطري لترحيل السودانيين من ليبيا

 

الخرطوم: هبة عبد العظيم - بكرى خليفة


وجه أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بتسيير جسر جوي من الطيران الأميري لنقل السودانيين العائدين من ليبيا، وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية خالد موسى في تصريحات أمس إن الطيران الأميري سينقل العالقين على الحدود التونسية من مطار جربة الى مطار الخرطوم، لافتا الى أن تلك المساعدات من دولة قطر تجد كل الشكر والتقدير.

وقالت مصادر مطلعة لـ(السودانى) إن مبادرة أمير دولة قطر الشقيقة صاحب السمو الشيخ حمد بن جاسم لتخفيف المعاناة على السودانيين العالقين فى تونس، مشيرا الى أن التنسيق فى ذلك الجانب تم مع وزارة الخارجية والسفارة السودانية فى قطر وأكدت المصادر وصول (5) طائرات قطرية الى السودان من تونس وأوضحت أن الرحلات المقررة لإجلاء المزيد من العائدين تتواصل حتى بعد غد

 

كلمة نائب رئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه في الجلسة الافتتاحية للمباحثات السودانية المصرية
السودان متفائل بأن تضع العلاقات في المسار الصحيح

 

الأخوة   

 

. نرحب بكم في بلدكم السودان

 

. الإخوة الأعزاء الأشقاء ، ونشكر لكم هذه اللفتة الكريمة بأن تكون زيارتكم الأولى خارج مصر إلى الخرطوم

 

. الخرطوم التي ظلت دوماً حريصة ووفية لكل علاقات الإخاء والتعاون الوثيق مع أشقائها في شمال السودان

 

والخرطوم التي استقبلت التغيير الذي تم في مصر بترحاب وأماني بأن يوفق الله سبحانه وتعالى مصر شعباً وقيادة بأن تبلغ بثورتها غاياتها المرجوة في الاستقرار وفي بناء القوة لمصر التي يعلم الجميع وزنها ودورها في محيطها الأفريقي والعربي والإسلامي والدولي

 

نحن نتطلع تحت قيادتكم في هذه المرحلة الدقيقة أن تسلك العلاقات المصرية السودانية خطوات واثقة نحو الأمام ونتطلع بأن نبتدر صفحة جديدة نكتب فيها فصولاً متجددة في مجالات التعاون الوثيق تعزيزاً للروابط التاريخية والاجتماعية والثقافية التي تجمع بين الشعب الواحد في مصر والسودان

 

نحن نهنئ إخواننا في مصر بهذه الثورة المباركة ونتمنى أن تتوفر أسباب النهضة المشتركة لبلدنا

 

وفي مطلع هذه الكلمة أنقل تحيات الأخ الرئيس عمر حسن أحمد البشير للشعب المصري والتي ترجمها بزيارته للقاهرة قبل أسابيع ثم ننقل تحياته لفخامة المشير طنطاوي رئيس المجلس العسكري في مصر ولكل القيادة المصرية ولكل الشعب المصري بمكوناته وشرائحه

 

إننا أيها الأخ العزيز نستقبلكم بالقلب المفتوح وبذهن مفتوح لنقول إن قناعتنا في العلاقات السودانية المصرية هي أنها علاقات إستراتيجية راسخة لا تقطعها ولا تؤثر فيها تقلبات الأحداث ولا تغيير الأنظمة ولا السحابات العابرة ولا المواقف الطارئة إنما علينا دوماً أن نبني على تعزيز الثوابت والروابط التي تجمع بين الشعب في السودان ومصر وتحقق طموحات وتطلعات لمستقبل أفضل تتحسن فيها قدرته على صياغة آماله وأحلامه وطموحاته السياسية

 

السودان ومصر يمتلكان موارد طبيعية وموارد بشرية وثروات هائلة أودعها الله سبحانه وتعالى فيهما تنتظر منا أن نصوغ الخطط والسياسات والبرامج التي تعين على استنهاض واستخراج هذه الطاقات وتحويلها إلى ما ينفع الشعبين

 

إننا في هذه الجلسة التي نفتتح فيها أعمال اللجنة العليا في دورتها السابعة ننتظر أن تكون مقررات هذه اللجنة دفعة قوية للعلاقات السودانية المصرية تفتح الآفاق لتعاون وثيق بين شرائح الشعب في السودان ومصر

 

نحن في الجانب الحكومي في مصر وفي السودان علينا أن نمهد المناخ الملائم وأن نضع اللبنات المناسبة لانطلاق القدرات وتفجير الطاقات ، فإن الإرادة الشعبية والتعاون الشعبي والشراكة الشعبية بين البلدين هي التي من شأنها أن تنطلق بهذه العلاقات إلى مستقبلها

 

هناك مشروعات واسعة تحتاج إلى أن نركز عليها وأن نعطيها أولوياتنا ، أولاً نحن ننظر إلى التغيير الذي جرى في مصر نظرة إيجابية وكذلك الذي يجري الآن في محيطنا الإقليمي ونتمنى أن تكون هذه التغييرات قوة لأمتنا ولهذه البلدان وأن تكون قوة تعيننا على صياغة مستقبل أفضل، ونتطلع إلى أن تشهد العلاقات بيننا وبينها تطورات إيجابية في المستقبل

 

وفي هذا السياق فإننا نؤمن ونؤكد على استعداد السودان حكومة وشعباً وقوى سياسية على التعاون مع الجانب المصري والأشقاء في مصر في كل ما من شأنه أن يعزز علاقات التعاون الثنائي في المجال الدبلوماسي في المحيط العربي والأفريقي والإقليمي

 

وفي الساحة الدولية نجدد في هذا السياق تأكيدنا والتزامنا بتأييد مصر في كل مواقفها العادلة كما نحيي ونقدر ونثمن ما قدمته مصر للسودان في قضاياها العادلة في الماضي وفي المستقبل بإذن الله

 

إن التطورات التي جرت في السودان من إجراء الاستفتاء الذي وقع في السودان وفقاً لاتفاقية السلام الموقعة في عام 2005م والتي أسفرت عن اختيار أبناء جنوب السودان عند ممارسة حقهم وتقرير المصير إنشاء دولة مستقلة خاصة بهم هو قرار قد أعلنت الحكومة السودانية والشعب السوداني احترامهما لهذا القرار وأكدت الحكومة استعدادها للتعاون معه والمضي قدماً في تقديم كل ما من شأنه أن يساعد دولة الجنوب في أن تنشئ كياناً سياسياً قادراً على تحقيق طموحات أبناء جنوب السودان ، وأننا نلتزم بمد يد التعاون والمساعدة لإخواننا وأشقائنا في جنوب السودان في كل المجالات

 

أما عن شأن الترتيبات التي وضعها السودان بعد الانفصال فإننا مرة أخرى نتطلع إلى مزيد من التعاون مع الأشقاء في مصر في المجالات المختلفة التي هي محاور عمل هذه اللجنة وعلى رأسها مجال الأمن الغذائي حيث أن العمل كله الآن يشهد تطورات قوية في ارتفاع السلع الغذائية وفي تأمين وتوفير الغذاء لشعوب العالم

 

وبما حبانا الله سبحانه وتعالى به من إمكانات من ثروات طبيعية فإننا يمكن أن نعقد شراكة قوية حية ناضجة نافعة للشعبين ، مصر والسودان ، في مجال الأمن الغذائي ونحو عدد من الخطط والمشروعات التي سبق الحديث عنها والتي هي موضع النظر في هذه اللجنة

 

ولا شك أن الإرادة السياسية المتجددة التي نعبر عنها من خلال انعقاد هذا اللقاء المشترك ستوفر قوة دفع مطلوبة لتحويل هذه المشروعات إلى واقع عملي وأمامنا مشروعات في الأمن الغذائي في مجال القمح وفي مجال السكر وفي مجال الحبوب الزيتية وفي مجالات أخرى كثيرة سنستمع فيها إلى تقارير الأخوة الوزراء المختصين

 

والذي أقوله في هذا المجال هو أن التوجيهات التي تلقيناها من الأخ رئيس الجمهورية عمر حسن أحمد البشير ونحن نعد لانعقاد هذه الاجتماعات أن لا تقف ولا مشكلة لتحول بين إبرام شراكة نافعة لتحقيق المصالح المتبادلة بين السودان ومصر في هذا المجال وفي سائر المجالات الأخرى

 

أمامنا أيضاً مشروعات حيوية في مجال البنى التحتية

 

وبحكم اختصاصكم وخلفيتكم في العمل في مجال الطرق والنقل فإن شبكة النقل ما بين بلدينا قد قطعت أشواطا مقدرة والعزم هو أن تكمل هذه الشبكات في مجال النقل البري لتلتقي الطرق تماماً سواء على طريق الساحل الشرقي أم في طريق الولاية الشمالية ، وعن طريق الطرق البرية سواء على شرق النيل أم غربه ، وهناك طريق يقوم أيضاً بنظام (البوت) يقوم به القطاع الخاص بطول 400 كلم أيضاً سيوفر على الطريق الغربي ربطا مباشرا بين السودان ومصر

 

نحن راضون عن التقدم الذي حدث في مجال الربط البري والذي نسعى لاستكماله عبر نتائج أعمال هذه الدورة

 

كذلك هنالك مجالات ربط عن طريق النقل النهري ، ونحن نتطلع إلى إكمال وتجديد الآليات المشتركة في مجال النقل النهري لتنساب حركة النقل والبضائع والبشر بين الطرفين

 

وكذلك مجال النقل الجوي الذي يشهد تطوراً وكثافة في تزايد عدد الرحلات الجوية بين البلدين والتي نأمل أيضاً أن تنتقل إلى آفاق جديدة مما يمكن أن يوقع من اتفاقات وتفاهمات في مجال النقل الجوي والشركات العاملة في هذا المجال

 

إن الأمن الغذائي وشبكات البنى التحتية والتي تستكمل عن طريق موارد الطاقة في مجالات الكهرباء والغاز ، هذه من المجالات الحيوية التي نأمل أن تشهد هذه الدورة انطلاقاً لتفاهمات جادة وموضوعية لتحقيق أقصى درجات الربط بين البلدين في مجال شبكات الغاز والكهرباء ما من شأنها أن توفر وأن تكمل منظومة المدخلات المطلوبة في توفير بيئة الإنتاج في مجال الأمن الغذائي وفي مجال النقل والتسويق لما ننتجه من سلع ومن خدمات

 

إن هذه المجالات كلها لا تكتمل إلا إذا كانت هناك سهولة انسياب للمواطنين بين البلدين

 

وفي هذا المجال فأننا نؤكد على ما أعلنه الأخ رئيس الجمهورية للقاهرة من الالتزام الكامل بمبدأ الحريات الأربع وأننا في الجانب السوداني على التزام وعلى قناعة بأن نعمل على تأكيد سريان هذه الحريات الأربع لصالح المواطن المصري في مجال الإقامة والانتقال والعمل والتملك ، ويقيني أن الجانب المصري أيضاً سيبذل كل ما يمكن لتحقيق ذات المستوى من المعاملة للمواطن السوداني في مصر

 

إننا إذا ما خرجنا من هذه الجولة ومن هذه الدورة بتأكيد هذه الحريات الأربع بتيسيرها وتيسير إجراءاتها فإننا نكون قدمنا للشعبين هدية مقدرة في هذا المجال

 

كذلك فإن المجالات الأخرى

 

. الثقافة ، التعليم والصحة فإننا نقدر ونثمن ما ظلت تقدمه مصر عبر الحقب للسودان باحتضانها لأبناء السودان تعليماً ورعاية في مصر ومن خلال البعثة التعليمية المصرية في السودان والتي نأمل أن تشهد في المرحلة القادمة تغييراً نوعياً يناسب التطورات التي يعيشها السودان في مجال خدمات التعليم حيث ما زلنا نؤكد ترحيبنا بوفود البعثة التعليمية في السودان على أن يتم تكييف المناهج لتناسب السودان في التطور التقني والفني سواء في مجال بعثة الأساس أم مجال التعليم العالي

 

والذي يسعدني أن نقول إن كل المطلوبات التي كانت من توصيات الدورة الماضية في هذا المجال قد تم استيفاؤها بالكامل وسنقوم غداً إن شاء الله بزيارة المقر الإداري لجامعة القاهرة في الخرطوم تأكيداً لطي هذه الصفحة تماماً وإعلاناً لاكتمال كل الترتيبات التي سبق الاتفاق عليها ولتشهد علاقاتنا الأكاديمية والتعليمية والثقافية انطلاقة جديدة

 

إننا ظللنا دوماً نرحب بالتلاقح الثقافي والفكري بين بلدينا فهناك مجالات الشعر والنشر والأدب والفن والثقافة التي تشهد دفاترها بروائع الإبداعات الأدبية والشعرية في مختلف المجالات ونحن نشيد بالمشاركة الفاعلة لدور النشر المصرية في معرض الكتاب السنوي الذي يقام في السودان ونأمل أن تتصل تلك السنة وأن تشهد دورات انعقاد معرض الكتاب حوارات ثقافية ومنتديات فكرية وشعرية بين شرائح المبدعين في البلدين

 

إننا نتطلع إلى كل ما من شأنه أن يوفق العلاقة الشعبية ويعطيها بعدها الحقيقي والعميق والذي لم تقطعه الطوارئ ولا الأزمات

 

إن العلاقات أيضاً تمتد لتشمل نهر النيل الذي يربط بيننا والذي نؤكد عزمنا على أن يكون النصيب المشترك للسودان ومصر هو نصيبا لخير الشعبين في حاضرهم وفي المستقبل في كل مجالات الزراعة وفي مجال الأمن المائي والغذائي

 

وهناك آفاق واسعة لإحكام التعاون والتنسيق بيننا في هذه المجالات مع كامل الانفتاح والحرص على التعاون مع بقية دول حوض النيل بما ينفع كل الأطراف ذات الصلة في هذا الحوض الذي يمثل شريان الحياة لهذه الشعوب وبلدان هذه المنطقة

 

هناك مجالات أخرى كثيرة ولكننا نسعى للانتقال إليها محوراً محوراً لتشمل كل مجالات التعاون في مجال تنمية الموارد البشرية في التدريب ، في الصناعات الوسيطة والكبرى وصناعات قطع الغيار وإقامة المصانع وهناك مجالات الرعاية الاجتماعية ونظم التأمينات ، هناك تجارب مشتركة يمكن أن يستفاد فيها من الخبرات المشتركة في هذا المجال

 

وهناك عديد من الوثائق التي سيتم التوقيع عليها في هذه الدورة استكمالاً لوثائق عديدة جرى التوقيع عليها في دورات سابقة

 

وفي هذا السياق فإننا مطالبون بأن نقف وقفة تأمل ومراجعة وجرد لما تحقق من خلال هذه الوثائق التي جرى توقيعها في الفترات الماضية لمتابعة تطويرها نحو آفاق أكبر

 

وفي هذا السياق فأنني أسجل تقديري للجهد الذي تبذله الأخت العزيزة فائزة أبو النجا ذات الخبرة الممتدة في ملف اللجنة العليا والأخ العزيز الدكتور جلال الدقير واللذين بفضل جهودهما أمكن تيسير عرض ملفات هذه الدورة على وجه السرعة دون إخلال بجودة التحضير ولشمول الموضوعات التي غطتها الملفات التي جرى استعراضها ولا شك أن ما جرى من لقاءات ثنائية بين الوزراء عبر الساعات الماضية قد فتح آفاقا واسعة من التنسيق والفهم المشترك

 

إننا نلاحظ ونسجل برضا الزيادة المضطردة في الاستثمارات المصرية في السودان حيث بلغت ما يزيد عن خمسة مليارات من الدولارت ونتطلع إلى مزيد منها في المستقبل كما أننا بالمقابل نتطلع أن تضطرد الاستثمارات السودانية في الجانب المصري وأن يولي الجانب المصري تقديم التيسيرات التي تعين الجانب السوداني على أن يمضي في الاستثمار في مصر

 

كذلك نلاحظ أن الميزان التجاري بين البلدين يحتاج أن نعطيه قوة دفع أكبر من خلال دراسة فنية غير متمهلة ولكنها متعمقة موضوعية للمعوقات التي تحول دون انسياب السلع التجارية بين البلدين حيث ترتفع معدلات ميزان التبادل التجاري بين البلدين إلى الآفاق التي نطمح إليها

 

إننا مرة أخرى أيها الصديق العزيز نعبر عن سعادتنا الغامرة وترحابنا الخالص بحضوركم وأن تكون الخرطوم هي أول عاصمة تخرجون إليها من القاهرة في مطلع هذا العهد الجديد الذي نتمنى أن يحفظ الله سبحانه وتعالى فيه شعب مصر وأن يعينه ويوفقه ليلعب دوره في بناء مصر القوية التي هي سند للأمة العربية والإسلامية والأفريقية وهي ركن مهم من أركان الاستقرار والسلام في المنطقة ، مصر القوية هي سند السودان ، والسودان القوي هو السند لمصر ، تلك قناعتنا منها ننطلق في بناء الإستراتيجية التي تجمع بيننا وتعين على حسن توظيف ما لدينا من قدرات بشرية وطبيعية

 

بارك الله فيكم وشكراً لكم

 

والسلام عليكم ورحمة الله.

حوض النيل والقضايا الثنائية على رأس المباحثات السودانية المصرية
السودان متفائل بأن تضع العلاقات في المسار الصحيح

القاهرة: زيارة عصام شرف للخرطوم اليوم (رسالة تقدير)

الخرطوم: يحيى كشه

تَشهد الخرطوم اليوم، إنعقاد المباحثات المشتركة رفيعة المستوى التي تجمع علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية، بالدكتور عصام شرف رئيس الوزراء المصري الذي يصل البلاد على رأس وفد يضم إلى جَانبه ثمانية وزراء لبحث القضايا الثنائية التي تهم البلدين، وسيلتقي الوفد مساء اليوم بالرئيس عمر البشير ويغادر غداً إلى مدينة جوبا لإجراء مُشاورات مع حكومة الجنوب.

وأكد خالد موسى الناطق باسم وزارة الخارجية أمس، أن الزيارة تكتسب أهمية تاريخية تعبر عن توجهات القيادة المصرية بعد الثورة حول تعزيز العلاقات الإستراتيجية بين البلدين وضرورة النهوض بها وترقيتها ووضعها في المسار الصحيح. وقال للصحفيين أمس، إنه من المؤمل أن يلتقي شرف بممثلي بعض الأحزاب خاصة المؤتمر الوطني، الإتحادي وحزب الأمة القومي. من ناحيته قال د. نبيل العربي وزير الخارجية المصري، إن زيارة د. عصام شرف رئيس الوزراء، والوفد المرافق له إلى السودان بمثابة رسالة تقدير تعكس مدى إهتمام مصر بالشأن السوداني، وإنها تهدف لتقديم رسالة إلى السودان تعكس أهميته لمصر، وكذا أهمية مصر للسودان.

 وقال إن الوفد المصري سيجري مباحثات مهمة ومكثفة في الخرطوم وجوبا مع نظرائه على مدى يومي الزيارة، ولفت إلى أن الوفد يضم أكثر من (8) وزراء بمختلف القطاعات الفنية. واعتبر العربي أنه من الطبيعي أن يكون ملف مياه النيل أحد الموضوعات الرئيسية على جدول المباحثات المصرية السودانية سواء في الخرطوم أو جوبا.  

البشير يصدر قراراً بخصخصة (5) شركات حكومية كبرى

 

الخرطوم:

أصدر الرئيس عمر البشير، قراراً بخصخصة (5) شركات حكومية كبرى تعمل في مجالات النقل والمقاولات والفندقة والطرق والصناعة والطباعة، وذلك بعد القرار الذي أصدره بتصفية (22) شركة أخرى. وأوضح عبد الرحمن نور الدين رئيس اللجنة الفنية للتصرف في مرافق القطاع العام لـ (أس. أم. سي) أمس، أنّ القرار الجديد تضمن خصخصة شركات (النصر للبناء والتشييد، شركة قصر اللؤلؤ للتجارة والخدمات، شركة شواهق الهندسية، شركة منن للطباعة والنشر وشركة الشهيد عثمان عمر). 

المسيرية: أبيي ستكون تابعة للشمال فور إنفصال الجنوب

الخرطوم: رقية الزاكي

أكد الأمير إسماعيل محمد يوسف ناظر المسيرية، عضو البرلمان، إتفاق المسيرية جميعاً على أن أبيي ستكون تابعة للشمال فور إنفصال الجنوب عملياً، بعد إنقضاء الفترة الإنتقالية، وقال: لا نمانع في التفاوض لإيجاد حل نهائي حتى التاسع من يوليو، وأضاف: لكن عقب هذا التاريخ ستتبع أبيي إلى الشمال، ونحن قادرون على حمايتها.
وقال الأمير إسماعيل لـ (الرأي العام) أمس، إن الجنوب حاول أن يجري إستفتاء أبيي متزامناً مع إستفتاء الجنوب وفشل، كما حاول فرض الأمر الواقع بدخول أبيي وإحتلالها وأيضاً فشل. وتابع: الآن موقف المسيرية جديد وهم موجودون على الأرض، وسيكون الموقف الحاسم عقب نهاية الفترة الإنتقالية.

خلافات داخل الحركة الشعبية بولاية الخرطوم حول الرئاسة

الخرطوم: الرأي العام

كَشف مصدر مطلع بالحركة الشعبية ولاية الخرطوم، عن تصاعد وتيرة الخلافات بين منسوبيها، مستنداً على الخلافات التي سادت إجتماع السكرتارية الأخير بمنطقة ود البشير نهايات الأسبوع المنصرم. وقال المصدر إن رؤساء المقاطعات رفضوا تكليف موسى جوجو بمنصب رئيس الحركة في الولاية لعدم إستناد الخطوة للقانون، وقبل حسم قضايا تنظيمية ومالية مهمة نحو إيجارات الدور. وكشف المصدر عن رفض أبناء جبال النوبة داخل الحركة للسياسات الإقصائية التي تقودها مجموعة داخل سكرتارية الولاية يطلق عليها (الكومولو) ضدهم، من خلال العمل على إقصائهم من قيادة الحركة بالولاية وتخطيهم في مسألة إنتخابات جنوب كردفان. وحضر الإجتماع بحسب المصدر (فيليب مكواج، عوض عثمان، موسى جوجو، إبراهيم إسحق، الهادي حسن كومي، أسماء محمد أحمد، خميس باشا، بلال مندرة، تبونق جون، باسم كموكي، فيليب عبد المسيح، لوال دانيال وبشير دفع اللّه).

تضارب حول قيام إعتصام التلفزيون غداً

الخرطوم:

نفى مصدق حسن رئيس نقابة العاملين بالتلفزيون القومي، إعتزام العاملين بالتلفزيون تنفيذ الإعتصام المعلن يوم غد الإثنين، في وقت أكدت فيه مصادر قيام الوقفة الإحتجاجية غداً. وقال مصدق حسن، إن قرار الإعتصام لا يصدر إلا بإنعقاد الجمعية العمومية وهو ما لم يحدث، وأكد إستمرار المساعي مع الإدارة لحل مشكلة متأخرات العاملين. ومن جانبه، أكد مصدر قيادي في نقابة العاملين بالتلفزيون، قيام الوقفة الإحتجاجية (إعتصام) غداً الإثنين أمام مكتب المدير بمباني التلفزيون، إحتجاجاً على قصور الإدارة بعدم إلتزامها بوعودها المتمثلة في إستحقاقات العاملين المالية التي إمتدت معاناتهم لثلاثة أشهر. وقال المصدر إن رئيس النقابة معتكف بمنزله منذ مدة بعد أن فشل في التوصل لتنفيذ ما وعد به مدير التلفزيون محمد حاتم سليمان، بخصوص إستحقاقات العاملين.

أول طائرة إغاثة سودانية تغادر إلى ليبيا عبر مرسى مطروح

الخرطوم: سونا

تَوجّهت أول طائرة إغاثة مُحمّلة بالمواد الغذائية والمستلزمات الطبية إلى مطار مرسى مطروح ضمن الجسر الجوي الذي يسيره الشعب السوداني لإغاثة الشعب الليبي.  وقال إبراهيم عبد الحليم رئيس اللجنة العليا لدعم الشعب الليبي في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم، إن الحظر الجوي المفروض على الأجواء الليبية دعا لنقل الإغاثة إلى مطار مرسى مطروح لنقلها براً إلى الأراضي الليبية، وأشار إلى أنّ حمولة الطائرة تبلغ (35) ألف طن.  في غضون ذلك، أرجأت اللجنة إرسال قافلة طبية إلى ليبيا للوقوف على الإحتياجات الفعلية المطلوبة بالتنسيق مع السلطات الصحية هناك، وأكدت جاهزية فرق طبية متكاملة تضم التخصصات الطبية ومعينات العمل.

السودان ينفي السماح بإستخدام مجاله الجوي لضرب ليبيا

الخارجية: لم نوافق سراً أو علناً على فتح المجال الجوي لقوات التحالف

الخرطوم: يحيى كشه

نَفت وزارة الخارجية، موافقتها سراً على إستخدام مجال السودان الجوي من قِبل قوات التحالف ضد ليبيا، وأكدت أنها لم تَتَلقَ أيِّ طلب بهذا الخصوص سراً أو علناً.
وقال خالد موسى الناطق الرسمي باسم الخارجية لـ (الرأي العام) أمس، إن السودان لم يَتَلقَ أيِّ طلب رسمي من الأمم المتحدة بشأن إستخدام مجاله الجوي لفرض الحظر على ليبيا سراً أو علناً، وأضاف: السودان يتخذ مواقفه وفق المصالح القومية له، وأوضح أن الحديث عن سرية موافقته خوفاً على الرعايا السودانيين في ليبيا يأتي في سياق التحليلات فقط، وقال إن موقف البلاد من أحداث ليبيا هو موقف الجامعة العربية التي أقرت الحظر الجوي لحماية المدنيين.  وكانت تقارير اخبارية قالت أمس الأول، إنّ السودان أعطى موافقته سراً لإستخدام مجاله الجوي من طرف قوات التحالف الدولي في هجماتها على كتائب العقيد معمر القذافي، ولم يَنفِ مندوب الخرطوم الدائم لدى الأمم المتحدة دفع اللّه عثمان ذلك أو يؤكده. ونقلت (رويترز) عن دبلوماسي سوداني قوله، إنّ بلاده وافقت على إستخدام قوات التحالف مجالها الجوي، بينما أكّد دبلوماسي آخر للوكالة نفسها، أنّ السودان لم يكن الدولة الوحيدة التي إتخذت مثل هذا القرار.  ومن جانبهم، أكّد دبلوماسيون يعملون بالأمم المتحدة، أن العديد من الدول وافقت سراً على التعاون لفرض قرار الحظر الجوي لمنع طيران القذافي من قصف المدنيين، وعَبّروا عن إستغرابهم لعدم تأكيد الخرطوم قرار إسهامها بالحملة، إلى جانب التحالف الدولي ضد القذافي بشكل علني، وأوضحوا أن من شأن ذلك أن يحسن سمعته ويساعد في حذف السودان من لائحة الدول الراعية لما يُسمى الإرهاب.  لكن البعض رأي أن تردد الخرطوم راجع إلى تخوفها من حدوث عمليات إنتقامية ضد مواطنيها الموجودين بليبيا، الذين يصل عددهم إلى نصف مليون شخص. 

الحكومة تفض الشراكة مع (عارف) الكويتية حول سودانير

الخرطوم: هدير أحمد

 فضت الحكومة، عقودات الشراكة التي تم بموجبها خصخصة الخطوط الجوية السودانية (سودانير) مع شركة (عارف) الكويتية أمس. وأكد المهندس فيصل حماد وزير الدولة بوزارة النقل، أن الحكومة إتفقت مع شركة (عارف) الكويتية على فض وإنهاء الشراكة القائمة في (سودانير)، وتوصلت المفاوضات بين الجانبين إلى إتفاق نهائي، فيما تبقت بعض الإجراءات المالية والقانونية لإتمام الصفقة.

الوطني يحذر المعارضة ويهدد بسحق المجاهدين إلكترونياً

خاطب كتيبة النصرة والبيعة بالمركز العام

نافع: ثورات العرب خرجت بعد إستسلام قادتها للقوة المادية ..

الخرطوم: هدى عبد الله

قال د. نافع علي نافع  نائب رئيس  المؤتمر الوطنى لشؤون الحزب، إن الإنقاذ هي المحفز للتغيير في الوطن العربي والإسلامي والعالم الثالث، واعتبر نافع خروج الثورات في العالم العربي تم بعد أن إستسلم قادتها للقوة المادية المحضة. وقال نافع مخاطباً كتيبة النصرة والبيعة عقب مبايعته أمس: (هذه الكتيبة لا تصلي العصر إلا في بني قريظة). وأضاف أن الولاء لله أكبر من الولاء للتنظيم والجهة والرئيس، وقال إن القوى السياسية تعلم أنه لا إله في واشنطن أو لندن أو باريس، ولا أي موقع من مواقع الأرض، ولا ذلة ولا إستكانة ولا خوف إلا من الله. وقال نافع إن الإنقاذ فجرت الثورة في العام 1989م، ووصفها بالذهب لا يزيده الزمن والنار إلا صفاء وبريقاً وتجدداً ولمعاناً. من جانبه توعد د. محمد مندور المهدي نائب رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم، القوى السياسية المعارضة بالسحق ومحوها من على وجه الأرض إن حاولت الخروج، وشن عليها هجوماً لاذعاً. وقال مندور لدى مخاطبته الكتيبة بالمركز العام للحزب أمس: (تريد هذه القوى السياسية الميتة أن تعيد الكرة علينا وتتقوى بالآخرين). وأضاف: نقول لها لن تستطيعوا أن تأتوا إلى هذه البلاد وفينا أعين ترمش. وسخر مندور من شباب (فيسبوك) الذين يدعون لتغيير النظام، وقال: (نقول لشباب الفيس من أذيال الشيوعيين والشعبيين إن الكتابات التي تكتب على صفحات الإنترنت لن تحرك قيد أنملة في مواقفنا ولن تستطيع هز رمشة في أعيننا). وأضاف مندور أن عضوية المؤتمر الوطني قادرة على الدفاع ضد الذين وصفهم بالمجاهدين إلكترونياً. وقال: (من يقف أمامنا سنسحقه سحقاً وسننتهى منهم في هذه الأرض)، وزاد بأن من أراد أن يواجهنا فلن يواجهنا إلا وصدورنا مكشوفة، وتابع: نستطيع أن نواجه أي عدوان يريد أن يضعف قوتنا.

قطر تتعهّد بتذليل عقبات حصول السودانيين على التأشيرات والإقامات

 

أبدت قطر، موافقتها على منح السودانيين إقامات وتأشيرات بإجراءات ميسّرة وتذليل العقبات التي تعترض حصولهم عليها.وبحث الفريق أول أمن مهندس محمد عطا المولى عباس مدير عام جهاز الأمن والمخابرات الوطني مع سمو الأمير حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر وعبد اللّه آل محمود وزير الدولة بالخارجية القطري أمس، مسيرة سلام دارفور وتسريع خُطى التفاوض مع الأطراف وصولاً لتحقيق السلام. 

البشير: الحكومة لن تبدأ الحرب ومن يشعلها سيكتوي بنارها

فند الرئيس عمر البشير القائد العام للقوات المسلحة، الوثائق التي دفعت بها الحركة الشعبية، وإدعاءاتها بدعم المؤتمر الوطني لزعزعة الحكم في الجنوب.وأشار البشير إلى أن الحكومة وقعت على إتفاق السلام الشامل من موقف قوة وإنتصار في جبهات القتال كافة وملتزمة ببنوده كافة. وأكد البشير خلال زيارة تفقدية للكلية الحربية بأم درمان في مستهل برنامج زياراته للوحدات العسكرية أمس، مقدرة القوات المسلحة على حماية الحدود، وحسم كل من تسول له نفسه حمل السلاح ضد الوطن. وقال البشير إن السودان سيتجاوز خلال المرحلة المقبلة آثار التخلف الإقتصادي التي تسببت فيها الحرب بالجنوب، وأكد ضرورة إستتباب الأمن. وقال البشير: (الحكومة لن تبدأ الحرب، ومن يشعلها سيكتوي بنارها)، وشدد على قدرة القوات المسلحة في حسم أي نزاع عسكري والنصر على أية جهة تحمل السلاح وتعلن الحرب ضد البلاد. ولفت للتطور في المناهج العلمية بعد تبعية الكلية الحربية إلى جامعة كرري. 

السلطات الأمنية تنفذ إجراءات منعية بعد منتصف الليل

الخرطوم: هادية صباح الخير

كشفت السلطات الأمنية، عن إجراءات منعية بعد منتصف الليل في بعض الطرق وشوارع العاصمة القومية. وقال مصدر مطلع لـ (الرأي العام) أمس، إنه تم عمل إرتكازات في عدد من المناطق والشوارع العامة بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية المختلفة. وأكد المصدر أن المرحلة تتطلب عملاً تأمينياً عالياً لحماية وحفظ أرواح وممتلكات المواطنين، وقال إن الإجراءات وجدت إستحساناً من قبل عدد كبير من المواطنين والدبلوماسيين ورجال أعمال يتجولون في أوقات متأخرة أحياناً لظروف عملهم، وأكدوا أن هذه الإجراءات أدخلت في نفوسهم الطمأنينة، ونفى أن تكون تداعيات حملات (فيسبوك) التي تدعو للخروج إلى الشارع وراء الحملات. بينما حذرت في ذات الوقت بأنها ترصد من يقفون خلف (فيسبوك). 

More Posts Next page »