السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

October 2011 - Posts

البشير: أحبطنا كافة محاولات خروج المظاهرات إلى الشارع
عمر البشير: الشعب السوداني لا يريد الشعارات ولا يقتنع بها

 

قال الرئيس السوداني عمر البشير إن حكومته استطاعت إحباط كافة محاولات خروج المظاهرات إلى الشارع بـ"تلبية احتياجات المواطن السوداني".

وقال البشير -أمام المؤتمر التنشيطي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يتزعمه- إن "حكومته تقدم الآن نموذجا للعمل السياسي والتحول الديمقراطي، لأن الشعب السوداني لا يريد الشعارات ولا يقتنع بها لأنه واع ويقيس كل كلمة".

وبحسب البشير، فإن المؤتمر الوطني "يريد أن يطبق الشعارات التي رفعها منذ مجيئه وتسلمه حكم البلاد"، معتبرا أن المؤتمر حزب قومي "رغم أننا بدأناها شمولية لكن حققنا بها أهدافنا".

وقال إن "العالم كله يعاني أزمة اقتصادية خانقة، ولأن الأرزاق بيد الله وليست في البترول، نريد أن نتحول من مجتمع استهلاكي إلى مجتمع منتج"، مشيرا إلى وجود إمكانية لسد فجوة المواد البترولية باستخراج الذهب.

وكانت العاصمة السودانية شهدت يوم 11 أكتوبر/تشرين الثاني الماضي مظاهرات شارك فيها العشرات ضد ارتفاع أسعار الغذاء وللمطالبة بتحسين وسائل النقل العام.

وقبل ذلك في 21 مارس/آذار 2010، فرقت الشرطة السودانية مظاهرات محدودة في كل من العاصمة الخرطوم ومدينة ود مدني بوسط البلاد، دعا لهما ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، على غرار ثورتيْ تونس ومصر..

الملك السعودي يستضيف 100 حاج من جمهورية جنوب السودان

 

وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود باستضافة 100 حاج من جمهورية جنوب السودان ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين لأداء فريضة حج هذا العام 1432هـ الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد إلى جانب استضافة 1300 مسلم ومسلمة من مختلف دول العالم ليكون إجمالي عدد الضيوف 1400 مسلم ومسلمة لهذا العام 1432هـ.

وأوضح المدير التنفيذي للبرنامج عبدالله بن مدلج المدلج أن المكرمة التي خص بها خادم الحرمين الشريفين المسلمين في جمهورية جنوب السودان تأتي ضمن حرصه لنفع المسلمين في شتى بقاع المعمورة وتذليل السبل لهم لأداء فريضة الحج بيسر وسهولة، مبينا أن سفارة خادم الحرمين الشريفين في السودان ومكتب الدعوة التابع لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالخرطوم قد استكملا الترتيبات الخاصة باستضافة هذا العدد من جنوب السودان.

وقال المدلج:  إن الوزارة بمنحها المسؤولية والإشراف على هذا البرنامج من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عملت على مدار السنوات الماضية وبذلت كل ما في وسعها لإنجاح البرنامج بمتابعة من الوزير الشيخ صالح آل الشيخ وجندت كل طاقتها للوقوف على راحة ضيوف خادم الحرمين الشريفين في هذا البرنامج عبر خطط مدروسة وتنسيق مسبق وعمل دؤوب مستلهمة ذلك من منهج ولاة أمر هذه البلاد ونهجهم في خدمة الدين والوطن وكل ما من شأنه الرقي بالأمة الإسلامية عموما وهذه البلاد المباركة خصوصا.

وأكد أن للبرنامج عظيم الأثر في نفوس المسلمين، حيث استفاد المشاركون فيه الأعوام السابقة من خلال الدروس العلمية والبرامج الثقافية المصاحبة التي يقيمها البرنامج في كل عام، والتعارف بين الشخصيات الإسلامية.الجدير بالذكر أن البرنامج يستضيف كل عام 1300 حاج من جميع أنحاء المعمورة بناء على التوجيهات السامية الكريمة الصادرة بهذا الخصوص، وبمتابعة من معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، وشهد البرنامج خلال السنوات الماضية تطورا يواكب التطور الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين للرقي بالخدمات المقدمة لحاج بيت الله الحرام وبلغ عدد المسلمين الذين استفادوا من برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين لأداء مناسك الحج منذ البدء في تنفيذه عام 1417هـ وحتى العام الماضي 1431هـ قرابة 18 ألف مسلم ومسلمة من مختلف أرجاء المعمورة.

السيسي يزور معسكر (كلمة) رغم تلقيه تهديدات بالقتل والرجم

كلمة - عطاش: أم زين آدم - ماجدة ضيف الله

نيالا - زالنجي: أم زين - ماجدة زار د. التجاني السيسي رئيس السلطة الاقليمية لدارفور، رئيس حركة التحرير  والعدالة، معسكر (كلمة) للنازحين (15) كيلو مترا شرق مدينة نيالا، رغم تلقيه تهديدات بالقتل والرجم بالحجارة من أحد  شيوخ المعسكر، ورافقه في الزيارة د. عبد الحميد موسى كاشا والي جنوب دارفور، وأكد السيسي أنه بصدد زيارة كل معسكرات النازحين بالولاية حتى لو تم  اغتياله داخلها، وقال: لا توجد قوة تمنعني عن ذلك، وأبدى عدم ممانعته في الإقامة داخل المعسكر.

وفي السياق، أكد كاشا، وقوفه إلى جانب برامج العودة مع منح غير الراغبين في العودة قطعاً سكنية مخططة في المدينة وبالمجّان.

إلى ذلك، تم اغتيال شخصين بحراسات مليشيا يعقوب ود فرح التابعة للعمدة آدم شرف الدين بسنتر (6)، على خلفية خلافات مع رافضي السلام.. وتفيد متابعات (الرأي العام) بأن السلطات لم تتمكن من اعتقال الجناة حتى ليلة أمس.

وفي السياق، جدد السيسي، دعواته بضرورة نبذ القبلية والإثنية، ودعا للوحدة وذلك أمام جماهير مدينة زالنجي، وربط منح التعويضات بمدى الخسائر، وقال إنّ المبالغ  المرصودة (300) مليون دولار توزع حسب برنامج العودة الطوعية مع صرف مبلغ أولي للجميع، ورهن عمليات العودة باستتباب الأمن وتوفير الخدمات في أماكن العودة، وطالب السيسي بطرد المفسدين ومساءلتهم. وقال إن الأموال القادمة ستكون لصالح تنمية الإقليم وإنسانه لا لأجل ضخها في جيوب المسؤولين، وأشار إلى أن السلطة الاقليمية شراكة بين حركته والحكومة الاتحادية وحكومات الولايات والمجالس التشريعية، ودعا كل الأطراف للتنسيق. وشدد السيسي على ضرورة توافر الصدق والثقة بين الأطراف لتنزيل سلام دارفور على أرض الواقع، ونوه إلى أن فرصة سلام دارفور أخيرة، وقال: «ذلك حتى لا يُخدع  المواطنون بأية وعود حتى لا يسفوا التراب».

وطالب دالمتاجرين بقضية النازحين والذين يزرعون الفتنة بالبعد عنهم، ووعد بالوقوف على أحوال النازحين بمعسكرات النزوح واللاجئين بدول الجوار، وأكد أن من أولوياته إعادة النازحين واللاجئين إلى قُراهم وتعويضهم، وتعهد السيسي لدى مخاطبته نازحي معسكر (كلمة) أمس، بترتيب وإجراء عودة منظمة للنازحين إلى قُراهم، وإعطاء معسكر (كلمة) الأولوية في برامج السلطة الاقليمية بدارفور.

وترحم السيسي على شهداء السلام من النازحين بـ (كلمة)، ووعد بقبول الدعوة التي تقدم بها شيخ المعسكر للسكن بـ (كلمة) ومن ثم العمل على عودة النازحين إلى قُراهم.

ومن جانبهم، طالب نازحو معسكر (كلمة) الرئيس عمر البشير بالإبقاء على د. عبد الحميد موسى كاشا والياً على جنوب دارفور، وأشاروا إلى أنه أول والٍ وقف على أحوال النازحين بمعسكر (كلمة) منذ بدء الأزمة، فَضْلاً عن أنه خلق علاقات وصداقات مع النازحين.   من جهته، أكد الوالي د. عبد الحميد موسى كاشا، استعداده لتوفير أراض مجانية للنازحين وترك الخيار لهم للسكن في المعسكرات بعد أو عودتهم إلى القرى بعد توفير الأمن والخدمات الضرورية. 

وفي السِّياق، شدد نازحو معسكر (عطاش)، على ضرورة استتباب الأمن وتأمين مناطق العوده الأصلية، وطالبوا بمشاركة النازحين في تنفيذ مخرجات الدوحة.

وأعلنت رئيس اتحاد المرأة بمعسكر (كلمة)، عدم دعم الحركات المسلحة والوقوف مع السلام، سيما وأنهم ذاقوا الأمرين، وعاشوا بالمعسكرات طيلة ثمانية أعوام دون فائدة، وطالبت رئيس السلطة الاقليمية وحكومة المركز للاهتمام بالمرأة وتوفير احتياجاتها وتمكينها وإشراكها في الاتفاق، وأشادت بالدكتور التجاني السيسي وانحيازه للسلام. 

اكثر من 1900 جنوبي يغادرون الخرطوم عائدين الى الجنوب
القطار الذى يحمل الجنوبين الى اويل

الخرطوم 28/10/2011م - غادر الخرطوم اليوم 1991جنوبيا عائدين إلى جمهورية جنوب السودان عبر السكة حديد وفقاً لجدولة العودة التي اتفقت عليها وزارة الشئون الإنسانية ومفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين وبعض المنظمات الطوعية الوطنية والدولية .

وقال محمد السني من منظمة الهجرة الدولية (IOM) المشرف علي عملية الترحيل الطوعية للجنوبيين في تصريح (لسونا) أنه تم الإتفاق بين الشئون الإنسانية ومنظمات الأمم المتحدة لشئون اللاجئين واليونيسيف ومركز اخلاء المعسكرات ومفوضية العمل الطوعي والإنساني، علي ترحيل مواطني جمهورية جنوب السودان ، وأوضح أنه تم الإتفاق علي ترحيل الجنوبيين من المعسكرات المفتوحة والبالغ عددهم (30) ألف شخص حسب إحصاءات الامم المتحدة .

وقال ً قد بدأنا بالشجرة لكثافة السكان في هذا المعسكر الذي يتواجد به حسب إحصاءات مفوضية شئون اللاجئين 4 آلاف لاجئ ولكن اإتضح ان العدد اقل من ذلك، فقد قمنا بتسجيل 346 أسرة فيها 1287 شخصاً، وتم الحصر والتسجيل بحضور كل أفراد الاسرة ، ويعد ذلك تم اجراء الكشف الطبي عليهم للتأكد من خلوهم من الأمراض المنقولة وحالتهم الصحية التي تسمح لهم بالسفر.

وأشار السني إلى أنهم حسب الاتفاق كان التفويج يشمل 3 آلاف فرد ولكن التسجيل حصرهم في 659 أسرة تضم 1991 فرداً مع أمتعتهم، ونحن في منظمة (IOM) يكون ترحيل اللاجئين للأفراد وليس لأمتعتهم وهذه من أهم المشكلات التي تواجهنا الآن وسنصطدم بعقبة كبيرة إذا لم يتم إعادة تسجيل الأسر الموجودة في المعسكرات المفتوحة أولاً ثم يتم حصرها في معسكرات مقفولة حتى يتم منع الأسر التي تسكن منازل من الدخول لهذه المعسكرات وتربك حساباتنا .

وعن هذه الرحلة التي انطلقت اليوم من الشجرة بالخرطوم من قائمة المرحلين تقوم المنظمات العاملة بتوزيع وجبات الغذاء والمياه عليهم ثم التوقف في كوستي لرفع أمتعة 250 فرداً والانطلاق حتى بابنوسة وبعد ذلك يتسليم الإشراف علي القطار السلطات العسكرية حتى أويل لتأمين سلامة القطار وأبان محمد السني أن المنظمات العاملة في ترحيل الجنوبيين ستجتمع الأسبوع القادم للترتيب لتفويج بقية العائدين..

المركزي: احتياطي النقد الأجنبي يكفي الاستيراد لثلاثة أشهر
بنك السودان المركزي

أعلن بنك السودان المركزي، أن حجم الاحتياطيات المتوافرة لديه من النقد الأجنبي تكفي استيراد احتياجات البلاد لكل السلع الأساسية لثلاثة أشهر.

ووصف بدر الدين عباس نائب محافظ البنك المركزي، هذه الاحتياطيات من النقد الأجنبي بأنها في حد الأمان، وأكد أن المركزي ما زال يتمتع بقدرٍ من الاحتياطيات من النقد الأجنبي تُمكِّنه من تلبية الطلب المنظم للاستيراد، ولاحتياجات الاقتصاد الحقيقية بضخ نقد أجنبي لمقابلة هذا الطلب. 

وتَوقّع بدر الدين في حوار مع (الرأي العام) يُنشر بالصفحة الاقتصادية، حدوث انفراج وشيك في أزمة النقد الأجنبي واستقرار في أسعار الصرف بفضل انتظام تدفقات الاستثمار الخارجي وتحويلات المغتربين، وأضاف: الفجوة الناجمة من ذهاب بترول الجنوب مقدور على تغطيتها، إما بالاتفاق على الجنوب حول ترتيبات مالية انتقالية أو برسوم للعبور مقابل استخدام أنابيب وموانئ التصدير، أو عبر تصدير الذهب والصادرات غير البترولية الأخرى، اضافة لتدفقات الاستثمار الخارجي وتحويلات المغتربين. 
وعزا بدر الدين، تراجع أسعار الدولار بالسوق الموازي إلى ما وصفه بالطلب غير الحقيقي على الدولار، الذي اختفى بمجرد تدخل بنك السودان وضخه للنقد الأجنبي لمقابلة الطلب المنظم للاستيراد واحتياجات الاقتصاد الأخرى.

المعارضة السودانية ترتب لـ نقلة نوعية تستهدف استبدال نظام البشير
تحالف قوى المعارضة السودانية

الخرطوم 26 اكتوبر 2011 — (سناء عباس)

أعلن تحالف قوى المعارضة السودانية عن ترتيبات لما وصفه بـ "نقلة نوعية" لاستبدال النظام القائم في السودان برئاسة عمر حسن أحمد البشير عبر تشكيل جبهة عريضة تشمل المعارضين كافة لحكم المؤتمر الوطني الحاكم لتحقيق ذلك الهدف.

وتمسك تحالف المعارضة في بيان، عقب اجتماع مطول لرؤساء قوى المعارضة أول من أمس في دار حزب الأمة، بعدم المشاركة في الحكومة الجديدة والتي ينتظر الإعلان عنها في غضون أيام بحجة ما سمي باستئثار المؤتمر الوطني الحاكم بالسلطة والحكم في السودان.

وأشار بيان المعارضة إلى أن حزب الأمة القومي برئاسة الصادق المهدي نقل لهم خلال الاجتماع فشل حواره مع حكومة البشير، وانتهى إلى وضع حد لمسألة المشاركة بسبب عدم الاتفاق على مشروع الأجندة الوطنية التي قدمها الحزب.

وفي حين أفادت مصادر تحالف قوى المعارضة السودانية عن اتخاذ ترتيبات لاحداث «نقلة نوعية» تهدف إلى استبدال النظام اعبر تشكيل جبهة عريضة تشمل المعارضين كافة لحكم المؤتمر الوطني الحاكم لتحقيق ذلك الهدف.

كشف البيان عن مقترحات تقدم بها المهدي تنادي بضرورة الاتفاق على ميثاق وطني جامع يتناول الحل الشامل لكافة أزمات السودان، ويحدد المبادئ المطلوبة لنظام جديد يهدف لتحقيق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل وإنشاء هيكل جديد لاتحاد القوى السياسية والمدنية، بجانب ضرورة الاتفاق على وسيلة فعالة وبرنامج يحقق إقامة النظام الجديد المنشود.

فرصة كاملة

من جهته، قال رئيس الهيئة العامة للتحالف فاروق أبوعيسى في تصريحات صحافية، قبل اجتماع مطول لرؤساء أحزاب قوى المعارضة أول من أمس إن «المؤتمر الوطني الحاكم نال الفرصة الكاملة لقبول الحوار وإجراء تغييرات حقيقية ولكن دون جدوى، كما انه لا يزال متمسكاً بأجندته المعادية للحريات والمتعايشة مع الحروب.

وكان رئيس حزب الأمة القومي، قدم خلال اجتماع رؤساء قوى المعارضة تقريراً عن حوار حزبه مع الحزب الحاكم ، واقترح المهدي على الاجتماع ضرورة الاتفاق على ميثاق وطني جامع يتناول الحل الشامل لأزمات السودان كافة.

ويحدد المبادئ المطلوبة لنظام جديد بديل لتحقيق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل وإنشاء هيكل جديد لاتحاد القوى السياسية والمدنية والشخصيات الوطنية، هيكل موسع يجسد وحدة القوى السياسية والمدنية، واتخاذ تسمية جديدة لهذا العمل المشترك، تسمية تناسب المرحلة الحالية، وضرورة الاتفاق على وسيلة فعالة وبرنامج لتحقيق هدف إقامة النظام الجديد المنشود.

وبحث الاجتماع مقترحات، كما أبدى بعض الملاحظات والتعديلات، وقرر تكوين لجنة لدراسة المقترحات كافة، وتقديم الرؤية المنقحة بهدف الإعداد لفجر ديمقراطي جديد، على أن تقدم الرؤية في فترة أسبوع.

جثمان العقيد آخذٌ في التحلل .. وجبريل يرحب بالتحقيق في مقتله
العقيد الليبي الراحل معمر القذافي

مصراته: وكالات

كشف مسؤول بمجلس محلي مدينة مصراته، التي توجد فيها جثة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي وابنه المعتصم ووزير دفاعه أبوبكر يونس، أن المجلس حصل من محمود جبريل، رئيس المكتب التنفيذي، على حق التصرف في جثة القذافي، التي قال إنها آخذة في التحلل، وإن خيار إلقائها في البحر مازال مطروحاً ضمن ثلاثة مقترحات مازال مجلس المدينة يبحثها، منها أيضاً اقامة مقبرة لـ (الغزاة) لدفنه فيها.

وتتناقض التصريحات مع ما أعلنه جبريل المسؤول في المجلس الوطني الانتقالي أمس الاول عن أن السلطات الليبية الجديدة ستسلم جثة القذافي إلى أقاربه.

وقال رئيس الحكومة الانتقالية الليبية محمود جبريل، إنه كان يتمنى أن يظل العقيد معمر القذافي على قيد الحياة، وتابع في حديث لهيئة الإذاعة البريطانية أمس: كي أكون صادقاً، كنت أتمنى على المستوى الشخصي أن أرى القذافي على قيد الحياة، ليسأل لماذا فعل ذلك بالشعب الليبي، وأعلن عن ترحيبه بإجراء تحقيق كامل في ملابسات مقتل القذافي تحت إشراف دولي، مع احترام التقاليد الإسلامية في الدفن.

وفي الأثناء، أعلن مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي أمس، شروعهم في تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات مقتل معمر القذافي، لكنه كرر القول بأنه قُتل خلال اشتباك بين أنصاره ومقاتلي النظام الجديد.

وقال خلال مؤتمر صحفي في بنغازي أمس: (لدينا متطلبات دولية وفعلاً شرعنا في تشكيل لجنة للتحقيق في كيفية مقتل معمر القذافي أثناء تشابك مع أعوانه عند القبض عليه)، أما فيما يتعلق بتسليم جثة القذافي لأهله، فقال إنه سيتم اتخاذ الإجراءات لاحقاً. وأوضح عبد الجليل أنه سيتم تشكيل الحكومة الانتقالية الليبية خلال أسبوعين. 

في غضون ذلك، قال مصدر جزائري مطلع، إن الحكومة الجزائرية قررت عدم تسليم أفراد من أسرة العقيد معمر القذافي إلى ليبيا أو أية دولة أخرى، ولن تتفاوض بشأن أوضاعهم إلا مع منظمة الأمم المتحدة.

ونقلت صحيفة (لوسوار دالجيري) الجزائرية التي تنشر بالفرنسية أمس، عن المصدر قوله: (أسرة القذافي الآن في إقامة سرية وتحت حماية مشددة، والجزائر لا تعتزم تسليمها إلى ليبيا أو إلى غيرها)، وأشار إلى أن (الجزائر قبلت باستقبال أفراد من أسرة القذافي لأسباب إنسانية فقط، ولم يتغيّر شئ في هذا الشأن بالخصوص، وأن كل العالم شاهد كيف قتل القذافي بطريقة وحشية الخميس الماضي).

وشدّد المصدر على أن الجزائر دولة ذات سيادة ولديها تقاليد ولا يمكننا تعريض حياة أشخاص هم تحت حمايتنا، إنها مسألة شرف.

السيسى يقسم امام البشير والعدالة تشارك فى ورشة واشنطون
السيسي يؤدي القسم رئيسا للسلطة الإقليمية لدارفور

الخرطوم 25 اكتوبر 2011 — أدى القسم أمام الرئيس السوداني عمر البشير في القصر الجمهوري بالخرطوم امس رئيس حركة التحرير والعدالة د. التجاني السيسي رئيساً لسلطة دارفور الإقليمية واعلنت الحركة نيتها المشاركة فى ورشة واشنطن الخاصة بدارفور نهاية الشهر الجارى.

واعتبر السيسي في تصريحات عقب مراسم أداء القسم الخطوة مرحلة جديدة في إنفاذ وثيقة سلام دارفور الموقعة أخيراً في العاصمة القطرية الدوحة ،.ورأى أن أمام حركته والحكومة مشواراً طويلاً يقتضي التعاون بين الجانبين مع استصحاب أصحاب المصلحة من أهل دارفور. و أوضح السيسي أن البشير وجه بضرورة إعطاء الأولوية لعودة اللاجئين والنازحين إلى ديارهم ومناطقهم الأصلية.

ونوه السيسي لوجود العديد من التحديات التي تواجه السلطة عقب تشكيلها متمثلة في رتق النسيج الاجتماعي بدارفور وإعادة الإعمار والتنمية والتي تحتاج إلى موارد كبيرة، مؤكداً موافقة الحكومة على تخصيص ملياري دولار سنوياً للإعمار، فضلاً عن استقطاب الدعم الدولي والإقليمي.

وقال إن الأيام المقبلة ستشهد تشكيل السلطة الإقليمية لدارفور، وذلك بعد التشاور مع المؤتمر الوطني الحاكم، مؤكداً التزام حركته التام باتفاق الدوحة والمضي في الشراكة مع المؤتمر الوطني بصدق من أجل أهل دارفور المحتاجين للأمن والاستقرار.

وعبّر السيسي عن ثقته في أن تتجاوز دارفور محنتها، موجهاً رسالة للذين ما زالوا يحملون السلاح للانضمام لاتفاق الدوحة والعمل سوياً من أجل إعمار الإقليم.

الى ذلك أعلنت حركة التحرير والعدالة مشاركتها في ورشة واشنطن لسلام دارفور والتي كان مزمع قيامها الأسبوع المقبل بمشاركة الحركات المسلحة الدارفورية غير الموقعة على وثيقة الدوحة لكن الورشة تأجلت الى منتصف شهر نوفمبر ، بينما نقلت قطر للمبعوث الأميركي للسودان تأييدها لأية جهود تبذل في هذا الاتجاه.

وقال القيادي بحركة التحرير والعدالة تاج الدين نيام إن مشاركة الحركة تأتي بهدف الاستماع لآراء المشاركين في الورشة وتوضيح وجهة نظر الحركة التي تؤمن بأن وثيقة الدوحة هي السبيل الأوحد لتحقيق السلام بدارفور.

و كشف الوسيط القطري ونائب رئيس مجلس الوزراء أحمد بن عبد الله آل محمود عن اتصال أجراه المبعوث الأميركي الخاص برينسون ليمان به بشأن مشاركة قطر في ورشة واشنطون لسلام دارفور، وأبلغ آل محمود الصحفيين أن المبعوث الأميركي أكد له عدم رغبة واشنطون في فتح مسار جديد للتفاوض حول سلام دارفور وأن الورشة تأتي لدعم اتفاق الدوحة.

وقال آل محمود إنه أبلغ المبعوث الأميركي بموقف قطر الداعم لأي جهود مبذولة لجهة تحقيق السلام بدارفور على ضوء وثيقة الدوحة للسلام، وأوضح أن الاتصالات بينهم والجانب الأميركي ستتواصل حتى تحقيق السلام في الإقليم.

مساعد الرئيس يقول ان الحكومة تتعامل مع تهديدات المعارضة بجدية
مساعد الرئيس السوداني نافع على نافع

الخرطوم 24 اكتوبر 2011 — قال مساعد الرئيس السودانى، نافع علي نافع، ان المعارضة وتحالف كاودا اضعف من ان يحركا الشارع لاسقاط النظام ،لكنه اكد ان حزبه سيأخذ تهديداتهما مأخذ الجد "وان كانت نسبة نجاحها 1%".

وجدد نافع، لدي مخاطبته الجلسة الختامية للمؤتمر التنشيطي للقطاع السياسي بالمؤتمر الوطني ولاية الخرطوم امس، رفضه لاي حديث عن ان البلاد تمر بمنعرج خطير قائلاً "نحن في موقف المعراج والصعود" ،مشيراً الى ان الظروف مواتية الآن للسودان "بعد سقوط الطغاة الذين حاربونا ودعموا من يحاربنا"،واضاف ان الدول الغربية التي تحاملت على السودان تعاني الآن من ازمة اقتصادية "ونعلم نقاط ضعفها ولابد من الاستفادة من هذه السانحة والحوار معهم بندية دون غطرسة اوهيمنة"، ورأى ان الغرب يشهد الآن تدهوراً في الهيمنة علي منظمات الامم المتحدة ،مما يزيد من فرص الاتحاد الافريقي ليلعب دوراً وان يأخذ امره بيده.

واشار نافع الى التحولات في الساحة العربية ،وقال كلها "خير ولا اعرف لها شر" وكلها تنعكس ايجابا على الظروف الداخلية، وقال ان ضعف الهيمنة الغربية وزوال الانظمة المناصرة لها وعلى رأسها مصر وليبيا يضعف القوى الداخلية التي كانت تعتمد عليها - في اشارة الى المعارضة وتحالف كاودا - وقال انهما يعولان على الظروف الداخلية وقضايا الوطن ويستنصران بالاجهزة الاعلامية من خلال التصريحات لانهما لا يملكان قواعد يحركانها ،لكنه عاد ونوه الى عدم الاستهوان بهما واخذ تصريحاتهما مأخذ الجد "وان كانت نسبة نجاحهما 1%"

وكان نائب رئيس المؤتمر الوطني ولاية الخرطوم، الدكتور محمد مندور المهدي اكد خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية للقطاع أمس،عقد عدد من المؤتمرات ومخاطبة المواطنين وعضويته واطلاعهم على القضايا الاقتصادية وغلاء المعيشة والمؤامرات التي تحاك ضد النظام، بجانب الدفع بعدد من المبادرات من بينها تعديل النظام الاساسي وهيكلة الحزب والدولة وتجديد الدماء بالحزب.

و قال مندور ان هنالك تحديات كثيرة امام المؤتمر تحتاج الى معالجات منها الاستقرار السياسي والحوار مع القوى السياسية وضمان مشاركتها في الحكومة والاحداث بالنيل الازرق وجنوب كردفان ،بالاضافة الى محاولات القوى المعارضة لاسقاط النظام بجانب تحديات اقتصادية واجتماعية ،وتساءل مندور ان كان الحزب راضيا عما تم انجازه خلال الـ20 عاماً الماضية؟.

السودان يتلقى وفاة القذافي بارتياح
JPEG - 47.1 كيلوبايت
ليبيون يحتفلون بوفاة القذافي في ساحة الشهداء في العاصمة طرابلس يوم الخميس 20 اكتوبر 2011 (رويترز)

الخرطوم 22 أكتوبر 2011 — قابل السودان مصرع العقيد الليبي بارتياح وأبدت املا فى ان تكون نهاية الرجل مدخلا للسلام الكامل فى اقليم دارفور والذى يتهم القذافى بتوتير وتأجيج الصراع فيه بعد دعمه للمسلحين فى مواجهة الحكومة، بينما قال الامين العام لحزب المؤتمر الشعبى المعارض حسن الترابى ان مصرع العقيد الليبي درس لكل الطغاة الحاكمين.

وأكدت الحكومة الليبية اسم في بيان له تلاه رئيس الوزراء محمود جبريل وفاة الزعيم المخلوع معمر القذافي بسبب اصابته برصاصة في الرأس اثناء تبادل لاطلاق النار بين مقاتلي الحكومة المؤقته وموالين للقذافي بعد اعتقاله.

واضاف جبريل ان القذافي اخذ من أنبوب للصرف الصحي ولم يظهر اي مقاومة. وانه حين بدأ نقله اصيب برصاصة في ذراعه اليمني وحين وضع في شاحنة لم تكن به اي جروح اخرى

واعربت سناء حمد وزيرة الدولة للإعلام عن أملها في أن يكون هذا التاريخ بداية جديدة لليبيا الحرة الجارة والشقيقة وعبرت عن أمل حكومة السودان وشعبه في أن يعمل أبناء ليبيا على بناء دولة موحدة وقوية تكون عنصر استقرار اقليمي فاعل ومؤثر.

وأضافت سناء في تصريح لوكالة الانباء الرسمية سونا أن السودان سيظل سنداً لخيارات الشعب الليبي وثواره البواسل وعوناً للمجلس الوطني الانتقالي .

واعتبر والى شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر مصرع القذافى بداية النهاية لازمة دارفور وقال لراديو سوا امس ان الزعيم الليبى اسهم على مدى 8 سنوات فى تأجيج صراع دارفور بمساندته القوية للجماعات المسلحة فى مواجهة الحكومة السودانية واعتبر كير حركة العدل والمساواة "الخاسر الاكبر " من نهاية نظام القذافى بسبب السند والدعم الكبير الذى تلقته من نظام القذافى.

فيما قال الامين العام للمؤتمر الشعبى حسن الترابي ان مقتل القذافى فى سرت ينبغى ان يكون عظة لغيره من "الطغاة"الحاكمين واشار ان الثورة امتدت فى ليبيا لأكثر من سبع اشهر لكن إرادة الشعوب كانت غالبة رغم ان العقيد الليبي كان بمقدوره الاستمرار فى تقتيل شعبه دون ان يبالي بالعدد لكن تدخل العوامل الخارجية – حلف الناتو- وإعانته للثوار حسمت المعركة.

وقال الترابى لـصحيفة "الأحداث" الجمعة انه حاول فى وقت سابق نصح العقيد الليبي بعد ان التقى فى القاهرة مقربين منه وأكد الترابي انه كان ينوى زيارة طرابلس لكن إغلاق الطريق البرى مع تونس حال دون الخطوة

واشار الترابى إلى انه كان يرتب لإبلاغ القذافى بضرورة البحث عن "حسن الختام" والاعتذار وأضاف "كنت سأقول له "فاخرت بما انجزت فاعتذر عما اقترفت"

ومضى الى القول بنيته ايضا التوسط لحقن الدماء فى اليمن لكن عودة رئيسه وتماديه فى تقتيل الشباب المطالبين بالتغيير رغم جنوحهم للسلام لايشجع على الوساطة

واوضح الترابى ان نهاية القذافى كان بمكن ان تكون اكثر "سلما " فى حال عدم استخفافه بالثوار ومطالبهم

وقال بيان لامانة العلاقات الخارجية فى حزب المؤتمر الشعبى ان الشعب الليبى انتصر على أخر معاقل الطاغية فى سرت .بعد ان طغى القذافى وتجبر على الشعب الليبى على مدى أكثر من أربعين عاماً حتى تسمى بملك الملوك مشاركاً رب العزة فى كبريائه فأهلكه الله قاصم الجبابرة.

البشير يتحدث عن خطط حكومته لمواجهة الأزمة الاقتصادية في السودان

الخرطوم 20 اكتوبر 2011 - جدد الرئيس السوداني عمر حسن البشير قلقه من الازمة الاقتصادية التى تواجهها حكومته، قائلاً انه يرغب فى التغلب علىها بخفض الانفاق والواردات وتوسيع القاعدة الضريبية وتقليل الاعتماد على العمالة الاجنبية.

ونصح اثناء مخاطبته المؤتمر الاقتصادى للحزب الحاكم امس "بالعودة إلى الله" للخروج من الأزمة الاقتصادية الطاحنة، لكنه وجَّه المسؤولين بالدولة بتسهيل إجراءات الاستثمار ومعالجة مشاكله خاصة المتعلِّقة بحيازة الأرض، بجانب الابتعاد عن الربا، ووصفه بأكبر عيوب النظام الرأسمالي. ونوه الى ان الازمة تتطلب جمع الصف والجلوس للتحاور والتشاور، بغية وضع خطط وبرامج، من ثم التوكل على الله، والمضي فيها، وقال، البشير أن إنفصال جنوب السودان، تسبب بفجوة في الميزانية، والميزان التجاري، أثرت بوضوح على الوضع الاقتصادي، وتابع: يجب ان يكون همنا الأول كيفية سد الفجوة في الميزانية بزيادة الإيرادات، دون وضع ضرائب وأعباء ضريبية جديدة على كاهل المواطن.وطالب بإيجاد وسيلة لتخفيض الإنفاق الحكومي، وقال نريد عملية متوازنة بزيادة الإيردات وخفض المصروفات، بغية توازن الموازنة العامة.

وأقر البشير بعجز في الميزان التجاري الخارجي، وقال انه يحتاج لجهد أساسي وكيفية زيادة الإنتاج في الصادر لزيادة الإيرادات من العملة الاجنبية، إضافة الى زيادة إنتاج السلع لتقليل الإستيراد، مما يقلل الضغط على العملة الصعبة، وقال ان مثل هذه البرامج يجب ان تكون واضحة، لافتا الى إجتماع يعقد إسبوعيا يضم كل وزراء الاقتصاد، لمتابعة الخطط ودراسة الوضع الأني، الذي قال انه يحتاج لحراسة.

وأوضح الرئيس، أن الظروف الاقتصادية التي يمر بها السودان، تتضرر منها الشرئح الفقيرة، مطالبا بتنشيط الزكاة، وقال: إذا جمعناها بصورة عادلة ووزعناها بطريقة راشدة، سنغطي من خلالها شريحة واسعة من الفقراء.

وقال عندما جاءت الانقاذ الى السلطة وجدت إقتصاد متخلف وجامد، وأضاف: رغم الحصار والضغوط والحرب والتي مازالت مستمرة الى اليوم، لكننا إذا نظرنا للعالم من حولنا، نجده شهد تحولات إقتصادية كبرى، أولها إنهيار المنظومة الإشتراكية، وسقوط النظام الراسمالي، وتابع: ما يعانيه العالم من إضطرابات وحراك سكاني، وإحتجاجات، تؤكد قناعة المجتمعات بفشل النظام الراسمالي القائم على المعاملات الربوية، مطالبا بالبحث عن مخرج من الأزمة الإقتصادية، والمشكلات التي يعاني منها العالم.

وأضاف البشير بقوله: "نحن ما صغار ولم تنقصنا الخبرات والإمكانات ولا العقول.. كلها موجودة"، وزاد" توصياتنا ليست بخروج الإقتصاد السوداني من الازمة الأنية، لكن بالبحث وإيجاد المعالجات لما يعانيه العالم الأن، بعد فشل المنظومة الراسمالية، والتوجه الى مخرج، بالعودة إلى الله للخروج من الأزمة الاقتصادية الطاحنة، والإبتعاد عن الرباء لانها محاربة لله سبحانه وتعالى.

وانتقد الرئيس بعنف الطريقة التى يتعاطى بها المسؤولون فى الولايات مع مشروعات الاستثمار وحثهم على ابداء الجدية فى جذب الاستثمارات ووجَّه بتسهيل إجراءاته ومعالجة مشاكله و الابتعاد عن الربا، ووصفه بأكبر عيوب النظام الرأسمالي.

وحذر، البشير من حالة العمالة الأجنبية الوافدة للبلاد، منوها الى افرازها تناقضات مضيفا : نواجه مشكلة كبيرة في العمالة الاجنبية في وقت يعاني السودان من أزمة بطالة، وإستطرد قائلا: ان العمالة الاجنبية يجب ان تسد الفجوة في العمل، لكن السودان به اعداد كبيرة من العاطلين عن العمل.

واكد البشير ان العمالة الوافدة خلقت أثارها الاجتماعية والإقتصادية، من خلال تحويل المبالغ الى الخارج دون صرفها في الدخل، وتساءل لماذا السودانيون يعزفون عن العمل لدرجة تضطر الدولة لإستجلاب عمالة خارجية، مما يشكلون ضغط ، والتسبب في المشكلات الإجتماعية.

وقال البنك المركزي يوم الاربعاء ان صادرات السودان غير النفطية بلغت 1.58 مليار دولار بين يناير كانون الثاني وسبتمبر أيلول مقارنة مع 1.21 مليار دولار بين يناير وأغسطس اب في 2010. ولم يذكر البنك ارقاما للفترة بين يناير وسبتمبر 2010.

وأضاف أن صادرات الذهب أكبر مصدر للدخل بين الصادرات بلغت 977.41 مليون دولار بين يناير وسبتمبر هذا العام بزيادة 33 بالمئة عنها قبل عام.

ولم يذكر البنك ايرادات الخرطوم من صادرات النفط. وفي العام الماضي حقق السودان بشماله وجنوبه نحو عشرة مليارات دولار من النفط اقتسمها الشطران مناصفة.

بدء محاكمة نائب رئيس العدل والمساواة و(6) من قادة الحركة

الخرطوم: آثار كامل

بدأت محكمة الارهاب في مجمع محاكم الخرطوم شمال برئاسة مولانا معتصم تاج السر أمس، إجراءات محاكمة الفريق إبراهيم الماظ دينق نائب رئيس حركة العدل والمساواة، رئيس قطاع جنوب السودان و(6) من قادة الحركة، بعد أن تم القبض عليهم بواسطة القوات المسلحة أثناء قدومهم من الجنوب مطلع العام الحالي، وفقاً للمادة (8 أ) من قانون الارهاب.


وذكر ممثل الاتهام، أنه في مطلع العام الحالي قامت مجموعة من الحركة بالدخول لمنطقة وادي تمور ومناطق أخرى، وقال إن المجموعة قامت في يناير 2011م بقتل مواطن تشادي بمعية زوجته، والاعتداء على بعض المواطنين، كما قامت المجموعة بأعمال نهب وسلب ومارست الدجل والشعوذة.

 
ويواجه المتهمون تهماً تحت المادتين (5 و6) من قانون الارهاب وقانون الأسلحة والذخيرة وتقويض النظام الدستوري وإثارة الحرب ضد الدولة والقتل العمد والنهب والاختطاف.
وأمرت المحكمة بإحضار المعروضات المحجوزة لدى الفرقة التاسعة بالقوات المسلحة، وحددت جلسة الخامس والعشرين من أكتوبر الحالي موعداً لسماع المتحري في القضية.

الحكومة تستعيد (سودانير) من (عارف) بـ (125) مليون دولار

كشفت مجموعة (عارف) الاستثمارية الكويتية، عن توقيع اتفاق مع الحكومة، يتم بموجبه إعادة استحواذ الحكومة على حصة المجموعة في الخطوط الجوية السودانية (سودانير)، وتحويل أسهم (سودانير) للحكومة حسب القوانين المعمول بها. ومثل الحكومة في توقيع الاتفاق بالكويت حسب صحيفة (كويت نيوز) الالكترونية أمس، مصطفى حُولي وكيل وزارة المالية، ومحمود خالد الجسار الرئيس التنفيذي لمجموعة (عارف). وبلغت قيمة الصفقة (125) مليون دولار أمريكي لكامل حصة مجموعة (عارف) الاستثمارية يتم سدادها على أربع سنوات، وتم استلام الدفعة الأولى منها وتبلغ قيمتها (15) مليون دولار أمريكي، وهو استكمال للعقد المبدئي الذي وقع في 25 أغسطس 2011م.

 

مبعوث اوباما يجرى محادثات فى الخرطوم وجوبا واديس

الخرطوم 16 أكتوبر 2011 — أعلنت الخارجية الأمريكية ان المبعوث الخاص للسودان برنستون ليمان يبدأ اليوم جولة يزور خلالها السودان وجنوب السودان واثيوبيا حيث من المتوقع ان يعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين.

وقالت في بيان صحفي ان ليمان سيعقد في الخرطوم وجوبا "محادثات مع القادة في كلا الدولتين لحثهما على مواصلة المفاوضات حول المسائل العالقة في اتفاق السلام الشامل الموقع بينهما وتحديدا المتعلقة بالنفط والترتيبات المالية الانتقالية والتجارة عبر الحدود والأمن وتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل اليه في 20 يونيو الماضي الخاص بترتيبات منطقة أبيي".

وأضاف ان ليمان "سيمارس ضغطا على الطرفين لانهاء فوري للنزاع القائم بينهما ووصول المساعدات الانسانية دون قيود لولاياتي جنوب كردفان والنيل الأزرق".

واشارت الخارجية الأمريكية الى أن ليمان سيلتقي في أديس أبابا بعدد من المسؤولين في الحكومة وفي الاتحاد الافريقي "لمناقشة جهود مساعدة الأطراف السودانية في حل القضايا العالقة وكذلك مناقشة التحديات التي تواجه البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد).

البشير يعود للبلاد بعد مشاركته في قمة الكوميسا بملاوي

عودة الرئيس من قمة الكوميسا

الخرطوم 15/10/2011م(سونا) عاد الي البلاد اليوم السبت المشير عمر البشير رئيس الجمهورية، بعد ان شارك في قمة الكوميسا الخامسة عشر المنعقدة بالعاصمة الملاوية "ليلنقوي" يومي الثالث عشر والرابع عشر من الشهر الجاري .

وصرح الأستاذ فضل عبد الله فضل وزير الدولة بالتجارة الخارجية لسونا بمطار الخرطوم ان القمة والمداولات التي سبقتها علي مستوي الخبراء واللجان والمستوي الوزاري قد تركزت حول تيسير التجارة والأعمال بين الدول الأعضاء , وإنشاء قاعدة بيانات أساسية تساعد في التبادل التجاري والاستثمار بين هذه الدول إضافة للبنيات التحتية الرابطة بين الدول.

وأضاف ان موضوع محكمة عدل الكوميسا قد وجدت اهتماماً كبيراً من الدول علي مستوي القمة حيث أكد السودان اكتمال كافة أعمال التشييد والتجهيزات لاستقبال المختصين من الكوميسا معلنا الافتتاح الرسمي للمحكمة في ديسمبر المقبل .

ووصف مشاركة السودان في القمة بالناجحة من حيث الموضوعات المطروحة وعلي كافة المستويات التي سبقت القمة.

وكان في استقبال رئيس الجمهورية بمطار الخرطوم الأستاذ موسي محمد احمد مساعد رئيس الجمهورية وعدد من الوزراء والمسئولين بالدولة.

More Posts Next page »