السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

February 2012 - Posts

قيادات إسلامية تلوح بإسقاط الرئيس السوداني حال تراخيه عن الشريعة

الخرطوم 29 فبراير 2012

لوحت قيادات في جبهة الدستور الإسلامي التي أعلن عنها أمس الثلاثاء بخلع الرئيس عمر البشير عن كرسي الحكم حال تلكؤه في اعتماد الشريعة الإسلامية مصدرا أوحدا للتشريع في الدستور السوداني الجديد الذي تعده الحكومة حاليا بعد انفصال جنوب السودان في يوليو 2011..

ووقع ممثلي لجماعات وتيارات وأحزاب إسلامية أمس الثلاثاء على ميثاق جبهة الدستور الإسلامي أمس إيذانا بتأسيس الجبهة ومباشرة عملها لانجاز مشروع لدستور إسلامي جديد للسودان.

وحضر الاجتماع التأسيسي للجبهة الذي عقد في قاعة الشهيد الزبير للمؤتمرات في الخرطوم حزب المؤتمر الوطني الحاكم ومنبر السلام العادل الذي يقود الطيب مصطفى وحزب المؤتمر الشعبي والحزب الاتحادي الديمقراطي وتنظيم الإخوان المسلمين وحركات صوفية وأنصار السنة وبالمقابل غاب عن اللقاء حزب الامة القومي بقيادة الصادق المهدي الذي يدعو إلى مؤتمر قومي لمناقشة الدستور الجديد.

وأوضح الأمين العام لجبهة الدستور الإسلامي؛ الشيخ الصادق عبدالله عبدالماجد، أن 97 في المائة من أهل السودان من المسلمين وان ذلك يشكل أغلبية عظمى لسكانه .واعتبر قيام المؤتمر خير دليل على التمسك بالإسلام، وأضاف أننا أمام دستور يحكم هذه الأمة بشرع الله.

وأشار إلى ما ساماه بالتآمر الذي يضمره الغرب للإسلام والمسلمين، يتمثل في إشعال الفتن ومحاولات النيل منهم. وقال إن الدولة بصدد وضع دستور جديد يحكم السودان والجبهة بمؤتمرها هذا، وهي كيان فضفاض واسع يشمل كل السودانيين، تؤكد على حكم شريعته وإعلاء قيم الدين السمحة.

وأكد عبد الماجد ان كلمتهم ستكون قوية في مواجهة الحكومة حال تباطأت في تطبيق حكم الله علي الشعب وجزم في حديثه بأنه لا رجعة هذه المرة مهما كانت التحديات والعقبات متهما دوائر داخلية وخارجية بإجهاض المشروع الإسلامي متي ما تم عرضه علي البرلمان وكشف إن دول إسرائيل وأمريكا وبريطانيا وبعض الأحزاب السودانية تعمل علي وأد الشريعة.

وقال الشيخ كمال رزق إمام وخطيب الجامع الكبير بالخرطوم "لا أجد حرجا فى ان أقول للحكومة إما ان تحكم بالإسلام او تذهب غير مأسوف عليها،وتابع نحن نشعر بالخذي والعار عندما نقدم دستورا للإسلام لحكومة إسلامية كان يجب ان تتبناه هي."

وقطع رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفي بحسم السودان لهويته الإسلامية مشيرا خلال مداخلته في كلمة ألقاها على المؤتمر بان أكثر من 97% من الشعب السوداني مسلمون ويؤيدون تطبيق الشريعة وقال" لا أحد يستطيع ان ينازعنا اليوم في الاحتكام للدستور الإسلامي مشيرا إلي ان الواقع الجديد للسودان الشمالي انهي معضلة الهوية بالكلية "

و شدد أمير الدبابين محمد أحمد حاج ماجد بان كل المجاهدين تم استنفارهم للدفاع عن المشروع الإسلامي وقال ان شباب الجهاد يساندون جبهة الدستور الإسلامي.

وطالب نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي عبد الله حسن أحمد بإخضاع مسودة الدستور الإسلامي لمزيد من النقاش علي المستوي الشعبي والحزبي والرسمي مشيرا إلي إن طرح الدستور الإسلامي جاء في وقت مفصلي يتطلب قدرا من الوحدة والتماسك الداخلي للحفاظ علي أراضيه في مواجهة أطراف أخري تحاول اقتطاعه وتجزئته مبينا ان محاولات الانتقاص من السودان جغرافيا لا زالت قائمة ومتواصلة

واكد عمر حضرة القيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي وطائفة الختمية عزمه تبنى قضية الدستور أمام اجهزة الحزب والطريقة وأعلن نيته الاستقالة في حال عدم تبنى المشروع.

وقال "إذا الختمية لايريدونه سأتخلى عن ختميتى وسأتبناه كاتحادي لي علاقات واسعة مع كل المجموعات الاتحادية " وقال موجها خطابه إلى رئيس الجمهورية :سنرفع لك هذا الدستور الإسلامي وإذا لم تطبقه والله سنخلعك عن الحكم".

وفى سياق ذى صلة دعا الشيخ مدثر احمد إسماعيل الأمين العام للرابطة الشرعية للعلماء والدعاة الى تنفيذ برامج توعية للشعب السودانى ،متوقعا حدوث هجمات ممن وصفهم بالعلمانيين دون ان يستبعد مناهضة الحكومة للدستور الإسلامي

وجاء فى البيان التأسيسي ان الجبهة تضم كل القوى الإسلامية دون عزل لأحد ،كما ان الميثاق سيظل مفتوحا للتنظيمات الإسلامية للتوقيع عليه والمشاركة فى إنفاذ أهدافه.

وأيد محمد أحمد حاج حامد أمين الأمانة الاجتماعية في حزب المؤتمر الوطني قيام الجبهة وأشار إلى الشهداء اللذين قدموا أرواحهم من أجل قيام نظام إسلامي في السودان وقال إنهم استشهدوا من أجل شخص أو رئيس أو حزب، وإنما دفاعا عن الدين.

السودان يهدد بالرد عسكريا والجنوب ينفي تورطه في الهجوم على جنوب كردفان

 

الخرطوم 28 فبراير 2012 — قطع السودان بإمكانية استخدام الخيارات العسكرية والأمنية للرد على "عدوان" جنوب السودان الأخير، بينما نفى وزير الخارجية جنوب السودان والناطق باسم الجيش الشعبي الاتهامات السودانية لبلاده بدعم الحركات المسلحة في السودان.

وحمّل مستشار الرئيس السوداني، مصطفى عثمان إسماعيل، جوبا مسؤولية الهجوم على جنوب كردفان. وأكد أن كل الخيارات والسبل مفتوحة أمام السودان لرد العدوان، بما في ذلك الخيارات العسكرية والأمنية. وأضاف إسماعيل في تصريحات صحفية أمس، أن حكومة الجنوب تتحمل المسئولية كاملة في هذا الهجوم ولا تستطيع أن تتنصل عنه.

وقال إن على حكومة الجنوب التوقف عن النفي والكذب والاعتراف إن كانت لديها الشجاعة وتتحمل كافة التبعات والمسئولية التي أشار إلى أن ما يؤكدها الوجود المعلوم للمواطن الجنوبي ولكل السفراء الأجانب في جوبا وقيادات التمرد الخارجة على الحكومة السودانية هناك مثل مناوي وعقار وعرمان وعبدالواحد وغيرهم.

وأفاد مستشار الرئيس السوداني: "سنتبع كافة الخطوات ولا يوجد بالنسبة لنا مسار مغلق وسنتقدم بشكاوى لمجلس الأمن والاتحاد الأفريقي، بجانب إيصال شكوى للجنة التي من المفترض أن تراقب الاتفاق الأمني الموقع أخيراً بين البلدين بعدم الاعتداء على الحدود".واضاف : "تم الاعتداء علينا وسنرد هذا الهجوم بدون شك دفاعاً عن أرضنا وكياننا".

واعلنت جبهة القوى الثورية السودانية في الأحد عبر الناطق باسمها ابوالقاسم امام الحاج عن استيلاء قواتها على مدينة جاو الحدودية واكد ذلك كل من أرنو نقوتلو لودى الناطق الرسمى للحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال وجبريل ادم بلال الناطق الرسمي للعدل والمساواة.

وقال مابيك بيلكوي معتمد محلية باريانغ المجاورة لجنوب كردفان في ولاية الوحدة في تصريح لسودان أول أمس الأحد ان قوات الجيش الشعبي قد استولت على منطقة جاو المتنازع عليها وبسطت عليها سيطرتها تحسبا لقيام الجيش السوداني بمحاولة السيطرة على ابار النفط في الولاية .

لكن وزير خارجية جنوب السودان نيال دينق نيال نفى الاتهامات التي وجهها السودان لبلاده بدعم الحركات المسلحة في السودان. وقال نيال خلال تقديم عدد من السفراء أوراق اعتمادهم لرئيس جنوب السودان؛ سلفاكير ميارديت، إن جنوب السودان ليس له علاقة بما يدور في السودان، وأضاف أن الجنوب بعد أن نال استقلاله يرغب في التعايش السلمي مع دول الجوار.

وأشار إلى أن الجنوب يأمل في أن يحل السودان مشاكله بطرق سلمية لفائدة الشعبين، موضحاً أن أية مشاكل في السودان ستنعكس سلباً على الجنوب، خاصة في المناطق الحدودية.

كما ان الناطق الرسمي للجيش الشعبي لتحرير السودان نفى في تصريحات للصحفيين امس الاثنين في جوبا ان يكون للجيش الشعبي ضلعا في الاستيلاء على جاو وقال ان الخرطوم تحاول ان تشغل الراي العام السوداني بمثل هذه الاتهامات عن فشلها في ادارة شؤون البلاد.

وأضاف العقيد فيليب اقوير بان المعارك وقعت على بعد أربعة كيلومترات من الحدود داخل الأراضي السودانية.

الى ذلك ابلغت الحكومة السودانية رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة فى الخرطوم بخروقات دولة الجنوب الاخيرة والملفات العالقة بين البلدين واستدعت وزارة الخارجية الدبلوماسيين الاجانب امس وحضر التنوير على غير العادة كل من الداخلية السودانى إبراهيم محمود حامد ، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء محمد مختار ووكيل وزارة الخارجية رحمة الله محمد عثمان .

واحتدم التصعيد بين السودان والجنوب المنفصل حديثا فى اعقاب اتهام الخرطوم للجيش الشعبى الجنوبى بمساندة وتمويل المتمردين فى دارفور والحركة الشعبية قطاع الشمال.

واتهم وزير الداخلية السودانى ابراهيم محمود دولة الجنوب بخرق الإتفاقيات الموقعة مع السودان فضلاً عن مساعدتها فى تاجيج الأوضاع التى أدت الى إندلاع الحرب فى جنوب كردفان والنيل الأزرق ، ورفضها لإنعقاد اللجنة السياسية لمعالجة الأوضاع الأمنية

وقال الوزير خلال التنوير الدبلوماسى أن حكومة جنوب السودان ما تزال تقدم الدعم والمساندة للمتمردين فى جنوب كردفان والنيل الازرق منوها الى ثبوت ذلك فى الهجوم الذى شنته الحركة الشعبية امس الاول على منطقة الأبيض بجنوب كردفان

وكان السودان وجنوب السودان قد وقعا فى 10 فبراير الجارى على اتفاقية عدم اعتداء تهدف إلى تفادي نشوب صراع مسلح بين الجانبين والالتزام بحل الخلافات العالقة عبر التفاوض السلمي.

واتفق الطرفان بموجب الاتفاقية التي توسط فيها الاتحاد الأفريقي على احترام كل منهما لسيادة الآخر ووحدة أراضيه، وعدم التدخل في الشئون الداخلية ورفض استخدام القوة والمصالح المشتركة والتعايش السلمي.

العراق يدعو الرئيس عمر البشير لقمة بغداد

الرئيس العراقي جلال طالباني

الخرطوم 28 فبراير 2012

وصل الخرطوم مبعوث من الرئيس العراقى جلال طلباني حاملاً رسالة الى الرئيس عمر البشير تتعلق بدعوته لحضور القمة العربية المعتزمة فى بغداد نهاية مارس المقبل.

ورحبت الحكومة بمبعوث الرئيس العراقي ،موكده وقوف السودان ومساندته للحكومة والشعب العراقي لجهة إستقراره وأمنه. وبحث وزير الدولة بالخارجية السودانية منصور يوسف العجب مع سفير دولة العراق بالخرطوم صالح التميمى ترتيبات إنعقاد القمة العربية ، موكدا إلتزام السودان بكافة القرارات الصادرة عن الجامعة العربية الخاصة بالعراق.

.ودعا الحكومة العراقية الى المشاركة فى مؤتمر السودان بإسطنبول للإستفادة من تجارب العراق المختلفة خاصة الإجراءات التى إتخذها لإعفاء ديونه الخارجية .

.ومن جهة اخري بحث وزير الدولة منصور العجب مع مدير المكتب العربى ومبعوث الإتحاد الدولى للإتصالات المهندس إبراهيم الحداد ترتيبات إنعقاد قمة توصيل الدول العربية التى ستنعقد فى العاصمة القطرية الدوحة فى الفترة من 5-7 مارس المقبل على مستوى روؤساء الدول ،وقال الحداد أن القمة ستناقش موضوعات البنيات التحتية وبناء القدرات وأمن المعلومات والإبتكار فى مجال الإتصالات .

وكان البشير تلقى أيضا أمس الاثنين دعوة من الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) لحضور مؤتمر قمة توصيل الدول العربية والمزمع عقدها في الفترة من 5 -7 مارس الجاري بالعاصمة القطرية الدوحة وسلمها له إبراهيم الحداد المدير الإقليمي للإتحاد الدولي للاتصالات بالمنطقة العربية.

وقال المدير الإقليمي أن القمة ذات الطابع الفني تهدف لانشاء مشاريع مختلفة في مجال الاتصالات كما أنها ستعمل علي بناء شراكات مع الصناديق العربية لتمويل المشروعات المتعلقة بالاتصالات ولا يتوقع مشاركة البشير فيها شخصيا.

وتهدف القمة التي ينظمها الاتحاد وجامعة الدول العربية إلى تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في كافة الدول العربية خاصة الأقل نموا وتفعيل دور هذا القطاع في خلق فرص عمل للشباب العربي، وتسخير التقنيات الحديثة لدعم اقتصاد المنطقة وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

نجاة وزير الزراعة المتعافي ومصرع 3 في تحطم طائرة مروحية
 
الخرطوم - عبدالمنعم الخضر

نجا وزير الزراعة السوداني الدكتور عبدالحليم إسماعيل المتعافي وتسعة أشخاص آخرون، بينما لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم، في حادث تحطم طائرة مروحية اليوم الاثنين في مطار مدينة الفاو بولاية القضارف شرقي السودان.

ووقع الحادث أثناء جولة كان الوزير، الذي أصيب إصابات طفيفة، يقوم بها على عدد من المشاريع الزراعية في ولايتي القضارف وكسلا بشرق السودان، حيث تحطمت الطائرة المروحية أثناء عملية الإقلاع من الفاو باتجاه مدينة حلفا الجديدة.

وأكدت المتحدثة الرسمية باسم الحكومة السودانية وزيرة الدولة للإعلام سناء حمد العوض في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية السودانية (سونا) نجاة المتعافي من الحادث.

وكانت النيران قد اشتعلت في الطائرة المروحية التي كانت تقلّ وفداً من وزارة الزراعة الاتحادية السودانية بعد إقلاعها بدقيقتين، وراح ضحية الحادث كل من البروفيسور الطاهر الصديق مدير هيئة البحوث الزراعية بود مدني، وعيسى الرشيد الناطق الرسمي باسم وزارة الزراعة الاتحادية، والمهندس الجوي محمد علي.

كما أصيب في الحادث كل من عزت عز الدين محمد بوزارة الزراعة والغابات الاتحادية، وسليمان السر المصور بوزارة الزراعة الاتحادية، وصلاح طه مندوب البنك الزراعي بالخرطوم، وتم إسعافهم فوراً في مستشفي الفاو.

وأشارت الوكالة الرسمية السودانية الى تأكيد بعض الشهود العيان أفادوا بأن الطائرة المروحية قد أصابها عطل فني وتم إصلاحها قبل إقلاعها.
 

جنوب السودان يعلن سيطرة قواته على جاو المتنازع عليها مع السودان

بانتو في 27 فبراير 2012

أعلن جيش جنوب السودان عن كامل سيطرته على منطقة جاو المتنازع عليها مع جاره الشمالي مؤكدا هجوم قواته على الجيش السوداني المتواجد هناك في يوم أمس الأحد.

وكان السودان قد اتهم جوبا بالهجوم على قواته في جاو بالاشتراك مع قوات من الحركة الشعبية شمال وحركة العدل والمساواة الأمر الذي نقته قوات جبهة القوى الثورية السودانية وقالت قواتها فقط هزمت قوات الجيش السوداني المكونة من 6000 فرد.

وقال مابيك بيلكوي معتمد محلية باريانغ المجاورة لجنوب كردفان في ولاية الوحدة في تصريح له لسودان يوم أمس الأحد ان هذه الخطوة جاءت لمنع أي محاولة من السودان في المستقبل لغزو المنطقة الغنية بالنفط.

واضاف المسؤول ان الجيش الشعبي لتحرير السودان قد استولي على 15 سيارة لاندكروز تايوتا وعدد من الشاحنات الثقيلة، وقال ان هذه الهزيمة تعتبر درسا للرئيس السوداني عمر البشير "الذي يهدد جمهورية جنوب السودان"، على حد تعبيره.

وأكدت سلطات مستشفى بانيو وجود عدد من المصابين من جنود جنوب السودان بعد إصابتهم في معارك الأحد.

ونفى المسؤول اشتراك جنود الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال في الهجوم على جاو وقال ان الجيش السوداني كان يخطط للاستيلاء على عدد من المناطق الغنية بالبترول.

والمعروف ان الجيش السوداني كان قد استولى على منطقة الجاو المتنازع عليها في شهر ديسمبر الماضي وقال إنها مقر لقوات الحركة الشعبية – شمال التي تقاتل الخرطوم منذ شهر يونيو الماضي.

واتهم السودان أمس قوات الجيش الشعبي بالمشاركة في الهجوم مع قوات الحركة الشعبية مشال والعدل والمساواة.

ونفى الناطق الرسمي للعدل والمساواة جبريل ادم بلال أمس في تصريح لسودان الأحد مشاركة جيش جنوب السودان في الهجوم الذي شنته قوات تحالف الحركات المسلحة على جاو وقال أن الخرطوم ترفض الاعتراف بوجود قوى معارضة قادرة على هزيمة جيشها دون مساعدة خارجية.

"هذه التصريحات دليل واضح على عدم رغبة الحكومة في الاعتراف بمقدرة المقاومة المسلحة على هزيمتها دوم دعم خارجي وهذا ما ظلت تردده منذ 1989 فهي لا تريد الاعتراف بالأخر."

وقال السودان بانه سوف يرفع شكوى ضد جوبا على مجلس الأمن والاتحاد الأفريقي.

أبرز عناوين الصحف الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاثنين

الخرطوم في 27 /2 / 2012 م
أبرزت صحف الخرطوم الصادرة اليوم العناوين التالية :

(الرأي العام) :
الجيش : اشتباكات مباشرة مع قوات من الجنوب داخل الحدود .
الحكومة : المعارك خرق للاتفاق ونحتفظ بحق الرد .
البرلمان يبحث مع وزير المالية بدائل الموازنة .
إبراهيم أحمد عمر : الوطني لا يستنكف عن الاستجابة للمطلوبات المعقولة .
مساع برلمانية لوقف إجراءات عدلية ضد مزارعين .
إرجاع جهاز قسطرة القلب إلى المستشفى الصيني .

(الرائد) :
دولة الجنوب تدعم هجوما للجيش الشعبي علي جنوب كردفان .
افتتاح (70) مركزا صحيا جديدا بالخرطوم خلال العام .
الشيخ حمد يوجه الشركات القطرية بتوسيع استثماراتها في كسلا: البشير يطلع على خطوات إنشاء المنطقة الحرة بين السودان واريتريا .
بدرية: التمييز الإيجابي للمرأة ملزم في كل التشريعات: البشير يوجه الدعوة للقوى السياسية للمشاركة في وضع الدستور .
الحكومة ترفض دخول منظمات جديدة لجنوب كردفان .
(الصحة) قرار وشيك بإعادة جهاز القسطرة إلي المستشفى الصيني .
صراع داخل الجبهة الثورية حول القيادة الميدانية للتحالف .

(أخبار اليوم) :
تطور خطير : جيش دولة الجنوب يشن هجوما غادرا على السودان .
قيادة الجيش الشعبي تحشد قوات دارفور المتمردة بولاية الوحدة .
الجيش الشعبي يواصل دعمه للفرقتين التاسعة والعاشرة بجنوب كردفان والنيل الأزرق .
الناطق الرسمي : قواتكم المسلحة تدافع عن مكتسبات الشعب وتصد عنه كيد الكائدين .
الخارجية تدين استمرار عدوانية دولة الجنوب وتؤكد حق السودان في الرد .

(السوداني) :
معارك ضارية بين القوات المسلحة والجيش الشعبي على الحدود .
الميرغني يوجه قياداته بعدم الحديث عن الانسحاب من الحكومة .
فتح عطاءات مربعات النفط الجديدة مارس المقبل .
إخلاء داخليات لطالبات جنوب كردفان بسبب متأخرات مالية .

(الأهرام اليوم ) :
القوات المسلحة : نقود معارك ضارية ضد التمرد بجنوب كردفان .
الترابي ل(الأهرام اليوم) : مالك عقار ضعيف جدا وليس له قاعدة .
الميرغني يمنع عضوية الحزب من الحديث في استمرار المشاركة في الحكومة من عدمها .
وزارة المالية : إنشاء لجنة عليا لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب .

(الأحداث) :
هجوم مسلح يعكر أجواء الخرطوم وجوبا .
الخرطوم تحتفظ بحق الرد على جوبا وتشكوها لمجلس الأمن .
باقان ل (الأحداث): تأثرنا بإيقاف النفط وننوي التفاوض بقلب مفتوح .

(الإنتباهة) :
القوات المسلحة تتصدى لهجوم من دولة الجنوب .
الحكومة : (1500) مقاتل نفذوا الهجوم وجوبا تسعى لتهديد أمن السودان .
مذكرة تفاهم بين تشريعي الجنوب والكنيست الإسرائيلي .
الخلافات تعصف بالجبهة الثورية حول القيادة الميدانية .
شروط جديدة لطلاب الخرطوم للاستقرار الأكاديمي .

(الخرطوم ) :
(1500) من الجيش الشعبي يهاجمون (الأبيض) بجنوب كردفان .
اليونيسيف تطالب بتمديد فترة إعادة أطفال الجنوب إلى بلادهم .
السفير السوداني بالمملكة يدعم مبادرة ترشيح خادم الحرمين الشريفين لجائزة نوبل للسلام .
للضغط على الجنوب لتوقيع مذكرة التفاهم: وفد من إتحاد الطلاب السودانيين إلى جوبا .
اللجنة العليا لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب تباشر مهامها .

(الوفاق) :
الجيش : نقود معارك ضارية ضد التمرد ب (بحيرة الأبيض) .
الجاز : مسيرة النفط ستمضي رغم التحريض والإحباط .
وزير المالية : الحكومة تقف ضد أي عمليات لغسيل الأموال وتمويل الإرهاب .
إبراهيم أحمد عمر : لم نناقش أمر التغيير برئاسة الوطني بعد .
الحبر نور الدائم: الدولة لا تستطيع التصدي لمشاكل التعليم بمفردها .
حل مشكلة كهرباء نيالا .

(الوطن) :
اجتماع طارئ لنائب الرئيس مع إتحاد المهندسين الزراعيين .
معارك ضارية بين القوات المسلحة وجيش الحركة .
النيابة تبدأ التحقيق مع محتجزي شركة الأقطان .

(الصحافة) :
الخرطوم تتهم ( الجنوب) بدعم هجوم (الجبهة الثورية) على جاوا .
الجيش : جوبا فتحت مركز قيادة متقدما برئاسة تعبان دينق بولاية الوحدة .
وسط مؤشرات باختراق في الملف: الأسبوع الأول من أبريل موعدا لاستئناف مفاوضات النفط بأديس أبابا .
وزير المالية يعلن الحرب على غسيل الأموال وتمويل الإرهاب .

(آخر لحظة) :
المتمردون يهاجمون جنوب كردفان والجيش يتوعد .
العثور على جثة متحللة بخلاء (شندي) يعتقد أنها للمتهم بقتل تاجر الذهب .
خطة مشتركة لتقديم المساعدات الإنسانية: الحكومة ترفض دخول منظمات جديدة لجنوب كردفان .

(الأيام) :
معارك في بحيرة الأبيض والسودان يشكو الجنوب لمجلس الأمن .
قطر تدعو للتوجه لمجلس الأمن لوقف تهويد القدس .


سفارتنا بجوبا تدعو السودانيين لتوفيق أوضاعهم عاجلاً

أبلغت السفارة السودانية في جوبا، جميع الرعايا السودانيين في دولة جنوب السودان بالمسارعة إلى توفيق أوضاعهم والشروع في تسجيل أسمائهم بالقنصلية السودانية ابتداءً من يوم غد الإثنين. 

وقال السفير عوض الكريم الريح القائم بأعمال السودان في جوبا لـ (الرأي العام) أمس، إن الخطوة جاءت على خلفية قرار سابق أصدرته وزارة داخلية الجنوب عبر وسائل إعلامها إلى الجاليات كافة بتوفيق أوضاعها بالإقامة الرسمية أو المغادرة حتى لا تكون عرضة للملاحقة من قبل الأجهزة الرسمية، ولفت الى أن دولة الجنوب لم تبلغ السفارة بشكل رسمي مما اضطر السفارة لاستفسار وزارة الخارجية بالجنوب للشروع في الإجراءات، ونَوّه إلى أن السودانيين بالجنوب سيكونوا في وضع استثنائي حتى الثامن من أبريل المقبل بخلاف الجاليات الأخرى التي تنتهي مدة توفيق أوضاعها بعد أسبوعين فقط. 

واعتبر السفير، الإجراء فرصة لحصر أعداد السودانيين بالجنوب، الذي تَوَقّع أن يكون كبيراً، وكشف أن أعداد السفارات بجوبا وصل العشرين سفارة أغلبها غربية وأفريقية باستثناء السودان ومصر من الدول العربية، وقال إن دولة الجنوب منحت كل السفارات بما فيها سفارة السودان اللوحات الدبلوماسيّة، حيث منحت بعثة السودان الرقم واحد باعتبار أن السودان أول دولة بادرت للاعتراف بدولة الجنوب، إضافةً إلى منح الدبلوماسيين الهوية الدبلوماسية، واختير السفير البريطاني عميد السلك الدبلوماسي في جوبا، والكيني عميد السلك الدبلوماسي الأفريقي، وأشار إلى أن أعداداً كبيرة من منظمات الأمم المتحدة والمفوضيات المتخصصة باشرت أعمالها. 

وجَدّد السفير التأكيد على اختيار السودان د. مطرف صديق سفيراً في جوبا، غير أنه أشار الى أن دولة الجنوب لم ترد على الترشيح حتى الآن، فيما لا تزال تبحث تولي سفير لها أمر بعثتها في الخرطوم التي أكد السفير أنها أشارت الى أن اختياره سيتم بدقة لخصوصية العلاقات التي تربط البلدين. وكشف عوض الكريم عن دور مهم تلعبه سفارة الخرطوم في جوبا إبان فترة التفاوض بين وفدي البلدين بأديس أبابا في توضيح المعلومات والمواقف.

زعيم انصار السنة يتوقع حملة من الحكومة السودانية ضد السلفيين

الخرطوم 25 فبراير 2012

توقع زعيم جماعة أنصار السنة في السودان أبو زيد محمد حمزة تصعيد الحكومة السودانية حملتها في مواجهة جماعته بعد مواجهات حصلت مؤخرا بين أعضاء جماعته والطرق الصوفية في البلاد.

وجرت صدامات في بداية شهر فبراير الحالي في ساحات الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف في العاصمة بين الطرق الصوفية وأفراد جماعة أنصار السنه الذين يشاركون مثل غيرهم في هذا الاحتفال سنويا ولكن لدعوة الناس لتجنب الاحتفال بهذه "البدعة".

وقام هذا العام عدد من اتباع الطرق الصيفية بالاعتداء على مخيم انصار السنه في ساحة المولد بعد سلسلة من الاعتداءات على أضرحة لشيوخ طرق صوفية أخرها تعرض ضريح الشيخ إدريس الأرباب للنبش والحرق أواخر العام الماضي بضاحية العيلفون الواقعة 35 كلم شرقي الخرطوم.

وقال أبوزيد الذي كان يتحدث وسط حشد من أنصاره في خطبة الجمعة أمس ان هناك ضغوط مكثفة تمارسها الطرق الصوفية علي الحكومة للحد من انتشار وتمدد نشاط السلفيين في حقل الدعوة، واشار حمزة إلى هجمة حكومية شرسة قادمة تستهدف التيار السلفي بالسودان.

وانتقد اجراءات اتخذتها السلطة لايقاف الحلقات العلمية التي يقيمها دعاة جماعته في الساحات العامة والاسواق وتحدي في ذات الوقت الحكومة والطرق الصوفية بان راية التوحيد لن تنتكس وشدد ان "مشركي هذا الزمان أشد كفرا من مشركي العصور الأولى".

واندلعت مواجهات عنيفة قبل اسابيع بين جماعة انصار السنة وطرق صوفية اثناء الاحتفالات بذكرى المولد النبوى الشريف وتدخلت قوات الشرطة لفض الاشتباك واعتقلت العشرات من منسوبى الطرفين ، فيما اخضع المواطنون لحملة تفتيش دقيقة فبل دخولهم ساحة المولد.

وطالب أبوزيد الحكومة بتحديد موقف واضح مما وصفه بمظاهر شرك وأضاف: "أطالب الحكومة بتحديد موقفها من عبادة بعض الناس للقبور وشد الرحال للأضرحة والطواف حول القباب ودعوة غير الله تعالي".

وعاب شيخ ابوزيد علي العلماء سكوتهم عن قول كلمة الحق وتساءل قائلا : "أين هم العلماء وما هو رأيهم فيما يدور في الساحة من مظاهر الاباحية والتهتك والفساد" مشددا ان الفوضي عمت البلاد لا سيما الاخلاقية وفي المعاملات وانفلات الشارع العام .

وجدد أبوزيد براءة جماعته مما نسب إليها من اتهامات بهدم القباب وحرق أضرحة الأولياء، وقال أكدنا للحكومة نفينا وبراءتنا منددا بتعامل الحكومة مع حادثة المولد وقال ان المجني عليهم تحولوا الي متهمين زج بهم في السجون بينما المجرمون طلقاء وأحرار داعيا السلطة لتوضيح الحقائق وكشف نتائج التحقيق

وطالب رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بتكوين آلية ومفوضية قضائية عادلة تكون مرجعية للفصل بين المتخاصمين في تنظيمات العمل الإسلامي.

ويدعو أنصار السنه إلى التخلي عن زيارة القبور وتقديس الشيوخ ويصفونه بالشرك في الله وارتدادا للجاهلية ويقولون ان ما يجب هو إتباع الصراط المستقيم المتمثل في في التوحيد (عبادة الله وحده) وتتبع سنه نبيه ولا أحد غيره.

الحزب الحاكم يجرى تعديلات في هيكله القيادي تشمل نافع وعوض الجاز

الخرطوم 24 فبراير 2012

أجرى المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم فى السودان، في اجتماعه الذي استمر حتى فجر أمس الخميس برئاسة رئيس الجمهورية والحزب عمر البشير، تغييرات جذرية في هيكلة الحزب على مستوى القطاعات، أطاحت بقيادات تاريخية ودفعت بوجوه جديدة.

وشملت التغييرات كل من نافع علي نافع الذي ترك القطاع التنظيمي و عوض الجاز الذي غادر رئاسة القطاع الاقتصادي وقطبي المهدي الذي أخلى القطاع السياسي وإبراهيم احمد عمر الذي كان من أحد دعاة التجديد ترك هو أيضا قطاع الفكر والثقافة.

وقال نائب رئيس الحزب نافع علي نافع أن الاجتماع اعتمد أيضا تغييرات في هيكلة الحزب واستحدث عدد من الأمانات ودمج بعض الأمانات القائمة في أخرى أهمها ماتم على مستوى دمج أمانتي الإعلام والتعبئة السياسية. وأكد استمرار المؤتمر الوطني في عملية التغيير متى ما احتاج لذلك، وتمنى التوفيق للقيادات الجديدة التي وصفها "بالشابة".

وشهد الحزب الحاكم في الاونة الاخيرة مطالبات بالاصلاح ودعوات عديدة لتبديل القيادات وممانعة الجمع بين المناصب التنفيذية في الحكومة والتنظيمية بالحزب، واشتعلت فى داخل الحزب حرب مذكرات عنيفة تنتقد تكلس القيادات والفساد الذى بات مستشريا فى الدولة بما يتنافى مع شعار إسلامية الحكومة.

وبموجب التغييرات الجديدة اختير حامد صديق رئيساً لقطاع التنظيم بديلاً عن نافع علي نافع، ويعتبر صديق احد كوادر التنظيم الإسلامي، وكان مقررا للمكتب القيادى للمؤتمر الوطنى ومقررا لمجلس شورى الحركة الاسلامية كما نشط فى قطاع التنظيم لقترة طويلة.

واطاحت التعديلات بمسؤول القطاع السياسى قطبي المهدي وحل مكانه نائب رئيس الجمهورية الحاج آدم يوسف بينما تولى رئيس الهيئة البرلمانية لنواب دارفور حسبو محمد عبد الرحمن أمانة العلاقات السياسية وهو من قيادات جنوب دارفور وشغل منصب مفوض العون الانسانى قبل اقالته وكان من بين المرشحين لولاية شرق دارفور المستحدثة أخيرا.

وشمل التعديل كل قيادات القطاعات باستثناء العلاقات الخارجية الذى ابقى فيه مصطفى عثمان إسماعيل وأوكل القطاع الفئوي الى سامية أحمد محمد بدلا عن صلاح ونسي الذى يتولى حاليا منصب وزير الدولة بوزارة الخارجية

وانتقل محافظ البنك المركزي السابق وابرز مفاوضي الحكومة فى ملف البترول صابر أحمد حسن إلى موقع وزير النفط الحالي عوض الجاز ليقود عمل القطاع الاقتصادي، فيما تولى قطاع الفكر والثقافة أمين حسن عمر بديلاً لابراهيم أحمد عمر، وبقى إبراهيم غندور مسؤولا عن أمانة الإعلام.

واختارت التعديلات عادل عوض سلمان لأمانة منظمات المجتمع المدني المستحدثة وتولت انتصار أبو ناجمة أمانة المرأة واحتفظ أمين الشباب عبد المنعم السني بموقعه وكذلك أمين الطلاب أمين محمود.

وعلى مستوى مكاتب القطاع الاقتصادي حل إبراهيم هباني بديلاً للبروفسير فتحي أحمد خليفة بينما كلف محمد يوسف عبد الله أميناً لأمانة الدول الأفريقية والأستاذة حسنات عوض ساتي أميناً للدول الغربية والدكتور عيسى بشرى لأمانة آسيا.

وعلى مستوى أمانات القطاع الثقافى الخمس تم فقط الاعلان عن محمد حاج ماجد للشئون الاجتماعية وعمار باشري لأمانة العمل الطوعي. وعلى مستوى قطاع التنظيم اختير المهندس صلاح احمد على لامانة المعلومات وخليل عبد الله امانة كرفان والنيل الابيض بديلا لهجو قسم السيد .

وصرح عضو القطاع السياسي بالحزب نزار خالد محجوب ان التغييرات تهدف إلى تغيير العقلية والممارسة السياسية في عمل الحزب بصورة تمكن الحزب الحاكم في السودان منذ اكثر من عشرين عاما من النهوض بالإصلاحات المطروحة على الساحة الحزبية والسياسية.

وقال " أن التعديل الذي طرأ على أمانات الحزب يعول عليه الكثير من الموضوعات للإصلاح الداخلي والانفتاح على القوى السياسية والأحزاب بصورة أفضل."

وأضاف ان ما جرى في ليلة الخميس يجئ في إطار التعديل مخرجات وتوصيات المؤتمر التنشيطي العام الذي عقد في الخرطوم في نهاية العام الماضي. وأكد التغييرات ترمي إلى إيجاد إصلاحات فكرية وتنظيمية ومنهجية ملموسة بجانب تطوير العلاقة السياسية مع الأحزاب المختلفة خاصة مسألة التوافق على دستور قومي مشترك.

نافع ينفي تسجيل الحركة الإسلامية السودانية حزبا مستقلا

 

الخرطوم 22 فبراير 2012 — كذب نائب رئيس المؤتمر الوطني لشئون الحزب نافع علي نافع ما أشيع عن نية قيادة الحركة الإسلامية السودانية للتحول لحزب سياسي مسجل مستقل عن المؤتمر الوطني ، وذلك اثر إطلاق دعوات للفصل بين الحركة الإسلامية والحزب والكف عن تأييدها له.

وقال في تصريحات في الخرطوم أمس الثلاثاء ردا على أسئلة الصحفيين حول أن بعض قيادات الحركة الإسلامية التي تخطط للتسجيل لدى مسجل الأحزاب كحزب سياسي "هذا ليس صحيحا " وأشار نافع إلى أن هذا الحديث إذا بني على المذكرة التصحيحية الأخيرة فانه التقى مجموعة من الشباب ليس فى تفكيرهم تسجيل حزب.

وجزم قائلا "هم مجموعة تقدمت بنصائحها وتتحدث من الداخل وتلتقي مع المؤتمر الوطني في البرنامج والفكرة إلا أنها تسعى للمزيد من التجويد والعطاء" .

والمعروف ان نافع كان قد التقى بعدد من الإسلاميين الذين وقعوا على مذكرة ألاف أخ الشهيرة التي تدعو لإصلاح الحزب ومحاربة الفساد والحوار مع المعارضة. وسلمته المجموعة المذكرة الساخنة ووجه بعضهم انتقادات مباشرة للحكومة وللتشكيل الوزاري الاخير. وبالمقابل وزعت مذكرة اخرى تنادي باستقلالية الحركة الإسلامية وإبعادها من تأثير المؤتمر الوطني الحاكم والمؤتمر الشعبي المعارض ولها موقف سلبي تجاه الحكومة

وكانت تقارير صحفية نشرت في الخرطوم قبل يومين تباينا في وجهات النظر وسط قيادات الحركة الإسلامية والإخوان المسلمين بعدما أعلنت مجموعة منها عن عزمها تسجيل الحركة الإسلامية بالسودان كحزب وبعثت بالمقترح إلى 18 من القيادات التاريخية بالإضافة إلى استهدافها أكثر من ألفين من عضوية الحركة الإسلامية برسائل نصية؛ بدأ إرسالها السبت ب الماضى غرض الحشد لإعلان المؤتمر التأسيسي الأول للحركة الذي يضم كل المنضوين تحت فكر الحركة قبل أكثر من نصف قرن.

ووجدت الرسائل النصية تجاوباً من قيادات تاريخية ومعارضة من قيادات أخرى ترى أن الخطوة غير موفقة ولم يحن أوانها بعد. وقال مصدر مطلع في الحركة الإسلامية كان في المجموعة التي ذهبت لمقر مسجل الأحزاب والتنظيمات السياسية - إن خطوة تسجيل الحركة الإسلامية تهدف إلى تفعيل العضوية في ظل التحولات السياسية التي أعقبت انفصال جنوب السودان.

وأفاد المصدر إلى أنهم تلقوا من مسجل التنظيمات كل الأوراق التعريفية الخاصة بتسجيل الحزب والإجراءات المتبعة بذلك الخصوص.

كما أشار إلى تلقيهم إشارات من بعض قيادات المؤتمر الوطني بأن لا يستعجلوا في تسجيل الحركة الإسلامية كحزب، بينما ترى قيادات أخرى في الحركة الإسلامية بأنه لا داعي للتسجيل وإنما القيام بتفعيل الهياكل التنظيمية الموجودة حالياً. وكشف المصدر عن إعدادهم لمسودة نظام أساسي وميثاق داخلي للعضوية يستوعب كل من يحمل فكر وفهم الحركة.

ويقول نص الرسالة النصية التي ارسلت ل: "يطيب للحركة الإسلامية أن تدعوكم لمؤتمرها التأسيسي الأول الذي يستنهض طاقات الشباب بصيحات العابدين في الظلام التي تبدد سنوات الخنوع والخذلان وعلى عهدها تبعث قيم الآخاء وتجدد روح المدافعة بالحق المبين وإحياءً لسنن الجهر بالقول في وجه الغاصبين وصوت الأمل الذي يجدد مواثيق الشهداء ويشد على رباط الطلاب ويحث النساء والشيوخ بصيحات حي على الفلاح وحي على خير العمل."

والجدير بالذكر أن الحركة الإسلامية السودانية تم حلها بعد سنوات قليلة من استيلائها على السلطة في فجر الثلاثين من يونيو 1989، قبل أن تعاد إليها الروح مرة أخرى بعد انشقاق صفها وميلاد حزب المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي.

ويتولى علي عثمان محمد طه قيادة الحركة الإسلامية بصفة (الأمين العام). لكن نشاطها الظاهر يقتصر على بضع بيانات تصدر حسب المناسبات. وتنص اللوائح الداخلية للحركة على التزام عضويتها بالانتماء لحزب المؤتمر الوطني وحده.

انتخاب عقار رئيسا للجبهة الثورية السودانية المعارضة

الخرطوم 22 فبراير

انتخب زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال مالك عقار رئيسا للجبهة الثورية السودانية المؤلفة من حركات مسلحة تناوئ الحكومة السودانية بينما انتخب رؤساء الحركات الدارفورية الثلاث نوابا لرئيس الجهاز التنفيذي.

وأعلن رسميا في 11 نوفمبر الماضي عن ميلاد التحالف المكون من الحركة الشعبية وحركة العدل والمساواة وجناحي حركة تحرير السودان بعد مفاوضات تعثرت لشهورا طوال بسبب الخلاف حول دور الدين في الدولة السودانية المنشودة بين القوى الاربع والتي تحارب الجيش السوداني في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

وقال المتحدث باسم الجبهة الثورية أبوالقاسم إمام فى تصريح صحفي وزع أمس ان الجبهة الثورية السودانية فرغت فجر الاثنين من مؤتمرها التأسيسي بجنوب كردفان وأجازت وثائقها واتخذت قرارات تاريخية هامة كما أعلن القيادي بحركة تحرير السودان جناح عبدالواحد النور عن اختياره ناطقا رسميا للتحالف .

وعلمت سودان ان عبدالعزيز الحلو قد اختير قائدها للقوات العسكرية المشتركة للجبهة بعد فشل حركات العدل والمساواة وجناحي تحرير السودان في الاتفاق على اختيار أحد قادتها العسكريين للمنصب. وكان الخلاف بين الحركات الدارفورية قد قاد ايضا إلى عودة منصب رئيس الجبهة إلى مالك عقار.

وانتخبت الجبهة طبقا لامام مجلسها القيادي المكون من 16 عضو بمن فيهم رؤساء التنظيمات الاربعة الذين حضروا المؤتمر التاسيسي واختاروا مالك عقاررئيسا للدورة الاولي التي تستمر لمدة عام على ان يكون الثلاث رؤساء نوابا للرئيس ومسؤلين عن الجهاز التنفيذي وقطاعاته الثلاث وسيتوالى اصدار مقررات ونتائج مراهنا على انه سيترك اثارا عميقة فى الحياة السودانية.

وأفادت المصادر باختيار جبريل إبراهيم نائبا للرئيس للعمل الخارجي والإنساني والإعلامي وعبدالواحد النور نائبا للرئيس للعمل السياسي والتنظيمي والفئوي ومني مناوي نائبا للرئيس لشؤون المالية والإدارية.

وأعلنت التنظيمتات المسلحة مجتمعة نيتها الاطاحة بنظام الرئيس السودانى عمر البشير بكل الوسائل السياسية والعسكرية كما كشفت عن انها ترغب في نقل الصراع العسكري إلى العاصمة الخرطوم وبقية أقاليم السودان.

المؤتمر الشعبي المعارض يكشف عن أجهزة تنصت وضعت بمكتب زعيمه في العاصمة السودانية

الخرطوم 20 فبراير 2012 - وضع حزب المؤتمر الشعبي المعارض فى السودان يده على أجهزة تنصت فى مقر الأمانة العام للحزب بضاحية الرياض ووجه الأمين للحزب حسن الترابي اتهامات صريحة لجهاز الأمن السوداني بزرع تلك الأجهزة لكنه لم يستبعد ضلوع أجهزة مخابرات أجنبية فى العملية التي وصفها بالخطيرة وتهدد النسيج الاجتماعي في السودان بأكمله.

وعرض الترابي على قيادات إعلامية محلية واجهزة اعلام دولية من داخل مكتبه بمقر الحزب مساء الاجهزة التى استخرجت من مكتبين فى مقر الحزب وكشف عن جهازين قال ان احدهما زرع داخل "كيبل" الكهرباء فى مكتبه خلف المنضدة التى يجلس عليها مباشرة ، بينما وضع الاخر فى حجرة بالطابق السفلى عادة ما تعقد فيها الامانة العامة للحزب اجتماعاتها

ولم يستبعد الترابى ضلوع جهات استخباراتية خارجية قال انها تشعر بالقلق من تمدد الحركات الاسلامية فى العالم العربى ، لكنه بدا ميالا الى تحميل جهاز الامن السودانى المسؤولية كاملة وكشف عن اجراء حزبه مشاورات داخليه خلصت الى ابعاد الشخص المسؤول عن حراسة مكتبه الشخصى دون ابلاغه باى اتهامات مباشرة وأفاد ان ذات الرجل كان مكلفا بالحراسة ويضطر أحيانا للمبيت فى المكتب.

كما استبعد الترابى ان تكون قيادات منشقه عن حزبه وراء تسريب معلومات لجهاز الأمن ، وأوضح انه تشكك في احتمالات وجود أجهزة عقب تصريحات ادلى بها مدير جهاز الامن السودانى عقب اعتقاله مساعده ابراهيم السنوسى ، وقوله ان الترابى يخطط للاطاحة بالنظام عسكريا بينما لم تحوى الاوراق المضبوطة مع السنوسى الا سناريوهات محتملة للواقع السياسى بينها الانقلاب العسكرى وفق محاذير شرحتها الورقة.

وتتهم الحكومة السودانية حزب المؤتمر الشعبي بالعمل على تقويض النظام وإجراء اتصالات مع الحركات التي ترفع السلاح في دارفور وجنوب كردفان والتنسيق معها. وجاء اعتقال السنوسي في أواخر العام الماضي بعد عودته من رحلة إلى جنوب السودان وكينيا وأوغندا حيث التقى بقيادات في تحركات تحالف كاودا.

واكد الامين العام للشعبى اتخاذ حزبه الخطوات القانونية بابلاغ ادارة المباحث الجنائية التى ابدت استعدادها للتقصى عن المزيد من الاجهزة وقال ان مسؤوليها اكدوا امكانية ارسال كلاب بوليبسية وفريق مختبرات غير ان الترابى لم يكن واثقا من امكانية وصولها الى نتائج تكشف الجهات المتورطة ، والمح الى ان اجهزة الحكومة بما فيها الشرطة والمباحث مامورة من جهات عليا ولن تجد اى اجهزة تصنت اذا امرت بان لاتجدها

واشار الترابى الى ان مسؤولى حزبه شعروا تراخيا من الشرطة وعدم تفاعلها مع البلاغ وقال ان قيادات الشعبى اجتمعت بمسؤولين فى المباحث ونقلوا اليها بان الاجهزة تشكل خطرا وتنتهك الخصوصية لكل الاحزاب بما فيها الاجهزة الحكومية سيما اذا كان ورائها جهات خارجية تخترق كل الجهات دون استثناء

وابدى الترابى قلقا حيال امكانية وجود اجهزة مماثلة فى مكتبه بالمنزل او فى سيارته واضاف "بتنا لانأمن فى اى مكان " واعتبر الظاهرة خطبرة للغاية خاصة على النسيج الاجتماعى فى البلاد ، واشار الى امكانية استجلاب حزبه لاجهزة تحدد موقع الارسال او تكتمه بحيث لاتنجح اى مساع للتنصت لكنه نوه الى ان الخطوة تجعل الحياة فى ريبة مستمرة.

وقال ان الإسلام ينهى عن التجسس والغيبة والوقيعة واضاف بان ذات التسجيلات يمكنها ان تؤدى للوقيعة بين الاحزاب وان مستخدمها بتلك الطريقة لايمكنه ان يكون حاكما جيدا كما يعتقد واستغرب الترابى لجوء الاجهزة السودانية الى اسلوب التجسس واضاف " ماذا بقى لهم الم يكفيهم سجننا وإيقاف صحيفتنا، لم نظن ان يبلغ بهم الامر يدخلوا مكاتبنا وبيوتنا وسياراتنا .. كنا نظن ان المجالس امانة " واردف "كما لم اظن ان ياكلوا الاموال ويفسدوا إلى هذه الدرجة".

واعلن الترابى نية حزبه مخاطبة القوى السياسية فى المعارضة لتبحث بدورها عن أجهزة تصنت مماثلة في دورها واماكن اجتماعاتها ، لافتا الى ان حزبه لايملك اسرارا كثيرة ، سيما وانه اعلن اخر مبتغاه بالدعوة لاسقاط النظام عبر ثورة شعبية قطع بانها ستكون قوية ، وشدد على ان الجيش لم يعد راضيا عما يفعل بقتله اهله النوبة فى جنوب كردفان والنيل الأزرق. 

السلطات تحتجز (317) طالبا في داخلية جامعة الخرطوم وتفرج عنهم بالضمان

لجنة الجامعة: السلطات تعاملت مع الموقوفين بصورة غير لائقة

الخرطوم: يحيى كشه

أعلن اللواء السر أحمد عمر الناطق باسم الشرطة أمس، الإفراج عن   الطلاب كافة الذين تم توقيفهم فجر أمس في داخلية جامعة الخرطوم (الوسط). وقال اللواء السر لـ (الرأي العام) إن الشرطة نفذت أمراً قانونياً صادراً من النيابة في بلاغات مفتوحة، وأضاف أنها تعاملت وفق الإجراءات القانونية المعلومة، وأكد عدم وجود أي طالب في أقسام الشرطة الآن. وكانت السلطات أوقفت فجر أمس (317) من طلاب جامعة الخرطوم بمجمع داخليات الوسط على خلفية المطالبة بالإخلاء لأعمال الصيانة بواسطة صندوق دعم الطلاب، وقالت لجنة طلاب الجامعة إن السلطات أيقظت الطلاب من النوم في الثالثة صباحاً وفتحت في مواجهتهم بلاغات في (13) قسماً للشرطة بمحلية الخرطوم تحت المادة (73) الإزعاج العام، وكشفت عن اعتقال (3) طلاب لدى جهاز الأمن والمخابرات لم يتم الإفراج عنهم. من جهته، أعلن المهندس محمد صلاح رئيس الاتحاد العام للطلاب السودانيين، عن إطلاق سراح جميع الطلاب الذين تم توقيفهم جراء أحداث مجمع الوسط بجامعة الخرطوم وذلك بالتنسيق مع إدارة جامعة الخرطوم وقوات الشرطة واتحاد طلاب ولاية الخرطوم.

وأكد صلاح حسب (سونا) أمس، أن الدراسة في جامعة الخرطوم ستستأنف في القريب العاجل، وأشار إلى أن معظم الذين تم توقيفهم من غير الطلاب، وحمّل صلاح مسؤولية أحداث الشغب للذين يوجدون داخل ثكنات الطلاب وهم من غير الطلاب، وناشد صلاح صندوق دعم الطلاب لضبط الوجود غير الطلابي داخل المجمعات السكنية.

من ناحيته، وصف الفاتح حسبو عمر عضو اللجنة، مداهمة قوات الشرطة للطلاب فجر أمس بأنه إعادة لسيناريو الاقتحام والإذلال غير المبرر للطلاب، وأوضح أن عدد الموقوفين بلغ (317) طالباً موزعين على أكثر من (13) قسماً للشرطة بمحلية الخرطوم، وأكّدَ خلال مؤتمر صحفي بالمرصد السوداني لحقوق الإنسان أمس، أن السلطات تعاملت مع الطلاب على نحو غير لائق وينتقص من كرامة الإنسان، وأنه تم الزج بهم في معتقلات المجرمين بأقسام الشرطة دون تهم حقيقية، وأشار إلى فتح بلاغات للطلاب تحت المادة (73) الإزعاج العام، واتهم صندوق دعم الطلاب بالتسبب في الأزمة، وأدان الفاتح ما أسماه مخطط الصندوق لإخلاء وتجفيف الداخليات من الطلاب وتقسيمها لمجمعات بشكل غير مبرر ومنظم لا يراعي شكل السكن والمعيشة، وأكّد وقوف لجنة الطلاب ضد مخططات الصندوق، وأعلن الفاتح عن اعتقال طلاب لدى جهاز الامن والمخابرات هم حسين إسماعيل المستوى الثالث بكلية العلوم (جيولوجيا) وأمين كمال كرار كلية الهندسة والطالب معمر بكلية الآداب - جامعة الخرطوم، بجانب الطالب المعاق محمد هارون بكلية الطب جامعة الزعيم الأزهري، إضافةً للطالب تاج السر المعتقل والمضرب عن الطعام لأربعة أيام، وأشار لتدهور حالته الصحية حسب ذويه الذين زاروه الأيام الماضية، وطالب بإطلاق سراحه أو تقديمه لمحاكمة، وأوضح أن فترة حبسه تجاوزت المدة القانونية للاعتقال ولم يقدم لمحاكمة أو توجه له تهم، وأكد الفاتح فقدانهم الثقة في الحوار مع إدارة جامعة الخرطوم وقال إنهم متمسكون بالمذكرة التي تقدموا بها، خاصة استقالة مدير الجامعة ونائبه، وأيلولة إدارة داخليات الطلاب إلى إدارة الجامعة، وأشار الفاتح إلى أن قضية الطلاب بدأت تتحول من طلابية إلى قضية للمواطن السوداني.

وفاة الموسيقار السوداني محمد وردي عن 79 عاما
محمد عثمان حسن صالح وردى
(19 يوليو 1932 - 18 فبراير 2012 )

سودانيز اونلاين دوت اورغ

نعى وزير الثقافة السودانى اليوم الفنان السودانى الكبير محمد وردى الذى توفى مساء اليوم فى الخرطوم اثر علة لم تمهله طويلا . ويعتبر الفنان وردى من كبار الفنانين السودانيين ومن الرواد الذين اختطوا لنفسهم نهجا خاصا وغنى لاستقلال السودان ويمتاز بشعبية كبيرة في السودان والدول الافريقية ولقب بفنان افريقيا الاول . وسرت حالة من الحزن العميق وسط الشعب السودانى الذى يكن له محبة ومكانة خاصة.

محمد عثمان وردى الموسيقار السودانى المعروف، من مواليد قرية صواردة في (19 يوليو 1932 - 18 فبراير 2012 ) جنوب مدينة عبرى بشمال السودان نشأ يتيما وتربى في كنف عمه، واحب الادآب والشعر والموسيقى منذ نعومة اظافره. رحل لمدينة شندى في اواسط السودان لأكمال تعليمه وعاد لمدينة حلفا بعد أن درس بمعهد تأهيل المعلمين وعمل كمعلم بالمدارس الوسطى ثم الثانوية العليا.

وفاته

توفي الفنان محمد عثمان وردي يوم السبت الموافق 18 فبراير تمام الساعة العاشرة والنصف مساء.

بداية مشواره الفنى

في عام 1953 م زار الأستاذ محمد وردى العاصمة الخرطوم لأول مرة ممثلا لمعلمى شمال السودان في مؤتمر تعليمى عقد آنذاك، ثم انتقل للعمل بالخرطوم بعد ذلك، وبدء ممارسة الفن كهاوى حتى عام 1957 م عندما تم اختياره بواسطة الاذاعة السودانية- هنا امدرمان بعد تجربة أداء ناجحة وإجازة صوته ليقوم بتسجيل اغانيه في الاذاعة.

وتحقق حلم طفولته في الغناء في الاذاعة بين الفنانيين العمالقة امثال : الراحل عبد العزيز محمد داوؤد وحسن عطية واحمد المصطفى وعثمان حسين وإبراهيم عوض وغيرهم. وفى خلال عامه الأول في الاذاعة تمكن وردى من تسجيل 17 اغنية مما دفع مدير الاذاعة في ذلك الوقت لتشكيل لجنة خاصة من كبار الفنانين والشعراء الغنائيين كان من ضمن اعضائها إبراهيم الكاشف ابرز المطربين في ذلك الوقت وعثمان حسين وأحمد المصطفى لتصدر اللجنة قرارا بضم وردى لمطربى الفئة الأولى كمغنى محترف بعد أن كان من مطربى الفئة الرابعة.

أهم مميزاته

تميز وردى بإدخاله القالب النوبى والادوات الموسيقية النوبية في الفن السودانى مثل الطمبور، كما عرف عنه أداء الاغانى باللغتين النوبية والعربية. ويعتبره الكثير من الناس مطرب أفريقيا الأول لشعبيته الغير مسبوقة في منطقة القرن الافريقى واثيوبيا.

كما عرف بثراء فنه وتنوع اغانيه من الرومانسية والعاطفية والتراث النوبى والاناشيد الوطنية والثورية، وفى عام 1989 م خرج من السودان بعد انقلاب الإنقاذ العسكري ليعود بعد 13 عاما قضاها في المنفى الاختيارى.

منح الدكتوراة الفخرية من جامعة الخرطوم في عام 2005م تقديرا لمسيرته الفنية لأكثر من 60 عاما ولما يزيد عن 300 اغنية، وبأعتباره أسطورة فنية سودانية خالدة وموسوعة موسيقية.

الشعراء الذين تغنى لهم

  • الصادق عبد الكافى.
  • الجيلى عبد المنعم.
  • عمر الطيب الدوش. بناديها
  • مبارك البشير.
  • محمد مفتاح الفيتورى.
  • اسحآق الحلنقى. يا اعز الناس.
  • أحمد الطاهر.
  • إبراهيم الرشيد. سليم الذوق.
  • عبد الرحمن الريح.
  • السر دوليب.
  • أبو امنة حامد.
  • إسماعيل حسن. الحنين يا فؤادى, نور العين, حبيناك من قلوبنا, المستحيل.
  • صلاح أحمد إبراهيم. الطير المهاجر.
  • محمد المكى إبراهيم.
  • كجراى.
  • التجانى سعيد. ارحل.
  • محجوب شريف عثمان. ياشعبا لهبك ثوريتك، مساجينك.

كرتي: علاقة السودان بامريكا تعاني من التأرجح

الخرطوم 17 فبراير 2012

صرح وزير الخارجية السوداني علي كرتي ان بلاده لا تعول كثيراُ على الحوار مع الولايات المتحدة الامريكية نسبة لسياستها "المتأرجحة" تجاه الخرطوم.

و برر كرتي خلال تقرير قدمه لمجلس الوزراء أمس الخميس وصفه لسياسة واشنطن تجاه السودان بأن ادارة الرئيس الأمريكي باراك اوباما تتبنى نهج التطبيع مع الخرطوم لكنها تتأثر بمجموعات الضغط التي تعمل على تعكير صفو هذا التوجه على حد قوله.

ولا يخفي المسئولون السودانيين امتعاضهم من عدم ايفاء الادارة الامريكية لوعودها بتطبيع العلاقات مع الخرطوم و رفع اسم السودان من قائمة العقوبات الاقتصادية و الدول الداعمة للارهاب بعد تطبيق الحكومة لاتفاق السلام الشامل و الذي افضى لانفصال الجنوب في يوليو العام الماضي.

وأشار كرتي ان مجلس الوزراء دعا لعدم التركيز علي امريكا و مواصلة الحوار معها فى ذات الوقت. و تأتي تصريحات كرتي بعد ايام من تضمين الرئيس الامريكي خطة لاعفاء ديون السودان لدى الولايات المتحدة في ميزانية 2012 التي قدمها للكونغرس.

هذا بينما رشحت انباء في الايام الماضية عن زيارة مرتقبة لمسؤول امريكي للعاصمة الخرطوم لمناقشة ملف الديون و التي تسعى الخرطوم لاقناع المجتمع الدولي بالغاءها بينما تعاني من أزمة اقتصادية حادة جراء خروج عائدات النفط لصالح جنوب السودان.

وفي سياق متصل شدد تقرير الوزير علي ان العلاقة مع دولة الجنوب يجب ان تكون معافاة رغم العثرات التي تظهر حاليا بين البلدين والمواجهات والاختلاف في مجالات الاقتصاد وغيرها. و قطع كرتي بان وزارة الخارجية لديها نهج واضح اتجاه سياستها مع مع جوبا لخلق جوار مستقر يراعي علاقات البلدين والتواصل السكاني والجغرافي والثقافي والاستفادة من الحدود الطويلة.

وقال للصحفيين عقب الجلسة " اختارت الخارجية سفير لها بجوبا و سيغادر قريبا". ونوه الى تواصل العلاقات الدبلوماسية بين البلدين رغم العثرات لافتا الى حوار يجري حول وضع الجنوبيين في الشمال والعكس ،وقال" هذه المسائل يجري التوافق حولها بعيدا عن منابر الحوار التي كثيرا ما تشهد خلافات باديس ابابا".

More Posts Next page »