السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

November 2012 - Posts

سفينة حربية باكستانية ترسو ببورسودان لمكافحة القرصنة البحرية وتأجيل وصول الايرانية

الخرطوم 30 نوفمبر 2012 - رست في ميناء بورسودان بولاية البحر الأحمر السودانية، امس سفينة حربية باكستانية تدعى "شامشير"، ضمن زيارات دورية تقوم بها عدة سفن للميناء بينما تأجل وصول سفن إيرانية لذات الغرض الى الاسبوع المقبل .

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني، العقيد الصوارمي خالد سعد، أن وصول السفينة يأتي أيضاً في إطار مكافحة القرصنة البحرية والنشاطات العسكرية التي تقوم بها قوات البحرية السودانية.

وأبلغ الصورامي وكالة السودان للأنباء امس أن هذا العمل يأتي أيضاً في إطار التعاون البحري العسكري مع القوات البحرية في كل دول العالم في المجال الدبلوماسي والاجتماعي والسياسي.

وأضاف: " من ضمن أسباب رسو هذه السفينة بميناء بورسودان التزود بالوقود والمواد اللوجستية" , مشيراً إلى أن السفينة ستفتح أبوابها للجمهور لزيارتها.

وتهدف زيارة السفينة الباكستانية إلى تبادل الخبرات والمعارف في المجال الحربي، بجانب دعم أواصر التعاون في قطاع أطلق عليه (الدبلوماسية الحربية البحرية).ستمكث السفينة الباكستانية في بورسودان حتى الأسبوع الأول من ديسمبر.

وسيلتقي طاقم السفينة بالقيادات السياسية والأجهزة الأمنية والعسكرية في الولاية، كما سيزور الأكاديمية البحرية وقاعدة بورسودان البحرية وهيئة الموانئ البحرية.

وأعلن الصوارمي تأجيل وصول السفن الايرانية التى كان من مقررا رسوها فى بورسودان اليوم لأسباب تتعلق بالجانب الايراني وأشار الى ات القوات البحرية السودانية ستستقبلها فى السابع من ديسمبر.

وأثار رسو فرقاطتين إيرانيتين مطلع الشهر الحالي جدلاً بعد تزامنها مع هجوم إسرائيلي على مصنع اليرموك الحربي السوداني في الخرطوم . وتسبب الامر في توتر غير معلن في العلاقات مع الرياض في الوقت الذي اعلن فيه وزير الخارجية السوداني عدم ترحيبه بمثل هذه الزيارات .


المسيرية يتظاهرون فى الخرطوم احتجاجا على مقترح امبيكى حول ابيي

الخرطوم 29 نوفمبر 2012- تظاهر أبناء المسيرية بالخرطوم امس للتنديد بمقترحِ رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثابو مبيكي بإجراء استفتاء فى المنطقة في اكتوبر 2013 وحرمانهم من التصويت بحصره الحق على الدينكا وسلموا مذكرة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بالخرطوم.

واعتبر عدد من أبناء المنطقة المقترح إجحافا في حق المسيرية وتجاوزاً لتاريخِ المنطقة، مؤكدين أن أبيي أرض تابعة للسودان بحسب القانون والعرق والتاريخ.وتمسكت الهيئة الشعبية لمنطقة أبيي برفضها لمقترح أمبيكي وتقدمت بمذكرة للحكومة السودانية تعلن فيها رفضها للمقترح.

ووصف رئيس الهيئة مهدي بابو نمر في مؤتمرٍ صحفي، المقترح، بأنه مخطط صهيوني فرنسى بريطانى أميركي يهدف إلى تقسيمِ المنطقة وضمها إلى جنوب السودان. وعده خيانة كبري لقبائل المسيرية ودينكا نقوك وضربة للتعايش السلمي بالمنطقة.

واتهم نمر المؤتمر الوطني باقصاء أبناء المسيرية من مفاوضات نيفاشا وجعلهم كومبارس للحزب، وأشار الي ان وفد الحكومة المفاوض فى نيفاشا لا يعرف بطون وقبائل المسيرية فى وقت وصفت مقترح أمبيكي الاخير بشأن أبيي بالمخطط الصهيوني الامريكي الفرنسي البريطاني.

وشدد على أن قضية أبيي تعتبر مخلب قط لاخراج السودان من محيطه الافريقي ووضعه فى فضاء خالى، مؤكدا بان مقترح أمبيكي فى طريقه لمجلس الامن عقب رفضه من السودان ، وقال: "هنالك حية رقطاء تسمي سوزان رايس تعمل ضد المسيرية".

مشيراً الي ان نيفاشا أصبحت وبالا على البلاد ، وشن هجوما عنيفا على من أسماهم بابناء دينكا نقوك المتنفذين في دولة الجنوب الذين قال بانهم روجوا للقضية بالاكاذيب عبر وسائل الاعلام العالمية، وأضاف أن:( قضية أبيي تم أختطافها وأن بقت رجالة كان قلعناها لكننا نحترم المؤسسات.).

واعتبر رئيس اللجنة الإشرافية لأبيي من جانب الحكومة الخير الفهيم المقترح متعارضا مع بروتكول أبيي في اتفاقية نيفاشا.ودعا الفهيم إلى وحدة المسيرية ودينكا نقوك، وأضاف أن قضيةَ أبيي قضية قومية تتطلب تضافر جهود الجميع من أجل إيجاد حل عادل لها.


وساطة برلمانية للإفراج عن معتقلى المحاولة انقلابية

الخرطوم 29 نوفمبر 2012 – يعتزم نواب بالهيئة البرلمانية للمؤتمر الوطني مقابلة الرئيس عمر البشير لطلب العفو عن المتهمين بالمحاولة الانقلابية الأخيرة وإطلاق سراحهم فى وقت ابلغ مدير جهاز الامن الوطنى محمد عطا المولى المكتب القيادى للحزب الحاكم فى اجتماع التأم امس بالمعلومات المتوافرة حول المحاولة الانقلابية المحبطة.

وقال المتحدث باسم المجموعة البرلمانية احمد الطيب الفنقلو إن حوالى 30 عضواً برلمانيا يرتبون للقاء البشير خلال اليومين المقبلين للتوسط لإطلاق سراح المتهمين منوها الى ان العفو الرئاسى شمل من قبل من هم أشد منهم عداء للدولة وأكد الفنقلو في تصريحات محدودة أمس أن الخطوة تهدف للحفاظ على مستقبل وحدة البلاد ".

وأشار الى أن المصلحة العامة تقتضي العفو عن المجموعة لما قدمته من عطاء للدولة ومراعاة للتحديات التي تمر بها البلاد.

وكانت الاجهزة الامنية اعتقلت عددا من المسؤولين العسكريين السابقين في الجيش ورئيس جهاز الامن السابق وتجري التحقيقات معهم بتهمة الاعداد لمحاولة انقلابية في البلاد لتولي مقاليد الحكم . ومن بين المشاركين العميد معاش محمد ابراهيم وهو احد صغار الضباط الاسلاميين حينها الذين شاركوا في تنفيذ انقلاب 1989 الذي حمل البشير للسلطة.

وأكد نائب رئيس المؤتمر الوطني نافع علي نافع في تصريحات ليل أمس عقب اجتماع المكتب القيادى للحزب ، وقوفه وعلى المعلومات التي توفرت حول المحاولة التخريبية، وقال أن الاجتماع أمن على ضرورة استمرار التحقيقات القانونية مع المتهمين.

وقال بعد نهاية اجتماع المكتب القيادى خصص لمناقشة الاحداث الاخيرة ان الاجتماع اتفق على ضرورة توفر الدولة المزيد من المعلومات بما لا يتعارض مع مسار التحقيق وتحقيق العدالة للجماهير بهدف تمليكها المعلومات .

وتهدف هذه الخطوة إلى الحد من الاشاعات اليومية حول المحاولة وصحة البشير منذ تاريخ الكشف عنها. وكان اخرها البارحة هو اطلاق سراح صلاح قوش لعدم توافر ادلة ضده في المحاولة التخريبية.

ومن جانبه نفى أمين الاتصال التنظيمي في الحركة الإسلامية السودانية، حامد صديق، توسط الحركة من أجل الإفراج عن المتهمين في المحاولة التخريبية وقال " ليس هناك أية محاولة للتوسط لإخلاء سبيل المتهمين الموقوفين".

وقال صديق في تصريحات نشرتها وكالة السودان للأنباء "الحكومة هي التي أعلنت وجود محاولة تخريبية وهي الآن تتحرى معهم ولا يعقل أن تبحث عن وساطة لإخلاء سبيلهم". وزاد " كلام الحكومة واضح بأن هناك محاولة تخريبية حيث تم القبض على المتهمين".


وزير الاعلام يكشف عن اعتقال اثنين من المعارضة والسلطات الأمنية تمنع ثلاث صحف من الصدور

الخرطوم 27 نوفمبر 2012 - كشف وزير الاعلام المتحدث باسم الحكومة السودانية احمد بلال عثمان توقيف السلطات الامنية اثنين من معارضى الحكومة يشتبه ضلوعهم فى المحاولة الانقلابية التى احبطت الخميس الماضى واعتقل على اساسها 13 متهما من العسكريين وضباط جهاز الامن السودانى ابرزهم مدير جهاز الامن السابق الفريق صلاح عبدالله "قوش".

ولم يحدد الوزير هوية المحتجزين لكنه لفت الى انهما من العناصر المدنية ثبت اجراءها اتصالات بحركة العدل والمساواة وقوى معارضة ونفى فى برنامج "حتى تكتمل الصورة "على قناة النيل الازرق مساء امس اعتقال متهمين جدد فى المحاولة لكنه لفت الى احتمال استدعاء بعض الافراد للتحقيق معهم كشهود.

وكشفت مصادر امس عن استدعاء الاجهزة الامنية لعدد من منسقى الدفاع الشعبى للتحقيق معهم كما شمل الاستدعاء العشرات من ضباط جهاز الامن برتب مختلفة .

وقطع احمد بلال بتوافر ادلة واثبات تؤكد ضلوع الموقوفين فى التدبير للمحاولة الانقلابية لكنه شدد على ان أوان كشف تلك المعلومات لم يحن ، واشار الى ان التحقيقات مستمرة وان كل الحقائق سيتم تمليكها للرأى العام وشدد على اهمية عدم التسرع فى اطلاق التصريحات واردف " المتهم برئ حتى تثبت ادانته ولا نريد تجريم الناس " منوها الى ان القضية ستكون امام المحاكم بشفافية كاملة .

ونفت رئيس القطاع الفئوي بالمؤتمر الوطني نائب رئيس المجلس الوطني سامية أحمد محمد في تصريحات امس معاناة الحزب الحاكم من ازمة بسبب الكشف عن المحاولة الانقلابية وشككت في مصداقية ما يتردد عن أجاويد لإنهاء أزمة الانقلاب المحبط .

وأضافت أنه مهما كانت الأسباب أو الدوافع إلا أن الذين شاركوا في العملية يجب أن يحاكموا وفقاً للقانون السوداني الذي وصفته بالنزيه وأن أي متهم سيحاسب دون أن يظلم أحد و واضافت " لن يحاكم أحد بجرم لم يرتكبه."

ولفت وزير الاعلام الى ان مدير الامن السابق صلاح قوش وبقية المشتبه بهم من العسكريين ستتم محاكمتهم عسكرياً وفقاُ للنظم المعروفة، لكنه استدرك بان طبيعة التحقيق ستحدد شكل المحاكمة خاصة وان قوش نائب برلمانى .

واكد بلال ان جميع الموقوفين يتمتعون بكافة حقوقهم التي كفلها القانون ولم تمارس عليهم اي ضغوط، لافتاً الي ان السلطات ستسمح لهم بلقاء أسرهم فور اكتمال التحريات، وشدد علي ان المحاولة التخريبية حقيقية لكثير من الشواهد والدلائل وقال:" من العبط ان تقوم الحكومة بمثل هذه المسرحية الخطيرة".

ونوه الى ان الاجهزة الامنية وضعت يدها على المخطط وقررت فى التاسعة من مساء الاربعاء الماضى التحرك لمنعه لافتا الى ان خطة المتهمين تضمنت تنفيذ اعتقالات واغتيالات لبعض الشخصيات مردفا "لا استطيع الافصاح اكثر لكن هناك شواهد ودلائل كبيرة جدا تؤكد ذلك ولولاها لما تم اعتقالهم خاصة وانهم ليسو اشخاصا عاديين".

وكشف عن اجتماع التأم امس مع النائب الاول للرئيس واللجنة الامنية تقرر فيه توحيد قنوات التصريح حول المحاولة التخريبية وحصرها على وزارة الاعلام و اجهزة الامن والقوات المسلحة معترفا بان "تبرع بعض النافذين" بالتصريح لأجهزة الاعلام دون اى تفويض من الحكومة قد ادى لخلق حالة ارتباك وفوضي .

وأعلن وزير الاعلام تأييده المطلق لحرية الصحافة لكنه اشار الى اهمية اتفاق الصحف على ميثاق شرف تمهيدا لإلغاء الرقابة القبلية على الصحف .

وكانت سلطات الأمن السودانية، منعت الاثنين ، ثلاث صحف من الصدور بسبب ابرازها عناوينا رئيسية تتحدث عن تبرع نحو مائة محام للدفاع عن مدير جهاز الامن السابق الفريق صلاح قوش والصحف المصادرة هى "الوفاق" و " المشهد الان" و"اخر لحظة".

وقال رئيس تحرير صحيفة "المشهد الآن" ، جمال عنقره إن "كل النسخ التى طبعت من عدد اليوم الاثنين تمت مصادرتها". وأضاف "أتوقع أن يكون الأمر بسبب نشر الصحيفة واثنتين أخريين خبراً أن مئة محام كونوا هيئة للدفاع عن صلاح قوش ".

وقال رئيس تحرير صحيفة "آخر لحظة" مصطفى أبو العزائم: "عند الثانية صباحا وبعد أن طبعنا جزءا من نسخ عدد الاثنين حضر ضابط من جهاز الأمن وأوقف طباعة الصحيفة وصادر النسخ التى طبعت". وأضاف: "قالوا لى لاحقا أن هذا حدث بسبب نشرنا أخبارا عن المحاولة التخريبية".


محامين من المعارضة السودانية للدفاع عن قوش ومعتقلى المحاولة التخريبية التي يصفها البرلمان بالحقيقية

الخرطوم 26 نوفمبر 2012 - قرر محامون سودانيون يصنف غالبهم كمعارضين للحكومة تشكيل هيئة للدفاع عن معتقلى ما عرف بالمحاولة التخريبية التى قالت السلطات انها احبطتها الخميس الماضى بعد ان خطط لها عسكريين وضباط فى جهاز الامن واعتقل على اساسها 13 متهما ابرزهم مدير جهاز الامن والمخابرات السابق الفريق صلاح عبدالله"قوش".

وتشكلت هيئة الدفاع بعد عقدها اجتماعا مساء امس بمكتب قوش فى الخرطوم (2)، وسمت المحامى نبيل اديب رئيساً للهيئة وعضوية كل من على السيد والطيب العباس وبابكر عبدالرحمن وعادل خشم الموس وعمر حميد ويوسف احمد محمد عثمان.

وخاطب الاجتماع عبدالعظيم عبدالله الاخ الاكبر للفريق صلاح ،و شكر المحامين على مبادرتهم معرباً عن قلق اسرته عليه، وقال ان قوش الان في يد خصومه الحقيقيين الذين يسعون لتصفيته سياسياً .

ومن المقرر ان تجتمع الهيئة لاحقا للتداول حول المذكرة القانونية ، وكان وزير العدل السابق واحد ابرز وجوه الحكومة السودانية عبدالباسط سبدرات اعلن امس استعداده للدفاع عن قوش .

كما أعلنت الهيئة السودانية لحقوق الانسان عن تكوين هيئة للدفاع عن المتهمين بالتورط في المحاولة التخريبية برئاسة غازي سليمان.

وكشفت المجموعة في بيان عممته أمس، نيتها الدفع بطلب للجهات المسؤولة لمقابلة المعتقلين، وأعلنت ترحيبها بموقف الحكومة الذي أكدت فيه أن التحقيق سيكون عادلاً وان لايؤخذ البرئ بجريمة المذنب، واعتبرته نقلة نوعية في تاريخ السودان المعاصر و تعامل السلطات مع الاتهامات الشبيهة.

وفى السياق اعلن رئيس لجنة العلاقات الخارجية والأمن والدفاع بالبرلمان محمد الحسن الأمين عن اتجاه المؤتمر الوطني للنظر في عضوية صلاح قوش، وكشف بأن طلب رفع الحصانة عنه صدر قبل يوم من القبض عليه بتوقيع رئيس البرلمان حسب حيثيات لجنة المتابعة.، واشار الامين الى ان التحقيقات الجارية ستبين ضلوع المعارضة في المحاولة التخريبية من عدمها.

وقال الأمين في تصريحات صحافية بالبرلمان أمس، أن العقوبة التى ستلحق بالمتهمين متروك تقديرها للمحكمة حسب الحيثيات التى تتوصل اليها، وأكد أن المخطط كان محاولة إنقلابية حقيقية، ووصفها خطوة المجموعة بـ(الحماقة) .

و كان رئيس لجنة التشريع والعدل بالبرلمان الفاضل حاج سليمان قد صرح بأن قوش سيعود لمباشرة عمله كعضو بالبرلمان حال ثبوت براءته.

رفع الحصانة البرلمانية عن صلاح قوش بناء علي طلب مقدم من جهاز الأمن

الخرطوم 24 نوفمبر 2012- رفعت لجنة التشريع والعدل الحصانة البرلمانية عن صلاح غوش الذي اعتقل منذ عدة أيام بعد تقارير عن محاولة فاشلة لقلب نظام الحكم واتهم بأنه أحد المحرضين لها.

وقال الفاضل سليمان الحاج رئيس لجنة التشريع والعدل في البرلمان السوداني المتكلم، وفقا للمادة 92 من الدستور الانتقالي لسنة 2005 والمادة 27-1 من الجمعية الوطنية، تم رفع الحصانة عن النائب صلاح غوش الخميس.

وأشار إلى أن القرار تم اتخاذه بناء على الطلب المقدم من قبل جهاز الأمن متهما غوش والمجموعه في تورطهم في انقلاب عسكري معتبرا ذلك انتهاكا للتشريعات الوطنية.

وأضاف أن قوش قد يفقد عضويته البرلمانية إذا وجدت المحكمة أنه مذنب.

وفي محيط الرأي العام برزت تناقضات جليةً فيما يتعلق بالمحاولة الإنقلابية، فبينما أكد وزير إعلام النظام أن المتهمين حددوا ساعة الصفر وهي يوم أمس الخميس ، كشف القيادي في ” المؤتمر الوطني” قطبي المهدي أن المحاولة المعلن عنها لم تتعدى مرحلة الإتصالات بين المتهمين، وكان  المكتب القيادى للمؤتمر الوطنى  قد استمع فى اجتماعه مساء امس الخميس برئاسة المشير عمر لتقرير وافى ومفصل حول المحاولة التخريبية التى اعلن عنها صباح الخميس وفقاً لرواية وكالة السودان للأنباء ” سونا”  التي أشارت إلى أن  المكتب اطمأن وفقا لما ورد فى بيان مقتضب عن ماتم فى الاجتماع على أن المحاولة محدودة واطمـأن كذلك على سلامة الاجراءات التى اتخذت بشأنها واشاد بيقظة الأجهزة الأمنية ومهنيتها العالية ..

السلطات السودانية تحقق مع غازى صلاح الدين في المحاولة التخريبية

الخرطوم 23 نوفمبر 2012- قالت السلطات السودانية انها تجرى تحقيقات مع العناصر الموقوفة على ذمة التدبير لمحاولة تخريبية وبينهم – طبقا لمصادر - القيادى غازى صلاح الدين، وأكدت رصدها اتصالات خارجية وداخلية بالمجموعة.

ومن ابرز المعتقلين مدير جهاز الامن والمخابرات الاسبق الفريق صلاح عبدالله الملقب بـ"قوش" و12 اخرين بينهم عناصر مدنية وعسكرية ابرزهم العميد محمد ابراهيم " ود ابراهيم "واللواء عادل الطيب من الاستخبارات العسكرية .

ولم تذكر السلطات السودانية بقية اسماء المعتقلين من العسكريين والمدنيين المتورطين في العملية الانقلابية .

بينما تقول معلومات مؤكدة ان غالب الموقفين هم من العناصر المتشددة دينيا وبرز دورها فى قوات الدفاع الشعبى وما يعرف بفصائل الدبابين والمجاهدين وأثار اعتقالهم موجة غضب وتذمر واسعة وسط تلك القطاعات التى حررت امس مذكره للرئيس عمر البشير تطالبه بالإفراج عن المعتقلين وتحمل وزير الدفاع مسؤولية التبعات اللاحقة .

وكشفت مصادر موثوقة  امس عن تحقيق الاجهزة الامنية مع رئيس كتلة نواب المؤتمر الوطنى ومستشار الرئيس السودانى السابق غازى صلاح الدين حول دوره المحتمل فى المخطط وأكدت اخلاء سبيله بعد اكمال التحقيق معه .

وقال القيادى فى حزب المؤتمر الوطنى ربيع عبدالعاطي ان الامر ليس محاولة انقلابية بالفعل ولكن امتعاض بين القيادات العسكرية والأمنية علي خلفية ما جري في مؤتمر الحركة الاسلامية مؤخرا.

وكان غازي صلاح الدين قد ناصر مؤخرا لتيار شبابى يطالب بالتغيير وإجراء اصلاحات فى حزب المؤتمر الوطنى الحاكم واعلن رفضه الصريح لتعديلات ادخلت على دستور الحركة الاسلامية فى مؤتمرها الذى انفض الاسبوع الماضى.

كما قرر وقتها عدم الترشح لمنصب الامين العام للحركة قائلا ان المقعد يصبح بلا قيمة بعد اتخاذ المؤتمر قرارا بتفويض قيادة تنسيقية عليا يتزعمها الرئيس عمر البشير ونوابه ورئيس البرلمان.

وانحاز الى غازى مجموعات كبيرة من شباب الحركة الاسلامية وسارعت ست مجموعات لإعلان رفضها الشديد لمخرجات المؤتمر والتعديلات التى ادخلت على الدستور وأكدت انها ستواصل المطالبة بالإصلاح وإقصاء المفسدين من التنظيم بينما اعلن القيادى ابراهيم احمد عمر عن مساع لاحتواء تلك الململة بإدارة حوار جدى مع المجموعات الساخطة.

وقال وزير الاعلام احمد بلال فى مؤتمر صحفى امس ان الاجهزة الامنية رصدت اتصالات داخلية وخارجية للمتورطين وكان امامها خيارين اما انتظار ساعة الصفر الذي حدد له الخميس الماضي وأرجئ لفجر امس او القيام بعمل احترازي يجنب البلاد الفوضى وعدم الاستقرار ، مشيرا الى ان الاجهزة الامنية اختارت استباق التحركات وإحباط المخطط .

ويتهم صلاح قوش وهو من ابرز المعتقلين ببناء علاقات مريبة مع المسؤولين فى الولايات المتحدة الامريكية ابان توليه ادارة جهاز الامن والمخابرات قبل اقالته فى العام 2009 ولعب دورا بارزا فى مساع لطى ملف دعم السودان للإرهاب بتسليمه قيادات اسلامية كانت لجأت للسودان من عدة بلدان عربية من بينها اسامة بن لادن.

واقيل قوش من رئاسة جهاز الامن بعد شكوك حول تحركاته واتهامه بالسعى لقلب نظام الحكم بالتعاون مع قوى غربية وانتقل بعدها لمستشارية الامن القومي التابعة لرئاسة الجمهورية واستمر فيها 3 سنوات لكنه اعفي مرة اخرى بعد بروز خلافات بينه ونائب رئيس المؤتمر الوطني نافع علي نافع الذى قلل من اهمية الحوار الذي اطلقته المستشارية مع احزاب المعارضة السودانية .

ورفض احمد بلال تسمية المحاولة بالإنقلابية، وإعتبرها مسعى لإثارة الفوضى، وأشار إلى أن الشائعات التي تزامنت مع مرض الرئيس قصد منها تهيئة المسرح لهذه المحاولة.

وقال الوزير "تذكرون أنه مع الاعتداء على (مجمع) اليرموك" (بطائرات إسرائيلية). وكان المتحدث باسم الجيش إن الاختراق في القوات المسلحة ممكن، لكن لدينا ما يكشفه"، وأضاف أن هذه الكلمات كان يقصد بها التحذير "لمن يتعظ".

ورفض الوزير إتهام المعارضة بالمشاركة في المخطط لكنه قال "هنالك أحلام تراود بعض الأحزاب (المؤتمر الشعبي) بأن هذا العمل سيهيئ المسرح لحراك يؤدي إلى سقوط النظام"، وتابع إن "هذه أحلام ليست لها سيقان".

وكشفت مصادر بأن الاعتقالات شملت امس حوالي 100 من كوادر الحركة الاسلامية، الناشطة فى ما اطلق عليه مجموعة السائحون التى علا صوتها فى الاشهر الاخيرة مطالبة بالإصلاح وغالب أعضاءها ممن تلقوا تدريبا قتاليا خاصا لتنفيذ عمليات استشهادية ونوعية وشاركوا فى حرب الجنوب .

وراجت فى الخرطوم امس مذكرة باسم السائحين تدعو الرئيس عمر البشير للإفراج عن ود إبراهيم ورفاقه من القوات المسلحة، وبقية المجاهدين ووصفتهم بانهم صمام أمان ثورة الإنقاذ منذ بزوغها وحتى معركة هجليج والرقيبات فى اشارة الى اخر معارك الجيش السودانى بالقرب من الحدود مع دولة الجنوب.

ونوهت المذكرة الى ان المعتقلين كانت لهم صولات وجولات في ميادين القتال مدافعين عن مبادئهم وعن الثورة ولم تشغلهم مفاتن الدنيا أو السلطة" وحملت وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين كل ما حدث والتبعات اللاحقة.

ونوهت الى ان عهده شهد انتكاسات بدءا من قصف بورتسودان مرورا بمصنع اليرموك وفي عهده احتلت هجليج واحتلت كاودا ولم يستطع حسم قطاع الشمال بجنوب كردفان".

وأضافت المذكرة أنه في عهد عبد الرحيم أحيل قائد الاستخبارات وبعض القادة للتقاعد لا لشيء إلا لأنهم قدموا له النصح والمشورة ، مشيرة إلى أنه "يفتعل الآن المشاكل مع اللواء صديق فضل قائد المدرعات وصمام أمان الثورة".

وأضافت الرسالة التي وجهتها المجموعة للرئيس البشير "كلنا في انتظار ما تخرج به من قرارات وأن تعلم علم اليقين أنهم جميعهم يحبونك ويودونك ويكنون لك الاحترام، ولكن وزير دفاعك لم يترك لهم سوى هذا الحل".

ومن بين المعتقلين العميد الركن محمد ابراهيم عبد الجليل ( ود ابراهيم ) وكان من اقوى المرشحين لتولي وزارة الداخلية السودانية في التشكيل الوزاري العام الماضي وشغل منصب الملحق العسكري للسودان بنيروبي لمدة أربعة أعوام وقبلها كان مسؤول أمن رئاسة الجمهورية وخدم بجنوب السودان فترة الحرب مدة اثني عشر عاما، ويصنف كواحد من قادة (فرقة الدبابين) وشارك في معارك هجليج في ابريل الماضي بمعاونة اللواء كمال عبد المعروف ، و يحظى ود ابراهيم بشعبية لافتة وسط الاسلاميين وجمع العام الماضى بمنزله نحو ألف من الاسلاميين المنتمين الى (السائحون) وكان بين الحضور وقتها غازى صلاح الدين عتباني.

وأكد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد الصوارمي خالد سعد ان كمال عبد المعروف قائد عمليات هجليج لا علاقة له بأحداث المخطط و يؤدي عمله ومهامه العسكرية بوﻻية جنوب كردفان بعيداً عن الأحداث. وأشار إلى أن عبد المعروف له كامل الأحقية في مقاضاة كل من يروج لهذه الشائعة.

وكان ربيع عبد العاطى قال لفضائية العربية صباح امس ان من بين المقبوض عليهم ظابط يدعى كمال عبد المعروف.

واشار الصوارمى فى تصريح امس الى عدم إعلان مشاركين من القوات المسلحة في المخطط وزاد: "الإفصاح عن أسماء أي مشاركين مربوط بسير التحقيق وما يتمخض عنه".

السلطات السودانية تعتقل رئيس جهاز الأمن السابق وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية على خلفية محاولة انقلابية

الخرطوم 22 نوفمبر 2012 — تحدث المركز السوداني للخدمات الصحفية المقرب من جهاز الامن السوداني عن أحباط مخطط تخريبي في البلاد واعتقال عددا من الشخصيات المدنية والعسكرية ذات الصلة بالحادث في وقت مبكر صباح اليوم الخميس.

وقال المركز السوداني للخدمات الصحفية في تقرير مقتضب في موقعه على الانترنت "افاد مصدر بجهاز الامن والمخابرات الوطني بإحباط مخطط تخريبي فجر اليوم يهدف الي احداث اضرابات امنية بالبلاد تقوده شخصيات من القوي المعارضة."

وأضاف إن "الجهاز ظل يتابع حلقات المخطط التخريبي الساعي الي زعزعة الاستقرار والأمن بالبلاد "

وان الجهات المختصة بدأت الإجراءات الأمنية والتحقيقات مع شخصيات مدنية وعسكرية ذات صلة بالمخطط بعد إلقاء القبض عليهم.

وصرح افراد في الخرطوم لرويترز أنهم رأوا مركبات عسكرية في شارع رئيسي في الخرطوم أثناء الليل.

وقال احد الشهود طالبا عدم نشر اسمه "شاهدنا قبيل منتصف ليلة أمس شيئا غير مألوف في الخرطوم وهو تحرك 4 مدرعات ودبابتين في شارع عبيد ختم متوجهة ناحية وسط الخرطوم."

وبدت الإجراءات الأمنية عند وزارة الدفاع ومقر المخابرات ومبان أخرى عادية في الساعات الأولى من الصباح.

الجيش الشعبي يتهم السودان بقتل خمسة مدنيين في غارة جوية والجيش السوداني يقول انها ادعاءات

جوبا 21 نوفمبر 2012 – اعلن الناطق الرسمي لجيش حنوب السودان فيليب اقويرعن قصف جوي قام به الجيش السوداني في اقليم شمال بحر الغزال نتج عنه وفان خمسة مدنيين معظمهم من النساء والاطفال.

وكان الجيش السوداني قد اعلن قبل يومين من ان الجبهة الثورية حشدت قواتها بمنطقة الرقيبات الواقعة على مسافة عشرة كيلومترات شمالي منطقة سماحة على بحر العرب بوﻻية شرق دارفور. وأكد أن القوات المسلحة السودانية لن تقف مكتوفة الأيدي وأنها ستتعامل مع ذلك بكل حسم وقوة .

وقال اقوير انهم تلقوا تقارير من قائد الفرقة الثالثة للجيش الشعبي تفيد بان طائرات حربية سودانية نقذت هجوما على منطقة أدم كير في شمال بحر الغزال مساء امس وانه نتيجة لذلك قتل خمسة مدنيين.

وأكد ان الجيش الشعبي على استعداد للدفاع عن سلامة أراضي البلاد، بما في ذلك حياة السكان المدنيين وممتلكاتهم ضد أي عدوان خارجي. وأضاف أنهم ينتظرون تعليمات الحكومة.

وأكد كول اثوي هال، مفوض شمال أويل الحادث، قائلا ان الجيش حصل أيضا على معلومات موثوقة عن تحركات للقوات السودانية في المنطقة.

وفي الوقت نفسه، أدان عضو البرلمان الجنوب سوداني، مل وال ، بشدة الهجوم الذي قال انه الهجوم يشكل انتهاكا لاتفاق 27 سبتمبر بين البلدين، ويخالف أيضا القانون الدولي .

واضاف "اننا ندين هذا العمل الوحشي من قبل القوات المسلحة السودانية. ونرفض قتل الأبرياء من المدنيين ".

الصوارمي: إدعاءات دولة الجنوب اعتراف صريح بدعمها "عسكرياً" لما يسمي بالجبهة الثورية داخل حدودنا

وفي المقابل من الجهة الأخرى قال العقيد الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة إنه إلحاقاً لما (ذكر أن قوة تتبع لما يسمى بالجبهة الثورية قد أقامت معسكراً في منطقة الرقيبات الواقعة شمال قرية سماحة بولاية شرق دارفور، حيث رفعت علما وأقامت نقطة تحصيل وجباية، وأكدنا أن القوات المسلحة ستتعامل بحسم مع مثل هذه الظواهر) .

وقال العقيد الصوارمي في تصريح لوكالة السودان للأبناء (لقد فوجئنا بادعاء دولة جنوب السودان في بيان لها تتهمنا بأننا قد هاجمنا موقعاً لقواتهم داخل بحر الغزال في اعتراف واضح وصريح بتبني دولة جنوب السودان لما يسمى بالجبهة الثورية ودعمها عسكرياً ولوجستياً داخل حدودنا).

واضاف الصوارمي أن الموقع الذي قامت قواتنا بمهاجمته هو في الإحداثي 095454 شماليات و265116 شرقيات في منطقة الرقيبات الواقعة على بعد 40 كيلومتراً شمالاً من الحدود الدولية مع دولة جنوب السودان وحوالي 10 كيلومترات من منطقة سماحة، مما يؤكد أن هذه القوة يدعمها الجيش الشعبي لدولة جنوب السودان في بحر العرب.

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة (إن ما يسمى بالجبهة الثورية ما كان لها أن تمتلك الجرأة التي
تدفعها للقيام بمثل هذا العمل لولا هذا الدعم الكبير الذي تلقته من دولة جنوب السودان) .

واكد الصوارمي ان ما قامت القوات المسلحة بمهاجتمه هو معسكر الجبهة الثورية بالرقيبات، مجددا تاكيده علي أن القوات المسلحة قد أدارت معركة داخلية في عمق أراضيها , وأن تواجد جيش دولة جنوب السودان في منطقة الرقيبات يمثل اعتداءَ وتدخلاً عسكرياً سافراً في أراضينا ولنا الحق الكامل في التعامل معه كقوات معتدية وهذا هو ماحدث .


البنك المركزى يعلن حصول السودان على ودائع ضخمة وزيادة اسعار السكر

الخرطوم 20 نوفمبر 2012 - اعلن البنك المركزى السودانى حصوله على ودائع كبيرة بحساباته الخارجية ستدعم الاحتياطي في النقد الاجنبي لمقابلة احتياجات الاستيراد السلع الاساسية وتحقيق استقرار بسعر الصرف وترافق الاعلان مع اعلان وزارة المالية السودانية زيادة جديدة على اسعار سلعة السكر.

وقال بنك السودان فى تعميم صحفي امس انه سيعمل على توظيف هذه الموارد لتدعيم موقف الإحتياطيات لمقابلة إحتياجات الإقتصاد وإستيراد السلع الأساسية والإستراتيجية وأضاف "سنوجه هذه المبالغ النقدية بصفة أساسية لتحقيق إستقرار سعر الصرف في ظل توقعات بتدفقات أكبر من النقد الأجنبي خلال الفترة القادمة" وتابع "هناك تحسن كبير وملحوظ في الصادرات غير البترولية".

ويجئ هذا الاعلان بعد تراجع سعر صرف الجنيه فى مقابل العملات الاجنبية وارتفاع سعر الصرف إبى نحو 6.3 جنيه للدولار على نحو غير مسبوق بالترافق مع انباء تحدثت عن وقف دولة الجنوب التحضيرات لاستئناف ضخ النفط عبر السودان طبقا لاتفاق تعاون وقع فى العاصمة الاثيوبية قبل نحو شهرين لكن تنفيذه تعثر بسبب تمسك الخرطوم بقضايا امنية ترى انها صاحبة الاولوية فى التنفيذ .

واكد البنك المركزي عزمه العمل على استقطاب العملات الاجنبية للتغلب على ارتفاع اسعار الصرف وإيقاف تدهور العملة المحلية وبناء احتياطات مقدرة من النقد الاجنبي .

قرار بزيادة اسعار السكر

وفى غضون ذلك اصدرت وزارة المالية السودانية قراراً بتحرير سعر سلعة السكر عرضاً واستيراداً واسعاراً، استمراراً لسياسة التحرير المعلنة، بما يعنى زيادة جوال السكر بمقدار (30) جنيه لتاجر الجملة.

وحدد القرار الوزاري بالرقم (83) أمس بتوقيع وزير الدولة بالمالية عبدالرحمن ضرار الرسوم والضرائب وتحصيل المساهامات علي النحو التالي، سعر جوال السكر زنة (50) كيلو لاغراض الضرائب (156,90) جنيهاً، رسوم الانتاج (26,27) جنيهاً ، الضريبة علي القيمة المضافة (31,21) جنيهاً ،المساهمات الاخري ولايات وغيرها (33) قرشاً، وستؤدي الضرائب والرسوم الي زيادة سعرالجوال لتاجر الجملة لاكثر من (30) جنيه.

من جهة اخرى، أعلن الاتحاد العام لنقابات عمال السودان رفضه لرفع الدعم عن السلع الأساسية في موازنة العام المالي 2013م ورفضه أية زيارات على السلع الأساسية المتمثلة في الخبز،السكر والكهرباء.

وجدد المجلس العام للاتحاد في اجتماعه الدوري أمس تمسك التنظيم النقابي الموالي للحكومة بزيادة المرتبات ومطالبته برفع الحد الأدنى للأجور إلى 425 جنيه.

وانتقد المجلس وزير المالية وقال إنه "غير متعاون" مع الاتحاد العام لعمال السودان مشيرا في ذلك إلى عدم إنفاذه لما يتم الاتفاق عليه فيما يتعلق بمستحقات العاملين.

رئيس البرلمان يحذر جنوب السودان من الاطاحة باتفاق اديس ابابا ويتهمه بمواصلة دعم التمرد

الخرطوم 19 نوفمبر 2012 - حذر رئيس البرلمان السودانى أحمد ابراهيم الطاهر دولة جنوب السودان من التسبب فى انهيار اتفاقيات التعاون التي وقعت بأديس ابابا مؤخرا يعد ان اتهمها بمواصلة دعم الحركات المتمردة لشن ضربات على السودان.

وطالب الطاهر في تصريحات صحفية امس الجنوب بالبدء فى تنفيذ اتفاق الترتيبات الامنية كشرط لبدء ضخ البترول ولبناء تعاون اقتصادي فعلى واكد ان الاتفاقات الموقعة لن ترى النور ما لم يأمن المواطنين من الاعتداءات التى يساعد فيها الجنوب

منوها الى ان الحدود مشحونة بأنشطة عدائية مؤكدا ان حركات التمرد لازالت تتسرب من جوبا محملة بالأسلحة المختلفة فيما لم يفك ارتباط الفرقتين التاسعة والعاشرة فى جنوب كردفان والنيل الازرق مع الجيش الشعبى فى دولة الجنوب مشددا على اهمية اخلاء جوبا للحدود من اي تهديدات .

وتجئ هذه الاتهامات بعد فشل اجتماعات اللجنة الامنية المشتركة في جوبا في التوصل لاتفاق حول تننفيذ الترتيبات الامنية التي اتفق عليها البلدان في اطار اتفاقية التعاون الموقعة في 27 سبتمبر 2012.

وكان وزير الدفاع الجنوبي قد صرح حينها ان السودان قد تقدم بطلب جديد لنشر قوت مشتركة على حدود ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان وان هذا لم يتم تضمينه في الاتفاقية التي تقضي بنشر القوات في المناطق المتنازع عليها.

وكان وزير النفط السوداني عوض الجاز قد أعلن ايضا عن عدم بدء ضخ النفط دون التوصل لاتفاقات امنية.

وفي جوبا أعلن بول مادون مدير عام شركة النفط الجنوب سودانية نايل بت ان بلاده اعادة جدولة برامجها الخاصة باستئناف تصدير النفط عبر الانابيب السودانية بعد تعذر الاتفاق حول الترتيبات الامنية .

إلا انه نفي التقارير التي تحدثت عن توقف الاستعدادات لتصدير النفط.

وفى سياق اخر دافع رئيس البرلمان السوداني عن وزارة الدفاع ورفض تحميلها مسئولية القصف الاسرائيلي لمصنع اليرموك جنوب الخرطوم يوم 24 اكتوبر الماضي .

وقال الطاهر ان قضية الدفاع عن البلاد تتسم بالتشابك وتتداخل فيها عوامل خاصة بوزارة الدفاع واخرى بالسياسة الداخلية والخارجية وأشار الى ان تتم من اجهزة الدولة مجتمعة إلا انه أكد على ان وزارة الدفاع ينبغى ايضا ان تقوم بواجباتها وتستنفر كل طاقتها لترتيب اوضاعها للدفاع عن البلاد .

وكان عدد من النواب البرلمانين تحدث عقب الهجوم عن ضرورة مسألة الوزير واستقالته اذا اتضح تقصير وزارته . وتعتبر ضربة مصنع اليرموك هي الاعتداء الاسرائيلي الرابع على البلاد ولم تنجح قوات الدفاع الجوي في اعتراض طائرات اسرائيلية او منعها من تحقيق اهدافها .

واعلن رئيس البرلمان ايداع موازنة الدولة للعام الجديد فى الخامس من الشهر المقبل وأكد تضمنها زيادة في موازنة القوات المسلحة لمقابلة احتياجاتها في تقوية الخطة الدفاعية خاصة بعد اعلان الرئيس البشير ضرورة تعزيز السلاح الجوي في وقت اشارت فيه تقارير إلى الحاجة لشراء اجهزة رادار حديثة.

وأكد الطاهر ان المناهضة للعدوان الاسرائيلي في تصاعد مستمر بسبب التغيرات السياسية بالمنطقة بعد ثورات الربيع العربي وشدد على انها ستؤثر على تنامي المواجهه مع اسرائيل وأضاف " لم يعد اعتداء اسرائيل على السودان او فلسطين بذات الاطمئنان السابق بسبب المتغيرات في المنطقة".

الي ذلك استبعد الطاهر تحسن العلاقات السودانية الامريكية ما لم تتجاوز واشنطن الانشطة المعادية لمجموعات الضغط التي تعادي السودان وقال ان واشنطن من مصلحتها ان تبقى على علاقتها مع السودان لضمان استقرار المنطقة.

مؤتمر الحركة الإسلامية السودانية الثامن يختتم أعماله ويصدر بيانه الختامي

الخرطوم 17-11-2012م
اختتم المؤتمر الثامن للحركة الإسلامية السودانية أعماله مساء اليوم بقاعة الصداقة وقد شرف الجلسة الختامية المشير عمر البشير رئيس الجمهورية وعدد من رؤساء الأحزاب السياسية السودانية وضيوف البلاد .
وأكد المؤتمر في بيانه الختامي وقوف الحركة مع حق الشعب الفلسطيني ودعا لوقف نزيف الدم السوري كما دعا الى تكثيف الحوار بين الحركات الإسلامية .
ودعا المؤتمر منظمة التعاون الإسلامي للعمل على وقف المذابح ضد المسلمين في ماينمار.

وفيما يلي تورد سونا نص البيان :-
انعقد المؤتمر العام الثامن للحركة الإسلامية السودانية في الفترة من الأول إلى الثالث من محرم 1434هـ الموافق 15-17 نوفمبر 2012م، لمدة ثلاثة أيام في قاعة الصداقة بالخرطوم، شهد جلسات المؤتمر نحو من أربعة آلاف عضواً من الرجال والنساء والشباب يمثلون ولايات السودان كافة وقطاعات المجتمع الفاعلة.

شرف المؤتمر حضور عالمي كثيف من قيادات الحركات الإسلامية العليا يمثلون أكثر من ثلاثين دولة بينها دول عربية شقيقة وإسلامية صديقة وكان من ابرز الحاضرين فضيلة الدكتور محمد بديع - مرشد الأخوان المسلمين في العالم ، فضيلة الشيخ/ راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة التونسية، فضيلة الشيخ/ بشير الكبتى - ليبيا، فضيلة الشيخ/ سيد منور حسن - أمير الجماعة الإسلامية - باكستان، فضيلة الأستاذ/ مختار كبى - السنغال، الأستاذ/خالد مشعل - رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وقيادات من بقية البلاد العربية والإفريقية والأسيوية.

وتفضل بعضهم بمخاطبة الجلسة الافتتاحية ذاكرين نعمة الله على أقطارهم بحدوث الثورات الشعبية بها وما انفتح على شعوبها من نعمة الحرية وانساق لها من فرص التكامل والتعاون. وسادت المؤتمر روح أخوية وشفافية كاملة في مداولاته وإجراءاته فاختار رئيسه منذ البداية بالتصويت الحر المباشر وهو الدكتور/ الطيب إبراهيم محمد خير، واختار نوابه ومقرره.

خاطب الجلسة الافتتاحية كل من البروفسور إبراهيم احمد عمر رئيس اللجنة التحضيرية العليا للمؤتمر الثامن والأستاذ علي عثمان محمد طه الأمين العام للحركة الإسلامية السودانية، وفضيلة الدكتور/ محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين ، وفضيلة الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية، وفضيلة الشيخ بشير الكبتي ليبيا، وفضيلة الشيخ سيد منور حسن أمير الجماعة الإسلامية باكستان، وفضيلة الأستاذ مختار كبي السنغال، والأستاذ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، واختتم الجلسة الأخ رئيس الجمهورية.

تقارير الشورى والأمانة العامة:
استمع الأعضاء إلي تقرير مفصل من الأخ رئيس مجلس الشورى القومي البروفسير/ إبراهيم أحمد عمر وتقرير آخر من الأخ الأمين العام الأستاذ على عثمان محمد طه، وأحال التقريرين إلي اللجان لمناقشتهما والتوصية بشأنهما.

إجازة الدستور
عرض على المؤتمر وثيقة الدستور المجازة من قبل مجلس الشورى القومي لاعتمادها، فدار حولها نقاش عام خلص إلي الاتفاق الكامل على بنود الدستور عامة وأفرد المزيد من الحوار على بندين احدهما كيفية اختيار الأمين العام أن يكون من مجلس الشورى حسب الدستور أم من المؤتمر العام كما يقترح بعض الأعضاء, والبند الأخر هو الخاص بهيئة القيادة العليا وموقعها من البناء التنظيمي.. فأما الأول فاحتدم حوله نقاش طويل وصريح، وتقرر حسمه بالتصويت العلني المباشر وحُسم لصالح الانتخاب من مجلس الشورى. أما الثاني فقد تم التوافق عليه بعد إضافة كلمة (تنسيقية).

انتهى نقاش الدستور بالموافقة الكاملة على أن تستصحب لجنة الصياغة جميع الملاحظات الفرعية التي أوردها الأعضاء.

الأوراق الفكرية في اللجان:
انقسم المؤتمر بعد ذلك إلى لجان خمس لمناقشة التقارير المرفوعة من مجلس الشورى والأمانة العامة ولمناقشة الأوراق الفكرية المعروضة على المؤتمر.
اللجنة الأولى: ناقشت ورقتي المرتكزات الفكرية للحركة الإسلامية في السودان- ومفهوم الدولة الإسلامية مقاربة في ضوء السياسة الشرعية.
اللجنة الثانية: مناقشة الموجهات العامة لدستور السودان القادم.
اللجنة الثالثة: ناقشت ورقتي جهد وكسب الحركة الإسلامية في أسلمة وإصلاح الاقتصاد السوداني، جهد وكسب الحركة الإسلامية في منظمات المجتمع المدني.
اللجنة الرابعة: صعود الإسلاميين للحكم في المنطقة العربية وأثره على المشروع الإسلامي في السودان.
اللجنة الخامسة: تداعيات انفصال جنوب السودان علي مشروع الحركة الفكري والدعوي.

أدارت اللجان نقاشا حياً وعميقاً حول الأوراق المعروضة عليها والتقارير المرفوعة، واستغرق التداول حوالي الأربع ساعات في المتوسط خلصت بعضها إلى جملة من التوصيات التي عرضت في جلسة المؤتمر بهيئته الكاملة وأجازها بعد تداول ضافي وشامل.

انتخاب مجلس الشورى:
نسبة لانتهاء دورة مجلس الشورى السابق فقد كان من أهم واجبات المؤتمر حسب الدستور انتخاب المجلس الجديد الذي يختار رئيسه بنفسه كما يختار الأمين العام الجديد.
تم تجميع العضوية بحسب الكليات التي تنص اللوائح علي نسبة تمثيلها في مجلس الشورى وهي الولايات والقطاعات وقد قامت جميع الكليات المذكورة بانتخاب ممثليها في مجلس الشورى تحت إشراف لجنة فنية مكونة من اللجنة العليا.

البرامج والفعاليات المصاحبة:
إضافة إلى أعمال المؤتمر المجدولة في اجتماعاته الرسمية فقد صاحبت المؤتمر قبل انعقاده تمهيداً له وفي أثناء الجلسات مجموعة من الفعاليات والأنشطة المصاحبة منها:
(معرض للكتاب- ليلة شعرية- ندوات ثقافية فكرية- مهرجان للجلالات والأناشيد- وفلم وثائقي عن تاريخ الحركة الإسلامية).
وقد حظيت بمشاركة واسعة من قطاعات المجتمع المختلفة وأعضاء المؤتمر.

تضمنت أهم مخرجات المؤتمر وتوصياته الأمور التالية:
في طبيعة الحركة وعلاقاتها.
أ/ أكدت الحركة طبيعتها الربانية المستندة إلى كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. وذكرت بأنها دعوة اجتهادية لا تتخلف عن عصرها ومجتمعها وتسعى للاجتهاد لتكون سباقة لزمانها وقائدة للمجتمع المعاصر.
ب/ وأوضحت أنها حركة جهادية لا توظف الجهاد في العدوان أو الاستعلاء ولكن في رد صولة المعتدين ورفع كلمة الله لتكون هي العليا، وأنها مهما اختلفت مع غيرها من الحركات الإسلامية فنهجها هو جمع الصف وتوحيد أهل القبلة والتعاون بينهما اتفاقا عليه، وأن يعذر بعضنا بعضا في ما اختلفنا فيه، وأنها حركة سلمية تسعى بالرفق والدعوة وتمتنع عن أسباب العنف وتنهى عن مسالك التشدد والتكفير والغلو في الدين.

وفي مجال العلاقات الخارجية.
أكدت وقوفها مع الحق الفلسطيني وأنها تلتزم - مهما عظمت التضحيات - بموقفها المبدئي القائم على استرداد حقوق المسلمين في القدس وفي أرض فلسطين المغتصبة. وأنها تبسط يدها لجوارها الأفريقي والعربي وتسعى لعلاقات جوار آمن متعاون ولاسيما مع جنوب السودان الذي توليه عناية خاصة.
وأنها تؤكد تأييدها لحق الشعب السوري في الكرامة والحرية وتدعو لوقف نزيف الدم المحزن والدمار الذي يستهدف أعز بلادنا في الشام الحبيب.
والحركة الإسلامية تؤكد وقوفها مع الإسلاميين في بنغلاديش وتدعو إلى رفع يد الظلم عنهم والى توافق وتصالح يضمن لهذا البلد استقراره ورفاهية شعبه، وتعلن الحركة أسفها لمذبحة المسلمين في ميانمار وتطالب منظمة التعاون الإسلامي وكافة المنابر العالمية لاتخاذ مواقف ايجابية تحفظ أرواح هذا الشعب المظلوم وتوقف المذبحة.

وفي مجال العلاقات الدولية والدينية:
" تدعو الحركة إلى تكثيف الحوار بين الحركات الإسلامية والغرب والى إبانة حقيقة الإسلام السمحة ودعوته الرفيقة لإزالة أسباب التوتر وسوء الفهم التي تؤدي إلي زعزعة الأمن والاستقرار.
" تتبع الحركة نهج التعاون والحوار مع المجموعات الدينية المسالمة وتؤمن بتعزيز ثقافة السلام وتدعو قيادات الأديان كافة إلى نبذ التفرقة الدينية والإضطهاد التي تعاني منه كثير من الأقليات الإسلامية وتؤكد من جانبها احترام حرية العقيدة وحق العيش بسلام، وتدعو المسلمين إلى احترام البلاد التي يعيشون فيها وإلتزام المواثيق الدولية مع تأكيد حقوقهم في العيش الكريم حيثما أقاموا أو استوطنوا.
" تدعو الحركة إلى إزالة أسباب التوتر بين الشعوب والحركات الإسلامية وبين الدول التي تقيم فيها وحكوماتها وتنادي بأن يكون الربيع العربي سبباً في التعاون الشامل والإيجابي بين البلاد العربية والإسلامية لا مدخلاً للإختلاف أو المكايدات والتوترات.

" وختاماً فإننا ندعو الله أن يوفقنا إلى سبل السلام ويهدينا صراطه المستقيم ويعيننا لتكون خلافتنا في الأرض خلافةُ إصلاح لا فساد وبناءٍ لا هدم، وهدىً لا ضلال.
" ونسأل الله الأجر والثواب للأخ الأمين العام وأمانته العامة للدورة التنظيمية السابقة ورئيس وأعضاء مجلس الشورى للدورة المنتهية لما بذلوا من جهد دؤوب وعمل مكثف كان نتاجه ما شهدنا من حراك فاعل للحركة الإسلامية على هذا الصعيد ومؤتمرنا هذا تتويج مبارك لحصيلة جهدهم، نسأل الله القبول ولهم منا الشكر والتقدير.

الجلسة الختامية
انعقدت الجلسة الختامية للمؤتمر الثامن في مساء السبت فاستمعت إلي البيان الختامي والتوصيات المرفوعة من لجانه فأجازتها، واستمعت إلى مخاطبات إسلامية أخوية من ضيوف المؤتمر القادمين من الخارج أشادوا فيها بالحركة الإسلامية السودانية وأكدوا مساندتهم للسودان حكومة وشعباً فى ظل المعارك التي يخوضها.

خُتم المؤتمر بكلمة ختامية من الأمين العام المنتهية دورته التنظيمية الأستاذ على عثمان محمد طه، ثم تليت في ختام فعاليات المؤتمر آيات من الذكر الحكيم.

لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ {البقرة/286}.

والحمد الله رب العالمين

جوبا تعلن استئناف ضخ النفط الاسبوع المقبل والخرطوم تشترط
صورة توضح مواقع النفط الجديدة في البلاد

الخرطوم 15 نوفمبر 2012

أعلن رئيس دولة جنوب السودان؛ سلفاكير ميارديت، عن استئناف ضخ نفط بلاده عبر السودان الأسبوع المقبل، بموجب اتفاق التعاون الشامل المبرم بين البلدين، فيما قال وزير النفط السوداني تنفيذ اتفاق النفط لن يتم الا بإكمال الترتيبات الامنية.

وقال سلفا لدى لقائه نائب رئيس الوزراء الكيني؛ أورو كينيانا في جوبا، أمس الأول "إنه وبعد الانتهاء الناجح للمفاوضات مع السودان ستتم إعادة تدشين الخط الناقل للنفط الأسبوع المقبل".

ومن المتوقع أن يتمكن جنوب السودان مع بداية إعادة الإنتاج أن يضخ ما بين 180 ألفاً و200 ألف برميل يومياً من حقول (أعالي النيل)، ونحو 30 ألف برميل يومياً من حقول (الوحدة).

وكان وزير النفط عوض الجاز التقى وفد دولة جنوب السودان برئاسة وكيل وزارة النفط والمعادن بدولة جنوب السودان مشار أشيك أدي فى الخرطوم امس ورهن الجاز تنفيذ اتفاقية النفط على أرض الواقع بتنفيذ اتفاقية الترتيبات الأمنية.وأشار لدى لقائه أمس بمكتبه في الخرطوم وفد دولة جنوب السودان برئاسة وكيل وزارة النفط والمعادن بدولة جنوب السودان مشار أشيك أدير، إلى أهمية الترتيبات الأمنية في توفير المناخ الصالح لضخ النفط.

ورحب الجاز بزيارة وفد دولة جنوب برئاسة وكيل وزارة النفط والمعادن للبلاد، وانخرط الجاز مع الوفد الجنوبي في مباحثات مغلقة لاستئناف ضخ نفط جنوب السودان عبر الأراضي السودانية.

وقال مشار أشيك أدير وكيل وزارة النفط والمعادن بجنوب السودان رئيس الوفد لدى وصوله مطار الخرطوم إن نفط جنوب السودان سيكون في الأسواق العالمية بنهاية هذا العام، مشيراً إلى أهمية التعاون بين السودان وجنوب السودان، وقال مشار إن بلاده تسعى لمزيد من التعاون بين وزارتي النفط بالبلدين.

وأكد الجانبان اكتمال كافة الاستعدادات الفنية لتصدير النفط عبر ميناء بورتسودان. وتوقع الأمين العام لوزارة النفط عوض عبد الفتاح فى تصريحات للصحفيين وصول نفط الجنوب لبورتسودان خلال شهرين حال الوصول لاتفاق الترتيبات الأمنية، معرباً عن تفاؤله بأن يتم إحراز تقدم في الملف الأمني لتصدير النفط.

بعد ان اجرى عملية جراحية ناجحة البشير يعود للبلاد
حشد جماهيرى كبير لاستقبال البشير

الخرطوم فى 14-11-2012م

عاد إلي البلاد عصر اليوم المشير عمر البشير رئيس الجمهورية قادما من المملكة العربية السعودية بعد ان اجرى عملية جراحية ناجحة.

وكان فى استقبال رئيس الجمهورية بمطار الخرطوم حشد جماهيرى كبير وعدد من المسئولين على رأسهم الاستاذ على عثمان محمد طه النائب الاول لرئيس الجمهورية وعدد من الوزراء الاتحاديين والقيادات السياسية والطرق الصوفية واتحادات المراة والطلاب والمؤسسات.

ورفعت الحشود شعارات ولافتات كتبت عليها "عودا حميدا للرئيس" وترديد هتافات "حمدا للعودة رغم كيد الحاقدين" .

وخرج البشير فى موكب حيث اصطفت الجماهير لتهنئته.

وقد اجرت وكالة السودان للانباء استطلاعات مع عدد من المواطنين الذين هنأوا الرئيس بمناسبة شفائه بعد العملية الجراحية الناجحة، متمنين له الصحة والعافية ومواصلة المسيرة التى بدأها ، مؤكدين ان البشير هو رجل السلام والتنمية داعين المولى عز وجل ان ينعم عليه بالصحة والعافية.

وزير النفط السوداني : 762 مليون برميل احتياطى قابل للاستخراج
صورة توضح مواقع النفط الجديدة في البلاد

الخرطوم 13 نوفمبر 2012

قال وزير النفط السودانى عوض الجاز أن احتياطي النفط القابل للاستخراج خلال العام الحالي بالبلاد يبلغ 762 مليون برميل، وذلك في اطار جهود وزارته لرفع انتاج بعد انفصال جنوب السودان ودخول البلاد في ازمة اقتصادية نتيجة انخفاض ايراداتها.

واكد خلال حديثه بجلسة مجلس الولايات أمس بأن وزارته سعت لرفع احتياطي السودان من الغاز لتبلغ 1,5بلايين قدم مكعب، وقال الجاز بأن دراسات مكثفة تجري لتوفير المعلومات بغرض اكتشاف المزيد من الحقول النفطية بالترويج لعشرة مربعات جديدة لسد العجز ، مبيناً أن 40% من مساحة البلاد تم ترخيصها لصالح شركات أجنبية للتنقيب والاستكشاف عن النفط.

وأشار الجاز إلى أن وزارته شرعت فى بناء مستودعات فى البحر الأحمر لتخزين النفط الخام فيها بجانب جهودها في استحداث التنقيب عن النفط بمربعي 19 ،13 بالمياه الإقليمية بالبحر الأحمر وترخيصه لشركة فرنسية بغرض زيادة الإنتاج.

وأكد الوزير أن السودان لم يوقع اتفاق النفط اضطراراً وإنما كان مختاراً، وأضاف " نحن لم يلوِ يدنا أحد ولن يستطيع"، مشيراً إلى إجراءات مكثفة لعمليات الاستكشاف والتنقيب وتعميمها في جميع الولايات السودانية.

وأقر الجاز بوجود مشكلات وقعت بين المواطنين وبعض الشركات المستثمرة فى النفط ببعض المناطق بسبب التعويضات عن الأراضي المنزوعة لصالح مربعات النفط، معلنا الاعداد لدراسة لتطوير مصفاتي الأبيض و بورسودان المتوقفتين عن العمل.

وعن الاتفاقات النفطية التي ابرمت مع الجنوب مؤخرا، رهن تنفيذ اتفاقيات النفط الموقع بين دولتي السودان وجنوب السودان بإنفاذ جميع الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، في اشارة له إلى الترتيبات الامنية التي لم ينجح البلدين في الاتفاق حول اليات تنفيذها.

وأكد المؤتمر الوطني أول امس ضرورة تنفيذ الاتفاقات الامنية قبل الشروع في تنفيذ برتوكولات اتفاقية التعاون الموقعة بين البلدين في 27 سبتمبر الماضي .

More Posts Next page »