السودان : آخر الأخبار

الأخبار العاجلة - علي مدار الساعة

Recent Posts

Tags

Community

Email Notifications

Archives

November 2014 - Posts

الوطني يهدد عضويته بالفصل والمحاسبة حال ترشح أي عضو من الحزب مستقلاً ضد البشير

الخرطوم 30 نوفمبر 2014 ـ هدد حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان عضويته بالفصل والمحاسبة، حال ترشح أي عضو من الحزب مستقلاً أو خارج مؤسسات وقرارات الحزب في الانتخابات القادمة، وتمسك الحزب بعدم تأجيل الانتخابات "دقيقة واحدة".

          

وترفض القوى السياسية المعارضة إجراء الانتخابات في ميقاتها المضروب في أبريل المقبل، لحين تشكيل حكومة قومية تشرف على العملية، بينما يتمسك المؤتمر الوطني ومفوضية الانتخابات بإجرائها في موعدها.

وأرجأ المؤتمر الوطني مناقشة تعين الولاة الى حين الفراغ من اجازة التعديلات الدستورية في البرلمان.

وقال المتحدث باسم الحزب ياسر يوسف عقب اجتماع الرئيس عمر البشير، الأحد، رؤساء المؤتمر الوطني بالولايات ونوابهم وأمناء الأمانات ورؤساء القطاعات التنظيمي، إن الاجتماع لم يتطرق لتعين الولاة باعتبار أن ذلك لن يتم إلا بعد فراغ البرلمان من التعديلات الدستورية.

وأكد يوسف وقوف الاجتماع على اكتمال استعدادات الحزب للانتخابات بجانب توصيات المؤتمر العام بقيامها في مواعيدها المحددة وفق جدول المفوضية القومية للانتخابات، وأضاف: "لن تؤجل لو لدقيقة واحدة وسنمضي الى آخر الشوط حتى انطلاقة الانتخابات في الثاني من أبريل المقبل".

وحذر عضوية الحزب قائلا: "أي عضو من المؤتمر الوطني يترشح خارج مؤسسات الحزب وخارج ارادته عليه أن يبحث عن حزب آخر ولجنة المحاسبة منعقدة لذلك"، وأضاف "نحن ماضون في عملية الإصلاح ويجب الغنضباط بعملية الإصلاح"، وزاد "أقول باسم المؤتمر الوطني اننا سنكون منضبطين حزبيا في هذه المسألة وستفعل لائحة المحاسبة".

واعلن المتحدث باسم الحزب عن شروع المؤتمر الوطني فى اجراءات اختيار مرشحيه على مستوى البرلمان ومجالس الولايات الذين سيخوض بهم الحزب العملية الانتخابية نهاية الثلث الأول من

العام 2015.

واستمع الاجتماع الذى عقد بمركز الشهيد الزبير للمؤتمرات بالخرطوم الى عدد من التقارير الخاصة بتقييم الاستعدادات التي تمت من قبل هياكل الحزب للانتخابات القادمة ومن بينها تقرير حول أداء أجهزة الإعلام الرسمية والخاصة بالبلاد.

وأكد ياسر يوسف، وهو يشغل أيضا وزير الدولة بوزارة الإعلام، ضرورة اضطلاع أجهزة الإعلام الرسمية بالتنسيق مع مفوضية الانتخابات بدورها في تعبئة الناس لعملية الانتخابات.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
المهدي يصل أديس وترتيبات لتوقيع اتفاق بين قوى الإجماع والثورية لتوحيد المعارضة

أديس أبابا 29 نوفمبر 2014 - وصل زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي، السبت، الى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا للاجتماع بقادة تحالف قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية وبحث إمكانية إحكام التنسيق، وسط توقعات بإبرام اتفاق مشترك لتوحيد المعارضة ودفع التعاون المستقبلي في إتجاه ايجاد تسوية شاملة للأزمة السودانية.

          

وشهدت العاصمة الأثيوبية على مدى الأيام الماضية توافدا مستمرا لقادة المعارضة السودانية في الداخل تقدمهم رئيس تحالف قوى الإجماع فاروق ابوعيسى، ورئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ، ورئيس الحزب الاتحادي الموحد يوسف محمد زين، الى جانب نائب رئيس حزب الأمة مريم الصادق المهدي، كما حط فيها وفد من المؤتمر الشعبي بقيادة بشير آدم رحمة وينتظر ان ينضم لاحقا موفدين من آلية "7+7" التى تضم ممثلين للحكومة والمعارضة في الحوار الوطني.

ويترافق إحتشاد قوى المعارضة مع محادثات متعثرة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال التي تقاتل في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، ومفاوضات أخرى شبه متوقفة بين الحكومة ومسلحي دارفور.

يشار الى ان قوى المعارضة في الداخل تسعى الى تنسيق مواقفها مع الحركات المسلحة التى تأتلف فيما بينها تحت تنظيم"الجبهة الثورية" وسبق أن اعلنت مرارا عن اتصالات بينها وقادة الثورية لترقية التعاون والعمل في اتجاه توحيد المواقف المشتركة في مواجهة النظام الحاكم بالسودان.

ووقع حزب الامة القومي في الثامن من أغسطس الماضي اتفاقا مع "الجبهة الثورية" في العاصمة الفرنسية، وهو ماعرف اصطلاحا بـ"إعلان باريس"، ودعا الاتفاق في ابرز بنوده الى وقف الحرب والتغيير الديمقراطي في السودان.

وقالت نائب رئيس حزب الأمة مريم الصادق المهدي في تصريح ، إن المهدي الذي يتخذ من القاهرة مقرا منذ توقيع "إعلان باريس" سيجري في أديس سلسلة اجتماعات مع قادة المعارضة والحركات المسلحة.

وكشفت عن ما أسمته تقدما كبيرا في الحوار الجاري بين القوى الوطنية المتواجدة حاليا في العاصمة الاثيوبية منوهة الى اتفاقها جميعا على أن مشكلة السودان تتلخص في "استمرار السياسات العقيمة" التي يمارسها نظام حزب المؤتمر الوطني.

وقال مريم المهدي التي وصلت أديس أبابا منذ نحو أسبوع ، إن توقيع صفقة سياسية بين تحالف قوى الاجماع الوطني، والجبهة الثورية بات وشيكا.

وأعلنت وصول الأمين العام لحزب الأمة سارة نقد الله ، ومحمد المهدي حسن الأمين السياسي ومحمد عبد الله الدومة نائب رئيس الحزب الى العاصمة الأثيوبية قبل يومين، كما رجحت إنضمام مساعد الرئيس صلاح مناع قادما من جوبا.

وتشير معلومات الى ان مشاورات تجري منذ عدة أشهر بين تحالف الإجماع الوطني والجبهة الثورية، بهدف تطوير "إعلان باريس" وتجميع المعارضة على برنامج سياسي واحد من أجل السلام والديمقراطية في السودان.

وكان رئيس تحالف قوى الإجماع فاروق أبوعيسى اظهر إمتعاضه من "إعلان باريس"، لكن إجتماعا ضمه الى الصادق المهدي في القاهرة خلال أكتوبر الماضي، اسهم في إزالة التوترات وأعلنا بعده الاتفاق على تسريع الجهود لتوحيد قوى المعارضة من أجل تحقيق السلام العادل والشامل والتحول الديمقراطي بالبلاد.

انتقادات حادة لـ"الوطني"

ووجهت مريم المهدي انتقادات حادة لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في اعقاب مطالبته للصادق المهدي بالعودة الى البلاد، وقالت إن ذات النظام بعد أن رحب بإعلان باريس قام باعتقالها لمدة أربعة أسابيع دون توجيه أي اتهامات وذلك بعد مشاركتها في الاجتماعات الممهدة للاتفاق بفرنسا.

واشترط الأمين السياسي في حزب المؤتمر الوطني مصطفي عثمان إسماعيل، الخميس الماضي، إخضاع "إعلان باريس" الموقع بين زعيم حزب الأمة الصادق المهدي وتنظيم الجبهة الثورية لتعديلات تحذف بموجبها بعض البنود التي وصفها بغير العادلة كشرط للاعتراف به، وأعلن في ذات الوقت الاستعداد للاعتراف بأي أخطاء ارتكبت بحق المهدي وحزب الأمة حال عدم ثبوت الأدلة بتورطه في التآمر على السودان.

واتهم الرئيس السوداني عمر البشير أيادٍ إسرائيلية بالترتيب لتوقيع الإعلان في باريس واكد امتلاك الحكومة معلومات بشأن مساعي الحركات للسيطرة على الحكم بقوة السلاح واستخدام المهدي كواجهة بوصفه زعيما قوميا ودعا البشير المهدي للتبرؤ من إعلان باريس كشرط لقبول عودته الى البلاد.

وأشارت مريم الى الاتهامات التى أطلقها البشير في وجه المهدي، لافتة الى ان قادة الحزب الحاكم ادركوا الآن عدم جدواها وباتوا يتحدثون عن عودته.

واستنكرت ما قالت إنها حالة من الفوضى يعيشها الحزب الحاكم وأضافت "أنا مندهشة لهذا التردي الخطير في العقلية الحاكمة وعدم قدرتها على الخروج بتصريحات فيها احترام للآخرين، ما يعكس حالة الارتباك التي تعيشها ومحاولتها استدراج حزب الامة للمشاركة الصورية في عملية انتخابية وإعطاء الانطباع بوجود حريات ديمقراطية في البلاد بعد التصريحات الهوجاء والمتعصبة ضد إعلان باريس لتسويق الحوار الوطني الذي كانوا يقصدون به مجرد إلهاء الشارع حتى يوصلوا الناس لانتخابات فارغة مكلفة لا جدوى لها".

واسترسلت بالقول "وبعد أن اتضح عدم جدواها وفقدانها لأي سند دلفوا للحديث عن عودة الإمام وطرح شروط لذلك".

ومضت الصادق تقول "ما يدور الآن في الواقع هو خطير بقدر ما هو مدهش.. هل هذه مقايضة بعد أن قيل له بعدم امكانية عودته للسودان إلا بعد تبرؤه من اعلان باريس ثم يعودوا الآن للحديث عن عودته للبلاد مقابل النظر في ادعاءاتهم واتهاماتهم بالتحقيق فيها".

وشددت مريم على أهمية "إعلان باريس"، وقالت إنه أسهم في تحريك الساحة السياسية وأعاد الجدوى لفكرة الحوار الوطني وقبول الجبهة الثورية بالمشاركة فيه وإحداث اتفاق أديس أبابا، لافته الى انه أصبح جزءا من القرار 456 وجزءا من الواقع السياسي الداخلي والإقليمي والدولي، وأضافت "أيضا قاد إعلان باريس لإحداث حراك كبير داخل السودان ينتظم الآن في اديس أبابا".

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
حكومة السودان تتهم جنوداً في يوناميد بإغتصاب وإستغلال نساء وفتيات بدارفور

الخرطوم 25 نوفمر 2014 ـ قالت الحكومة السودانية، الثلاثاء، إن أجهزتها المختصة رصدت عبر سنوات حوادث اغتصاب لنساء تورط فيها جنود بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور "يوناميد" بجانب تقارير عن التحرش الجنسي وقصص مخيفة لإستغلال الفتيات، دون أن تتخذ البعثة أي إجراءات ضد المتورطين بالمحاسبة أو الإبعاد.

          

وأكد وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الله الأزرق أن قرار السودان بمغادرة بعثة (يوناميد) مدروس وظل مثار مناقشات استمرت سنوات بين وزارة الخارجية والأمم المتحدة ولم يكن رد فعل لمزاعم الاغتصاب في قرية تابت.

وتناقلت وسائل الإعلام بكثافة شهادات لضحايا من بلدة "تابت"، 45 كلم جنوب غرب الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، تفيد بتعرض 200 من النساء والقاصرات لاغتصاب جماعي على يد كتيبة من الجيش السوداني، ليلة الأول من نوفمبر الحالي، وهو ما نفته القوات المسلحة بشدة.

وقال الأزرق في لقاء صحفي مع رؤساء تحرير الصحف وقادة الأجهزة الإعلامية، الثلاثاء، إن وزير الخارجية علي كرتي ناقش إستراتيجية خروج يوناميد مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قبل ثلاث سنوات وفي أكثر من مناسبة كان آخرها اجتماعات الدورة الحالية للجمعية للمنظمة الدولية.

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى القرار رقم 2173 في 27 أغسطس 2014 بشأن دارفور ومدد بموجبه ولاية البعثة لعشرة أشهر، ودعا القرار البعثة إلى التفكير في إعداد خطط لمغادرة دارفور.

وقال وكيل الخارجية إن مذكرة الوزارة التي تطالب يوناميد بوضع إستراتيجية للخروج وخطاب مندوب السودان لدى الأمم المتحدة عند مناقشة تجديد تفويض البعثة الذي تحدث صراحة عن إستراتيجية الخروج والخطابات الرسمية للخارجية كلها كانت قبل مزاعم الاغتصاب في قرية تابت.

وأوضح الوكيل أن استراتيجية الخروج منصوص عليها في الاتفاقية التي دخلت بموجبها يوناميد السودان وأن المطالبة بمغادرتها تجيء نتيجة للتحسن الكبير في الوضع الأمني خاصة في السنة الأخيرة، ما حتم التشديد على وضع استراتيجية الخروج في ضوء التلكؤ وعدم الحماس من جانب يوناميد الأمر الذي أثار الشكوك وأحدث جوا من التوتر.

وأبلغت الخارجية السودانية، الجمعة الماضية، سفراء غربيين ومنظمات دولية، بأنها أخطرت "يوناميد"، قبل أسبوعين، بالشروع في وضع استراتيجية الخروج من الإقليم الذي يشهد حربا منذ 11 عاما.

وبشأن انتقادات فريق التقصي التابع ليوناميد والحديث عن وجود عناصر القوات المسلحة إثناء التحقيق في "تابت" بغرض حماية قوات البعثة بناء على طلبها، قال الأزرق: "لدينا وثيقة تطلب فيها البعثة أن تقوم القوات المسلحة بحماية معسكرهم".

وأضاف الأزرق أن الأجهزة المختصة رصدت تجاوزات وخروقات كبيرة ومقلقة على مر السنوات حيث أصبحت مخيمات البعثة ملاذا لمرتكبي الجرائم ضد قانون الدولة نتيجة للحصانة الدبلوماسية التي تمنع تفتشيها.

وتابع "رصدنا حوادث قام خلالها جنود من يوناميد بإغتصاب نساء ولم تتخذ البعثة ضدهم أية إجراءات للمحاسبة ولم تخرجهم من البلاد، ما زاد من التوتر، وزاد "ظللنا نراقب بقلق خروج البعثة في كثير من المرات عن تفويضها المحصور في بقعة جفرافية محددة".

وقال الأزرق إن معسكرات يوناميد تحدث فيها أشياء تخدش الحياء وهناك تقارير عن الإستغلال الجنسي والتحرش الجنسي وقصص مخيفة لإستغلال الفتيات، قائلا "كنا نتابع ذلك عبر القنوات الدبلوماسية بعيداً عن الإعلام".

وأشار إلى أن البعثة تحرص على البقاء في الإقليم ولا تريد الرضوخ لاتفاقية وجودها ويعيش أفرادها في رغد من العيش على ميزانية تصل إلى أكثر من 1,3 مليار دولار، لم تنفق منها كثيرا على البنيات التحتية والتنمية في دارفور.

وأبان "أن تحسن الأحوال الأمنية والمحادثات التي تجري في أديس أبابا مع حركات التمرد يقلق بعض الدوائر التي لا تريد الاستقرار لدارفور لأن مصلحتها في استمرار الوضع الحالي لتصفية حسابات مع الحكومة".

وتأتي اتهامات الحكومة في أعقاب أزمة بينها و"يوناميد" بشأن مزاعم الأغتصاب في "تابت"، بعد أن زار فريق تحقيق من البعثة القرية مثار الجدل، وإصداره بياناً بعدم وقوع عملية اغتصاب جماعي من جنود ثم طلبت يوناميد زيارة القرية مرة أخرى للتحقيق مرة ثانية، وهو ما رفضته الحكومة السودانية بشدة.

ومنعت السلطات السودانية بعثة يوناميد في 4 نوفمبر الحالي من الوصول إلى القرية للتحقيق حول مزاعم الإغتصاب، وسمحت لها بالتقصي بعد 9 أيام من الحادثة في وجود قوات حكومية، قبل أن تمنع البعثة للمرة الثانية من دخول "تابت" الأحد الماضي.

تحقيق مدعي جرائم دارفور: تابت لم تشهد أي حالة إغتصاب

إلى ذلك كشف وكيل وزارة الخارجية أن مدعي جرائم دارفور أكمل تحقيقه في مزاعم الإغتصاب بقرية تابت، وخلص إلى أنه ليس هناك ثمة دليل أو أية بينة تثبت أية حالة إغتصاب في القرية.

وقال الأزرق في مؤتمره الصحفي إن المدعي إكتفى بالتحقيق مع 85 شخص يمثلون كل القبائل والفئات العمرية والمهن، مشيراً إلى أن التحقيق تم بمهنية وشفافية عالية.

وأضاف أن الجهات المختصة تتابع العمل الذى تقوم به بعض المنظمات بتجنيد بعض السيدات لتسجيل إفادات مزيفة وهو عمل مرصود.

وأشار الأزرق إلى ترتيب في دولة مجاورة لتسجيل (فيديو كونفرس) مع نساء بزعم أنهن من "تابت" سعياً لإثبات هذه المزاعم التي لا وجود لها أصلاً ـ حسب قوله ـ.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
وقفة احتجاجية لعمال سودانير بسبب تأخر الرواتب

الخرطوم 24 نوفمبر 2014 ـ نظم العاملون بالخطوط الجوية السودانية (سودانير)، الإثنين، وقفة احتجاجية أمام مبنى اتحاد عمال نقابات السودان بالخرطوم احتجاجا على عدم صرف الرواتب لثلاثة أشهر وتدهور الأوضاع بالشركة العريقة.

وكشف المدير العام لسودانير عبد المحمود سليمان في يناير الماضي أن مديونية الشركة بلغت (362) مليون جنيه وأكد امتلاك الشركة لتسع طائرات تعمل منها واحدة فقط، ما اضطر الشركة لاستئجار الطائرات لممارسة نشاطها.

وأكد رئيس نقابة العاملين العامة للنقل البري والجوي والمواصلات، عادل أحمد المصطفى، أن الوقفة الاحتجاجية جاءت للفت نظر الدولة الى الوضع المتردي بالشركة والمتمثل في عدم صرف مرتبات ثلاثة أشهر وعدم صرف المتقاعدين لمستحقاتهم لمدة عام إضافة الى الفراغ الإداري.

وأمهلت الهيئة النقابية لعمال سودانير، في أبريل الماضي، اللجنة العليا المكلفة بحسم قضية منسوبيها، أسبوعاً لرفع توصياتها المتعلقة بدفع مستحقات العاملين، وقضايا العلاج والرواتب والتأمين الاجتماعي، ولوحت فيه باتخاذ الخطوات القانونية المشروعة حال تعثر الحلول.

وأبان المصطفى لوكالة السودان للأنباء أنهم قدموا رؤية متكاملة لإصلاح الناقل الوطني بمنح العاملين حقوقهم كاملة وملء الفراغ الإداري.

وأضاف أن سودانير بحاجة الى 10.7 مليون دولار لإصلاحها، لافتا الى أن "الحظر الداخلي للشركة أقوى وأخطر من الحظر الخارجي".

من جانبه أكد رئيس اتحاد العمال يوسف علي اهتمام الاتحاد بقضايا العاملين ومتابعة صرف رواتبهم واستحقاقاتهم وفقا للقوانين واللوائح، وطالب الدولة بضرورة إصلاح حال "سودانير" والالتزام بدفع مستحقات عامليها، وتعهد بالوقوف مع قضية عمال سودانير.

وكانت شركة "عارف" للاستثمار الكويتية قد فضت شراكتها في سودانير في العام 2011 ووافقت على بيع حصتها وحصة شركة "الفيحاء" في الخطوط الجوية السودانية لحكومة السودان بمبلغ 125 مليون دولار.

وقبل فض الشراكة كانت مجموعة "عارف" الكويتية تمتلك 49% من أسهم "سودانير"، بينما تستحوذ شركة (الفيحاء) السودانية 21%، وبقية الأسهم 30% في عهدة الحكومة السودانية.

الحكومة السودانية تتمسك برفض إجراء تحقيق ثان بقرية تابت

الخرطوم 19 نوفمبر 2014- رفضت الحكومة السودانية رسميا دعوة الأمين العام للأمم المتحدة للسماح باجراء تحقيق ثان في مزاعم إغتصاب وقعت بقرية "تابت" بولاية شمال دارفور، وحثت مون على ان يربأ بنفسه من اللهث وراء معلومات كاذبة وملفقة.

          

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طالب بإرسال فريق تابع لبعثة يوناميد الى بلدة تابت لإجراء تحقيق حول المزاعم.

وأكد نائب رئيس بعثة يوناميد أبيدون باشوا لدى لقائه والي جنوب دارفور، الثلاثاء، عزم البعثة إجراء تحقيق آخر حول مزاعم الاغتصاب في تابت "من أجل وضع حد للإشاعات" وقال إن التحقيق الشامل سيكون من صالح يوناميد والحكومة وأهل المنطقة.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة شهادات لضحايا من بلدة "تابت"، 45 كلم جنوب غرب الفاشر بشمال دارفور، تفيد بتعرض 200 من النساء والقاصرات في القرية النائية لعمليات اغتصاب نفذتها كتيبة تنتمي للجيش السوداني.

ودعا وكيل وزراة الخارجية السودانية عبد الله الأزرق في تصريحات صحفية نشرت بالخرطوم يوم الأربعاء بان كي مون للبحث والتقصي عن بلاد اخرى غير السودان تقع فيها الاغتصابات الجماعية، وقطع بان السودان ليس محلا لهذه الممارسات.

وحث الدبلوماسي السوداني كي مون على ان يربأ بنفسه من تبديد موارد الامم المتحدة جريا وراء سراب بثته اذاعة عرفت بالتلفيق شكت منها بعثة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي "يوناميد"نفسها.

ونوه الى ان مدعي عام جرائم دارفور ياسر احمد محمد موجودا حاليا في المنطقة لاجراء تحقيق شامل مع اهلها، مؤكدا حيدة ونزاهة التحقيق، واعدا بنشره حال الاكتمال.

وابدى الازرق استغرابه لمطالبة البعثة باجراء تحقيق ثان بالمنطقة بعد ان سمحت لها الحكومة في وقت سابق بزيارة التقت فيها بكافة الشرائح الموجودة في المنطقة.

واكد رفض واحتجاج اهل المنطقة على الاتهامات التى طالت نساءهم وعدوها مشينة لسمعة نساء القرية، ونبه الوكيل الى ان الاتهام خلق روح عدائية اتجاه البعثة.

وأضاف: " الخارجية ابلغت يونميد بشكل رسمي انها تخشى ما لا يحمد عقباه اذا ما حاولت البعثة احياء هذه الفرية مرة اخرى".

واسترسل قائلا "اكدنا لهم انه لايوجد ما يضمن عدم اصطدامهم باهل المنطقة خاصة وانهم غاضبون من الاتهام".

واكد ان الحكومة السودانية تخشى تفاقم الاوضاع بالمنطقة، وجدد الازرق رفضهم لاتهام الاعتداء الجنسي على النساء بالقرية، وقال انه من غير المنطقي ان يتحول كل افراد الوحدة العسكرية الى وحوش، واكد ان المعلومات المتوفرة لدى الحكومة تؤكد ان عدد افراد القرية اقل بكثير جدا من العدد الذي تردد انه تعرض للاغتصاب.

وقالت الحكومة السودانية، يوم الأحد الماضي ، إنها منعت فرق تقصي تابعة لبعثة "يوناميد" من الوصول إلى قرية "تابت" بشمال دارفور للمرة الثانية للتحقق حول مزاعم إغتصاب جماعي طال 200 من نساء والفتيات القاصرات بالقرية على يد قوة من الجيش.

وعزا بيان لوزارة الخارجية السودانية، منع فريق البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور "يوناميد" من دخول "تابت" إلى ما أسماه خرق البعثة لاتفاق بينها والوزارة تم أثناء استدعاء رئيس البعثة في الخارجية الجمعة الماضية، بجانب حماية عناصر البعثة من غضب الأهالي.

شكك مسؤولون أمميون في نتائج التحقيق الذي أعلنت عنه يوناميد بسبب وجود قوات حكومية أثناء عملية التحقيق ما خلق حالة ترهيب لدى الشهود.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
إغلاق سجل الانتخابات في السودان على 13 مليون ناخب

الخرطوم 17 نوفمبر 2014 ـ أعلنت المفوضية القومية للانتخابات في السودان، الإثنين، اكتمال مرحلة السجل الانتخابي وتقسيم الدوائر الانتخابية الجغرافية للانتخابات العامة، المقرر إجراؤها في أبريل المقبل، وذلك بتسجيل 13 مليون نسمة.

          

وتفيد البيانات الرسمية بأنّ عدد المؤهلين للتصويت في انتخابات الرئاسة السابقة في العام 2010 وصل إلى 19.8 مليون نسمة، وأدلى نحو 10 ملايين شخص أو ما يزيد قليلاً بأصواتهم آنذاك، بالإشارة إلى أن هذه الإحصاءات كانت تشمل جنوب السودان الذي أصبح دولة مستقلة منذ يوليو 2011.

وقال رئيس المفوضية مختار الأصم، في مؤتمر صحفي الإثنين، "إن عدد المسجلين بلغ أكثر من 13 مليون شخص"، مشيرا إلى أن المفوضية رفضت طلبا من بعض الأحزاب بمد فترة التسجيل، لأنها ستربك الجدول الزمني للانتخابات.

وتقدَّم مجلس أحزاب حكومة الوحدة للمفوضية، بطلب السبت الماضي لمد فترة التسجل مرة ثانية لتمكين المواطنين من التسجيل.

وكانت المفوضية قد مددت فترة السجل الانتخابي لمدة أربعة أيام لتنتهي في 15 نوفمبر بدلاً عن 11 نوفمبر الحالي، بطلب من حزبي المؤتمر الشعبي والاتحادي الديمقراطي الأصل، ووجهت بفتح مراكز للتسجيل بالقرب من تجمعات الطلاب، في محاولة للتغلب على ضعف الإقبال على عملية التسجيل.

وأعلن الأصم عن فتح باب الطعون ضد قرارات المفوضية أمام القضاء في الاعتراضات الخاصة بتقسيم الدوائر الجغرافية.

وردا على سؤال بشأن منطقة "حلايب" أشار الأصم، إلى أن المنطقة اكتملت بها كافة التقسيمات الجغرافية بأكثر من 35 دائرة.

وترفض قوى المعارضة إجراء الانتخابات في ميقاتها المضروب في أبريل المقبل، لحين تشكيل حكومة إنتقالية تشرف على تعديل الدستور والقوانين ومن ثم إجراء العملية، بينما تتمسك مفوضية الانتخابات وحزب المؤتمر الوطني الحاكم بإقامتها في الموعد.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
محاكمة صحفية سودانية بتهمة تصوير مناطق عسكرية

الخرطوم 17 نوفمبر 2014 ـ تمثل الصحفية عائشة السماني في 26 نوفمبر الحالي، أمام محكمة مدينة النهود بولاية غرب كردفان، لمواجهة بلاغ تحت المادة 57 "تصوير مناطق عسكرية"، الشاكي فيه أحد منسوبي جهاز الأمن، كما صادر جهاز الأمن عدد الأحد من صحيفة (الأخبار) بعد طباعته في مطبعة (الدولية) بدون إبداء أسباب.

          

وعلى نحو مشابه، صادر جهاز الأمن والمخابرات الأحد قبل الماضي صحيفة (الوطن) بعد الطباعة، بلا أسباب، كما صادر عدد الجمعة من صحيفة (الجريدة) بعد الطباعة، من غير إبداء أي أسباب أيضا.

ويعاقب جهاز الأمن الواسع النفوذ الصحف السودانية بالمصادرة، كعقوبة بأثر رجعي، موقعا عليها خسائر مالية ومعنوية فادحة.

وألقت شرطة مدينة النهود القبض على الصحفية عائشة السماني في الرابع من يوليو الماضي جوار سجن المدينة، حيث كان يقبع رئيس حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ معتقلا بسبب انتقادات وجهها لقوات الدعم السريع التباعة لجهاز الأمن.

وكانت الصحفية تُؤدِّي مهمة صحفية رسمية لصحيفة (سيتيزن) الإنجليزية التي كانت تعمل بها في ذلك الوقت.

وإقتادت الشرطة حينها عائشة إلى قسم شرطة النهود - مكان إحتجازها والتحقيق معها لساعة من الزمان - قبل أن يُطلق سراحها بالضمان الشخصي، ويُصادر هاتفها الشخصي، وتُمنع من إداء مُهمَّتها الصحفية، وتعود لمقر عملها، وسكنها بالخرطوم.

وكان الصحفي بصحيفة (الجريدة) حسن إسحق تعرض للاعتقال بواسطة شرطة النهود، في يونيو الماضي، وحُوِّل إلى قسم الشرطة - مكان إحتجازه والتحقيق معه، وتعرض إلى التعذيب، وأُودع بعدها سجن النهود ثم سجن الأبيض بموجب أمر الطواريء الذي أصدره والي غرب كردفان أحمد خميس، ولم يُطلق سراحه إلا بعد مائة يوم من الحبس.

وأكدت منظمة صحفيون لحقوق الإنسان (جهر) أن تنامي ظاهرة محاكمة الصحفيين في مدن أخرى "ود مدني، والنهود" القصد منها إرهاقهم مادياً، ومعنوياً بمتطلبات السفر.

وكان الصحفي بصحيفة (الجريدة) عبد الناصر الحاج قد مثل الخميس الماضي أمام (محكمة الصحافة والمطبوعات) بمدينة ودمدني بولاية الجزيرة.

كما طلب القضاء من رئيس تحرير صحيفة "الجريدة" إدريس الدومة المُثول في 15 أكتوبر الماضي أمام محكمة الملكية الفكرية بولاية الخرطوم، والمثول كذلك في ذات اليوم أمام محكمة الصحافة والمطبوعات بولاية الجزيرة، بشأن بلاغين مختلفين.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
مفوضية الانتخابات السودانية تعلن إغلاق باب التسجيل

الخرطوم 16 نوفمبر 2014 ـ أعلنت مفوضية الانتخابات في السودان إغلاق باب التسجيل للانتخابات، بعد انتهاء فترة تمديد بطلب من حزبي المؤتمر الشعبي والاتحادي الديمقراطي الأصل، ولم تستجب المفوضية لطلب من "مجلس أحزاب الحكومة" بتمديد ثاني للتسجيل.

          

ومددت المفوضية فترة السجل الانتخابي لمدة أربعة أيام لتنتهي في 15 نوفمبر بدلاً عن 11 نوفمبر الحالي، ووجهت لجان الانتخابات بفتح مراكز للتسجيل بالقرب من تجمعات الطلاب، في محاولة للتغلب على ضعف الإقبال على عملية التسجيل.

وترفض قوى المعارضة إجراء الانتخابات في ميقاتها المضروب في أبريل المقبل، لحين تشكيل حكومة إنتقالية تشرف على تعديل الدستور والقوانين ومن ثم إجراء العملية، بينما تتمسك مفوضية الانتخابات وحزب المؤتمر الوطني الحاكم بإقامتها في الموعد.

وقال مسؤول ملف التسجيل بالمفوضية الفريق الهادي محمد أحمد إن عمليات التسجيل سارت كما خطط له ولم تشهد أي معوقات، وأغلقت المفوضية باب التسجيل للناخبين يوم السبت.

وأكد الهادي أن الولايات شهدت نسبة تسجيل عالية، مشيرا إلى أنه حتى يوم 11 نوفمبر كانت نسبة التسجيل أكثر من 1,2 مليون شخص في كل ولايات السودان.

وأفاد أن ولاية النيل الأبيض شهدت تسجيل أكثر من (55) ألف شخص، بينما سجل أكثر من (42) ألف بولاية غرب كردفان و(31) ألف بولاية نهر النيل و(32) ألف بولاية البحر الأحمر و(100) بولاية كسلا.

وسجل في ولاية القضارف (34) ألف وبولاية الجزيرة (182) ألف، إلى جانب (33) ألف بولاية سنار و(29) ألف بالنيل الأزرق و(112) ألف بشمال كردفان، بينما سجل بولاية غرب دارفور (31) ألف وجنوب دارفور (120) والولاية الشمالية (12) ألف وولاية شمال دارفور (47) ألف ووسط دارفور (50) ألف وجنوب كردفان (140) ألف.

وشهدت ولاية الخرطوم تسجيل أكثر من (110) ألف وولاية شرق دارفور أكثر من (54) ألف.

وقال الهادي إن المفوضية لم تمدد فترة التسجيل مرة أخرى على الرغم تقدم (7) أحزاب سياسية بطلب تمديد أسبوع.

وقال المتحدث باسم المفوضية صفوت فانوس، إن المفوضية مددت التسجيل في المراكز لمدة أربعة أيام وانقضت السبت، ولم تصدر المفوضية قراراً جديداً بالتمديد الأمر الذي يعني قفل باب التسجيل.

وجاء إغلاق عملية التسجيل رغم الطلب الذي تقدَّم به السبت مجلس أحزاب حكومة الوحدة للمفوضية، مطالباً فيه بمد فترة التسجل للمواطنين في السجل الانتخابي مرة ثانية لتمكينهم من التسجيل.

وقال الأمين العام للمجلس عبود جابر، في تصريح له، إن المجلس سلم الطلب لرئيس المفوضية مختار الأصم، مؤكداً أهمية التسجيل باعتباره مرحلة أساسية من مراحل الانتخابات لارتباطه بكامل العملية الانتخابية.

وعلل جابر طلب التمديد بوجود أعداد مقدرة من المواطنين في المركز والولايات أغلبهم من الذين بلغوا سن الـ18، لم يتمكنوا لظروف الحصاد من التسجيل، الأمر الذي يتطلب مد الفترة.

وتشير مصادر إلى أن البيانات الرسمية تفيد بأنّ عدد المؤهلين للتصويت في انتخابات الرئاسة السابقة في 2010 وصل إلى 19.8 مليون نسمة، وأدلى نحو 10 ملايين شخص أو ما يزيد قليلاً بأصواتهم آنذاك، بالإشارة إلى أن هذه الإحصاءات كانت تشمل جنوب السودان الذي أصبح دولة مستقلة منذ يوليو 2011.

الوطني بالخرطوم يرشح 78 نائبا برلمانيا

من جهته أعلن حزب المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم إعتزامه تسمية 78 من عضويته كمرشحين فى الدوائر الإنتخابية للمجلس الوطني والمجلس التشريعي خلال الإنتخابات المقبلة ، مؤكدا إستكمال السجل الإنتخابي بالولاية بنسبة تجاوزت (95%) ، وكشف عن انعقاد الكلية الشورية لاختيار مرشحي الوطني بالخرطوم للمجلس الوطني الاسبوع المقبل فيما يتم الإعلان عن الاسماء في الاسبوع الأول من ديسمبر المقبل.

وطالب والي الخرطوم ورئيس الموتمر الوطني بالولاية عبدالرحمن الخضر خلال مخاطبته إجتماع مجلس شورى الوطني بالخرطوم الأحد عضوية حزبه بالعفو عن بعضها البعض مما علق بالنفوس وقال الخضر إنهم سيقومون باختيار (3) أشخاص في كل دائرة جغرافية على ان يقوم المركز باختيار واحد من المرشحين الثلاث للدائرة المعنية .

ودعا رئيس مجلس شورى الحزب بالولاية اللواء عبد الكريم عبد الله عضوية الشورى الى بذل النفس والمال وتجديد النية من اجل حزب قوي وحكومة صالحة ، مطالبا عضويته بضرورة الإلتزام بحضور الإجتماعات ، وتوعد بتطبيق اللوائح ومحاسبة اي مقصر.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
١.٢ مليون سوداني يسجلون للانتخابات

الخرطوم 14 نوفمبر 2014 ـ كشفت المفوضية القومية للانتخابات عن تسجيل 1.2 مليون شخص لأول مرة في السجل الانتخابي في كافة ولايات السودان، في وقت وجه زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي ومرشد السجاد الختمية محمد عثمان الميرغني أنصاره للتسجيل للانتخابات المقررة في أبريل المقبل.

          

واضطرت مفوضية الانتخابات، الإثنين الماضي، لتمديد فترة السجل الانتخابي لمدة أربعة أيام لتنتهي يوم السبت 15 من نوفمبر الحالي بدلاً عن 11 نوفمبر، كما وجهت لجان الانتخابات بفتح مراكز للتسجيل قرب تجمعات الطلاب، في محاولة للتغلب على احجام المواطنين عن التسجيل.

وترفض قوى المعارضة إجراء الانتخابات في ميقاتها المضروب في أبريل 2015، لحين تشكيل حكومة إنتقالية تشرف على تعديل الدستور والقوانين، بينما تتمسك مفوضية الانتخابات وحزب المؤتمر الوطني الحاكم بإقامة الاستحقاق الانتخابي في موعده.

وقال عضو المفوضية الفريق الهادي محمد أحمد ـ مسؤول ملف التسجيل ـ إن إحصائيات المفوضية الواردة من اللجان العليا للإنتخابات بكافة الولايات أشارت إلى أن أكثر من 1.2 مليون مواطن لم يكونوا ضمن السجل الانتخابي للعام 2009، تم تسجيلهم لأول مرة.

وأوضح الهادي أن 8,586 مواطن تم تعديل أسمائهم، كما تم حذف 14,939 مواطن في كافة أنحاء البلاد.

وأكد للمركز السوداني للخدمات الصحفية، أن مراكز التسجيل بالولايات والعاصمة لا زالت تستقبل المواطنين للتأكد من وجود أسمائهم، تعديلا وحذفا، فضلاً عن تسجيل الذين لم يستوفوا شروط التسجيل في العام 2009.

ومددت مفوضية الانتخابات عملية التسجيل (4) أيام بطلب حزبي المؤتمر الشعبي الاتحادي الديمقراطي الأصل لإتاحة الفرصة لمنسوبيهم للتسجيل.

وطبقا لإبراهيم الميرغني المتحدث باسم الاتحادي، فإن رئيس الحزب محمد عثمان الميرغني وجه من مقر اقامته بلندن كافة جماهير الحزب داخل وخارج السودان بضرورة التسجيل في القوائم الانتخابية مؤكدا بشدة أن تسجيل عضوية الحزب لا علاقة له على الاطلاق بموقف الحزب من الانتخابات سواء شارك فيها أو لم يشارك.

وجدد المتحدث موقف الحزب الذي أعلنه الميرغني سابقا والذي يقطع بأن مشاركة الحزب في الانتخابات رهينة بتحقق التوافق الوطني وفق محددات مبادرة الحزب، بينما ترتبط عملية التسجيل بأهمية حفظ ومضاعفة صوت الناخب الاتحادي في أي انتخابات يقرر الحزب خوضها أو مقاطعتها مستقبلا.

وكشفت مصادر مطلعة إلى أن البيانات الرسمية تفيد بأنّ عدد المؤهلين للتصويت في انتخابات الرئاسة السابقة في 2010 وصل إلى 19.8 مليون نسمة. وأدلى نحو عشرة ملايين شخص أو ما يزيد قليلاً بأصواتهم آنذاك، بالإشارة إلى أن هذه الإحصاءات كانت تشمل جنوب السودان الذي أصبح دولة مستقلة منذ يوليو 2011.

ويضم 7,133 مركزا منتشرة في كافة ولايات البلاد سجلات لنحو 11,6 مليون ناخب مسجّل منذ انتخابات 2010، وهذه الأسماء الآن مطروحة للإضافة وللحذف وللطعون لمدة أسبوعين تنتهي الثلاثاء المقبل.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
تجدد الاحتجاجات داخل تلفزيون السودان وإنتقادات للمدير الجديد

الخرطوم 13 نوفمبر 2014 ـ عاد العاملون في تلفزيون السودان القومي، الخميس، لتنظيم الوقفات الاحتجاجية داخل باحة التلفزيون للمطالبة بسداد متأخرات مستحقاتهم المالية وتحسين بيئة العمل المتردية، ولام المحتجون المدير الجديد الذي وعدهم بالبدء في تنفيذ مطالبهم الخميس، دون أن يفي بذلك.

          

وبدأت احتجاجات العاملين داخل التلفزيون القومي منذ 2011 على خلفية تراكم الاستحقاقات المالية وتردي الأوضاع داخل التفلزيون بجانب نقص معينات العمل الفني وتعطل أجهزة حساسة بينها كاميرات مراسلي الولايات وأجهزة المونتاج وردد المحتجون حينها هتافات "إرحل إرحل" للمدير العام السابق محمد حاتم سليمان.

وأضطر مدير التلفزيون المكلف يس إبراهيم لمخاطبة المحتجين، وطالبهم بالصبر لجهة أن التلفزيون يعاني من ديون تصل إلى 35 مليون جنيه، وهناك مخاوف من أن يبدأ الدائنين في المطالبة بمستحقاتهم في ظل عدم وجود ميزانية كافية لسدادها.

وشكا أحد منظمي الاحتجاجات من أوضاع مذرية للعاملين في ظل تأخر المستحقات المالية لثلاثة أشهر، فضلا عن تردي ظروف العمل، حيث سأت حالة أجهزة المونتاج والتكييف، موضحا انهم ينقلون "الفيديو من وحدة إلى وحدة" لعمل عناوين الأخبار، كما أن محرري الأخبار بلا صالة بعد أن أزال المدير السابق صالة التحرير.

ولام المصدر، الذي فضل حجب اسمه، المدير الجديد للتلفزيون السمؤال خلف الله لجهة أنه لم يجلس حتى الآن مع العاملين ليلتزم لهم أخلاقيا وقانونيا بمستحقاتهم المالية، وعاب عليه استلام إدارة التلفزيون بدون حصوله على ضمانات من الدولة بمعالجة الديون التي تسبب فيها سلفه محمد حاتم سليمان.

وطالب المصدر وزارة المالية وبنك السودان المركزي بالتدخل لمعرفة أوجه الصرف في التلفزيون القومي، خاصة وأن الأموال المصدقة لا تدخل حساب التلفزيون منذ عهد محمد حاتم، وكشف عن أوامر قبض في مواجهة مدير التلفزيون من قبل شركات وأفراد دائنين.

وأعفى الرئيس عمر البشير، في سبتمبر الماضي، مدير تلفزيون السودان محمد حاتم سليمان ومدير الإذاعة معتصم فضل، من منصبيهما، وأصدر أمرا بتأسيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وعين السموأل خلف الله مديراً عاماً لها، والزبير عثمان أحمد نائباً له.

واشارت مصادر صحفية إلى أن قيادة أجهزة الإعلام الرسمية ظلت لسنوات طويلة حكرا على ثلاثة أسماء بعينها يتبادلون مقاعد المدراء العامين في تلفزيون السودان وإذاعة أمدرمان ووكالة السودان للأنباء "سونا"، وهم: محمد حاتم سليمان، ومعتصم فضل، وعوض جادين.

وأصدر الرئيس قراراً بتكوين لجنة لمراجعة الهيكل التنظيمي والوظيفي للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون برئاسة وكيل وزارة المالية.

وتختص اللجنة بمراجعة الهيكل التنظيمي والوظيفي للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، واتساق الهيكل مع المهام والواجبات التي تقوم بها الهيئة الجديدة وكفاية الوظائف وعدد العاملين واستيعاب الهيكل للعاملين بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
فريق تحقيق يوناميد يرسل تقريرة لمجلس الأمن بعدم صحة أنباء الإغتصاب الجماعي في شمال دارفور

الفاشر، 10 نوفمبر 2014- قالت بعثة الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في دارفور "يوناميد" ان محققيها المبتعثين الى منطقة "تابت" بولاية شمال دارفور لم يعثروا على اى دلائل تثبت، ما اثير بشأن إغتصاب حامية عسكرية حكومية مائتى من نساء البلدة ، واكدت ابلاغها مجلس الامن الذي يستعد لعقد جلسة خاصة حول الموضوع بنتيجة التحقيق وعقد مسؤولو البعثة بعد عودتهم الى الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور ، مؤتمرا صحفيا بحضور نائب الوالي .

          

وأكد رئيس فريق التحقيق أنهم أرسلوا تقريرا إلى مقر الأمم المتحدة بنيويورك وجنيف، يتضمن نفيا للواقعة حيث ينتظر ان يناقش مجلس الأمن الدولي ذات التطورات مساء اليوم الإثنين.

وأضاف رئيس بعثة التحقيق "علمنا بالموضوع من إذاعة "دبنقا" وبعد أن ذهبنا إلى المنطقة تبين أنه لا يوجد دليل على وقوع انتهاكات من ذلك النوع".

وفال بيان لبعثة يوناميد ان فريق التحقق مُنح في 9 نوفمبر 2014 إذناً بزيارة قرية تابت بشمال دارفور، في أعقاب التقارير التي زعمت بوقوع اغتصاب جماعي لمئتىي إمرأة وفتاة .

وضم الفريق في تشكيله عناصر من المكونات المدنية والشرطية والعسكرية بالبعثة.

وحسب البيان فان الفريق أمضى ساعات عديدة يجوب أرجاء القرية ويجري مقابلات بمجموعات متباينة من سكان تابت شملت زعماء المجتمع، وعامة الرجال والنساء، والمعلمين والطلاب واستجلتهم جميعاً عن حقيقة ما ورد بتلك التقارير الصحفية من مزاعم.

وأضاف " أكد زعماء المجتمع بالقرية للفريق أنهم يعيشون في سلام ووئام مع السلطات العسكرية المحلية بالمنطقة. كما قابل الفريق أيضاً قائد القوات المسلحة السودانية بالمنطقة."

واسترسل البيان "ولم يؤكد أي من الذين تم استجوابهم وقوع أية حادثة اغتصاب بتابت في اليوم الذي وردت فيه التقارير الإعلامية. ولم يجد الفريق أي دليل ولم يتلقى أية معلومات متصلة بالمزاعم الإعلامية التي زعمت بوقوع هذه الحادثة في الزمان الذي أشارت اليه تلك التقارير. "

وأشارت البعثة إلى أنها تعتزم القيام بإجراءات متابعة إضافية ، من قبيل إمكانية إجراء المزيد من التحقيقات وتسيير دوريات ، بالتنسيق التام مع السلطات المختصة وتماشياً مع بنود اتفاقية وضع القوات المبرمة بين حكومة السودان وبعثة اليوناميد

وكان مدعي عام جرائم دارفور ياسر احمد محمد اعلن الأحد ان لجنة تفصي شكلتها وزارة العدل ستصل ولاية شمال دارفور في غضون اليومين القادمين للوقوف علي طبيعة الجرائم المدعى ارتكابها بالبلدة مشيرا ان نيابة المحكمة بالفاشر لم تصلها أية بلاغات عن الموضوع حتى اللحظة ..

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة على مدى اليومين الماضين شهادات لضحايا من بلدة "تابت"، 45 كلم جنوب غرب الفاشر بشمال دارفور، تفيد بتعرض 200 من النساء والقاصرات في القرية النائية لعمليات اغتصاب نفذتها كتيبة تنتمي للجيش السوداني.

وأكد المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد في تنوير صحفي، الأحد، عدم وقوع أي خروقات او أعمال عدائية في منطقة "تابت" وأشار الى ان ما روجت له بعض وسائل الإعلام بأن القرية شهدت حالات اغتصاب جماعي لا أساس له من الصحة واتهام غير مبرر وبلا مسوغ لافتا إلى أن القوات المسلحة هي التي تضررت بفقد احد منسوبيها في القرية.

وشدد على أن قرية تابت تنعم بالاستقرار والأمن والهدوء وأضاف "إننا كقوات مسلحة نواصل بحثنا عن احد أفرادنا من القوات المسلحة ولم تعتدي قواتنا على أي احد ولم تروع الآمنين".

واسترسل قائلا "نؤكد أن فردنا العسكري برتبة العريف ما زال مفقودا حتى هذه اللحظة وان قرية تابت لم يجر فيها أي عمل عدواني سواءا عسكري أو غيره".

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
الجيش ينفي تورط عناصره في إغتصاب جماعي بدارفور

الخرطوم 9 نوفمبر 2014 ـ قطع الجيش السوداني بعدم صحة ما يشاع عن وقوع إنتهاكات جسيمة بإحدى البلدات النائية في ولاية شمال دارفور، وعدها اتهامات غير مبررة وتفتقر الى السند، كاشفا عن ان القوات هناك فقدت احد منسوبيها وتواصل البحث عنه لكنها لم تعتد على المواطنين، وفند مايشاع عن إغتصاب الحامية العسكرية نحو 200 من النساء بينهن قصر، وأعلن اعتزام بعثة "يوناميد" إجراء تحقيق حول تلك المزاعم.

          

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة على مدى اليومين الماضين شهادات لضحايا من بلدة "تابت"، 45 كلم جنوب غرب الفاشر بشمال دارفور، تفيد بتعرض 200 من النساء والقاصرات في القرية النائية لعمليات اغتصاب نفذتها كتيبة تنتمي للجيش السوداني.

وطبقا للتسريب فإن قائد الحامية وصل البلدة وعرض على أهلها معالجة الضحايا في مستشفى الفاشر العسكري إلا إن الأهالي رفضوا العرض وطالبوا بإجراء تحقيق مستفل.

وكانت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور "يوناميد" أعلنت نهاية الاسبوع الماضي ان محققيها منعوا من الوصول للبلدة للتحقيق في تلك المزاعم.

وأكد المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد في تنوير صحفي، مساء الأحد، عدم وقوع أي خروقات او أعمال عدائية في منطقة "تابت" وأشار الى ان ما روجت له بعض وسائل الاعلام بأن القرية شهدت حالات اغتصاب جماعي لا اساس له من الصحة واتهام غير مبرر وبلا مسوغ لافتا الى أن القوات المسلحة هي التي تضررت بفقد احد منسوبيها في القرية.

وشدد على أن قرية تابت تنعم بالاستقرار والامن والهدوء وأضاف "اننا كقوات مسلحة نواصل بحثنا عن احد افرادنا من القوات المسلحة ولم تعتدي قواتنا على أي احد ولم تروع الآمنين".

واسترسل قائلا "نؤكد أن فردنا العسكري برتبة العريف ما زال مفقودا حتى هذه اللحظة وان قرية تابت لم يجر فيها أي عمل عدواني سواءا عسكري أو غيره".

وجزم الصوارمي بان الاتهامات باغتصاب 200 فتاة باطلة لافتا الى ان القرية مثار الجدل صغيرة جدا وان الحامية العسكرية الموجودة فيها لا يتجاوز أفرادها المائة.

وأضاف "وبالتالى يكون الاتهام غير منطقي ولا يشبه أخلاق السودانيين اصلا ولا يمكن أن يقع من أي طائفة او من أي جهة في السودان سواء كانت عسكرية أو غيرها"، مردفا "هذا أمر مستحيل".

وسرد الصوارمي تفاصيل الواقعة بأن أحد أفراد القوات المسلحة برتبة العريف كانت تريطه علاقة بأسرة (خطيب ابنتهم) تسكن في هذه القرية وانه ذهب الجمعة الماضية الى تلك الأسرة ولم يعد، وافتقده قائده وزملاؤه وذهبوا يبحثون عنه الى أن وصلوا الى الأسرة التي أكدت عدم معرفتها بمكانه فيما طلب قائد الحامية من الأسرة عدم مغادرة القرية.

وطالب الصوارمى مثيري الاتهامات بوقوع حالات اغتصاب واقتحام من القوات المسلحة لقرية تابت أقامة الحجة والدليل.

وقال إن بعثة يوناميد ستقوم بالتحري والتقصي حول الحادثة . وأضاف ان عدم السماح لقوات البعثة الهجين جاء نتيجة لعدم حصولها على أذن من الجهات المختصة قبل التوجه لمكان الحادث كما كشف إن قواتها متوجة إلى تابت ساعة عقده المؤتمر الصحفي.

واضاف أن الاتهام والإعلان سبق عملية التحري أو التحقق أو التقصي من التهمة. وزاد "نؤكد أن هذا لا أساس له من الصحة وحتى بعثة يوناميد عندما جاءت كانت تحاول التأكد من صحة اخبار نقلها راديو دبنقا".

وكان مدعي جرائم دارفور ياسر احمد محمد قال السبت ان وزير العدل محمد بشارة دوسة وجه بعد عودته من مؤتمر في خارج البلاد بسفر المدعي العام ومعاونيه إلى منطقة تابت وأجراء تحريات ميدانية.

وابلغ المدعى للمركز السوداني للخدمات الصحفية انهم اجروا التحريات الميدانية للتحقق من الأمر، وأضاف "تم التأكد من عدم صحة ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الإذاعات المحلية".

وأبان انه أجرى اتصالات بالمسؤولين بالولاية وأكدوا خلو المنطقة من أي بلاغات في هذا الشأن، ودعا مستخدمي الوسائط الإلكترونية للتعامل بشكل مسؤول مع المعلومات المماثلة.

وكان ألاف السودانيين تبنوا السبت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة – تويتر- للتنديد بعملية الاغتصاب الجماعي في بلدة تابت بشمال دارفور.

وحظيت الحملة بتفاعل شخصيات دولية ودبلوماسية من الوزن الثقيل طالبت جميعها الحكومة والجهات الدولية بالشروع فى تحقيق فوري حول تلك المزاعم.

الى ذلك نقل المركز السوداني للخدمات الصحفية عن مصادر متطابقة بولاية شمال دارفور عدم صحة وقوع حالات إغتصاب بمنطقة تابت بمحلية طويلة.

واعلن معتمد محلية طويلة العمدة الهادي عزمهم رفع مذكرة إحتجاجية للوالي وبعثة يوناميد التي بثت التقرير فى نشرتها الرئيسية نقلاً عن راديو "دبنقا" دون التدقيق والتحري من صحة المعلومات، مؤكداً أن حكومة الولاية لن تتهاون في حق المواطنين وإشانة سمعتهم من قبل من اسماها جهات مغرضة.

وقال يونس عبد المجيد رئيس المجلس التشريعي بالمحلية إن ما تناقلته وسائل الإعلام عبر بعثة يوناميد وراديو "دبنقا" مفبرك ولا أساس له من الصحة، مبيناً أن عدد النساء بالمنطقة لا يصل إلى 200 امرأة.

وأبان آدم زكريا أحد قيادات محلية طويلة أنهم زاروا القرية للوقوف على حقيقة الأحداث التي أثبت الواقع أنها لا أساس لها من الصحة وأنها مجرد تجارة معلومات مثيرة وكاذبة.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
مصرع ثلاثة اشخاص في هجوم على القصر الرئاسي بالخرطوم

الخرطوم 8 نوفمبر 2014 ـ أدى الهجوم المسلح على القصر الرئاسي بالخرطوم نهار السبت الى مصرع ثلاث افراد بينهم الشخص المعتدى وذلك في اعقاب سماع اطلاق نار كثيف في محيط القصر الجمهوري وسط العاصمة السودانية.

          

وأعلن القصر الرئاسي قي بيان صحفي مصرع اثنين من حراسه عندما اعتدى شخص مسلح على البوابة الغربية .

وطبقا للبيان فان الرجل لم يستجب لنداء التوقيف وتخطى الحاجز الأمني ، وأصاب أحد الحراس مستخدما القوة ، مما أجبر أفراد الحراسة على استخدام القوة ضده وأطلقوا عليه الرصاص فاصيب في مقتل .

واضاف البيان " ونجم عن تعديه أن استشهد اثنان من الحراس ، وأفادت المعلومات أن تصرف المعتدي يشير إلى أن حالته غير الطبيعية ، وتوالي السلطات تحرياتها المكثفة لكشف المزيد من المعلومات عن المعتدى".

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة العقيد الصوارمي خالد سعد في بيان صحفي ان المعتدي على حراس الفصر "مختل عقليا" ويحمل بطاقة رقم وطني باسم "محمد تية كافي"- من ابناء كادوقلى حى السوق -.

واشار الى ان الرجل كان يحمل سلاحا ابيضا - سيف- وحاول عبور بوابة الفصر من بوابة شارع النيل راجلا فمنعه الحراس - الديدبان - فانصرف لحاله وابتعد ، وعاد مرة اخرى ومنعه الحارس مجددا فطعنه بالسيف وارداه قتيلا ، ثم استولي على بندقية الحارس المقتول واطلق النار على حرس التشريفة امام بوابة القصر وقتل احدهم ، فتعاملت الخدمة العسكرية بالقصر معه واسقطته صريعا هو الآخر.

واكد الصوارمي عودة الهدوء والاوضاع الى طبعتها بالقصر الجمهوري .

ونفي مدير المكتب الصحفي للرئيس السوداني عماد سيد احمد وجود دوافع سياسية او دينية وراء الحادث مرجحا ان يكون الجاني مختل عقليا ، واكد في تصريحات نقلت عنه ان الرئيس البشير لم يكن متواجدا في القصر الرئاسي ساعة وقوع الحادثة.

وكانت مصادر متطابقة قالت ان رجلا بزي مدني حاول اقتحام القصر الرئاسي عنوة بعد ان استولي على سلاح أحد الحراس ولم يستجيب لنداءاتهم بالتوقف ما اضطرهم لفتح نيران كثيفة عليه ليردوه قتيلا.

وحسب شهود عيان فإن اطلاق النار كان كثيفا للحد الذي أدى إلى حالة من الذعر وسط تجار السوف الأفرنجي القريب من القصر الرئاسي وبادر التجار إلى إغلاق محالهم التجارية، خلال عطلة يوم السبت الذي تقل فيه الحركة نسبيا وسط الخرطوم ـ كما سارعت السلطات لاغلاق شارعى الجامعة والنيل.

وسارع عسكريون إلى إغلاق الطرق القريبة من القصر الجمهوري أمام حركة السير.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
السودان يعلن عن دعم قطري اقتصادي وعسكري

الخرطوم 5 نوفمبر 2014 ـ أعلن وزير الدفاع السوداني الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين أن وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري اللواء الركن حمد بن علي العطية، سيزور السودان خلال العام الحالي لمزيد من الدعم وتوثيق العلاقات في المجال العسكري، وكشف عن وصول الغاز القطري للبلاد ابتداءا من العام 2015.

          

وتحتل قطر المرتبة الثانية بين دول العالم من حيث احتياطي الغاز الطبيعي وبها أكبر حقل بحري معروف في العالم للغاز غير المصاحب في منطقة الشمال الساحلية.

وأنهى الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين زيارة رسمية للدوحة امتدت لعدة أيام وقفل عائدا للخرطوم مساء الثلاثاء.

وقال وزير الدفاع إنه تم خلال الزيارة توقيع اتفاق بين البلدين في مجال التعاون العسكري غطى جميع مجالات التعاون (تدريب وتأهيل وتبادل خبرات وتدريب مشترك ومشاريع استثمارية مشتركة وتبادل الزيارات وتشجيع التعاون بين القوات المسلحة في البلدين وتبادل الدراسات العسكرية على مستوى المعاهد وتبادل الخبرات في المجال اللوجستي والصناعي بما فيها الإعارة والإنتداب لأفراد القوات المسلحة والخبراء، بجانب التعاون الطبي العسكري".

ويأتي ذلك عقب توقيع السودان وقطر، الأحد الماضي، على مذكرة تعاون في المجالات العسكرية، إثر مباحثات لوزير الدفاع السوداني مع أمير قطر الشيح تميم بن حمد آل ثاني ركزت على العلاقات الثنائية.

ووصف الوزير في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم الزيارة بأنها ناحجة وحققت أهدافها، لافتا إلى أنه نقل رسالة من الرئيس عمر البشير إلى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وزاد "الزيارة مهمة ووجدنا تعاونا وترحيبا حارا وشديداً من القطريين على التعاون مع السودان في كل المجالات".

ونوه الى دور قطر تجاه السلام فى دارفور، قائلا "إن ملف التفاوض سيظل في الدوحة ولن ينقل الى أي دولة أخرى.. منبر الدوحة هو المعترف به".

ولفت إلى أن أمير قطر جدد موقف قطر الثابت والداعم للسودان إقتصاديا وفي كافة الجوانب حيت تم اطلاعه على التطورات الإقتصادية التي يشهدها السودان.

وأكد حسين إنه بحث مع أمير قطر أيضا القضايا الدولية التي تهم المنطقة مشيرا إلى تطابق رؤى البلدين حولها، وأعلن أن العام القادم سيشهد وصول الغاز القطري الى السودان.

Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
اختتام مباحثات جوبا والخرطوم والرئيس سلفاكير يجدد زيارتة ليوم

الخرطوم 4 نوفمبر 2014- سقط الرئيس الجنوب سوداني سلفاكير ميارديت على نحو مفاجئ، اثناء شروعه في الصعود الى الطائرة بعد انتهاء مباحثاته الرسمية في الخرطوم، الثلاثاء، لكن مصادر متطابقة شددت على ان الحادثة كانت "عادية"، ولم تصب الرئيس بأي أذى لكنه اضطر لتمديد زيارته يوما آخرا لحين اصلاح عطب الطائرة الكينية التي اقلته، فيما توجت القمة التي جمعته الى الرئيس عمر البشير بالاتفاق على حلحلة القضايا الأمنية ووقف دعم وإيواء المتمردين في البلدين بجانب التفاهم على ملفات اقتصادية مشتركة.

          

وأبلغ شهود عيان ان البشير وسلفاكير انهيا مباحثاتهما واصدرا بيانا مشتركا، توجها بعدها للمطار وبعد انتهاء المراسم البروتوكولية، صعد سلفاكير علي سلم الطائرة وقبل ان يكمل الثلاث درجات الأخيرة سقط على نحو مفاجئ، ونهض بمعاونة الحراس وأكمل خطواته الى داخل الطائرة، التي ما لبثت ان اوقفت محركاتها بعد فترة من الزمن، وغادرها سلفاكير ومرافقوه.

وبحسب مصادر متطابقة فإن حذاء سلفاكير كان السبب في تعثره وسقوطه، بينما ارجع مصدر حكومي تأجيل رحلة الرئيس الجنوبي لعطل فني اصاب طائرته.

وقال سفير السودان لدى جوبا مطرف صديق إن عطلا فنيا بطائرة سلفاكير حال دون انهاء الزيارة فى موعدها المحدد وقال للصحافيين ان سلفا وافق على دعوة من الرئيس البشير لقضاء الليلة بالخرطوم لحين اصلاح العطب، وأشار الى ان سلفاكير ومرافقوه سيغادرون، الاربعاء، خاصة وان مطار جوبا لا يستقبل الطائرات ليلا.

وقطع مطرف بأن الاوضاع الصحية لسلفاكير مطمئنة، وانه غادر الطائرة الكينية بحال ممتازة وعلى قدميه معتبرا التعثر الذى حدث له على سلم الطائرة "عادى".

وارجع السفير منع وسائل الاعلام من تصوير الواقعة الى ان ما حدث من تمديد للرحلة كان طارئا وليس بروتوكوليا.

وأكد المكتب الإعلامي لسفارة جوبا بالخرطوم عدم صحة ما يشاع عن تدهور الوضع الصحي للرئيس سلفاكير، وقال في توضيح صحفي إن الرئيس موجود في مقر اقامته بفندق "كورونثيا" بالخرطوم وان سبب تمديد الزيارة كان عطلا فنيا اصاب الطائرة وانه سيتوجه صباح الخميس الى جوبا بطائرة أخرى.

وكان البشير وسلفاكير اتفقا خلال مباحثات خاطفة بالخرطوم على تجديد التفاهمات السابقة بين البلدين بعدم دعم وايواء المتمردين في البلدين، كما اتفقا على تشكيل لجنة مشتركة بين البلدين للتحرك في اعفاء الديون وفق الاتفاقات الدولية التي صاحبت استحقاقات انفصال جنوب السودان.

وطبقا للبيان الختامي الذي جاء في 12 بندا، فإن الرئيسين اتفقا ايضا على تسمية رئيس الادارية المشتركة لأبيي، وأكدا دور السودان وسعيه لجمع الفرقاء المتصارعين في جنوب السودان.

ويستعد الرئيس عمر البشير للمشاركة في قمة ايقاد الخاصة بأزمة جنوب السودان، الاربعاء، بأديس أبابا، وسبق ان شددت الخرطوم على حرصها الشديد حيال استقرار الأوضاع الأمنية في جنوب السودان ودعت المتحاربين هناك الى سرعة التوصل لتفاهمات لإنهاء معاناة المواطنين.

ووصف الناشط السياسي الجنوب سوداني ستيفن لوال زيارة سلفاكير للخرطوم بأنها ناجحة للغاية وابلغ ان القمة ناقشت باستفاضة القضايا الأمنية الملحة على رأسها ملف المعارضين في البلدين ومنطقة أبيي.

ونوه الى ان البشير وسلفاكير تجاوزا كليا الحاجة الى تدخل الوسطاء واتجها سويا لمعالجة قضايا مواطني البلدين بما يحقق المصالح المشتركة، لافتا الى ان الرئيس سلفاكير حريص على تحقيق السلام في دولة الجنوب ويعمل لأجل ذلك رغم العراقيل التي يضعها معارضوه.

 

(سونا) نص البيان الختامي :

وصل فخامة الرئيس سلفاكير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان في زيارة رسمية في الرابع من نوفمبر من العام 2014 علي رأس وفد رفيع المستوي.

التقي الرئيسان في اجتماع ثنائي كما عقدت جلسة مباحثات رسمية بين الطرفين.

تم خلالها مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بكل صراحة ووضوح وعبر الطرفان عن رضائهما عن التقدم في العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد الرئيسان التزامهما وعزمهما الأكيد علي تطوير علاقات التعاون إلي آفاق أرحب في كل مجالات التعاون بهدف ضمان دولتين تعيشان جنبا إلي جنب في سلام وتعاون وتجاوز كل ما يشوب العلاقات من توتر وإزالة أي عقبات تعترض مسيرة التعاون والاستقرار بين البلدين.

وعبر فخامة رئيس جمهورية السودان عن أمل السودان أن تكون جمهورية جنوب السودان في سلام واستقرار ومصالحة ، وأكد أن جمهورية السودان ستواصل الدور الايجابي تجاه مبادرة الإيقاد لتحقيق ذلك الهدف وبما يحفظ مصالح دولة جنوب السودان والابتعاد عن تدويل النزاع القائم وعبر عن أمله وثقته في نجاح المفاوضات الجارية الآن تحت رعاية الإيقاد للوصول إلي تسوية تكفل لكافة أبناء جنوب السودان العيش في سلام واستقرار. 

أكد الرئيسان عزمهما الأكيد وحرصهما علي التنفيذ المخلص لاتفاق التعاون الموقع بين البلدين بتاريخ 27 سبتمبر 2012 م باتساق وكحزمة واحدة وأكدا أيضا عزمهما علي تجاوز كافة التحديات .

وعليه وفي هذا الإطار وجه الرئيسان كل اللجان المشتركة للاجتماع فورا لاستئناف تنفيذ الاتفاق ومن ثم ترفع تقاريرها للقمة الرئاسية عن طريق اللجنة العليا ، واللجان هي :

- لجنة التنفيذ المشتركة، اللجان الوزارية المشتركة، اللجان الفنية المشتركة.

- انعقاد الآلية السياسية الأمنية المشتركة خلال شهر نوفمبر الجاري لتفعيل اتفاقية الترتيبات الأمنية نحو تحديد الخط الصفري المؤقت وفقا للخريطة المعتمدة من الآلية الإفريقية رفيعة المستوي بغرض إنشاء المنطقة الآمنة منزوعة السلاح 
وإعادة انفتاح القوات خارجها وتفعيل كافة الآليات المتفق عليها لوقف الإيواء والدعم للحركات المتمردة توطئة لفتح المعابر العشرة .

- تفعيل مفوضية الحدود المشتركة وآليات الحدود المشتركة الأخرى. 

- تسمية الرئيس المشترك للجنة الإشرافية لابيي من قبل حكومة جنوب السودان واستئناف اجتماعات هذه الآلية المشتركة .

- التفعيل التام للآليات المشتركة بالنسبة لأوضاع المواطنين والتجارة والبنوك المركزية وغيرها باتفاق التعاون.

- جدد الرئيسان عزمهما علي الاستمرار في دعم عمليات إنتاج النفط في حقل فلج وعدارييل وتمكين الفنيين من إعادة تشغيل حقل الوحدة .

- أمن الرئيسان على تعاون الدولتين بالتحرك المشترك للمجتمع الدولي لإعفاء ديون السودان وتأمين الدعم التنموي لجنوب السودان ودعم مواجهة فجوة السودان المالية ولرفع العقوبات الاقتصادية المفروضة علي السودان ، وفي هذا الإطار ذّكر الرئيسان بقراريهما تجديد مهلة الالتزام الحاسم للمانحين لإعفاء الديون لعامين آخرين آملين تسريع العملية من قبل المانحين من اجل دعم السلام والتنمية في البلدين الشقيقين .

- ثمن الطرفان الجهد الذي بذلته الآلية الإفريقية رفيعة المستوي ورئسها ثامبو امبيكي لتيسير المفاوضات بين البلدين .

- جدد فخامة رئيس جمهورية السودان التأكيد علي دعم السودان الكامل للسلام والاستقرار والمصالحة لجمهورية جنوب السودان وأكد توجيهاته السابقة بالترحيب بالمواطنين من جنوب السودان وتقديم كافة التسهيلات لهم وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لجنوب السودان عبر السودان بالتنسيق مع حكومة جنوب السودان والأمم المتحدة وفقا للمعايير المعروفة والمقبولة في إطار الاتفاق الثلاثي حول الموضوع.

- عبر فخامة رئيس جنوب السودان عن امتنانه وشكره والوفد المرافق له لحسن الاستقبال والترحيب الحار الذي وجدوه في جارتهم السودان وأكد الرئيسان عزمهما علي المضي قدما في تسريع خطوات تنفيذ اتفاق التعاون خدمة لشعبي البلدين الشقيقين .

الخرطوم 4 نوفمبر 2014 م


Southern Sudan TV Live :: SSTV :: شاهد تلفزيون جنوب السودانSudan TV Live :: SUDAN TV :: شاهد تلفزيون السودان
More Posts Next page »