تسجيل الدخول  الأسئلة المتكررة    بحث
اليوم هو الاثنين إبريل 24, 2017 6:00 pm
Atom Feed RSS 2.0 Facebook Twitter Sudanese online Membership Arabic Keybord

جميع الأوقات تستخدم GMT - 6 ساعات [ DST ]






إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: خطبة الجمعة 6/1/2017 الاي ألقاها مولانا آدم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة يناير 06, 2017 8:48 am 
غير متصل
.
.
صورة العضو الشخصية
sudaneseonline@facebook.com  sudaneseonline@twitter.com  sudaneseonline@youtube.com



Quran Radio
بسم الله الرحمن الرحيم
*خطبة الجمعة التي ألقاها *مولانا الحبيب آدم أحمد يوسف نائب الأمين العام لهيئة شئون الأنصار بمسجد الهجرة* *بودنوباوي6 يناير 2017م الموافق 7 ربيع ثاني 1438هـ*

*الخطبة الأولى*
الحمد لله الوالي الكريم والصلاة على حبيبنا محمد وآله مع التسليم ، قال تعالى: ) قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى * قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ( ابراهيم خليل الرحمن ابو الانبياء و امام الموحدين عندما رأي تلك الرؤيا في منامه استشار ابنه اسماعيل فما كان من اسماعيل عليه السلام إلا الاستجابة لأمر الله لأنه يعلم علم اليقين ان رؤيا الانبياء وحي لذلك يجب الخضوع لأوامر الله. اما هاجر الام المؤمنه فكانت هي الأخرى مثل زوجها في الاستجابة لأمر الله. ان ال ابراهيم عليهم السلام كانوا مطيعين لأمر السلام. و يعقوب نبي الله عندما رأي ابنه يوسف تلك الرؤيا و التي هي سجود احد عشر كوكبا و الشمس والقمر له وكان يعقوب يعلم ان ابناءه علماء يئولون الاحلام لذلك طلب من يوسف ان لا يقص عليهم ما رأي كي لا يكيدوا له كيدا. وصاحب السجن عندما رافق يوسف في السجن تيقن من علم يوسف لذلك عندما سمع رؤيا العزيز طلب ان يُرسل الي يوسف ليعلم تأويل رؤيا العزيز , فكان يوسف عليه السلام نعم المؤول لرؤيا العزيز. ورسول الله صلي الله عليه وسلم قبل نزول الوحي كان يرى الرؤيا فتتحقق كفلق الصباح. و رؤيا لأنبياء وحي كما جاء في الاثر وفي عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم اجتمع الصحابة مع رسول الله وكان الغرض تحديد نوع النداء للصلاة و افترقوا دونما يصلوا الي هدف. وقد رأي احدهم فيما يرى النائم انه يقول (الأذان) وعند الصباح جاء هذا الصحابي و حكي لرسول الله و قد وجد ان ابن الخطاب وافقه الرؤيا فصار (الأذان) الذي نسمعه كل يوم خمس مرات. و الحبيب المصطفي يقول الرؤيا الصادقة جزء من 46 جزء من النبوءة. وقال صلي الله عليه وسلم ذهبت النبوءة و بقيت المبشرات قيل ما هي يا رسول الله قال الرؤيا الصادقة يراها الرجل او تُري له. او كما قال و قديما اشتهر محمد بن سيرين بتفسير الاحلام و له كتاب في ذلك. ويقول العلماء الرؤيا ثلاثة انواع رحمانية و مشغولية و شيطانيه. فالرحمانية هي تلك الرؤيا الصادقة و التي تحدث كفلق الصباح و تكون دائما للمؤمنين الموحدين السالكين نهج الانبياء و المرسلين. اما المشغولية فهي التي يتدخل فيها العقل الباطني للإنسان فيرى ما يشغله من هموم الدنيا. اما الشيطانيه فهي الاستحلام. و عالم الرؤيا يشترك فيه كل الناس و علماء ما وراء الطبيعة ( البراسايكولوجي) لهم اسهامات و تفسيرات ماديه لهذا العلم ....
ونحن منذ أكثر من 27 عاما ظللنا نعيش حياة اشبه بالحُلم المرعب (الكابوس) حياة لو رآها الانسان في منامه لهب مفزوعا من نومه. يكاد المرء لا يصدق ان الذي يحدث لمواطنينا هو واقع ملموس. ارتفاع جنوني في سلع ضرورية يستخدمها المواطن يوميا مثل الخبز و السكر و اللحوم و غاز طهي الطعام ووقود السيارات. مطاردة و ملاحقه لكل المواطنين العاملين في الاسواق العامه حتى النساء اللائي خرجن وما اخرجهن من بيوتهن إلا الشديد القوي. خرجن ليعملن عملا شريفا ولكن السلطات المحليه تلاحقهن و يمنعن من العمل الشريف و اذا عملن تقتسم السلطات المحليه معهن ما رزقهن الله. و الصبيه الذين فاتهم قطار التعليم و اصبحوا فاقد تربوي و امتهنوا مهن هامشيه ايضا هم مطاردون و ملاحقون من قبل السلطات المحليه بل المحليات تستحوذ علي كل ادوات العمل مثل الدرداقات و غيرها ومن ثم تُأجر لهؤلاء ليعملوا سُخرة لهذا النظام و اهله الظلمه الذين لا يراقبون الله الذي هو معهم وهو اقرب اليهم من حبل الوريد و لكن اذا انت لم تخشي عاقبه الليالي و تستحي ففعل ما شئت قال صلي الله عليه وسلم (البر لا يبلي و الذنب لا يُنسي و الديان لا يموت افعل ما شئت كما دنت تدان) او كما قال.

*الخطبة الثانية*
قال تعالي ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ* خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ* الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ* عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ) أول ما نزل علي رسول الله صلي الله عليه وسلم من القران هو اقرأ و ان دل هذا انما يدل علي ان الاسلام هو دين العلم و التعلم و رسول الله صلي الله عليه وسلم بعث معاذ بن جبل ليعلم اهل اليمن و بعث مصعب بن عمير ليعلم اهل المدينة و اشترط علي اسري بدر ان يعلم كل اسير عشر من ابناء المسلمين ليفك اسرة. و التابعين ساروا علي هذا النهج فكان الامام مالك عالم اهل المدينه. والإسلام دخل بلادنا ارض السودان عن طريق العلماء الذين جاءوا من الجزيرة العربية بعد ان فشل عبد الله بن ابي السرح في دخول بلاد السودان عن طريق الفتح. فكان لهؤلاء العلماء دور كبير في نشر الاسلام عن طريق خلاوى القران و التي تعلم فيها الناس. و الاستعمار عندما دخل البلاد فتح المدارس و كان نظام التعليم في بلادنا السودان من اقوي انواع المناهج الدراسية و قد شهد العالم للسودانيين الذين تخرجوا في المدارس الأكاديمية و الصناعية و المعاهد العليا و جامعه الخرطوم. وظل نظام التعليم في بلادنا محافظا علي سمعته و خاصة التعليم الحكومي حتى مجيء هذا النظام و الذي اخذ معولا ليهدم كل الذي بناءه ابناء السودان منذ فجر الاستقلال. جاء النظام ووجد التعليم الحكومي في المدارس و المعاهد العليا و الجامعات السودانيه مدعوما من قبل الدولة. و الدولة هي التي تصرف علي طلاب العلم و تساعد في البعثات الخارجية للتعليم الجامعي و فوق الجامعي و التدريب و التأهيل للموظفين. اول ما بدأ به النظام هو هدم تلك الصروح الشامخة فجعل النظام من مدرستي حنتوب و خور طقت الثانويتين مقرا للدفاع الشعبي. هاتان المدرستان و غيرهما من بعض المدارس السودانيه كانت عبارة عن بوتقة تصهر كل ابناء السودان في قالب ينتج انسان السودان الذي يُفتخر به و يقول (انا السوداني انا) أولئك الرجال الذين رسموا معالم في طريق الوحدة الوطنية. ان التعليم اليوم في بلادنا من افشل انواع التعليم في العالم. اما الصحة و هي التي قبل التعليم لان العقل السليم في الجسم السليم فإذا لم يكن المرء صحيحا لا يمكن له ان يتعلم او حتى يعبد الله. فالمرض هو يقعد بالإنسان و ايضا. كانت المستشفيات الحكومية هي التي يستشفي فيها الاغنياء و الفقراء و كانت الصحة مدعومة حتى مجيء هذا النظام و ما ان وضع النظام يده علي سدة الحكم حتى اغلق كل المستشفيات الحكومية وانشأ مستشفيات خاصة بعدد البقالات في ألأحياء و أصبح المسئولون هم المستثمرون في مجالي الصحة و التعليم.
وساء حال المواطنين و اصبحوا في ضنك من العيش. والغريب في الأمر أن البرلمانين في بلادنا بدلا من أن يشرعوا لصالح المواطن تجدهم يبصمون علي ما قرر التنفيذيون من قرارات ربما تكون سيفا مسلطا علي رقاب المواطنين. وفي ما مضي من أيام قليله مضت نقلت لنا الصحافة عناوين رئيسية.
(برلمانيون ووزراء يطالبون برفع الدعم عن القمح و الدواء).
و الخبر يقول حرض وزراء و نواب برلمانيون الحكومة علي رفع الدعم عن الوقود و القمح و الدواء بشكل نهائي و اعتبروا ان الدعم يشوه الاقتصاد السوداني و حول المواطن لمستهلك ينتظر دعم الحكومة , و طالبوا بإخراج الموظفين من دائرة المدعومين. و عنوان اخر يقول. برلماني :- (الشعب هو السبب في الغلاء لضعف إيمانه). و مفاد الخبر يقول.
برأ نائب برلماني وزير الماليه من مسئولية ارتفاع الاسعار , و اتهم الشعب السوداني بأنه السبب الرئيسي للغلاء الفاحش نتيجة ضعف الايمان.
ازاء هذا نقول :-
في البلاد الحرة يُنتخب النائب بكل شفافية وصدق لذا يمثل المواطن تمثيلا حقيقيا و النائب يُنتخب عبر برنامج محدد وهو مساءل لدى الذين انتخبوه و يمثل ضمير الشعب و يحس بألأمه و مشاكله ولكن في نظام الانقاذ النائب يعلم علم اليقين انه لم ينتخب من قبل الشعب لذلك دائما ما يحرص علي رضاء التنفيذيين الذين جاءوا به إلي قبة البرلمان فتجده يدافع علي اخطائهم و يحرص علي بقائهم علي سدة الحكم حتى لا ينقطع النعيم الذي يتقلب فيه ولا يهمه ان عاش الشعب او مات. اكثر من 90 % من شعبنا يعيش تحت خط الفقر وبلادنا تشهد غلاء فاحش في كل السلع الضرورية وعلاوة علي ذلك الحكومة تفرض ضرائب و جمارك و جبايات ترهق كاهل المواطن و حقيقة لا يوجد أي دعم لأي سلعه كل المواد التموينية تباع للمواطنين بأسعار تجاريه حتى ان سعر الوقود عندما هبط عالميا ظل في السودان في حاله ارتفاع جنوني. و الحكومة دائما ما توهم المواطنين بأنها تدعم الكهرباء و الدواء و الخبز ولكن في الحقيقة لا يوجد أي دعم لأي سلعه كل السلع تباع بأسعار تجاريه خرافية مقارنه بالأسعار العالميه و السبب هو ان النظام يتاجر في المواطنين وفي المقابل يعيش محسوبي النظام في بروج عاجية لا يحسون بألأم المواطنين الكادحين. وفي نهاية المطاف يطالبون النظام بأن يضاعف معاناة الموطنين و يبرئون المسئولين من كل جرم بل يرمون المواطنين بضعف الايمان لذلك يكون عقابهم من السماء.... يا سبحان الله ماذا يقول هذا النائب لله عز وجل غدا يوم تشهد عليه اعضاءه فينطقها الله.... وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا ۖ قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ* وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَن يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَٰكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ*وَذَٰلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنَ الْخَاسِرِينَ.
وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ.
اتقوا الله يا ايها المسئولون و اعلموا ان هذه الايام قليله وغدا الايام طويلة , و الشؤون مختلفة , و الخطوب جليلة فمن فرط في حسن العمل مع ربه ولم يستعد فقد غر بنفسه وكان اخسر الناس صفقة يوم القيامة حيث سهى ولهى و احلت في اماله ولم تسعده الايام علي امنيته فخرج من الدنيا بغير زاد فقدم علي الله بغير حجة. و اعلموا انه ان كان مثقال حبه من خردل اتي بها الله يوم القيامة و هو علي ذلك قدير. و اعلموا ان رسول الله صلي الله عليه وسلم هو القائل اللهم من ولي من امر امتي شيئا فشق عليهم فشقق عليه. احذروا دعوة رسول الله.
أيها الاحباب
في اطار نشاط هيئة شؤون الأنصار الدعوي و الفكري تقيم امانة الشباب بهيئة شؤون الأنصار منتداها الشهري يوم غد السبت تحت عنوان مقاصد العبادات الروحية و الاجتماعية في تمام الساعة الرابعة ظهرا بدار هيئة شؤون الأنصار و الدعوة عامة كما يقيم حزب الامة القومي يوم الاحد ندوة سياسية كبري تحت عنوان التطورات الراهنة والحلول الممكنة يتحدث فيها لفيف من اهل الفكر و السياسة كما يخاطبها الحبيب الامام من مقر اقامته بقاهرة المعز والجدير بالذكر ان عودة الحبيب الامام في تاريخها المحدد 26 يناير الجاري ونهيب بكل عشاق الحرية والديمقراطية والاحباب الأنصار و الانصاريات ان يتنادوا للقاء الحبيب الامام في 26 يناير الجاري.
أيها الأحباب
ما زال الأحباب الزبير محمد علي والحبيب مصطفى آدم ما زالا خلف القطبان من هذا المنبر نطالب بإطلاق سراحهما فوراً.
اللهم ارحمنا و ارحم اباءنا و امهاتنا و اهدنا و اهدي ابناءنا وبناتنا اللهم جنب بلادنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.






تقرير عن هذه المشاركة
أعلى
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع

خطبة الجمعة 6/1/2017 الاي ألقاها مولانا آدم  هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟


جميع الأوقات تستخدم GMT - 6 ساعات [ DST ]


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: google, MSNbot Media و 218 زائر/زوار



follow SUDANESEONLINE@twitter.com

لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  


Topics & Articles represent the opinions of their authors and do not necessarily represent the policy of Sudan Online
Readers are solely responsible for the content of the comments they post here
terms and conditions All Comments, Topics, Articles, are subject to the site's


الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
ولن يتحمل موقع سودانيز اون لاين أي تبعات قانونية من جراء نشرها . حقوق نشر المواد متاحة للجميع بشرط ذكر المصدر و اسم صاحب المادة .
Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
Translated by phpBBArabia